يسمح نظام إدارة العناصر بإدارة عناصر الشبكة عبر الشبكة من خلال استخدام واجهة بسيطة، حيث تتوفر المعلومات المتعلقة بالشبكة، من خلال استخدام واجهة بسيطة تستعمل عناصر واجهة قابلة للتخصيص بالكامل اعتمادًا على نطاق التنقل، فإنّ هذه الأدوات المصغّرة قادرة على التكيف وتوفير معلومات دقيقة في لمحة.

 

تعريف طبقة إدارة عنصر الشبكة

 

يدير نظام إدارة العناصر أنواعاً معينة من عنصر واحد أو أكثر من مكونات الشبكة داخل شبكة إدارة الاتصالات (TMN)، وفي معظم الحالات تكون مهمة نظام الإدارة داخل عنصر الشبكة هو إدارة الوظائف والقدرات ولكن ليس بالضرورة حركة المرور، كما يتواصل نظام الإدارة صعودًا مع أنظمة إدارة الشبكة ذات المستوى الأعلى (NMS) من أجل إدارة حركة المرور بينه وبين عناصر الشبكة الأخرى.

 

يعد نظام إدارة العناصر جزءًا مهمًا من حل إدارة الاتصالات، ,أحد الأسباب هو أن نظام إدارة العناصر هو عنصر الشبكة المكشوف الوحيد داخل شبكة إدارة الاتصالات ويعمل كوسيط للمعلومات، كما أنّه يتحكم في عناصر الشبكة داخل نظام إدارة الشبكة، كما يمكن تخصيص حجم وموقع هذه الأدوات بالكامل أيضًا ومع مكتبة عناصر واجهة مستخدم واسعة النطاق وقابلة للتوسيع بسهولة تتضمن معلومات، مثل حالة النظام والتاريخ الحديث للإنذارات أو التذاكر.

 

ملاحظة: “NMS” هي اختصار لـ “network management system”.

 

ملاحظة: “TMN” هي اختصار لـ “Telecommunications Management Network”.

 

كيفية إدارة عناصر طبقة إدارة عنصر الشبكة

 

1- الاكتشاف التلقائي

 

  • تعتبر ميزة نظام إدارة العناصر مسؤولة عن جمع البيانات وتوحيدها وتطبيعها من عناصر الشبكة.

 

  • توفر هذه الوظيفة عرضًا هرميًا للنظام أثناء عرض المعلومات الأساسية لنظام إدارة الشبكة (NMS).

 

  • يتميز نظام الإدارة بهيكل أجهزة فائض للغاية، مما يسمح بالاستقرار والموثوقية.

 

  • يمكن أن ينعكس ذلك في تعامله مع الإنذارات حيث يمكن وضع أكثر من (2،000،000 إنذار) في قائمة الانتظار أثناء عواصف الإنذار، ممّا يسمح بالمراقبة المناسبة للشبكات في أي موقف.

 

  • يحتوي نظام الإدارة أيضًا على محرك قواعد كامل الميزات يسمح بتقييم القواعد وتنفيذها بدقة.

 

2- المضيف المحايد

 

  • يوفر تصميم المضيف المحايد الخاص بنا إمكانية الوصول إلى أجهزتهم ووحدات الإنذار للناقلات وأجهزة الإنذار وصولاً إلى مستوى إنذار المكون من خلال مشاركة المعلومات، التي لن يتمكنوا عادةً من رؤيتها.

 

  • يسمح هذا للعديد من شركات الاتصالات على نظام مشترك بتلقي الإخطارات وطلبات العمل التي تنطبق عليهم فقط أثناء العمل بشكل متطابق مع الشبكة ككل.

 

3- اكتشاف التكوين

 

  • يحتوي كل جهاز إلكتروني تقريبًا على إعدادات ومعلمات قابلة للتكوين يمكن إدارتها.

 

  • ومع ذلك، فإنّ تغيير هذه المعلمات لجهاز واحد في كل مرة يمكن أن يتطلب عمالة مكثفة وغالبًا ما يكون خطيراً، حيث قد يحتاج المستخدمون إلى استخدام نفس تسجيل الدخول لإجراء جميع التغييرات في النظام.

 

  • يسمح (RDF) باكتشاف جميع المعلمات القابلة للتكوين وتقديمها إلى قاعدة البيانات.

 

  • كما يحدد التغييرات التي تم إجراؤها منذ الاستطلاع الأخير ويمنح المستخدمين واجهة تتيح إجراء تعديلات آمنة ومتعقبة وموثوق بها على الشبكة.

 

ملاحظة: “RDF” هي اختصار لـ “Remote Discover Framework”.

 

4- اكتشاف الأداء

 

  • على مدار أي يوم ستولد معظم الأجهزة معلومات إحصائية مفيدة مثل درجة الحرارة والإنتاجية واستهلاك الطاقة والمزيد.

 

  • يوفر (Discover Framework) عن بُعد آلية لاكتشاف كل هذه المعلمات وقواعدها عند إنشائها.

 

  • يمكن بعد ذلك إدخال النتائج في آليات إعداد التقارير في منصة (IDMS)، بحيث يمكن رؤية الاتجاه بمرور الوقت أو إعداد التنبيهات إذا كانت هذه القيم خارج الحدود القصوى.

 

ملاحظة: “IDMS” هي اختصار لـ “Infrastructure Delivery Management System”.

 

5- اكتشاف التنبيه

 

  • لا يُعد الاعتماد على (SNMP) من تلقاء نفسه آلية موثوقة لاكتشاف جميع الإنذارات في الشبكة.

