إن رؤية منتسوري للمستقبل هي أن ينتقل الفرد من مرحلة واحدة من الاستقلال إلى مراحل عليا، من خلال النشاط الخاص به، وعن طريق الجهود الخاصة بإرادته، والتي تشكل التطور الداخلي للفرد.

 

تطبيق طريقة منتسوري لتعليم الكبار

 

تمتد منتسوري إلى مرحلة البلوغ

 

منتسوري ليس فقط للأطفال، وما تم إنشاؤه في الأصل كنموذج تعليمي لمرحلة ما قبل المدرسة في إيطاليا قد توسع بشكل كبير بمرور الوقت، واليوم يلاحظ المزيد والمزيد من البالغين أن هناك إمكانية للتطبيق أبعد من (Casa dei Bambini)، وسواء كان المرء مهتمًا بمعرفة المزيد بنفسه، أو معرفة المزيد حول كيفية وصول تعليم منتسوري إلى أجزاء مختلفة من المجتمع، تحدث الكثير من التغييرات حول العالم.

 

التدريب والدرجات في تعليم منتسوري

 

قد يتفاجئ العديد عندما يعلمون أن الكثير من الناس قد سمعوا لأول مرة عن نظام منتسوري من منظور كونهم أحد الوالدين في منتسوري كلما اكتشف الأشخاص أكثر عن الطريقة، زاد فضولهم بشأن النموذج، وهذا يؤدي إلى سعي الكثيرين للحصول على أوراق اعتماد منتسوري الخاصة بهم وأصبحوا في النهاية مرشدين.

 

وتسأل منتسوري هل فكر أحد في تعليم منتسوري بنفسه؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهناك عدد من الخيارات: فلكي يصبح المرء مرشدًا معتمدًا من منتسوري من المهم التسجيل في برنامج تدريبي معترف به من قبل إحدى مؤسسات منتسوري الرئيسية، واثنان من أكثرهم احتراماً هما (AMl و AMS).

 

وهناك عدد من البرامج التي تقدم درجة الماجستير في تعليم منتسوري والعديد منها يتضمن خيارات عبر الإنترنت، وفيما يلي قائمة رائعة لاستكشاف خيارات التعليم للبالغين.

 

منتسوري في مكان العمل

 

بدأ الناس في جميع أنحاء العالم يدركون أن الفلسفة العامة لمنتسوري قابلة للتطبيق للغاية في مكان العمل، وإذا كان النموذج يعمل بشكل جيد، فلماذا لا يمكن تطبيقه في مكان آخر؟ فمدارس منتسوري فعالة، كما إنهم يخلقون جوًا من المتعلمين المبتهجين الذين يساهمون في مجتمعاتهم، فماذا لو تم تصميم أماكن العمل لديها لتعكس بيئات الفصول الدراسية الناجحة؟

 

وماريا منتسوري تدعو إلى إدخال مبادئ منتسوري في مكان العمل من أجل دفع الابتكار وحريات الموظفين، وهي تعتقد أن هذا يعود بالفائدة على كل من الموظفين والمنظمات التي يعملون بها، وتشرح هذه الأفكار في حديثها وتعطي أفكارًا حول كيفية إجراء تغييرات في أماكن العمل لديها.

 

وهناك العديد من القادة الذين يدافعون حاليًا عن التحول نحو المزيد من بيئات العمل المستوحاة من منتسوري للبالغين.

 

منهج منتسوري في السجون

 

تقود ماريا منتسوري برامج تعليمية في السجون وقادتها هذه التجربة المتنوعة إلى استخلاص استنتاجات حول أوجه التشابه بين البيئتين، واستخدام تلك التجارب لخلق حلول مبتكرة.

 

في هذا تشارك الطرق التي يكون فيها التعليم في السجون استثمارًا ذكيًا، ولكن أيضًا كيف يمكن أن يتم جعله فعالًا من خلال تنفيذ بعض المبادئ نفسها التي يتم تطبيقها في مدارس الأطفال منتسوري.

