التجارب الحسية ضرورية لنمو الدماغ خاصة في السنوات القليلة الأولى من الحياة، ولدعم نمو طفلك بشكل أفضل، ابحث عن فرص بسيطة لإشراك حواس طفلك، على سبيل المثال اشعر أنت وطفلك بالعشب الساخن تحت قدميك في يوم مشمس، واخبزا الخبز معًا، واستغرقوا وقتًا في شمّ كل توابل، واستمتعوا بالسير في الحي واستمعوا إلى الطيور.

 

أنشطة منتسوري الحسية

 

عندما يستخدم طفلك حواسهم للاستكشاف، فإنهم يتعلمون الكثير من المعلومات القيمة حول العالم من حولهم، وفي منتسوري الهدف من الأنشطة الحسية تسمى عادةً الأنشطة الحسية هو مساعدة الأطفال على تطوير وصقل كل حواسهم، ولحسن الحظ لا يجب أن تكون هذه الأنواع من الأنشطة معقدة أو تتطلب الكثير من العمل التحضيري.

 

أنشطة حسية سهلة مستوحاة من منتسوري للأطفال الصغار

 

1- استكشاف سلة الفاكهة والخضروات

 

تتضمن بعض أكثر التجارب الحسية أهمية بالنسبة للصغار استكشاف الأشياء اليومية، مثل الفواكه والخضروات، وهناك الكثير من القوام والروائح المثيرة للاهتمام لطفلك ليكتشفها في سلة المنتجات العائلية، بينما يبحث عن أناناس خشن أو تفاح ناعم أو طماطم إسفنجية أو موز برائحة حلوة وهكذا.

 

2- جمع الأشياء الطبيعية

 

ينبهر الأطفال بالأشياء الطبيعية، مثل الأحجار وأكواز الصنوبر والزهور والأغصان، حاول أخذ سلة أو كرتونة بيض للخارج وشجع طفلك على جمع بعض المواد الشيقة، وبالعودة إلى المنزل يمكنك تخزين مجموعة أطفالك في سلة ليستكشفوها متى أرادوا.

 

3- قضاء الوقت بالخارج في الطبيعة

 

يُعَدّ قضاء الوقت في الطبيعة أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لتنمية طفلك، لذا اخرج واشعر بأشعة الشمس والرياح والمطر، والحفر في الطين، ورش الماء في البِرك، والقفز في كومة من أوراق الخريف المقرمشة، وشم الزهور، واستمع إلى العصافير تغني، وشاهد الغيوم تتحرك في السماء، تساعد هذه التجارب في تعزيز الصحة العاطفية لطفلك وتعزيز نمو الدماغ.

 

4- اللعب المائي اليومي

 

ليس سراً أن الصغار يحبون رش الماء واللعب في الماء، ولحسن الحظ لا تحتاج إلى القيام بأي شيء خيالي لتشجيع هذا النوع من اللعب، ويوفر وقت الاستحمام وغسل اليدين فرص لعب مائية يومية بسيطة للأطفال، وشطف الأطباق وسقي النباتات ولعب الأطفال هي خيارات ممتعة أيضًا.

 

5- العمل مع عجينة الصلصال أو الطين

 

هذا هو أحد الأنشطة الحسية المفضلة للأطفال الصغار، حيث أن التلاعب بعجينة الصلصال أو الصلصال هو وسيلة جذابة وعملية؛ لمساعدة الأطفال على بناء المهارات الحركية الدقيقة أيضًا، وضع في اعتبارك إضافة الزيوت العطرية أو التوابل أو الأعشاب لها للحصول على تجربة حسية أكثر إثارة.

 

6- زجاجات الرائحة

 

يمكنك صنع زجاجات الرائحة بنفسك في المنزل عن طريق تشبع كرات القطن بزيوت أو مستخلصات أساسية مختلفة مثل الفانيليا والنعناع والليمون، ثم وضع كل كرة قطنية معطرة في زجاجة صغيرة أو برطمان، بينما يفحص طفلك كل زجاجة ذات رائحة، يمكنك التحدث عن رائحة كل رائحة: حلوة؟ حامِض؟ مر؟ وإذا كان طفلك يحب هذا النشاط، فقد يستمتع أيضًا باستكشاف خزانة التوابل معك.

