لقد حان الوقت للبشر لاتخاذ الإجراءات الصحيحة من أجل إنقاذ الأرض من القضايا البيئية الرئيسية، إذا تم تجاهل هذه الآثار السيئة اليوم فمن المؤكد أن تحد من الوجود البشري في المستقبل القريب، يتمتع كوكب الأرض ببيئة طبيعية تُعرف باسم ” النظام البيئي ” الذي يشمل جميع البشر وحياة النبات والجبال والأنهار الجليدية والغلاف الجوي والصخور والمجرة والمحيطات الضخمة والبحار، كما تشمل الموارد الطبيعية مثل الماء والشحن الكهربائي والنار والمغناطيسية والهواء والمناخ.


تؤدي التطورات الهندسية إلى استنفاد الموارد وقد تؤدي أيضاً الى القضاء على البيئة، التقنيات الحديثة المستخدمة في الهندسة والصناعات التحويلية لها تأثير كبير على حياتنا في السنوات القليلة الماضية، بسبب التغيرات السريعة في الهندسة والصناعة التحويلية كانت التغيرات الجذرية في البيئة، حيث زادت صناعة الهندسة والتصنيع من استخدام المواد مثل المعادن والبلاستيك والنفط والمطاط، يتم استخدامها في إنتاج العديد من المنتجات النهائية التي يمكن أن ترتبط بصناعات مختلفة مثل وحدات إنتاج السيارات وصناعات الشحن ومصانع القطن وصناعات البلاستيك وتعدين الفحم والآلات الثقيلة وما إلى ذلك والتي تسبب العديد من الآثار الشاقة وتعتبر غير صديق للبيئة.


إن القضايا البيئية الحاسمة لم تعد لعبة إلقاء اللوم، في حين أن معظمنا ينام عن الهواء الملوث أو القمامة ذات الرائحة الكريهة أو المياه الملوثة، فإن أقل ما نعرفه هو “نحن” المسؤول عن هذه الظروف غير المواتية التي تؤدي إلى مشاكل بيئية تحذيرية.

بعض من القضايا البيئية الحالية الكارثية:

  • تلوث الهواء والماء والأرض: يعرف أكثر من نصف السكان ما هو التلوث ولكننا ما زلنا غير مستعدين لمواجهة عواقبه المدمرة، لا يقتصر التلوث على الماء والتربة والضوضاء فحسب بل امتد إلى مصادر الضوء والبصرية والنقطة وغير النقطية، حيث أن البشر وأفعالهم مسؤولون بشكل رئيسي عن التسبب في جميع أنواع التلوث.


    يحدث تلوث المياه بشكل أساسي بسبب انسكابات النفط والجريان السطحي في المناطق الحضرية وإغراق المحيطات، ينشأ تلوث الهواء من حرق الوقود الأحفوري والتكسير الهيدروليكي والغازات المنبعثة من المركبات، تتسبب النفايات الصناعية بشكل رئيسي في تلوث المياه والتربة.

  • تغير المناخ – أزمة المناخ: إن تغير المناخ اليوم ليس عملية طبيعية بل إنه يحدث بسرعة بسبب الآثار السيئة للأعمال البشرية المسؤولة عن الاضطرابات الضارة والمضرة مثل الاحترار العالمي وتأثير الدفيئة والحرارة الحضرية وصناعة الفحم، إن تغير المناخ لا يغير فقط سيناريو الطقس العام ولكن له تأثيرات أكبر وضارة، بعض هذه تشمل ذوبان المناطق القطبية وحدوث أمراض جديدة وتثبيط دائم في نمو بعض النباتات الضرورية لبقاء الإنسان.

  • الاحترار العالمي: يعد الاحتباس الحراري مشكلة بيئية أخرى وهي زيادة درجة حرارة الأرض بسبب تأثير غازات الاحتباس الحراري التي تسمى ثاني أكسيد الكربون والميثان وبخار الماء والغازات الأخرى، تمتلك هذه الغازات قدرة حبس الحرارة اللازمة لخلق تأثير دفيئة حتى يبقى هذا الكوكب دافئًا للبقاء على قيد الحياة، بدون هذه الغازات سيصبح هذا الكوكب باردًا لوجود الحياة.


    خلال العقود العديدة الماضية نما تراكم غازات الدفيئة بشكل سريع مما يعني أن المزيد من الحرارة يتم حبسه في الغلاف الجوي ويعود القليل من هذه الغازات إلى الفضاء، تسخن هذه الغازات سطح الأرض وينتج عن ذلك الاحتباس الحراري، وفقا لـ (NOAA) ارتفع متوسط ​​درجة حرارة الأرض بمقدار 1.4 درجة فهرنهايت (0.8 درجة مئوية) خلال القرن الماضي، الاحتباس الحراري هو مصدر قلق عام للصحة العامة والبيئة، حيث يمكن أن يكون للاحترار العالمي تأثيرات طويلة الأمد يمكن أن تؤدي إلى ذوبان الأنهار الجليدية وتغير المناخ والجفاف والأمراض وزيادة تواتر الأعاصير.

