لقد تطور مرض القلق بين البشر، فصار الأفراد يقلقون من المستقبل أو الظروف التي تحدث في المستقبل، إلا أنّنا نقلق بسبب أشياء لم تظهر بعد أو ليست موجودة في الواقع، من الجدير بالذكر أن القلق حالة نفسية وفسيولوجية تتركب من عناصر إدراكية وجسدية وسلوكية في جسم الإنسان وتركيبته، كذلك هو  شعور غير سار يرتبط غالباً بعدم الراحة والخوف أو التردد، في الغالب يكون مصحوب بسلوكات تعكس حالة من التوتر وعدم الارتياح مثل الحركة بخطوات ثابتة ذهاباً وإياباً أو أعراض جسدية.

الفرق بين القلق والخوف:

يعتبر الخوف الشُّعور الذي ينتاب الشّخص عِندما يرى ويختبر شيء بنفسه بشكل مباشر، فمثلاً إذا كان الفرد يمشي في الشارع وقام كلب بمهاجمته، فإنه في هذه الحالة سوف يخاف منه أو يقوم بالصراخ إذا كان يخاف من الكلاب، أما القلق فهو نوع من أنواع الخوف، حيث أنّ الشحص يقلق من أشياء ما ولكن بدون أن يختبرها أو يراها بشكل مباشر، أي أنه يفكر في الأشياء فقط، فقد تكون هذه الأشياء مستقبلية، أي أنها لم تحدث أمامه أصلاً.

كذلك يجب توضيح شيء مهم أو اختلاف آخر يوضح الفرق بين القلق والخوف، هو أنّ الخوف يتكون لفترة قصيرة، أما القلق فهو يدوم لوقت طويل من الممكن أن يدوم لأيام وليالي، لكن العامل المشترك الذي يربط القلق بالخوف هو أنَّ كلاهما يؤديان نفس الشعور داخل أعضاء الجسم، يتشابه هذا الشعور فيما يطرأ علي الجسم من تغيرات فسيولوجية.

الفرق بين الشعور بالقلق ومرض اضطراب القلق:

يوجد نوع آخر يسمى اضطراب القلق، هو يعتبر قلق حاد ومتواصل ويدوم شهور أو أثناء فترة معينة من حياة الفرد، في الوقت نفسه يكون هذا القلق غير مناسب مع حجم الخطر الذي يتعرض له، فحينئذٍ يطلق عليه اضطراب القلق، يمكن أن نقول أنّ اضطراب القلق ينتج من الإفراط في القلق، بمعنى أن يكون مقدار القلق لا يتناسب مع حجم المشكلة التي نتعرض لها، هو ما يمنعنا من القيام بمهام أعمالنا وحياتنا اليومية بشكل مباشر.

يتعرض لاضطرابات القلق حوالى 14% حول العالم من الناس، يمكن معالجة هذه الحالات دون اللجوء إلي أدوية أو مضادات القلق.