 

وما الذي يجب مراعاته عند تطوير برامج تعليمية للأفراد المسجونين؟ وكيف يمكن إنشاء أدوات وبيئات آمنة ومناسبة، مع منح الطلاب التحكم في تعلمهم؟ ولقد توصلت ماريا منتسوري إلى حلول لهذه الأسئلة، ووجدتها ناجحة للغاية.

 

منتسوري لمرضى الخرف

 

أصبح تطبيق مبادئ منتسوري لرعاية الأشخاص المصابين بالخرف أكثر شمولاً، وكانت هناك العديد من الدراسات والأوراق الأكاديمية المنشورة التي تشير إلى أن مبادئ منتسوري فعالة عند تطبيقها على رعاية الخرف.

 

حتى أن (AMI) لديها قسم من منظمتهم مخصص لهذا الفرع الجديد من الدراسة، فإذا كان المرء يعتني بفرد يعاني من الخرف، فإن التفكير في مبادئ منتسوري الأساسية سيساعد في جعل حياته أسهل بالإضافة إلى منح الفرد إحساسًا متزايدًا بالبهجة والاستقلالية، وستتغير الاستراتيجيات بشكل طبيعي اعتمادًا على التطور ومرحلة فقدان الذاكرة، بعض الأفكار:

 

1- ما هي الاحتياجات التي لا يتم تلبيتها في البيئة؟ كيف يمكن للتغييرات الصغيرة أن تخلق شعوراً بالاستقلالية؟

 

أ- القيام بتسمية الأبواب في جميع أنحاء المنزل بالكلمات المكتوبة على بطاقات الفهرسة أو الملاحظات اللاصقة.

 

ب- وضع العناصر الضرورية لإكمال المهمة كملابس نظيفة لتغييرها بعد الاستحمام أو عناصر لتجميعها وتناول وجبة إفطار بسيطة بدون طهي.

 

2- ما هي اهتمامات الفرد؟ كيف يمكن دمجها في البيئة؟

 

أ- ترك الكتب والأنشطة في جميع أنحاء المنزل حتى يلاحظها الشخص ويتفاعل معها، وقد يشمل ذلك الألغاز أو المجلات أو حتى المنبه المعطل بأدوات بسيطة للعبث بها.

 

ب- وإذا كان الشخص مبدعًا في وقت مبكر من حياته، فيجب ترك الأدوات الفنية، وإذا أحبوا الموسيقى يجب جعل الأغاني التي استمتعوا بها متاحة لهم للاستماع إليها.

 

3- ما هي التغييرات التي يمكن إجراؤها على المنزل لإنشاء هيكل أمان مدمج؟ هل هناك طرق بسيطة لمنع المواقف التي قد تكون ضارة؟ هذا هو تطبيق الحرية في حدود، بمجرد أن يتطور الخرف إلى نقطة معينة، ليس من الآمن أن يكون الشخص مستقلاً تمامًا، والمفتاح هو النظر في كيفية إنشاء مستوى مناسب من الحرية.

 

كيف تساعد منتسوري المراهقين على تحقيق الاستقلال الاقتصادي

 

يوجد المراهقون بين عالمين حيث لم يعودوا أطفالًا لكنهم لم يصبحوا بالغين بعد، وعلى هذا الجسر إلى مرحلة البلوغ يحتاج المراهقون إلى فرص لتطوير مهارات حقيقية وذات مغزى على مستوى البالغين، كما إنهم يطمحون إلى فعل ما يفعله الكبار، وإنهم فضوليون حول كيفية شق طريقهم الخاص في عالم الكبار.

 

كبالغين هم جزء من نظام اقتصادي، حتى لو لم يستخدموا المال لشراء شيء ما، فهم ينتجون أو يستهلكون جوانب ثقافية من خلال عملهم أو هواياتهم، وبهذه الطريقة يدور الاقتصاد حول شبكة الترابط التي لديهم مع الآخرين، فالجميع يعتمد على عمل ونشاط الآخرين.