  • إزالة الغابات وقطع الأشجار: مع نمو السكان بوتيرة سريعة تضاعف الطلب على الطعام والمأوى والقماش ثلاث مرات تقريبًا في العقود القليلة الماضية، للتغلب على الطلب المتزايد يحدث إجراء مباشر أصبحنا ندركه على أنه ” إزالة الغابات “، حيث أن إزالة الغابات أو الغطاء الأخضر لوسائل الزراعة أو الاستخدام الصناعي أو الحضري ينطوي على نهاية دائمة للغابات لجعل تلك الأرض متاحة للأغراض السكنية أو التجارية أو الصناعية.


    ووفقاً لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) يُفقد سنوياً 18 مليون فدان (7.3 مليون هكتار) من الغابات، يمكن أن تكون الآثار طويلة المدى لإزالة الغابات مدمرة ومثيرة للقلق لأنها قد تسبب الفيضانات وتآكل التربة وزيادة الاحترار العالمي وعدم التوازن المناخي وانقراض الحياة البرية وغيرها من القضايا البيئية الخطيرة.

  • الاكتظاظ السكاني: هذه مأساة إنسانية لا نهاية لها مسؤولة عن التسبب في جميع أنواع القضايا البيئية، تلوث المياه وأزمة الموارد وعدم التوازن بين الجنسين والتلوث وتلوث الأراضي والامتداد الحضري وإزالة الغابات والإنتاج الزائد هي بعض الأمثلة الشائعة للآثار الخطيرة التي يسببها الاكتظاظ السكاني.


    على الرغم من الجهود التي تبذلها الحكومة فيما يتعلق بتنظيم الأسرة في العديد من البلدان من الصعب السيطرة على الزيادة السكانية على المستوى الدولي، لقد أصبح هذا أشبه بقلق شخصي ولا يبدو أن هناك طريقة فعالة بنسبة 100٪ لحل مشكلة الاكتظاظ السكاني.

  • النفايات الصناعية والمنزلية: في الوقت الحاضر تنتج كل أسرة أطنان من القمامة كل عام، يتم إرسال العناصر التي يمكن إعادة تدويرها إلى وحدة إعادة التدوير المحلية بينما تصبح العناصر الأخرى جزءًا من مدافن النفايات أو يتم إرسالها إلى دول العالم الثالث، بسبب زيادة الطلب على الغذاء والمأوى والمنزل يتم إنتاج المزيد من السلع، وقد أدى ذلك إلى خلق المزيد من النفايات التي يجب التخلص منها.


    يتم دفن معظم النفايات تحت الأرض في مواقع طمر النفايات، يشكل وجود مواقع طمر النفايات الضخمة في جميع أنحاء المدينة مخاوف بيئية خطيرة، حيث يؤثر على صحة الإنسان ويضعف نوعية التربة ويؤثر على الحياة البرية ويسبب تلوث الهواء ويؤدي إلى تغير المناخ.

  • المطر الحمضي: المطر الحمضي يعني ببساطة المطر الحمضي في الطبيعة بسبب وجود بعض الملوثات في الغلاف الجوي، حيث تأتي هذه الملوثات في الجو بسبب السيارات أو العمليات الصناعية، يمكن أن يحدث المطر الحمضي في شكل مطر أو ثلج أو ضباب أو مادة جافة تستقر على الأرض، قد يسبب المطر الحمضي بسبب انفجار البراكين والنباتات المتعفنة والبخاخات البحرية التي تنتج ثاني أكسيد الكبريت والحرائق والتحلل البكتيري والتفتيح يولد ثاني أكسيد النيتروجين.


    يمكن أن يحدث المطر الحمضي أيضًا بسبب مصادر من صنع الإنسان والتي تشمل احتراق الوقود الأحفوري الذي يطلق ثاني أكسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين في الغلاف الجوي ويمكن أن يكون للأمطار الحمضية آثار مدمرة على الحياة المائية والغابات والصحة العامة والهندسة المعمارية والمباني.

  • استنفاد طبقة الأوزون: طبقة الأوزون هي طبقة من الغاز تقع على ارتفاع 20-30 كم فوق سطح الأرض، يحتوي بشكل أساسي على الأوزون وهو جزيء طبيعي يحتوي على ثلاث ذرات أكسجين، هذه الطبقة موجودة في الستراتوسفير وتمنع الكثير من الأشعة فوق البنفسجية الضارة (الأشعة فوق البنفسجية) من دخول الأرض، طبقة الأوزون قادرة على امتصاص 95-99٪ من الأشعة فوق البنفسجية الضارة المنبعثة من الشمس.


    مع ذلك خلال العقود العديدة الماضية ساهم النشاط البشري والصناعي كثيرًا مما أدى إلى انخفاض كبير في طبقة الأوزون في الغلاف الجوي، يتم تحديد السبب الرئيسي لاستنفاد طبقة الأوزون على أنه الإفراج المفرط للكلور والبروم من المركبات التي من صنع الإنسان مثل مركبات الكلوروفلوروكربون.

