تغير الزوج في الحياة الزوجية:

 

تعاني بعض الزوجات تحديات كثيرة في الزواج، وهذا شيء طبيعي إذ لا تخلو أي رابطة من عراقيل ومشكلات وخصوصاً الزواج واذا كان في بدايته؛ لأن كليهم لا يزالون يتعرفون على بعضهم ويأقلمون نفسه معه، ما يسبب إلى حدوث بعض التصادمات، وخلال الزواج قد يتغير الزوج على زوجته سواء في البداية أو بعد مرور وقت على علاقتهم.

 

أسباب تغير الزوج على زوجته:

 

يمكن أن يتغير تصرف الزوج مع زوجته لمسببات كثيرة، ما يثير الشك في داخلها وتتساءل إذا كان يوجد امرأة في حياته أم أنه لم يبقى يحبها مثل قبل وغيرها من التساؤلات التي تتراود إلى ذههنها وربما تجعلها تتصرف بشكل عفوي دون تفكير منطقي مما يزيد الوضع سوءً، وفي حقيقة الأمر إن الرجل بطبيعته متغير  ومزاجي، ويمكن أن يتغير سلوك زوجها لأسباب قد لا تخطر على بالها، كأن يكون غير سعيد في العلاقة أو لديه احتياجات لا تؤمنها له، وهنالك مسببات تجعل الزوج يتغير في حياته الزوجية ومنها ما يأتي:

 

  • يحس بعدم التقدير فهي دائمًا تنتقده ولا تعطي إعجاب بأي تصرف إيجابي يعمله، مما يجعله يحس بعدم القيمة لجهوده.

 

  • يحس بأنه مقيد بسبب محاولاتها للتحكم عليه وأن يعمل بالأمور التي ترغب بها هي؛ مما يحسسه بالتقيد.

 

  • يحس أنه لا يمكنه جعلها سعيدة، عندما يبذل زوجها جهود ولا تقدرها ولا تعطي أي قيمة لها، يحس أنه لا يستطيع أبدًا إرضائها، مما يضطر في النهاية للتوقف عن المحاولة.

 

  • عدم عناية الزوجة بشكلها وذاتها، يحيث يحتاج الرجل دائمًا إلى تشجيع  ليُظهر مشاعر الحب والعواطف، وهي عندما تقوم بالانشغال في الأعمال البيتية وتنشئة الأبناء وغيرها من الأمور وتنسى عنايتها بمظهرها وذاتها يخلق هذا فتور في علاقتهم معًا، مما يسبب تغيره.

 

  • نسيان الزوج عند إنجاب ابن جديد، في الواقع قد يحس الزوج بإهمال زوجته له بسبب رعايتها الزائدة بطفلها، حيث يجب عليها أن لا تنسى زوجها أيضًا، المشكلات في الزواج أمر لا هروب منه، لكن ضرورة تعديل سلوكهم معًا والنظر إلى أخطائهم لمحاولة إصلاح أي خلل والتواصل الجيد بينهم.