 

7- ممارسة الألعاب الصوتية

 

إليك بعض الألعاب الصوتية الممتعة التي قد تستمتع بها أنت وطفلك:

 

المشي السليم: قم بالسير في الهواء الطلق وتحدث عما تسمعه مثل طيور تغني، مطر يصطدم بالجدار، سيارات تصدر أصوات صفير.

 

لعبة الغميضة الصوتية: أثناء لعب لعبة الغميضة، تناوب على الاختباء مع وجود رنين جرس صغير، وهل يمكن للباحث أن يستمع بعناية للجرس ليجد المختبئ.

 

لعبة صامتة: اضبط مؤقتًا أو اقلب الساعة الرملية وتدرب على البقاء صامتًا تمامًا حتى يحين الوقت، وقد تحتاج إلى أن تبدأ ب15 أو 30 ثانية من الصمت وتصل إلى دقيقة كاملة بمرور الوقت.

 

8- سلة الاكتشاف

 

جرب ملء سلة بالعديد من الأشياء اليومية الممتعة ليستكشفها طفلك، ويمكن إضافة أي شيء تقريبًا إلى سلة الاكتشاف، بدءً من الملاعق الخشبية والمضارب المعدنية وحلقات المناديل وحتى عينات القماش والمرايا المدمجة وأكياس اللافندر والأصداف البحرية، ويمكن أن تكون هذه المواد العادية مثيرة بشكل لا يصدق لاستكشاف الصغار، وتقدم لهم تجارب مبكرة مع مجموعة متنوعة من الأشياء اليومية المثيرة للاهتمام.

 

9- الخبز

 

يُعَدّ الخَبز بالطبع نشاطًا عمليًا كلاسيكيًا للحياة، ولكنه أيضًا مليء بفرص الاستكشاف الحسي، وعصر الليمون ورائحة الأعشاب والتوابل وعجن العجين وطرحه هذه كلها تجارب حسية مذهلة لا تُنسى لطفلك الصغير، وهناك سبب يجعل رائحة القرفة أو صوت أزيز خلاط الحامل يعيدك على الفور إلى طفولتك.

 

10- أنشطة الحركة

 

بالإضافة إلى الحواس الخمس التي تعلمتها في رياض الأطفال البصر والشم والسمع واللمس والتذوق يمتلك البشر ما لا يقل عن اثني عشر حواسًا أخرى، تتضمن العديد من هذه الحواس الحركة، على سبيل المثال يخبرنا شعور الحس العميق بمكان وجود أجزاء الجسم لدينا بالنسبة لأجزاء الجسم الأخرى.

 

وفي الوقت نفسه يساعدنا التوازن في الحفاظ على توازننا، ومن خلال تقديم مجموعة متنوعة من أنشطة الحركة لطفلك، مثل الرقص والدوران والجري والقفز والتسلق والهبوط، يمكنك مساعدة طفلك على تقوية هذه الحواس المهمة.

 

11- ألعاب التعشيش

 

تساعد الصناديق والأكواب والدمى المتداخلة الأطفال في العمل على تمييز الحجم وممارسة طلب الأشياء بناءً على الحجم، فبينما يلعب طفلك يمكنك إدخال مفردات وصفية مثل الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، وكذلك مقارنة الكلمات، مثل الأصغر والأكبر، ويعد هذا النوع من العمل طريقة رائعة لتقديم مفاهيم الرياضيات المبكرة لطفلك من خلال اللعب.

 

12- حقيبة غامضة بأشياء مألوفة

 

للقيام بهذا النشاط ضع بعض الأشياء في كيس ورقي حتى لا يرى طفلك ما بداخله، ويجب أن تكون هذه الأشياء اليومية التي يعرفها طفلك جيدًا، مثل المشط أو الموز أو الشوكة، ثم بيّن لطفلك كيفية الوصول إلى الحقيبة دون النظر وتخمين ما قد يكون بداخله.

