تعكس دوافع العلاقات الاجتماعية في علم النفس الأدوات والاستراتيجيات التي يعرف بها الأفراد أهم التوجهات فيما يتعلق بأهدافهم الخاصة، وتعكس كيفية القيام بذلك وما له من نتائج إيجابية على فهم الأفراد للتشارك والسلوك الجمعي وعلى القرارات التي يتخذونها في سياقه.

 

دوافع العلاقات الاجتماعية في علم النفس

 

دوافع العلاقات الاجتماعية في علم النفس هي العمليات النفسية التي توجه نمط تفكير الأفراد وعواطفهم وسلوكهم في التعامل مع الآخرين؛ نظرًا لأن المواقف الاجتماعية تواجه الأشخاص بمساعي وأهداف الآخرين، وليس فقط أهدافهم الخاصة، فإنها تتطلب مفهوم أوسع يتم فيه ربط مصالح الآخرين، حيث أنه لهذا السبب فإن فهم دوافع العلاقات الاجتماعية موضوع مهم لمعرفة التعاملات والعلاقات الاجتماعية.

 

في فهم دوافع العلاقات الاجتماعية في علم النفس في الحياة الاجتماعية، يواجه الناس باستمرار مواقف تختلف فيها تفضيلاتهم أو اهتماماتهم الفردية عن أو حتى تعارض مصالح الآخرين، علينا أن نضع في الاعتبار على سبيل المثال التفاعلات في العلاقات الوثيقة، في مكان العمل أو على المستوى المجتمعي الأكبر، ففي العديد من هذه المواقف تكون الإجراءات التي تتوافق مع التفضيلات الفردية غير متوافقة مع تلك الخاصة بالآخرين.

 

على سبيل المثال لا يجوز للزملاء مشاركة تفضيل الشخص لموسيقى محددة، وقد لا يشارك أحد الأصدقاء تفضيله للحضور متأخرًا في المواعيد، وقد لا تتوافق السياسة البيئية للمجتمع مع تفضيل الفرد للقيام بالرياضة والأنشطة لفترة طويلة، حيث أنه في كل حالة من هذه الحالات تتعارض الإجراءات التي تمليها الدوافع الإنسانية للفرد مع مصالح الآخرين أو حتى تضر بها.

 

توضح هذه الأمثلة سبب ضرورة قيام الناس بإعادة تفسير مثل هذه المواقف من حيث الآثار الاجتماعية من أجل التنقل في حياتهم الاجتماعية بشكل فعال، ومنها تتطلب المواقف الاجتماعية أن يتجاوز الأفراد اهتماماتهم الفردية وفهمهم للموقف إلى منظور اجتماعي للتفاعل في دوافع العلاقات الاجتماعية في علم النفس، وهذا يعني إعادة تفسير الموقف للنظر في تداعياته على الآخرين، بالإضافة إلى الذات، وتحديد كيفية تقييم مصالحهم، بالنسبة إلى المصلحة الذاتية للفرد.

 

الأهمية النسبية التي يعطيها المرء لمصالحه ويشكل الآخرين الدوافع للعلاقات الاجتماعية للفرد في التفاعل، وعادة ما يتم الاستشهاد بالدوافع الرئيسية المتمثلة في المصلحة الذاتية أو تعظيم النتائج الشخصية للفرد دون أي اهتمام بمصالح الآخرين والمنافسة أو تعظيم الفرق بين النتيجة الشخصية للفرد ونتائج الآخرين والتعاون أو تعظيم النتائج المشتركة لنفسه و الآخرين والمساواة أو التقليل من الاختلافات بين نتائج الذات والآخرين والإيثار أو تعظيم نتائج الآخرين دون أي قلق بشأن النتيجة الشخصية للفرد نتيجة لعملية التقييم هذه، قد يتحول الناس من التفسير الفردي للموقف، ومن التفسير الفردي.

 

والأهداف إلى التفسير الاجتماعي لنفس الموقف والأهداف الاجتماعية، على سبيل المثال قد يقرر المرء الذهاب إلى حفلة موسيقية يحبها شريكه أيضًا وهذا يعني المساواة، أو المغادرة مبكرًا للحصول على موعد وهذا يعني الإيثار، أو تنسيق وقت الاستحمام وهذا يعني التعاون، فعلى الرغم من عدم تطابق أي من هذه السلوكيات التفضيل الفردي الأولي، على الرغم من وجود مجموعة من الدوافع المحتملة، إلا أنها لن تكون ذات صلة بكل تفاعل، بدلاً من ذلك تحدد سمات الموقف جنبًا إلى جنب مع تفضيلات واحتياجات الأفراد الموجودين فيها ونوع التحدي الذي يمثله التفاعل والدوافع ذات الصلة به.

 

على سبيل المثال إذا كان الناس يتشاركون نفس الهدف، فمن غير المرجح أن يثير الموقف الأنانية أو المنافسة، ومن غير المرجح أن يثير الوضع التنافسي، مثل مباراة رياضية المتمثلة في الإيثار.

