قد يولد بعض الأطفال معاق لأسباب جينية موروثة أو غير موروثة أو بسبب التعرض لحادث معين أدى إلى فقدان سمعه أو بصره أو قصور بأحد أطرافة، وفي الحالتين هو ليس بذنب، فالأطفال ذوي الإعاقة هم جزء من المجتمع ولهم حقوق يجب المحافظة عليها.

 

حقوق الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

 

  • حقوق الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المشاركة المجتمعية.

 

  • عدم نبذ الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

  • احترامهم وتقديرهم و عدم السخرية، أو الانتقاص منهم أو التنابز بالألقاب.

 

  • مساواة الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة مع الأطفال الأصحاء في جميع المجالات.

 

  • الحق في التعبير بحرية عن آرائهم حسب سنهم ومدى النضج لديهم.

 

ما زال بعض أفراد المجتمع والأسرة ينظرون للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة على أنهم نقمة من الله سبحانه وتعالى.

 

الصعوبات التي تواجه الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

 

 

  • الشعور بالفشل والإحباط والخجل.

 

  • قصور في التركيز والتعلم والتذكر.

 

  • عدم القدرة على التكيف مع المجتمع.

 

  • حب العزلة والإنزواء بعيداً عن المجتمع.

 

  • عدوانية وغضب في أغلب تصرفاتهم.

 

  • القيام ببعض ردود الأفعال الاضطرابية الحركية.

 

نصائح عامة للتعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

 

  • وضع برامج تأهيليه نفسية واجتماعية وتربوية لذوي الاحتياجات الخاصة والالتزام بها.

 

  • وضع برامج تعديل سلوك الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وتحديد سلوكهم المتطرف ومواجهتهم به حتى يتم علاجهم ومساعدتهم.

 

  • إدماج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجتمع من خلال إشراكهم بالأنشطة الاجتماعية وتحفيزهم ودعمهم.

 

  • مكافحة ظاهرة التنمر والدفاع عن الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة من أي نوع من أنواع التنمر أو المضايقات.

 

  • توفير مناهج تعليمية وبرامج تتناسب مع حالات الطفل ذوي الإحتياجات الخاصة ليتجاوب معها.

 

  • وضع برامج معينة لتعزيز قدرات الاطفال ذوي الإحتياجات الخاصة وجعلهم يؤمنون بقواهم وبذاتهم وتعزيزهم ودعم نقاط قوتهم وعدم الاكتراث لنقاط ضعفهم.

 

  • عدم جعل الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة يشعرون أنهم منبوذين داخل أسرتهم والاهتمام برأيهم من باب الدعم الأسري لهم.

 

الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة يحتاجون إلى نوعية خاصة من الرعاية والاهتمام كما أن رعايتهم تتطلب تجهيز أمور خاصة بهم  وأجهزة تعليمية مع المساعدة في تدريبهم على استخدامها ويجب أن يلجأوا إلى أساليب معينة تتناسب مع أطفالهم من حيث العمر وحالة الطفل المعاق ونوعية إعاقته.