من خلال علم النفس يقوم بعض الأشخاص بجلب قدرًا كبيرًا من الموارد لحل مشاكلهم، لكن البعض الآخر يعاني من عجز كبير في حل المشكلات، وأحد الفروق الفردية المهمة التي تؤثر على سلوك حل المشكلات المطبق هو تقييم حل المشكلات لدى الشخص.

 

تقييم حل المشكلات في علم النفس

 

يشير تقييم حل المشكلات في علم النفس إلى التقييم الذاتي للشخص لقدراته ومواقفه في حل المشكلات أي قدرته الذاتية والتقييم على حل المشكلات، منذ نشر جون ديوي المؤثر عام 1933 لكتاب كيف نفكر كان هناك تركيز قوي في علم النفس على كيفية تعامل الناس مع مشاكل حياتهم اليومية وأحداث الحياة الكبرى، حيث فحصت الكثير من الأبحاث النفسية المبكرة المشكلات المختبرية التي تنطوي على أوعية المياه والخيوط، ودرست الأبحاث الحديثة أيضًا كيف يتعامل الناس مع المشاكل الشخصية المجهدة مثل العلاقات الاجتماعية والمشاكل المهنية.

 

ليس من المستغرب أن حل المشكلات التطبيقي الذي يركز على المشكلات الشخصية الواقعية قد حظي بقدر كبير من الاهتمام في إرشاد علم النفس، ففي عام 1965 أعلن جون كرومبولتز أن السبب الرئيسي لوجود مهنة الاستشارات هو أن العملاء بحاجة إلى مساعدة مهنية في حل المشكلات التي لم يتمكنوا من حلها بأنفسهم، وتم إجراء أكثر من 120 دراسة حول تقييم حل المشكلات باستخدام مخزون حل المشكلات.

 

لمحة تاريخية عن تقييم حل المشكلات في علم النفس

 

ركز أول بحث تطبيقي لحل المشكلات على عمليات التفكير السرية مثل الحساسية تجاه المشكلات والتفكير السببي وتوليد البدائل، حيث افترضت النماذج المبكرة لحل المشكلات عملية مرحلية متسلسلة، وافترضوا أن حل المشكلات سوف يتقدم بعقلانية عبر مراحل مثل تحديد المشكلة، وتوليد البدائل واتخاذ القرارات، لكن في الآونة الأخيرة حوّل علماء النفس انتباههم إلى متغيرات المستوى الأعلى أو ما وراء المعرفة التي تؤثر على كيفية وما إذا كان الشخص سيحاول حل مشكلة معينة.

 

يستجيب الناس للمشاكل الشخصية بطرق مختلفة حيث يميل بعض الناس إلى مهاجمة مصدر المشكلة، ويصبح الآخرين قلقين للغاية ويحاولون تنظيم مشاعرهم السلبية المرتبطة بضغوط المشكلة بدلاً من حل المشكلة نفسها، ومنها يميل بعض الناس إلى حل المشكلات بطريقة منهجية ومستمرة للغاية، بينما يميل البعض الآخر إلى القيام بمحاولات متفرقة وغير متسقة لحل المشكلات.

 

يعتبر مخزون حل المشكلات هو المقياس الأكثر استخدامًا لتقييم حل المشكلات، حيث يتكون مخزون حل المشكلات من 35 عنصرًا لكل منها 6 ردود محتملة تختلف من واحد موافق بشدة إلى 6 لا أوافق بشدة، وتوفر الأداة مقاييس للثقة في حل المشكلات والتي تُعرَّف بأنها معتقدات الفرد بقدراته على حل المشكلات، وأسلوب النهج والتجنب الذي يُعرَّف بأنه الاتجاه العام للفرد لمقاربة أو تجنب أنشطة حل المشكلات المختلفة، والتحكم الشخصي الذي يُعرَّف بأنه معتقدات الفرد في سيطرته العاطفية والسلوكية أثناء حل المشكلات، حيث تدعم مجموعة واسعة من الأبحاث التجريبية صحة البناء والمتقاربة والتمييزية لمخزون حل المشكلات عبر مجموعة من السكان والثقافات.

 

أهم المفاهيم المرتبطة بتقييم حل المشكلات في علم النفس

 

في السنوات الخمس والعشرين الماضية اقترحت مجموعة واسعة من الدراسات أن تقييم حل المشكلات مرتبط بالتكيف النفسي والاجتماعي العام والاكتئاب واليأس وإمكانية الانتحار والقلق والتوتر والسلوك السلبي مثل تعاطي الكحول وإدمانه، واضطرابات الأكل والتكيف مع الطفولة وصدمة الطفولة، حيث يمكننا توضيح بعض هذه المفاهيم من خلال ما يلي:

 

التكيف النفسي والاجتماعي العام

 

الأفراد الذين لديهم تقييم سلبي على عكس التقييم الإيجابي لحل المشكلات يميلون إلى أن يكونوا أقل تكيفًا من الناحية النفسية، ولديهم مشاكل شخصية أكثر، ويواجهون صعوبة أكبر في إنشاء هوية شخصية منفصلة عن والديهم، بالإضافة إلى ذلك لديهم مهارات اجتماعية أقل ويعانون من ضائقة اجتماعية أكثر، حيث يبدو أن هناك نمطًا مختلًا يؤدي فيه تجنب مشاكلهم إلى انخفاض الثقة في حل المشكلات، وبالتالي انخفاض التكيف النفسي، فكلما زاد تقييم الأفراد بشكل إيجابي لحل مشاكلهم ارتفعت مستويات التكيف النفسي والاجتماعي لديهم.

