دورة حياة ذبابة ثمار الزيتون:

 

تضع ذبابة ثمار أشجار الزيتون البيوض في المرحلة الأولى من نموها داخل التربة الزراعية أو على المناطق التي تكون قريبة من سطح التربة الخارجية، تضع هذه البيوض في فصل الربيع وفي بداية الصيف، وفي بعض الأحيان تتم عملية التزاوج في بداية فصل الصيف في شهر (1- 2).

 

في بعض الأحيان تتم عملية التزاوج في التربة الزراعية أو في الشقوق الكبيرة التي تكون داخل الأشجار أو داخل الثمار التي تكون متواجدة على الأراضي والتي تكون متساقطة بفعل العمليات الجوية أو التي تسقط من أثر عملي التقليم، إذ تضع هذه الذبابة داخل الثمار التي تكون موجودة على الأشجار والتي تكون حديثة بالنمو بمعدل بيضة واحدة لكل ثمرة.

 

بعد عملية وضع البيوض داخل الثمرة تنمو حتى تصبح البيوض يرقات، بعدها يتم النمو وتتم عملية التغذية على العصارات التي تكون موجودة داخل الثمار، إذ تتغذى عليها وتنمو بشكل مستمر، وقد تؤدي إلى حدوث مشاكل داخل الثمار وقد تسبب نقص في حجمه أو موتها، وهذه العملية تسبب الخسائر العديدة للمزارع.

 

بعد أن تستكمل اليرقة عملية النمو وتكبر، تسقط على السطح الخارجي للتربة الزراعية، بعد أن تسقط على الأرض تتغذى على النباتات التي تكون موجودة على السطح الخارجي، وبعدها تبدأ عملية التزاوج مع الذكور وتتكاثر إذا لم يتم مقاومتها وإزالتها بالعديد من الطرق الزراعية المختلفة لمنعها من النمو.

 

الأضرار وطرق الوقاية لذبابة ثمار الزيتون:

 

قد تتسبب هذه النوع من الآفات الحشرية إلى حدوث العديد من الأضرار على الأشجار وقد تؤدي إلى حدوث مشاكل، قد تؤثر على المزارع من ناحية اقتصادية ومن ناحية ثمرية، إذ يجب الالتزام التام بجميع أنواع المبيدات الحشرية للقضاء على هذه الأنواع من الآفات، ومنعها من النمو والتكاثر داخل التربة الزراعية وعلى الأشجار.

 

تتم هذه العملية عن طريق العمل بالجدول والبرنامج الزراعي لحماية الأشجار ومنع الآفات من النمو والتكاثر داخل المحاصيل الحقلية وداخل المزارع، تتم حماية هذه الأراضي في المرحلة الأولى من إعداد الأراضي للزراعة عن طريق الالتزام بجميع عمليات الخدمة الزراعية للأراضي وللنباتات عند الزراعة.