ما المقصود بالنفط؟

النفط: هو منتج بترولي غير مكرر يحدث بشكل طبيعي، حيث أن البترول يكون على شكل سائل موجود في تكوينات صخرية مسامية مختلفة في قشرة الأرض ويتم استخراجه للحرق كوقود أو للمعالجة في منتجات كيميائية، يمكن تكرير نوع من الوقود الأحفوري والنفط الخام لإنتاج منتجات قابلة للاستخدام مثل البنزين والديزل وأشكال أخرى من البتروكيماويات، إنه مورد غير متجدد مما يعني أنه لا يمكن استبداله بشكل طبيعي بالمعدل الذي نستهلكه وبالتالي فهو مورد محدود.


اليوم يعتمد الاقتصاد العالمي إلى حد كبير على الوقود الأحفوري مثل النفط الخام وغالبًا ما يؤدي الطلب على هذه الموارد إلى اضطرابات سياسية، حيث يسيطر عدد قليل من البلدان على أكبر الخزانات، مثل أي صناعة يؤثر العرض والطلب بشكل كبير على أسعار وربحية النفط الخام، تعتبر فنزويلا والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وروسيا من أهم الدول الرئيسية المنتجة للنفط في العالم.

ما هي آثار النفط على البيئة؟

لحفر النفط عواقب وخيمة على أراضينا البرية ومجتمعاتنا، حيث تعمل مشاريع الحفر على مدار الساعة وتعطل الحياة البرية ومصادر المياه وصحة الإنسان والاستجمام والجوانب الأخرى للأراضي العامة التي تم تخصيصها وحفظها لشعوب العالم.


وفيما يلي أهم آثار النفط على البيئة:

حفر النفط يعطل موطن الحياة البرية:

استخراج النفط خطر على الحياة البرية حيث يمكن للضوضاء الصاخبة والحركة البشرية وحركة مرور المركبات من عمليات الحفر أن تعطل اتصال وتكاثر وتعشيش أنواع الطيور، كما أن البنية التحتية التي بنيت لتنمية الطاقة يمكن أن تقف أيضا في طريق خطوط الكهرباء وحواجز الآبار والأسوار والطرق التي تشرد موائل العديد من الأنواع.


على سبيل المثال في فصل الشتاء يسافر بعض الحيونات جنوبًا من منتزه جراند تيتون الوطني إلى وادي نهر جرين العلوي هربًا من الثلوج الكثيفة، رحلتهم هي واحدة من أطول الهجرات الكبيرة في الولايات المتحدة، ولكن في الآونة الأخيرة واجهت الحيوانات التي تقوم بهذه الرحلة القديمة سلسلة من العقبات لا سيما النشاط المكثف في حقول الغاز الطبيعي الرئيسية، حيث يجب أن يتنقل القرون القديمة في لوحات الآبار الضخمة ومحطات الضواغط الصاخبة للعثور على الأعلاف التي لم يتم تجريفها.

انسكابات النفط يمكن أن تكون مميتة للحيوانات:

من المعروف أن انسكابات النفط الكبيرة هي قاتلة للحياة البرية، فعلى سبيل المثال انفجار منصة (Deepwater Horizon) في خليج المكسيك في عام 2010 حيث غطى التسرب الناتج 68 ألف ميل مربع من سطح البحر وقتل ما يقرب من مليون من الطيور البحرية الساحلية والبحرية و5000 من الثدييات البحرية و1000 من السلاحف البحرية.


لا تتسبب الانسكابات الصغيرة بما في ذلك المواد الأخرى في عملية استخراج النفط ولكن يمكن أن تكون خطيرة أيضًا، أثناء استخراج النفط على الأرض يتم حقن سوائل الحفر في البئر للتشحيم، من المفترض أن يتم التقاط هذه السوائل التي تعتمد على الزيت والمعروفة باسم”الطين” في حفر مبطنة للتخلص منها ولكن غالبًا ما يتم سكبها ورشها حول موقع الحفر.


