اقرأ في هذا المقال:

عندما نبدأ بإعداد قائمة أحلامنا، عندها نبدأ في التخطيط لمستقبلنا المثالي، فعلينا أن نكتب كل شيء نرغب في أن نكونه أو نرغب في أن نمتلكه، بالضبط كما لو أنَّه لا حدود أو قيود على الإطلاق.

خطوات التخطيط للمستقبل:

يمكننا أن نُعِدّ قائمتنا كما لو أنَّها مضمونة النجاح بكل ثقة، ثمَّ يمكننا أن نبدأ بتنقيح قائمتنا، خطوة بخطوة؛ لكي نضع خطّة مبدئية تفصيلية لحياتنا المستقبلية.

ما إن نتحرّر من التفكير المحدود، حالنا كحال المنطاد الذي يتحرّر من الروابط التي تَشدّه إلى الأرض، ليحلّق عالياً في السماء.

يمكن لنا أن نبدأ في تحويل أحلامنا وخيالاتنا إلى أهداف عملية ملموسة، ذات طرق مُحدّدة، حيث تُعَدّ المهارة الضرورية على طريق النجاح، هي مقدرتنا على تحديد الأهداف، ووضع الخطط اللازمة لإنجازها.

بالإضافة إلى المهارة الأساسية التي نملكها، لن يكون هناك أي حدود أمام ما يمكن لنا إنجازه من أحلام كبيرة ممكنة الحدوث.

فتحقيق الأحلام يبدأ من كتابتها وتوثيقها بشكل واضح مباشر، وبعد ذلك التخطيط للمستقبل القريب والمتوسط والبعيد وحسب الأهمية، ومن ثمَّ وضغ الأهداف التي سيتم تنفيذها، وصولاً إلى حياة سعيدة.