اقرأ في هذا المقال

إنّ العمل بحماس هو أحد أهم الأساليب المؤكدة لجذب الآخرين إلى جانبنا، حتى وإن لم نكن متحمسين لإنجاز ذلك العمل كما هو مطلوب، فعلينا أن نجبر أنفسنا على التعامل بحماس وطاقة كبيرة؛ كوننا سنحصل مباشرة على إحساس حقيقي بالعمل الذي نقوم به وستزداد قيمة العمل الذي نؤديه وتزداد دقته بعيداً عن الأخطاء.

كيف أكون متحمّساً؟

“يعبّر كل عمل عظيم وقوي في سجلات التاريخ عن انتصار الحماس، فلم يتحقّق أي عمل عظيم بدونه” رالف والدو إمرسون.

إنّ أفضل طريقة لتوليد الحماس أن نفعل أشياء نُحبُّ أن نقوم بها فعلاً، فإذا كرهنا وظيفتنا، سيكون من الصعب جداً أن نتحمّس له، وعلينا وقتها أن نفكّر في كيفية تغيير موقع عملنا، أو أن نراجع موقفنا من الوظيفة التي نعمل فيها، والأشخاص الذين نعمل معهم، على العكس من ذلك، فإنّه من المستحيل فعلياً أن نقوم بأعمال نحبها دون أن نكون متحمّسين لها.

الحماس دائماً ما يكون له مردود إيجابي على أعمالنا وحياتنا ومستقبلنا، فالعديد منّا يكون لديه الحماس في أن يُحقّق حُلماً في المستقبل أو أن يجعل من أبنائه أشخاص مميزين، فالحماس أساسي للقيام بأي عمل، وفي كسب ثقة الآخرين.