انسكابات النفط الكبيرة والصغيرة تتزايد بإطراد في الدول الغربية المنتجة، حيث وجد تقرير حديث لمركز الأولويات الغربية أنه تم الإبلاغ عن 2.834 انسكاب نفط من قبل شركات النفط والغاز في كولورادو ونيو مكسيكو ووايومنغ في 2018 وهو رقم قياسي منذ أن بدأت المنظمة في جمع هذه البيانات في عام 2015.


يمكن أن يكون لهذه الانسكابات تأثيرات بيئية طويلة المدى وآثار مدمرة على الحيوانات من خلال الاتصال المباشر واستنشاق وابتلاع المواد الكيميائية السامة، يمكن انسكابات النفط والمواد الكيميائية أن تعمل على:


• تلف الكبد أو الكلى أو الطحال أو الدماغ أو الأعضاء الأخرى.


• تسبب السرطان وقمع الجهاز المناعي والفشل التناسلي.


• تحفيز التغيرات البيئية طويلة المدى من خلال إتلاف أماكن تعشيش الحيوانات أو تكاثرها.


على الرغم من هذه المخاطر تحاول الحكومة الفيدرالية بهدوء فتح العديد من الملاذات البحرية والأراضي البرية للتنقيب، واحدة من أكثر الخطط إثارة للصدمة ستسلم أكثر من 19 مليون فدان من البرية البكر في ملجأ القطب الشمالي في ألاسكا لشركات النفط والغاز، ستكشف هذه الخطوة الكارثية الحياة البرية الهشة والتندرا إلى انسكابات النفط.

يؤذي تلوث الهواء والمياه والمجتمعات المحلية:

هناك 1.3 مليون منشأة للنفط والغاز في بعض الدول (من آبار الإنتاج النشطة إلى مصانع المعالجة)، يعيش أكثر من 12 مليون شخص على بعد نصف ميل من هذه المرافق ويتعرض الكثير منهم لتلوث الهواء والماء بشكل يومي مما قد يؤدي إلى مجموعة من المشكلات الصحية، الأكثر تضرراً هم الأشخاص الملونون الذين يعيشون عادة في الأحياء الأكثر تلوثاً.


يعتبر إنتاج النفط والغاز من بين الجناة الرئيسيين لتلوث الهواء، حيث أنه عندما يتم حرق الوقود الأحفوري بواسطة محطات الطاقة والسيارات والمنشآت الصناعية فإنها تولد غازات سامة، يمكن أن يتسبب استنشاق هذا الهواء في حدوث مشاكل في الجهاز التنفسي مثل الربو وأمراض القلب والأوعية الدموية ومشكلات النمو وحتى السرطان.


لا تقتصر المخاطر الصحية الناتجة عن استخراج النفط والغاز على تلوث الهواء، تُعرف طريقة الحفر بشيء يسمى “التكسير” تكون مرتبطة بتلوث مصادر مياه الشرب بالمواد الكيميائية التي تؤدي إلى السرطان والعيوب الخلقية وتلف الكبد، تضخ الطريقة المثيرة للجدل مزيجًا من الماء والمواد الكيميائية في التكوينات الصخرية لإطلاق النفط والغاز، ونتيجة لذلك تولد كميات ضخمة من مياه الصرف الصحي بمواد كيميائية خطيرة يمكن أن تتسرب إلى البرك والبحيرات والمياه الجوفية.

تساهم الانبعاثات الخطرة في تغير المناخ:

منذ الثورة الصناعية يحرق البشر المزيد من الوقود الأحفوري ويطلقون المزيد من غازات الدفيئة في الغلاف الجوي، هذه الانبعاثات تحاصر الحرارة الشمسية غير المرغوب فيها وتتسبب في ارتفاع درجات حرارة الكوكب، وهذا يؤدي الى عواقب كثيره في كل مكان حولنا على شكل حرائق غابات أطول وأعاصير أقوى وموجات حر شديدة.


تنشأ معظم الانبعاثات الخطيرة من الوقود الأحفوري، النوع الأكثر وفرة من غازات الاحتباس الحراري هو ثاني أكسيد الكربون الذي يتم إطلاقه في الهواء من خلال حرق النفط والفحم والغاز الذي يغذي كل شيء من السيارات إلى التصنيع، يتم إطلاق غاز آخر هو غاز الميثان أثناء استخراج الغاز الطبيعي من خلال طريقة “التكسير”.