  • الهندسة الوراثية: يبدو أن التعديل الوراثي للأغذية والأعضاء البشرية والحيوانية هو جوهر العلم والتكنولوجيا ولكن هذا له آثار ضارة كبيرة، التكنولوجيا الحيوية هي تكنولوجيا مثيرة للإعجاب، حيث تعتبر الهندسة الوراثية موضوع مثير للجدل وشهدت آثارًا سيئة أكثر من الفوائد التي تجلبها للبشرية، التلوث الجيني وتغيير المنتجات الغذائية ليس لها آثار ضارة على البشر فحسب بل هي المسؤولة عن القلق الحاسم المعروف باسم “التعديل الجيني”.

  • الزحف العمراني: ليست الهند والصين فقط أمثلة كلاسيكية على الاكتظاظ السكاني والامتداد الحضري الذي يؤدي إلى تدهور الأراضي، اليوم تستخدم جميع الدول تقريبًا الأرض بشكل غير مسؤول لتلبية الطلب المتزايد باستمرار على الرغبات البشرية الجشعة، لم يؤدي توسع المناطق الصناعية إلى تدهور الأراضي وتلوث التربة فحسب ولكن تدمير الموائل هو بؤس رهيب، يتم تدمير البيئة الطبيعية التي تتكون من النباتات والحيوانات بشكل عشوائي وتفقد تمامًا بدلاً من استبدالها، على المدى الطويل يمكن أن يكون لهذا تأثير ضار على بقاء الإنسان ويسبب مشكلة بيئية خطيرة.

  • الانسكاب النفطي: انسكاب النفط هو شكل آخر من أشكال التلوث الذي ينطوي على انسكاب النفط السائل في المحيط بسبب النشاط البشري الذي يؤثر بشكل خاص على النظام البيئي البحري، على سبيل المثال من منا لا يعرف التسرب النفطي الشهير لشركة (بريتيش بتروليوم 2010 ) الذي لا يزال من الممكن رؤية آثار هذا الانسكاب النفطي بعد عدة سنوات، هناك العديد من حوادث التسرب النفطي التي حدثت في السنوات العشر الماضية ومع ذلك نحن لا نتخذ الخطوات لتجنب وقوع الحوادث في المستقبل.

  • التكسير الهيدروليكي: التكسير الهيدروليكي أو التكسير عبارة عن عملية ضخ ملايين الغالونات من الماء والرمل والمواد الكيميائية تحت الأرض لخلق ضغط كافٍ لتكسير أو تكسير الصخور وإطلاق الغاز، يمكن أن يؤدي التكسير إلى زيادة تلوث المياه وزيادة عدد حالات الجفاف وانتشار السموم وقلة التركيز على مصادر الطاقة المتجددة وغيرها.

  • نضوب الموارد الطبيعية: تحفر البلدان في جميع أنحاء العالم في قشرة الأرض بحثًا عن المنتجات البترولية التي يمكن استخدامها أو بيعها إلى بلدان أخرى لتحقيق توجهها نحو الطاقة، كما تعلمون فإن مصادر الطاقة هذه محدودة وسيؤدي استغلال هذه المصادر بعد نقطة معينة إلى زيادة تلوث الهواء والاحترار العالمي، توقع الخبراء بالفعل أن تختفي هذه المصادر غير المتجددة في أقل من 50 عامًا من الآن ولكن لا تزال شركات النفط تستخدم مصادر الطاقة هذه  كما لو أنها ستبقى هنا مدى الحياة.

  • التصحر: يُعرّف التصحر على أنه عملية تدهور الأراضي في المناطق القاحلة وشبه القاحلة والرطبة وشبه الرطبة بسبب عوامل مختلفة بما في ذلك التغيرات المناخية والأنشطة البشرية، أو بعبارة أخرى يؤدي التصحر إلى تدهور مستمر للأراضي الجافة والنظم الإيكولوجية الهشة بسبب الأنشطة التي يتسبب فيها الإنسان والتغيرات في المناخ، إن الرعي الجائر وإزالة الغابات والتحضر وتغير المناخ هي بعض العوامل التي تؤدي إلى التصحر، حيث يمكن أن يؤدي التصحر إلى الجوع والفيضانات والفقر وسوء نوعية المياه، والطرق القليلة الوحيدة لمنع التصحر هي تثقيف الناس حول ممارسات الزراعة المستدامة وتجميع جهود إعادة التأهيل لمنع انتشار القضية.

  • فقدان التنوع البيولوجي: إن التنوع البيولوجي للأرض في خطر شديد، في العصر الحالي يعتبر البشر أخطر سبب لتدمير التنوع البيولوجي للأرض، إن فقدان الموائل وتدميرها الناجم عن إزالة الغابات والاكتظاظ السكاني والتلوث والاحترار العالمي سبب رئيسي لفقدان التنوع البيولوجي.