 

الكآبة

 

يرتبط التقييم الإيجابي لحل المشكلات بانخفاض مستويات الاكتئاب، حيث إن التقييم السلبي للأفراد لمواهبهم في حل المشكلات ينبئ بقوة بالاكتئاب لأولئك الذين يعانون من مستويات عالية من التوتر، ولكن ليس لأولئك الذين يعانون من مستويات منخفضة من التوتر، وبالتالي فإن الأشخاص الذين لديهم تقييم سلبي لحل المشكلات يكونون أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب عندما يكونون تحت ضغط شديد، وإن الحصول على تقييم إيجابي لقدرتهم على حل المشكلات يوفر للأفراد بعض الحماية ضد الاكتئاب عندما يواجهون مستويات عالية من التوتر.

 

اليأس

 

يرتبط التقييم السلبي لحل المشكلات بمشاعر اليأس، حيث تعتبر ثقة الشخص في حل المشكلات على وجه الخصوص مؤشرًا قويًا نسبيًا على مشاعره باليأس، والأفراد الذين لديهم تقييم سلبي على عكس الإيجابي لحل المشكلات والذين يخضعون لمستويات عالية من التوتر يميلون إلى تجربة مستويات أعلى من اليأس، وبالتالي فإن تقييم حل المشكلات هو مؤشر ثابت على اليأس.

 

القلق

 

يميل الأشخاص الذين لديهم تقييم سلبي لقدراتهم على حل المشكلات إلى الشعور بمستويات أعلى من القلق بشكل عام وخاصة عندما يكونون تحت الضغط، على وجه الخصوص كانت الثقة في حل المشكلات والشعور بالسيطرة الشخصية أكثر ارتباطًا بالقلق.

 

الصحة الجسدية

 

يرتبط تقييم حل المشكلات بمجموعة من مؤشرات الصحة البدنية بما في ذلك شكاوى الصحة البدنية وتعزيز الصحة، ومضاعفات الصحة البدنية والقيود الجسدية، حيث يرتبط تقييم حل المشكلات بالتوقعات الصحية، والشكاوى الصحية المحددة على سبيل المثال الألم المزمن ومشاكل القلب والأوعية الدموية، والمشاكل الصحية بشكل عام، حيث يفيد الأشخاص ذوو التقييم السلبي مقابل التقييم الإيجابي لمهاراتهم في حل المشكلات بمزيد من الشكاوى الصحية، وانخفاض التوقعات الصحية، وعدد أقل من سلوكيات تعزيز الصحة.

 

ترتبط مشاعر التحكم الشخصية للفرد ارتباطًا وثيقًا بشكاواه الصحية الجسدية، حتى أن هناك بعض الأدلة على أن تقييم حل المشكلات أظهر حساسية أكبر من مقياسين معياريين لحل المشكلات العصبية والنفسية في التفريق بين مرضى إصابات الدماغ والمجموعات غير المصابة، واكتشاف التغيرات العلاجية في حل مشاكل مرضى إصابات الدماغ، وتوقع الاستقلال والاندماج في مجتمع مرضى إصابات الدماغ.

 

التأقلم

 

يرتبط تقييم حل المشكلات بأنشطة المواجهة المعرفية والعاطفية عند التعامل مع مشاكل الحياة المجهدة، على وجه التحديد هناك ارتباط ثابت بين التقييم الإيجابي لحل المشكلات والتعامل مع المشكلة أي الاقتراب ومحاولة تغيير سبب المشكلة المجهدة، ويرتبط التقييم السلبي ارتباطًا وثيقًا بتثبيط المهام والتصريحات التي تركز على العاطفة والميل إلى الشعور بالعجز عند التعامل مع المشكلات الشخصية، بالإضافة إلى ذلك يبدو أن الثقة في حل المشكلات وأسلوب تجنب النهج هما أقوى المساهمين في الإبلاغ عن أنشطة المواجهة التي تركز على المشكلات، حيث كان الشعور بالسيطرة الشخصية مرتبطًا بشكل خاص بفك الارتباط والإنكار والتعامل مع العاطفة.

 

ترتبط استراتيجيات الناس للبحث عن الموارد المساعدة واستخدامها أيضًا بتقييمهم لمهاراتهم في حل المشكلات، حيث يرتبط تقييم حل المشكلات الإيجابي بزيادة الوعي بتوافر موارد المساعدة، ومعدلات أعلى للاستخدام ومزيد من الرضا عن تلك الموارد، ويتنبأ تقييم حل المشكلات الأكثر إيجابية أيضًا بتجارب تدريب أكثر إيجابية على سبيل المثال التدريب على حل المشكلات ونتائج استشارية شخصية ومهنية أفضل، وبالتالي يرتبط تقييم حل المشكلات ارتباطًا وثيقًا بأنشطة المواجهة المختلفة وهو تنبؤي بعمليات المواجهة المعرفية والعاطفية المرتبطة بها وكذلك نتائج استخدام موارد المساعدة المختلفة.