 

والاقتصاد والتفاعلات إذا تم النظر إلى الاقتصاد على أنه كيف يقدم الناس قيمة في تفاعلاتهم، بالإضافة إلى إنتاج وتوزيع واستهلاك الخدمات والسلع، يمكن حقًا التفكير في الاقتصاد على أنه كيف يتم تنظيم أنفسهم في المجتمع، ونظرًا لأن المراهقين يبنون المهارات اللازمة للدخول إلى عالم الكبار، ترى منتسوري إنه من المهم التفكير في كيفية تطويرهم لقدرتهم على التنقل في هذا الجانب الاقتصادي من حياة البالغين.

 

فكم أتيحت للبعض الفرصة، كمراهقين لتطوير المهارات اللازمة للاستقلال الاقتصادي؟ كيف ستكون حياتهم مختلفة إذا كان لديهم كمراهقين نظام دعم حتى يتمكنوا من تحديد تكلفة عادلة ومعقولة للسلع التي ينتجوها، أو مواجهة واقع بيان المؤيدة والخسارة، أو إيجاد طريقتهم في التنقل في مسارات الإنفاق والادخار والمشاركة؟ وهو الطريق إلى تحقيق الاستقلال الاقتصادي.

 

حيث أدركت الدكتورة ماريا منتسوري أهمية تطوير المراهقين لهذه الأنواع من المهارات، من الطفولة إلى المراهقة، وأدلت الدكتورة منتسوري ببيان جريء حول نهجها في التعليم وتأثيره على المجتمع الأكبر، وذكرت ذلك بوضوح حيث الإصلاح الأساسي هو وضع المراهق على طريق تحقيق الاستقلال الاقتصادي، لذلك في برامج منتسوري للمراهقين تقدم للشباب الناشئين لديها الفرصة لتعلم المهارات الأساسية للإنتاج والتبادل، وتُسمي هذا أحيانًا الاقتصاد الجزئي.

 

والفكرة الأساسية هي أن المراهقين يحتاجون إلى فرص لإنتاج السلع والخدمات، والعمل مع المال والنظم النقدية، حتى يتمكنوا من تطوير فهم وتقدير لكيفية عمل الاقتصادات ودورهم في النظم الاقتصادية الحقيقية ذات المغزى والعمل الهادف، ويمكن أن تتخذ هذه التجربة العديد من الأشكال المختلفة حسب المجتمع، سواء أكانوا يديرون مزرعة أو سوقًا للعطلات، ويتعلم المراهقون المهارات الأساسية ويتعلمون الموازنة بين الربح والخسارة.

 

كما إنهم يناقشون ويحددون مقدار الأموال التي يجب إعادة استثمارها في العمل لمساعدته على النمو أو مقدار الأموال التي يجب إعادة استثمارها في المجتمع الأكبر، كما إنهم يستمعون باحترام إلى احتياجات عملائهم واهتماماتهم ويدمجون تلك التعليقات بطرق مفيدة، ومن أجل الحصول على هذه الخبرات التعليمية، يحتاج المراهقون إلى عمل حقيقي وهادف.

 

تمامًا مثل الأطفال الصغار الذين يحتاجون بالفعل إلى إعداد الطعام بدلاً من اللعب بمجموعة مطبخ تخيلية، يحتاج المراهقون إلى تجارب فعلية في إنشاء خطة عمل، وتتبع الدخل على جدول بيانات، وموازنة الميزانية، كما إنهم بحاجة إلى ممارسة العمل المحاسبي حتى يتمكنوا من بناء المهارات اللازمة لاستقلالهم الاقتصادي، وإنهم بحاجة إلى إثارة حفنة من النقود ومن ثم مواجهة مسؤولية تتبع هذه المكاسب.

 

وفي النهاية تشير ماريا منتسوري إلى إنه يمكن تطبيق طريقة منتسوري لتعليم الكبار من خلال العديد من برامجها  التي ثبت نجاحها سواء على مستوى مكان العمل، أو في تحقيق الاستقلال الاقتصادي لحياة المراهقين لمساعدتهم على اتخاذ قرارات تؤثر على جوانب أوسع من المجتمع.