العلومعلوم الأرض والفلك

أشهر أنواع البراكين وأقواس الجزر المحيطة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي كورديليرا أمريكا الشمالية
  • تضاريس غرب امريكا الشمالية
  • البراكين وأقواس الجزر المحيطة المشهورة

ما هي كورديليرا أمريكا الشمالية؟

 

يمتد حزام جبلي عريض شمالاً من المكسيك إلى ألاسكا، وهو يعكس تاريخاً أكثر تنوعاً وتعقيداً من التقارب بين ألواح الغلاف الصخري، مما يحدث حالياً في جبال الأنديز أو أمريكا الوسطى، يحدث اندساس الغلاف الصخري المحيطي حالياً فقط تحت جزأين من الساحل الغربي لأمريكا الشمالية، إن عملية اندساس صفيحة صغيرة وصفيحة خوان دي فوكا تحت شمال كاليفورنيا أوريغون في واشنطن وجنوب كولومبيا البريطانية هو المسؤول عن سلسلة البراكين كاسكيد التي تشمل جبل سانت هيلين.

 

صفيحة المحيط الهادئ الكبيرة جداً، حيث تقع تحت معظم حوض شمال وغرب المحيط الهادئ، كما أنها تتحرك من الشمال إلى الشمال الغربي، فيما يتعلق بأمريكا الشمالية موازية تقريباً للساحل وتنخفض أسفل جنوب ألاسكا والألوتيين، إن السلسلة البركانية التي تشكل جزر ألوشيان وتستمر في شبه جزيرة ألاسكا إلى جبال رانجيل هي نتيجة لهذا التقارب والاندساس، ويحدث اندساس الغلاف الصخري المحيطي حالياً فقط تحت جزأين من الساحل الغربي لأمريكا الشمالية.

 

تم بناء معظم كورديليرا في أمريكا الشمالية منذ حوالي 170 مليون إلى 40 مليون سنة، عندما تقاربت ألواح الغلاف الصخري مع أمريكا الشمالية بمعدلات سريعة من عشرات إلى أكثر من 100 ملم في السنة، إن لوحة خوان دي فوكا هي آخر بقايا واحدة من هذه اللوحات، وتم إخضاع الآخرين تحت غرب أمريكا الشمالية واختفوا تماماً، وهكذا في حقبة الدهر الوسيط وأوائل حقب الحياة الحديثة كان هامش من جبال الأنديز مشابهاً لذلك الذي يحد حاليًا الساحل الغربي لأمريكا الجنوبية يحد غرب أمريكا الشمالية.

 

تتكون سلاسل الساحل في وسط وشمال كاليفورنيا وأوريغون وواشنطن من شرائح مطوية ومتصدعة من القشرة المحيطية وصخورها الرسوبية التي تعلوها، وتم كشط الكثير من الصخور التي تشكل هذه الجبال من الغلاف الصخري المحيطي في الخندق غرب القارة، فالجبال الأولمبية الواقعة في شمال غرب واشنطن على سبيل المثال تتكون إلى حد كبير من جبال بحرية مكشوفة، وتعرضت صخور هذه الجبال الساحلية للتشوه الشديد وتحولت قبل أن ترتفع لتنتج النطاق الحالي.

 

على وجه التحديد تم تحويل البازلت الصلب الذي يشكل الكثير من القشرة المحيطية إلى صخور السربنتينيت المشوهة بسهولة، والتي تحتوي على معدن ليفي ضعيف سربنتين، ويعود سبب الراحة اللطيفة لنطاقات الساحل جزئياً إلى ضعف السربنتينيت وهي خاصية تؤدي إلى الانهيارات الأرضية المتكررة والتآكل السريع.

 

يقع حزام من الجرانيت في الداخل ويشكل منطقة جبلية من محور باجا كاليفورنيا (في المكسيك) عبر جنوب كاليفورنيا على طول سييرا نيفادا في ولايتي كاليفورنيا ونيفادا شمال غرباً إلى أيداهو ثم شمالاً؛ أي شمال غرب على طول الغرب من أطراف جبال روكي الكندية إلى ألاسكا، إن هذا الحزام الجرانيتى كان أساس البراكين التي ميزت منطقة الاندساس في العصور الوسطى وأوائل حقب الحياة الحديثة، وكان اقتحام هذا الجرانيت أكثر كثافة منذ ما بين 170 مليون و 70 مليون سنة خلال حقبة الدهر الوسيط، تتكون سييرا نيفادا في كاليفورنيا التي تحتوي على جبل ويتني أعلى قمة في الولايات المتحدة المجاورة بالكامل تقريباً من هذا الجرانيت.

