يتمثل العقل والعاطفة في الأخلاق في علم النفس حول فكرة أن العقل والعاطفة هما أعلى سلطة في المجال الأخلاقي، حيث تتعارض العديد من سمات الفلسفة الأخلاقية بشكل أساسي مع علماء النفس، ويمكننا أن نرى هذه المعارضة في العمل في حساباتهم الخاصة للحكم الأخلاقي والدوافع الإنسانية الأخلاقية.

 

العقل والعاطفة في الأخلاق في علم النفس

 

وفقًا للعالم ديفيد هيوم تتعلق الأحكام الأخلاقية عادةً بسمات الشخصية والدوافع وراء الأفعال البشرية، حيث إن إصدار حكم أخلاقي يعني أن نكتشف عن طريق المشاعر عمل صفة فاضلة أو شريرة للعقل، فالشعور هنا هو نوع غريب من المشاعر أي الشعور بالاستحسان مثل الحب أو الكبرياء أو الشعور بالرفض مثل الكراهية والتواضع.

 

نحن نطلق على السمات التي تثير موافقتنا بالفضائل وتلك التي تثير رفضنا بالرذائل، حيث أن مشاعر الموافقة والرفض هي جميعها عواطف، لكنها تميل إلى أن تكون بسيطة ولطيفة وبالتالي يسهل الخلط بينها وبين الأفكار أو العقلانية، والقصة الحقيقية هي أن الأخلاق تعتبر محسوسة بشكل أفضل من الحكم عليها.

 

يعتبر كل من العقل والخبرة مطلوبان لتحديد الآثار المحتملة لدافع معين أو سمة شخصية، لذلك يلعب العقل دورًا مهمًا في الحكم الأخلاقي، ومع ذلك فإن دور العقل يعتبر تابع لدور العواطف، حيث إن القول بأن سمة معينة تميل إلى أن تكون مفيدة أو تساعد على المتعة شيء واحد والقول إنها جيدة أو فاضلة شيء آخر تمامًا.

 

تُمنح القيمة الأخلاقية للسمة من خلال شعور الموافقة، والذي يؤدي التذهيب وتلطيخ جميع الأشياء الطبيعية بالألوان المستعارة من المشاعر الداخلية إلى أن تتواجد أو يتم بناءها بطريقة جديدة، ومنها يجادل العالم ديفيد هيوم أن تلك المشاعر التي تمت تجربتها من وجهة نظر عامة هي فقط التي تعتبر أخلاقية حقًا.

 

على سبيل المثال قد يكره الشخص أو يحسد شجاعة عدوه ولكن هذا ليس بالضرورة أ إن القول بأن سمة معينة تميل إلى أن تكون مفيدة أو تساعد على المتعة شيء واحد والقول إنها جيدة أو فاضلة شيء آخر تمامًا.

 

عندما ينظر الشخص إلى الأشياء من وجهة النظر هذه فإنها تنظر إليه على أنها متفرج حكيم غير مهتم ولكنه لا يتأثر عاطفياً بالمشهد الذي يراه، على العكس من ذلك فبدلاً من القضاء على مشاعره يقوم المتفرج الحكيم بتوسيعها عن طريق التعاطف، مما يمكّنه من الاستياء من بؤس الآخرين أو الابتهاج بسعادتهم.

 

وصف إيمانويل كانط لكل من العقل والعاطفة في الأخلاق

 

يقدم العالم إيمانويل كانط وصفًا مختلفًا تمامًا للحكم الأخلاقي من خلال مفهومه لكل من العقل والعواطف، إنه يركز على الأحكام من منظور الشخص الأول التي يجب على الوكيل وليس المتفرج أن يتخذها حول كيفية التصرف، في رأيه فإن السؤال الأساسي هو ما إذا كان نمط معين من السلوك الإنساني مسموحًا به أو مطلوبًا أو محظورًا في ضوء القانون الأخلاقي، وليس للمشاعر أو العاطفة سلطة في هذا الأمر.

 

تتطلب الإجابة على السؤال عملية العقل بواسطتها يحدد الفاعل ما إذا كان مبدأه أو مبدأ السلوك الإنساني الذي يتعارض مع القانون الأخلاقي؛ لأنها كائن عقلاني غير كامل ومحدود يقدم القانون نفسه لها على أنه واجب قاطع، إنه أمر حتمي لأنه يأمرنا ويقيدنا إنه قاطع لأنه يأمرنا ويقيدنا بالسلطة المطلقة وبغض النظر عن تفضيلاتنا الشخصية أو أي غايات عرضية تجريبياً.

