ما هي حديقة تونجاريرو الوطنية؟

 

حديقة تونجاريرو الوطنية تعتبر أقدم حديقة وطنية في نيوزيلندا وموقعها في وسط الجزيرة الشمالية، حيث تم الاعتراف بها من قبل اليونسكو كموقع للتراث العالمي للقيم الثقافية والطبيعية المختلطة، فكانت حديقة تونغاريرو الوطنية هي الحديقة الوطنية السادسة التي تم تجهيزها في العالم، وتقع الجبال البركانية النشطة (Ruapehu وNgauruhoe وTongariro) في وسط المنتزه.

 

هناك عدد من المواقع الدينية الماورية داخل الحديقة والعديد من قمم المنتزه، بما في ذلك (Ngauruhoe وRuapehu) هي تابو أو مقدسة، وتضم الحديقة العديد من المدن حول حدودها بما في ذلك أوهاكوني ووايورو وهوروبيتو وبوكاكا و اروا وقرية الحديقة الوطنية و(Whakapapa skifield وTurangi)، وتعد حديقة تونغاريرو الوطنية موطنًا لمعبر تونغاريرو الألبي الشهير، والذي يُعتبر على نطاق واسع أحد أفضل رحلات التنزه في العالم ليوم واحد.

 

أهم الحقائق عن حديقة تونجاريرو الوطنية:

 

تغطي حديقة تونغاريرو الوطنية سبعمائة وستة وثمانون كيلومترًا مربعًا وتمتد بين 175 درجة شرقًا، 38 درجة جنوبًا في منتصف الجزيرة الشمالية لنيوزيلندا، حيث تقع على بعد كيلومترات من الغرب إلى الجنوب الغربي من بحيرة تاوبو.

 

يقع على بعد 330 كم جنوب أوكلاند براً و320 كم شمال ويلينجتون، حيث تحتوي على جزء كبير من هضبة الجزيرة الشمالية البركانية، ومباشرة إلى الشرق تقف تلال سلسلة جبال كايمانوا، ويرتفع نهر (Whanganui) داخل المنتزه ويتدفق عبر منتزه (Whanganui) الوطني إلى الغرب، ويقع معظم المنتزه في منطقة (Ruapehu) (منطقة Manawatū-Whanganui) على الرغم من أن الشمال الشرقي يقع في منطقة (Taupo) (منطقة Waikato، أو منطقة Hawke’s Bay في الشمال).

 

تمتد حديقة تونغاريرو الوطنية حول مجموعة البراكين الـ3 النشطة جبل روابيهو وجبل نغوروهو وجبل تونغاريرو، ولا تزال محمية (المناظر الطبيعية الخلابة) التي تحتوي على بحيرة (روتوبونامو وجبل بيهانغا وكاكاراميا تيهيا ماسيف)، على الرغم من أنها منفصلة عن منطقة المنتزه الرئيسية جزءًا من الحديقة الوطنية.

 

على حدود المنتزه توجد مدن تورانجي وقرية الحديقة الوطنية وأوهاكيون، وعلى مسافة أبعد هي (Waiouru وRaetihi)، وداخل حدود المنتزه المستوطنات الوحيدة هي القرية السياحية في قرية واكابابا والتي تتكون فقط من أماكن إقامة للتزلج، وإن اثنان من الماوري كاينجا (مستوطنات) باباكاي وأوتوكو ليسا جزءًا من الحديقة، ولكنهما يقعان على ضفاف بحيرة (Rotoaira) بين محمية (Pihanga) الخلابة ومنطقة المنتزه الرئيسية.

 

الجزء الأكبر من منتزه تونغاريرو الوطني تحيط به بالطرق التي يتم صيانتها بشكل جيد، والتي تتبع حدود المنتزه تقريبًا وتوفر سهولة الوصول، وفي الجهة الغربية يمر طريق الولاية السريع 4 بقرية الحديقة الوطنية وفي الجهة الشرقية يمر طريق الولاية السريع 1 الذي يعرف بهذا الامتداد باسم الطريق الصحراوي، بالتوازي مع نهر تونجاريرو.

 

كما ينضم طريق الولاية السريع 47 إلى هذين الطريقين السريعين إلى الشمال من المنتزه، على الرغم من أنه يقوم بتقسيم محمية (Pihanga Scenic Reserve)، والرابط الجنوبي هو طريق الولاية السريع 49، ويمر خط السكك الحديدية الرئيسي للجزيرة الشمالية من أوكلاند إلى ويلينجتون قرية الحديقة الوطنية.

 

تقع حديقة (تونغاريرو) الوطنية مثل جميع أرجاء نيوزيلندا في منطقة معتدلة، حيث أن الرياح الغربية السائدة تجمع المياه فوق بحر تاسمان، ولأن براكين منتزه تونجاريرو الوطني هي أول الارتفاعات المهمة التي تواجهها هذه الرياح في الجزيرة الشمالية إلى جانب جبل تاراناكي، فإن المطر يهطل يوميًا تقريبًا.