 

وفي البداية يمكنك أن تطلب من طفلك العثور على عنصر معين داخل الحقيبة بناءً على اللمس، هل يمكنك العثور على الموز؟ وبمجرد أن يشعر طفلك بالراحة مع هذه اللعبة، حاول أن تطلب منه تخمين ما قد يكون كل عنصر.

 

13- اختبار التذوق

 

هناك العديد من الطرق لإشراك حاسة التذوق لدى طفلك من خلال اللعب، ولنشاط ممتع حاول تذوق اختبار أنواع مختلفة من التفاح ووصف نكهة كل تفاحة، أو اصنع طبقًا للوجبات الخفيفة بجميع النكهات: حلو مالح حامض مر، وتحدث عن مذاق كل طعام وما هي النكهة المفضلة لديك.

 

ويمكنك حتى إعادة نشاط اختبار التذوق الكلاسيكي عن طريق ملء أربعة أكواب صغيرة بالماء وإضافة القليل من العسل أو الملح أو الليمون أو الخل إلى كل كوب، ثم استمتع بتذوق كل خليط.

 

14- الألغاز

 

تُعَدّ الألغاز المعقوفة البسيطة نشاطًا حسيًا رائعًا للصغار، بالإضافة إلى الألغاز التقليدية، وابحث عن الألغاز التي تساعد طفلك على ممارسة التمييز في الحجم والتسلسل، على سبيل المثال يحتوي هذا اللغز الدائري المصنوع يدويًا على دوائر بأحجام مختلفة لمساعدة الأطفال على ممارسة إخبار الدوائر الصغيرة بصرف النظر عن الدوائر المتوسطة والكبيرة.

 

وخيار رائع آخر هو لعبة الألغاز الخشبية هذه، والتي تشجع الأطفال على التدرب على فرز قطع الألغاز من الأقصر إلى الأطول.

 

15- أنشطة نقل اليد

 

تتضمن أنشطة نقل منتسوري ببساطة نقل الأشياء من حاوية إلى أخرى، وبالنسبة للنقل اليدوي سترغب في تجهيز طفلك بوعاء فارغ، بالإضافة إلى وعاء آخر مليء بأشياء مثيرة للاهتمام، كالأحجار وأكواز الصنوبر ومكعبات الثلج، والاحتمالات لا حصر لها، ثم شجع طفلك على التقاط كل شيء ووضعه في وعاء فارغ، وهذا نشاط حسي بسيط يساعد في بناء المهارات الحركية الدقيقة والتركيز أيضًا.

 

16- عصر الحمضيات

 

معظم مهام المطبخ الملائمة للأطفال الصغار تجعل الأنشطة الحسية رائعة، فعصير الحمضيات ليس استثناء! حيث يوفر سحق وعصر البرتقال والليمون للأطفال فرصة ممتعة للمساعدة في المطبخ أثناء استكشاف الألوان الزاهية والأنسجة المثيرة والرائحة الحلوة للفاكهة، واعتمادًا على المهارات الحركية الدقيقة لطفلك، قد يفضل الضغط باليد أو استخدام عصارة الحمضيات اليدوية لإنجاز المهمة.

 

17- استكشاف الأقمشة

 

يمكن أن توفر سلة صغيرة أو صندوق مملوء بنماذج القماش للصغار تجربة حسية مثيرة للاهتمام، فالقطن والساتان والحرير والمخمل وهلم جرا، ولنشاط مطابقة ممتع حاول وضع أزواج من حوامل القماش في السلة ليطابقها طفلك، ومن خلال هذا النشاط الهدف هو أن يستكشف طفلك التركيبات المختلفة ويصفها، ما هي الأقمشة التي تشعر بالنعومة؟ أي الأقمشة تبدو خشنة؟

 

وفي الخاتمة يمكن القول أن أنشطة منتسوري الحسية أمر بالغ الأهمية لنمو دماغ الطفل في السنوات الأولى، بالإضافة إلى ذلك تعد الأنشطة الحسية طريقة رائعة للأطفال للتعرف على العالم من حولهم وتطوير العديد من المهارات المعرفية المختلفة من خلال اللعب، لذلك ابحث عن طرق لإضافة مجموعة متنوعة من الأنشطة الحسية إلى روتين طفلك اليومي.