تطوير النفط والغاز يدمر المناظر الطبيعية:

يمكن للبنية التحتية التي تم إنشاؤها لاستخراج النفط أن تترك آثارًا جذرية على الأرض، حيث يتطلب بناء الطرق والمرافق ومواقع الحفر المعروفة باسم منصات الحفر استخدام المعدات الثقيلة ويمكن أن يدمر قطعًا كبيرة من البرية، على سبيل المثال وجدت دراسة أجرتها جامعة مونتانا أنه بين عامي2000 و2012 احتلت البنية التحتية للوقود الأحفوري حوالي 3 ملايين هكتار من الأراضي في البلاد، وقد أدت هذه التطورات إلى إزالة كميات كبيرة من المراعي والنباتات التي تستخدمها الحياة البرية والناس وهذا بدوره يؤثر بشكل كبير على البيئة، وحذر باحثو الدراسة من أنه حتى إذا تخلت شركات النفط عن هذه المواقع في نهاية المطاف فقد يستغرق الأمر عدة قرون قبل أن تتعافى الأرض بالكامل.


يمكن أن يتسبب تطوير مجمعات النفط في إحداث أضرار خطيرة وطويلة الأجل للأراضي، بما في ذلك:


• تجريد بيئة النبات.


• زيادة التآكل مما قد يؤدي إلى الانهيارات الأرضية والفيضانات.


• تعكير سطح الأرض.


• تفتيت مواطن الحياة البرية بشكل خطير.

يؤدي استخراج النفط إلى إبعاد الزائرين:

(الصيادون، المتنزهون، الطائرون، والعائلات) لقضاء العطلات يذهبون إلى البرية لتجربة الطبيعة بكل جمالها، هناك الكثير من الضجيج بالقرب من حفرة صيد جيدة يمكن أن يؤدي عدد من الحيوانات البرية أو المناظر الطبيعية الهادئة سابقًا إلى تدمير مهرب الطبيعة لأي شخص.


يمكن أن تؤدي التأثيرات القبيحة للنفط إلى تدهور تجربة الزائرين على الأراضي العامة وفي نهاية المطاف الإضرار بالمجتمعات المحلية التي تعتمد على السياحة، يعد الاستجمام في الهواء الطلق محركًا كبيرًا للاقتصادات المحلية والوطنية، ففي عام 2018 أنفق زوار الحدائق الوطنية ما يقدر بـ 20.2 مليار دولار في رحلاتهم ودعموا 329000 وظيفة.

يؤثر التلوث الضوئي على الحياة البرية:

الوهج من مواقع النفط قوي جدًا لدرجة أنه يمكن رؤيته من الفضاء، فعلى سبيل المثال تظهر صور الأرض التي التقطتها أقمار ناسا أن حقول نفط منطقة باكن في داكوتا الشمالية تحترق تقريبًا مثل سطوع مدن مثل مينيابوليس وشيكاغو، حيث يتم إنتاج الكثير من هذا الضوء من خلال حرق الغاز الطبيعي ومنصات الآبار ومواقع التخزين.


لقد وجد العلماء أن التوهج اللامع يؤذي الملقحات مثل النحل حيث تقوم هذه الحشرات بعمل مهم للغاية في تحريك حبوب اللقاح لتوليد ثمار ونباتات جديدة، لكن اللمعان يعطل نومهم وتغذيتهم ودوراتهم الإنجابية مما يؤدي إلى تضاؤل ​​النباتات مثل نبات الكرنب.


كما يغير السطوع المناظر الطبيعية الجميلة بشكل فريد مثل حديقة تشاكو الوطنية، يمكن أن تختفي سماء الحديقة البكر للعين البشرية بسبب الوهج القادم من مجمعات النفط القريبة، تشتهر الحديقة بأنها واحدة من أفضل الأماكن في العالم التي تحدق بها النجوم ولكن يمكن أن ينتهي العرض إذا لم تحمي الحكومات المنطقة المحيطة بها بشكل دائم من هذا التطور.