في أي نظام للزراعة المائية تستخدم المياه كعامل رئيسي لنجاح العملية والذي يحمل العناصر الغذائية الذائبة التي يتغذى منها النبات. النباتات التي تزرع في مياه نظيفة ونقية تنمو بشكل أسرع وبأقل المشاكل. لذلك يمكن أن تحدد نوعية المياه نجاح أو فشل حتى أكبر منشآت الدفيئة.

 

أساسيات الزراعة المائية

 

شبكة الزراعة المائية، أوساط النمو، المحصول المراد زراعته، الضوء، الحرارة المناسبة، المغذيات الشاملة، الماء، والأكسجين هي أساسيات الزراعة المائية لجميع الأنظمة. ومنه فإن استبدال التربة بالماء والمغذيات لتعويض النقص على النباتات هو شيء رئيسي ومهم لنمو النباتات لذا فإن اختيار نوعية المياه المناسبة هو العامل الرئيسي لنجاح هذه العملية.

 

وتشمل أنظمة الزراعة المائية كالتالي: أنظمة التنقيط، أنظمة المد والجزر، أنظمة استزراع المياه العميقة، أنظمة الفتيل، أنظمة تقنية المغذيات، وأنظمة الأيروبونيك (Aeroponics) والتي يتم اختيار واحد منها والأنسب للمحصول المراد زراعته لتشغيل النظام.

 

آلية معالجة المياه

 

إنّ الماء المستخدم في الزراعة المائية عامل رئيسي في نجاح العملية ونمو المحاصيل بشكل سليم وصحي دون مشاكل ، ويجب اختبار المياه للتأكد من نقائها وصلاحيتها للاستخدام. حيث يجب معالجة المياه لإزالة الملوثات والمواد الكيميائية والمواد الصلبة الضارة والمعادن والبكتيريا قبل استخدامها في الزراعة المائية، لأن الماء النقي يعد أسهل استخداماً. يمكن استخدام مياه الصنبور أو الينابيع وحتى مياه الأمطار ولكن بعد فلترتها للحفاظ على أعلى مستوى من جودة المياه للمحاصيل.

 

إذا تم استخدام مياه الصنبور يمكن معالجتها عن طريق وضعها تحت أشعة الشمس لمدة يومين لإزالة الكلور، وبعدها يتم استخدام أقراص خاصة لإزالة الكلورامين، حتى وإن كانت المياه عسرة يتم معالجتها عن طريق طرق الترشيح ومنها عملية التناضح العكسي التي يقوم مبدأ عملها على المراحل التالية:

 

أولاً تتم عملية الترسيب بإزالة الشوائب والمواد الصلبة التي ترى بالعين المجردة ومن ثم يتم استخدام عملية ترشيح الكربون الذي يقوم على  القضاء على العناصر العضوية منها الكربون، أما المرحلة التالية فهي تقليل صلابة المياه والمرحلة الأخيرة والتي يتم فيها استخدام غشاء شبه نفاذ يقوم على فلترة جميع الجزيئات والمواد العالقة التي استطاعت المرور عبر المراحل الثلاثة الأولى وبهذا ينتج مياه نقية خالية من الشوائب وذات جودة عالية ليتم استخدامها في الزراعة المائية.

 

إن مياه التناضح العكسي يتم الحصول عليها كما ذكر سابقاً من خلال استخدام عملية الترشيح عبر مرور الماء من الأغشية شبه النفاذة لتصفية الماء من الشوائب والمواد الصلبة والعناصر العضوية والمعادن العالقة، وتعد من أفضل أنواع المياه المستخدمة في الزراعة المائية.

 

ومنه يعد الماء المقطر من الخيارات الأفضل للزراعة في الماء فقط العناصر الغذائية التي تم إدخالها وتذويبها في المياه هي التي تصل إلى النباتات ودائماً يجب التأكد من الأس الهيدروجيني المناسب للمحصول وغالباً ما يتراوح بين 5 إلى 6 وأيضا يمكن ادخال مياه الأمطار في الزراعة المائية على الرغم من وجود الترسبات والمواد الصلبة الناتجة من تجميعها عن الأسطح ولكن يجب معالجتها قبل استخدامها في نظام النمو.

 

وعليه فإن المياه النقية المستخدمة في نظام الزراعة المائية يعد مقياساً على نجاح عملية الزراعة المائية ونظام الزراعة المستخدم والحصول على محاصيل صحية ذات نمو سريع وإنتاجية عالية.