 

  • من المهم الاتصال بالجهاز بأي وسيلة ممكنة لضمان معالجته بأي وسيلة ممكنة.

 

  • بدون هذه الميزة ستفقد المزامنة مع شبكتك تدريجيًا بمرور الوقت، وقد تتعرض لانقطاعات قد تستمر لأشهر بدلاً من ساعات.

 

ملاحظة: “SNMP” هي اختصار لـ “Simple Network Management Protocol”.

 

6- اكتشاف الطوبولوجيا

 

  • اكتشف الأجهزة المتوفرة على الشبكة من خلال ميزة (Topology Discover).

 

  • يجد هذا المكون أسماء الأجهزة وعلاقتها ببعضها البعض، بحيث يمكن أن تظهر تلقائيًا داخل (IDMS) بالتسلسل الهرمي المناسب.

 

أنواع إدارة الشبكة

 

  • تُعد إدارة الشبكة نظامًا متعدد الأوجه يتطلب جهدًا متماسكًا لتوفير عمليات مؤسسية فعالة وتأمينها وتحسينها وصيانتها.

 

  • يبدأ هذا بفهم جميع العناصر التي تشكل استراتيجية إدارة تكنولوجيا المعلومات الشاملة.

 

  • تستلزم إدارة الشبكة، عملية إدارة البنية التحتية السلكية واللاسلكية للمؤسسة أكثر من مجرد التأكد من عمل العتاد.

 

  • تحدد المنظمة الدولية للتوحيد القياسي (ISO) خمسة عناصر رئيسية تحتاج مؤسسات تكنولوجيا المعلومات إلى معالجتها في برامج إدارة الشبكة الخاصة بها، وهذه المجالات التشغيلية هي إدارة الأخطاء (FCAPS).

 

  • تُعد إدارة الأعطال من نواحٍ عديدة المجال الأساسي في نموذج إدارة شبكة (ISO)، لأنّها تتناول القدرة على الحفاظ على عمليات البنية التحتية بأكملها، وتطبق إدارة الأعطال مجموعة من التقنيات والعمليات لاكتشاف وإصلاح وتوثيق الأخطاء التي يمكن أن تتداخل مع عمليات الشبكة.

 

ملاحظة: “ISO” هي اختصار لـ “International Organization for Standardization”.

 

تطبيقات طبقة إدارة عنصر الشبكة

 

  • تُستخدم خدمات بروتوكول إدارة الشبكة البسيط (SNMP) بشكل شائع لتحديد المشكلات وتنبيه مدير تكنولوجيا المعلومات المناسب، وتقوم هذه الأدوات أيضًا بالإبلاغ عن المشكلات التي يمكن لمديري تكنولوجيا المعلومات تحليلها وتسجيلها لمعرفة الاتجاهات.

 

  • تتضمن إدارة التكوين أكثر من مجرد الإعداد الأولي للموجهات أو المحولات أو الخوادم أو أجزاء أخرى من معدات الشبكة، ويشمل أيضًا التتبع المستمر لأية تغييرات في تكوين النظام ونظرًا لأن مشكلات التكوين هي أحد الأسباب الرئيسية لانقطاع التيار، وتحتاج المؤسسات إلى امتلاك أدوات فعالة وأفضل الممارسات لمعالجة كل جانب من جوانب إدارة التكوين.

 

  • جزء أساسي من هذا هو مراقبة وتسجيل أي تعديلات تكوين تحدث بما في ذلك أجهزة وبرامج الشبكة، وعلى سبيل المثال التوثيق عند تثبيت واجهة شبكة جديدة أو تحديث نظام التشغيل، وعلى الرغم من أن مديري الشبكات يمكنهم تسجيل هذه التغييرات يدويًا، إلّا أن المراقبة اليدوية يمكن أن تكون غير فعالة للموارد ويختار الكثيرون استخدام برامج إدارة التكوين.

 

  • هذه المعلومات ضرورية لإدارة التكلفة، وقد يكون من المهم أيضًا التعرف على الاتجاهات التي تشير إلى أوجه القصور التي قد تكون ناجمة عن مشكلة في التكوين أو بعض الأخطاء الأخرى، بالنسبة للمؤسسات الأكبر حجمًا يعد توثيق الوحدات والمستخدمين الذين يستهلكون النطاق الترددي أمرًا بالغ الأهمية لتبرير صلة الشبكة بالعمليات التجارية، ويُنظر إلى تكنولوجيا المعلومات عادةً على أنها مركز تكلفة لذا فإنّ هذا النوع من إدارة الشبكة أمر حيوي خاصة وأن تكنولوجيا المعلومات غالبًا ما تكون تحت رعاية المدير المالي.

 

في نهاية المقال، تهدف إدارة الأداء إلى ضمان مستويات خدمة مقبولة في الشبكة لدعم العمليات التجارية المثلى ويتمثل أحد المكونات الكبيرة؛ لإدارة الأداء في جمع الإحصائيات حول جودة خدمة الشبكة على أساس مستمر ومتسق، وتستخرج أدوات مراقبة الشبكة بيانات الأداء على مجموعة من المقاييس، ثم تغذي هذه المعلومات في تطبيقات مراقبة الأداء، وتقوم مراقبة الأداء بتجميع وتحليل الإحصائيات المتعلقة بالمقاييس مثل استخدام الارتباط ومعدلات فقدان الحزمة وأوقات استجابة الشبكة.