 

في العقل والعاطفة في الأخلاق في علم النفس يقدم كانط مفاهيم متعددة ومنها مفهوم القانون العالمي الذي يأمر العمل فقط وفقًا لهذا المبدأ الذي يمكن للفرد من خلاله في نفس الوقت أن يصبح قانونًا عالميًا، ومفهوم الغاية في حد ذاتها والتي تأمر أن يتصرف الفرد بحيث يستخدم الإنسانية، سواء في شخصه أو في شخص آخر، دائمًا في نفس الوقت كغاية وليس مجرد وسيلة.

 

يختلف علماء النفس حول العلاقة بين هذه المفاهيم التي وضعها كانط والخاصة في العقل والعاطفة في الأخلاق في علم النفس وكذلك علاقتهما بالصيغ الأخرى التي يوفرها كانط، هناك أيضًا خلاف حول ما إذا كان مفهوم القانون العالمي والغاية له الأسبقية في التداول والحكم الأخلاقي.

 

يدعي كانط أن هذه المفاهيم تعبر عن المعيار الذي يستخدمه الجميع بالفعل في الحكم الأخلاقي، ويدافع بعض علماء النفس عن أسبقيته، ويجادل آخرون لصالح الاتحاد مؤكدين على وجه الخصوص دوره في المعرفة  الأخلاقية، حيث يبدو أن الاتحاد الدولي يلعب دورًا أساسيًا في توجيه الحكم حول واجبات أخلاقية محددة.

 

يبدو أن بعض المقاطع من عمل كانط تشير إلى أن الحكم الأخلاقي لا يتطلب خبرة، ولا معرفة بالطبيعة البشرية والعادات المحلية، ولا حساسية عاطفية، كل ما يحتاج إليه هو أن يكون الشخص العقلاني المجهز بإجراء رسمي بحت لاختبار الأقوال المأثورة، ومع ذلك فإن مثل هذه المقاطع مضللة عند قراءتها بمعزل عن غيرها.

 

الفرق بين العالمين إيمانويل كانط وديفيد هيوم في العقل والعاطفة في الأخلاق

 

من الواضح أن كل من العالم إيمانويل كانط والعالم ديفيد هيوم يعارضان مسألة ما إذا كان للعقل أو للشعور القول الفصل في الأمور الأخلاقية، حيث يعين هيوم السبب لدور ثانوي بينما يأخذ كانط السبب ليكون أعلى سلطة معيارية لكل من العقل والعواطف، ومع ذلك من المهم عدم إساءة فهم طبيعة معارضتهم.

 

يقدم هيوم تفسيرًا تجريبيًا للأحكام الأخلاقية الصادرة في الحياة المشتركة، والتي يعتبرها جزءًا من علمه الأوسع عن الطبيعة البشرية وهذا هو تركيزه الرئيسي، على النقيض من ذلك يقدم كانط ملاحظات حول الاستخدام الشائع للعقل في الأخلاق ولكن هذا ليس تركيزه الرئيسي.

 

يقول القليل نسبيًا عما يحدث في رؤوسنا أو البيئة الاجتماعية المحيطة عندما نصدر أحكامًا أخلاقية، حيث كان كانط قد فكر على الأقل في إمكانية أن توفر العاطفة التفسير التجريبي الصحيح لماذا يميل البشر إلى الموافقة أو عدم الموافقة على الأفعال والدوافع التي يقومون بها، بحيث ما يصر عليه كانط هو أن مثل هذه الردود لا يمكن تبريرها إلا من خلال العقل الخالص، وهو القوة الوحيدة القادرة على فهم الضرورة غير المشروطة لأوامر القانون الأخلاقي.

 

تلعب العاطفة أو الشعور دورًا مهمًا في توجيه تطبيقنا لهذا القانون إلى مبادئ معينة في ظروف محددة، لكن دور الشعور يخضع بالتأكيد لدور العقل، وهي القوة الوحيدة القادرة على فهم الضرورة غير المشروطة لأوامر القانون الأخلاقي.

 

يمكن العثور على تباين مشابه بين هيوم وكانط في روايات كل منهما عن الدوافع الأخلاقية في العقل والعاطفة في الأخلاق في علم النفس، حيث يزعم هيوم بشكل مشهور “أن العقل هو ما يجب أن يكون فقط عبدًا للعواطف، ولا يمكنه أبدًا التظاهر بأي منصب آخر غير الخدمة والطاعة، ليس الادعاء أن العقل ليس له دور في فعل الإنسان، بل أن دوره خاضع للعاطفة”.