ما هو مفهوم التفكير الإيجابي؟

 

 

يقصد بالتفكير الإيجابي: بأنّه هو طريقة وأسلوب من أجل القيام على تشجيع وتعزيز التفاؤل لدى الطالب، حيث أنه لا يقصد بالتفكير الإيجابي أنّ الطالب يعيش بعالم مثالي يشبه قوس القزح لا تشوبه العوائق والمشاكل، بل يعني الاستجابة لمجموعة من الحالات والمواقف غير الإيجابية، التي من الممكن أن يتعرض لها الطالب بتفاؤل وإيجابية.

 

 

ما هي أهداف التفكير الإيجابي عند الطالب في عملية التعليم؟

 

 

يؤمن الكثير من الناس في جميع أنحاء العالم باستخدام قوة التفكير الإيجابي لإظهار أحلامهم فقط، من أجل تحقيق أهدافهم، من المهم أن يتمتع الشخص بالعقلية الصحيحة، ويمكن أنّ يساهم التفكير الإيجابي في وضع الشخص في تلك العقلية، بالطبع إن مجرد الرغبة في أن تتحقق أحلامنا لن يؤدي على الأرجح إلى النتيجة التي نأمل فيها، بدلاً من ذلك نحتاج إلى استخدام قوة التفكير الإيجابي لتحفيز أنفسنا والمساعدة في التغلب على العقبات التي تقف في طريقنا.

 

 

1- التخلص من الأفكار السلبية: الخطوة الأولى للوصول إلى أهداف التفكير الإيجابي هي التخلص من الأفكار السلبية، كثير منا يتحدث إلى نفسه بشكل سلبي كل يوم  قد لا ندرك ذلك، على سبيل المثال، إذا تلقيت بعض النقد البناء على مشروع في العمل، فقد تقول لنفسك، أنا لست جيدًا في هذا الأمر، لا بد أنهم يعتقدون أنني أحمق، في حين أن هذا قد يكون مجرد فكرة عابرة، فمن المهم التعرف على تلك الأنواع من الأفكار السلبية والقضاء عليها، في المرة القادمة التي يكون لديك فيها فكرة سلبية من هذا القبيل، يجب استبدلها بأخرى أكثر إيجابية مثل: هذه ردود أفعال رائعة، سأتحسن في هذا الآن، عندما تقول عبارة قوية كهذه بدلاً من شيء سلبي، فإنك تمنح نفسك مجالًا للنمو والتحسن.

 

 

2- التركيز على الإيجابيات: بينما يمكن التخلص من الأفكار السلبية، لا يمكن منع حدوث الانتكاسات أو الأشياء السيئة، على سبيل المثال، إذا كان هدفك هو الحصول على درجة عالية في الاختبار، فلا بد من القيام على تعيين عليك إدارة الوقت والاستعداد بشكل جيد، فسيؤدي ذلك إلى منعك من الوصول إلى الأهداف بشكل أسرع، إنه أمر مخيب للآمال، لكن لا يمكنك تجنبه لذا عليك التركيز على الأمر الإيجابي.

 

 

3- تصور الأهداف: إذا كنا نرغب في الوصول إلى أهدافنا، فإننا بحاجة إلى تخيل أنفسنا نفعل ذلك، الفكرة من وراء ذلك أنك إذا رأينا هدفنا، فمن المرجح أن نحققه، على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في تحقيق مجموعة من الأهداف، تخيل بالضبط كيف سيبدو ذلك، يمكنك أيضًا إنشاء لوحة رؤية لمساعدتك على تصور أهدافك بشكل أفضل. لكن كن حذرًا عند إنشاء لوحة الرؤية الخاصة بك، يضيف معظم الأشخاص صورًا لما يريدون؛ سوف يلتصقون بصورة قصر ، سيارة جميلة، وما إلى ذلك. لكن المشكلة في لوحات الرؤية هذه هي أن الناس ينتظرون فقط تلك الأشياء اللطيفة لتأتي إليهم، فإن التخيل حول مستقبل مثالي يقلل من احتمالية أن ينفق شخص ما طاقته في محاولة تحويل خياله إلى حقيقة. لذا، بدلاً من مجرد تصور منزل أحلامك، عليك أن تتخيل كيف ستصل إلى هذا الهدف. على سبيل المثال، يجب أن تتخيل نفسك تعمل بجد من أجل تحقيق هذه الأحلام بالفعل.

 

 

4- ممارسة الامتنان: إذا كنت ترغب في الوصول إلى هدف معين لأنك لا تحب كيف تسير حياتك الآن، فأنت بحاجة إلى تغيير طريقة التفكير هذه، عدم تقديرك لما لديك بالفعل سيمنحك نظرة سلبية للحياة، لذلك إذا كنت تريد أن تكون أكثر إيجابية، فعليك أن تبدأ في ممارسة الامتنان، بعد 10 أسابيع، كان المشاركون الذين كتبوا عن الامتنان أكثر تفاؤلًا وشعروا بتحسن في حياتهم. كلما كنت أكثر إيجابية وتفاؤلاً، كلما تمكنت من تحقيق أهدافك بشكل أفضل، ابدأ الكتابة ما أنت ممتن له كل يوم، عندما تقدر ما لديك، يمكنك جذب المزيد من الأشياء الرائعة إلى حياتك.

 

 

5- تغيير الموقف من أجل الوصول إلى الأهداف: لن تقف العقلية السلبية إلا في طريق وصول الطالب إلى أهدافه، وعلى ذلك في حال كان يريد العمل على تحويل أحلامه إلى حقيقة، فهو بحاجة إلى تغيير مواقفه، واللجوء إلى استخدم هذه النصائح من أجل خلق عقلية إيجابية ويمكنه التخلص من السلبية لإفساح المجال للتقدم.