 

الاختلافات في تساقط الأمطار بين الشرق والغرب ليست كبيرة كما هو الحال في جبال الألب الجنوبية؛ لأن البراكين الثلاثة لا تنتمي إلى سلسلة جبال أكبر، ولكن لا يزال هناك تأثير ملحوظ لظلال المطر مع صحراء رانجيبو على الجانب الشرقي المواجه للريح والتي تستقبل 1000 ملم من الأمطار السنوية.

 

في قرية واكابابا (1119 م) يبلغ متوسط ​​هطول الأمطار السنوي حوالي 2200 ملم وفي أوهاكون (610 م) حوالي 1250 ملم وفي الارتفاعات الأعلى مثل قرية إيويكاو (1770 م) حوالي 4900 ملم، وفي الشتاء يتساقط الثلج إلى حوالي 1500 م، حيث تختلف درجات الحرارة بشكل كبير حتى خلال يوم واحد.

 

في (Whakapapa) يمكن أن تقع تحت نقطة التجمد على مدار السنة، ويبلغ متوسط ​​درجة الحرارة 13 درجة مئوية بحد أقصى 25 درجة مئوية في الصيف و-10 درجة مئوية على الأقل في الشتاء، وفي بعض فصول الصيف كانت قمم البراكين الثلاثة مغطاة بالثلوج، وعلى قمة جبل (Ruapehu) يمكن العثور على حقول الثلج كل صيف وتكون القمة متجمدة.

 

البراكين في المنتزه هي الجزء الجنوبي لنطاق طويل من البراكين يبلغ ألفان وخمسمائة كيلومتر أسفله تلتقي الصفيحة الأسترالية بلوحة المحيط الهادئ، حيث نتجت هذه البراكين عن عمليات تكتونية داخلية، وتنحدر صفيحة المحيط الهادئ تحت الصفيحة الأسترالية، وتذوب لاحقًا بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الغلاف الجوي، ونظرًا لكون هذه الصهارة أقل كثافة، فإنها ترتفع إلى السطح وتمر عبر الأجزاء الضعيفة من القشرة الأرضية (الصدوع) ممَّا يؤدي إلى عمليات بركانية في المنطقة.

 

عملت العمليات البركانية على بناء جبال منتزه تونغاريرو الوطني لأكثر من مليوني عام، ولا تزال ثلاثة براكين (Tongariro وNgauruhoe وRuapehu) نشطة، بينما اندلع آخر بركان في أقصى الشمال (Pihanga وKakaramea-Tihia Massif) منذ أكثر من 20000 عام، ومع ذلك فقد أنتجوا تدفقات طينية تاريخية كبيرة.

 

كما لعبت التعرية والترسب من قبل الأنهار الجليدية الجبلية دورًا مهمًا في تشكيل براكين تونغاريرو وروبيهو، حيث توجد أنهار جليدية صغيرة على قمة جبل (Ruapehu) اليوم، ومع ذلك هناك أدلة جيومورفولوجية كافية على حدوث تجلد أكثر شمولاً في الماضي الجيولوجي الحديث، وكانت الأنهار الجليدية موجودة آخر مرة على تونغاريرو خلال العصر الجليدي الأخير الأقصى.

 

تعد حديقة تونغاريرو الوطنية بيئة قاسية وغير مستقرة جزئيًا، وإلى الشمال والغرب من المتنزه توجد غابة مطيرة ذات أوراق عريضة بالقرب من بحيرة تاوبو تمتد على مساحة 30 كيلومترًا مربعًا، وتصل إلى ارتفاع يصل إلى 1000 متر، وفي هذه الغابة المطيرة تعيش قاعة توتارا (بودوكاربوس لاتوس)، العديد من السرخس المشمش وبساتين الفاكهة والفطريات.

 

يمكن العثور على أشجار (Pahautea) على ارتفاع يصل إلى 1530 مترًا، حيث تغطي 127.3 كيلومتر مربع، وعلى هذا المستوى يمكن للمرء أيضًا العثور على غابة زان تبلغ مساحتها 50 كيلومترًا مربعًا تحتوي على اللون الأحمر (Nothofagus fusca) والفضي (Nothofagus menziesii) والزان الجبلي.

 

تشمل الأنواع الأساسية داخل الغابات السرخس مثل سرخس التاج وكذلك أنواع الشجيرات، وهناك أيضًا مساحة 95 كيلومترًا مربعًا من الأحراش تحتوي على كانوكا، مانوكا، صنوبر أعلى الكرفس، إيناكا، طحلب صوفي صغير (leptospermum scoparium) هيذر.

 

القمم الجبلية ذات أهمية كبيرة للماوريين المحليين، ففي عام 1886 من أجل منع بيع الجبال للمستوطنين الأوروبيين قام (Ngati Tuwharetoa iwi) المحلي بمسح الجبال في محكمة الأرض الأصلية ثم وضع جانباً (whakatapua) كمحمية في أسماء بعض الرؤساء كان أحدهم تي.