اقرأ في هذا المقال:

في الغالب يشعر الشخص المصاب برهاب الخلاء بعدم الأمان، خصوصاً في أماكن تجمع الناس، قد نشعر أنّنا بحاجة إلى رفيق مثل الأقرباء أو الأصدقاء، ليكونوا معنا في الأماكن العامة، قد يكون الخوف طاغي إلى الدرجة التي قد يشعر الشخص بها بالعجز عن مغادرة المنزل، يعاني بعض الأشخاص من اضطراب الهلع ورهاب الخلاء في نفس الوقت، حيث يعتبر اضطراب الهلع من اضطرابات القلق حيث يجعل الفرد يتعرض لنوبات مفاجئة من الخوف.

رهاب الخلاء:

يمكن تعريف رهاب الخلاء (Agoraphobia) بأنّه نوع من أنواع اضطرابات القلق، يشعر فيه الفرد بالخوف من المكان والموقف الذي أدى لحدوث الهلع، حيث يشعر بأنّه محاصر ومحرج، كخوف الفرد من موقف حقيقي أو متوقع، مثل استخدام المواصلات العامة، أن يقف في طابور، أن يكون في الزّحام.

يحدث القلق عند الفرد بسبب عدم وجود طريقة للهروب أو للحصول على مساعدة، أغلب الأفراد المصابين برهاب الخلاء يصابون بالقلق بعد أن يتعرضوا لنوبة أو أكثر من نوبات الهلع، ممّا يؤدي لحدوث قلق من التعرض لنوبات أخرى، فهم يبتعدون عن الأماكن التي قد يحدث لهم ذلك فيها مرّة أخرى، غالباً ما يكون علاج رهاب الخلاء صعب؛ لأنّ علاجه يكون بمواجهة المخاوف، لكن مع العلاج النفسي والأدوية، يمكن التخلُّص من رهاب الخلاء.