 

كيف تشكل أنماط الاعتماد المتبادل دوافع العلاقات الاجتماعية في علم النفس

 

تفهم نظرية الترابط الدوافع الاجتماعية على أنها نتاج سمات تفاعل الأشخاص وتلك الخاصة بالموقف الذي يتفاعلون فيه، وتحدد هذه السمات معًا التحديات التي تواجه الأطراف والدوافع المرتبطة بتفاعلهم، ولفهم هذه العملية تقدم النظرية نظام تصنيف يمكن من خلاله تحليل مواقف التفاعل وفقًا لستة أبعاد رئيسية، حيث يشير مستوى الاعتماد إلى مدى اعتماد الناس حصريًا على التفاعل لاحتياجاتهم أو نتائجهم.

 

في الواقع يحدد هذا البعد ما إذا كان لدى الأشخاص بدائل يمكنهم من خلالها تلبية احتياجاتهم خارج التفاعل أو أنهم يعتمدون عليه بشكل كامل، وتميل التفاعلات التي يعتمد عليها الفرد بشكل كبير إلى إثارة توجه طويل المدى، والذي يعمل على إدامة العلاقة وتلبية احتياجات الفرد، وبالتالي يمكن للتفاعلات التي تتميز بالاعتماد العالي أن تثير دوافع مثل التعاون والإيثار، في حين أن التفاعلات التي تتميز بالاعتماد المنخفض قد تثير دوافع مثل الأنانية.

 

يشير التبادلية المتبادلة إلى ما إذا كان اعتماد كل شخص على التفاعل متوازنًا أم لا، حيث يمكن أن يكون هذا الاعتماد متساويًا أي يعتمد كلا الشخصين كثيرًا أو قليلاً على بعضهما البعض ولكن أيضًا غير متساوٍ أي أن يعتمد أحدهما على الآخر أكثر في سياق الاعتماد غير المتكافئ، يمكن للشخص الأقل اعتمادًا أن يظهر دوافع مثل الأنانية أو الإيثار، في المقابل التفاعلات التي يعتمد عليها الطرفان موصلة لدوافع مثل التعاون والمساواة.

 

يشير أساس الاعتماد إلى الشخص الذي يتحكم في نتائج التفاعل، أي ما إذا كان بإمكان الأشخاص التأثير على نتائجهم الخاصة أو ما إذا كان الآخر يتحكم في النتائج، ففي حالة سيطرة الفرد المقابل لا يستطيع الأشخاص تلبية احتياجاتهم الخاصة والاعتماد بشكل كامل على بعضهم البعض، ويميل هذا إلى استحضار استراتيجيات قائمة على التبادل على سبيل المثال يستفيد أو يضر كل منهما الآخر بشكل متكرر، على النقيض من ذلك في حالة السيطرة المشتركة، لا يمتلك أي شخص سيطرة حصرية على الآخر، وبالتالي يجب على كل منهما التنازل مما يستدعي التعاون.

 

وتشير مطابقة النتائج في دوافع العلاقات الاجتماعية في علم النفس إلى ما إذا كانت تفضيلات الأشخاص أو احتياجاتهم تتوافق أو تتعارض في التفاعل، ففي المواقف التي تتوافق فيها احتياجات كل شخص أي يريد كلا الشخصين نفس النتيجة، لا يوجد توتر ومن المرجح أن تظهر دوافع مثل التعاون والمساواة، وفي المقابل في الأماكن التي تتعارض فيها احتياجات كل شخص لا يمكن التوفيق بين مصالحهم ومن المرجح أن تهيمن دوافع مثل الأنانية والمنافسة.

 

ومما يثير الاهتمام بشكل خاص التفاعلات بين هذين المتطرفين، حيث لا تتماشى اهتمامات الناس تمامًا ولا تتعارض تمامًا، ويمكن لمواقف الدوافع المختلطة مثل هذه أن تثير دوافع تعاونية وتنافسية، وبالتالي فإن القرارات في مثل هذه التفاعلات تدل بشكل خاص على شخصية الناس وتوجهاتهم الاجتماعية.

 

يعكس الهيكل الزمني ما إذا كان التفاعل يمثل حدثًا واحدًا على سبيل المثال التفاعل مع شخص غريب أم أنه جزء من تفاعل ممتد على سبيل المثال التفاعلات بين شركاء العمل من الأصدقاء، حيث يمكن أن يكون للهيكل الزمني تأثير قوي على دوافع الناس، ففي التفاعلات الفردية تنطبق الدوافع حصريًا على التفاعل الحالي، ولا توجد حاجة مباشرة للنظر في العواقب المستقبلية، لذلك تثير مثل هذه السياقات دوافع مثل الأنانية، وتهدف إلى تحقيق أفضل نتيجة ممكنة لنفسه، في المقابل التفاعلات التي يتم تمديدها هي جزء من سلسلة من التفاعلات.