القياس: يقصد به أسلوب لوصف الأحداث أو الأجسام أو غيرها من خلال استخدام الأرقام، ومقارنتها بأحداث وأجسام أخرى، يُعَد القياس التربوي حجر أساس في مختلف المجالات العلمية وغيرها، وأمّا المقادير المُقاسة فتقاس باستخدام الأدوات المختلفة، وفي مجال العلوم يتم تحديد كميتها المقاسة من خلال عدد ووحدة لهذه الكميّة.

تعريف القياس التربوي:

يُعرَّف أيضاً القياس التربوي على أنَّه: جزء وأداة من التقويم ويأتي قبله، فهو يقدم بيانات ومعلومات موضوعية تؤسَّس عليها أحكام التقويم، فالمعلم يقيس تحصيل الطلاب من خلال عمل اختبارات لهم، وأهم سمات وخصائص القياس تتجلى في تحديد مستوى المهارة المراد دراستها.

ما هي أهمية القياس التربوي؟

لعملية القياس التربوي أهمية كبيرة ومتعددة في العملية التربوية، وتتمثل فيما يلي:

  1. تصحيح مسار تعلم التمليذ ومسيرته التعليمية.

  2. معرفة نقاط القوة والضعف عند الطالب، أو البرنامج التعليمي، أو أساليب التدريس.

  3. إرشاد العملية التربوية.

  4. إرشاد المعلم والمتعلم وولي الأمر إلى الأفضل والأحسن.

  5. التعرف على مدى استيعاب الطالب للمنهج الدراسي.

  6. الإمكانية فى اتخاذ القرارت التربوية الصحيحة.

أدوات القياس التربوي:

1. الاختبارات بأنواعها .


2. الاستبيانات.


3. المقابلات الشخصية.


4. السجلات التراكمية.


5. تدقيق الأعمال الكتابية.


6. التقارير والبحوث.


7. الملاحظة.