اقرأ في هذا المقال:

يؤثّر الذهان على طريقة معالجة الدماغ للمعلومات، هذا يجعل الفرد يفقد اتصاله بالواقع، فقد ترى أشياء ليست حقيقية أو يسمعها أو يصدقها، فالذهان هو عرض لأمراض محددة وليس مرض، يمكن أن يتكون الذهان عن المرض العقلي أو البدني، كذلك ينتج عن إساءة استخدام المواد المخدرة أو التوتر الشديد أو الصّدمة او الاكتئاب.

هل يشفى مرض الذهان نهائياً؟

إنّ الذهان مثل أي اضطراب عقلي، كما أنّه من الممكن علاجه بنجاح، أغلب الناس يتعالجون بشكل جيد وتزول أعراضهم، ساعد فهم الذهان وطرق علاجه الجديدة إلى زيادة الفرص في علاجه عند الشباب، حيث يمكن علاج الأشخاص الذين يعانون من الذهان في المنزل، إذا تطلب الأمر يدخل المصاب المستشفى، فغالباً ما يكون ذلك لفترة قصيرة فقط.

تطوّرت بعض البرامج من أجل تعزيز أفضل طرق علاج كل شخص مصاب بأول حلقات الذهان، إلى الآن ما زالت الأبحاث مستمرة في توجيه كيفية الخدمات التي تساعد الشباب على العودة إلى المسار الصحيح وأن يعيشوا حياة سليمة، كما ينصبّ التركيز على توفير التدخل الأمثل والشامل للأفراد الذين يعانون من الذهان في بيئة تدعم شفائهم.