 

بينما حدث اندساس الغلاف الصخري المحيطي تحت غرب أمريكا الشمالية، حيث تطور حزام دفع وطي كبير شرق حزام الجرانيت، خلال حقبة الدهر الوسيط كان قبو ما قبل الكامبري في كندا وأمريكا الشمالية يتجه غرباً على بعد 200 كيلو متر على الأقل، تحت حافة الأنديز وتم ثني الصخور الرسوبية التي تغطيها ودفع بعضها البعض، على الرغم من وجوده في غرب الولايات المتحدة إلا أن حزام الطي والدفع هذا تم الكشف عنه بوضوح في جبال روكي الكندية على طول الحدود بين مقاطعات ألبرتا وكولومبيا البريطانية، لا سيما في منتزهات بانف وجاسبر الوطنية.

 

تضاريس غرب امريكا الشمالية:

 

طوال النصف الأخير من حقبة الدهر الوسيط منذ حوالي 170 مليون إلى 65.5 مليون سنة ربما كانت تضاريس غرب أمريكا الشمالية تشبه طبوغرافيا غرب أمريكا الجنوبية، مثل خندق يقع بعيداً عن الشاطئ شكل حزام من البراكين تحته عمليات اقتحام الجرانيت الحافة الغربية لمجموعة عالية من الجبال، ويوجد حزام مطوي ودفع شرق النطاق، ومع ذلك فإن التاريخ التكتوني لغرب أمريكا الشمالية أكثر تعقيداً؛ لأنه خلال هذه الفترة تم نقل أجزاء من كل من القارات والهضاب شبه المحيطية إلى منطقة الاندساس واصطدمت بأمريكا الشمالية.

 

تتكون معظم الصخور الموجودة الآن في أقصى غرب كندا وألاسكا من تضاريس منفصلة من الصخور التي تراكمت بشكل مستقل في أمريكا الشمالية، والتي تشوهت لاحقاً عندما اصطدمت بها التضاريس التالية، علاوة على ذلك كانت العمليات التكتونية التي حدثت خلال حقب الحياة الحديثة (منذ 65.5 مليون سنة مضت) مختلفة عن تلك التي حدثت سابقاً وأدت إلى تعديل المشهد بشدة.

 

خلال الفترة نفسها تقريباً اندلعت الصخور البركانية وترسبت في أجزاء من جبال روكي كما هو الحال في جنوب غرب كولورادو في ما يعرف الآن بجبال سان خوان، خضعت المنطقة التي تشكل الآن هضبة كولورادو في جنوب ولاية يوتا وشمال أريزونا لتشوه بسيط للغاية في شكل صدوع وثنيات صغيرة، ويبدو أنها تقع على ارتفاع منخفض نسبياً، وترسبت الرواسب المستمدة من حزام الطي والدفع إلى الغرب ومن جبال روكي إلى الشمال والشرق في هذه المنطقة المستقرة نسبياً.

 

وهكذا منذ حوالي 40 مليون سنة كانت سلسلة عالية من الجبال تقع على طول الحافة الغربية لأمريكا الشمالية، يتألف هذا النطاق من سلسلة بركانية على طول معظم حافته الغربية وحزام دفع متآكل على الحافة الشرقية، وعلى خط عرض وايومنغ وكولورادو ويوتا يقع حزام جبال آخر مثل جبال روكي الحالية في أقصى الشرق.

 

تم تعديل تضاريس غرب الولايات المتحدة على نطاق واسع من خلال العمليات التكتونية خلال العشرين مليون سنة الماضية، وخضعت الكثير من التضاريس الجبلية في يوتا ونيفادا وكاليفورنيا لتمدد واسع النطاق للقشرة الأرضية، بدأ منذ أكثر من 40 مليون سنة، لكنه تسارع منذ حوالي 15 مليون سنة، ضاعف امتداد القشرة مساحة سطح المنطقة الواقعة بين وسط ولاية يوتا وسييرا نيفادا على الأرجح مع انخفاض متوسط ​​ارتفاع الجبال.

 

تُعد التضاريس الحالية لمقاطعة الحوض والسلسلة في أمريكا الشمالية مظهراً مباشراً لهذا الامتداد القشري، إن أبرز الأحواض مثل وادي الموت ووادي أوينز في كاليفورنيا هي وديان متصدعة صغيرة تشكلت خلال ملايين السنين القليلة الماضية، وتستمر هذه المرحلة من تمدد القشرة الأرضية حتى يومنا هذا، حيث تصبح هذه الأحواض أعمق وتزداد النطاقات المحيطة في الارتفاع، ويمكن تمييز هذه الحالة بسهولة في حالة وادي أوينز وسييرا نيفادا، سمح حدوث صدع كبير على الجانب الشرقي من سييرا للوادي بالهبوط فيما يتعلق بسلسلة الجبال التي كانت مائلة باتجاه الشرق.

 

بالتزامن مع هذا الامتداد أصبح الجزء العلوي من الوشاح أسفل أجزاء من غرب الولايات المتحدة أكثر سخونة، يبدو أن الارتفاع الكبير لهضبة كولورادو، على سبيل المثال ناتج عن ارتفاع درجة حرارة الوشاح الأساسي خلال العشرة ملايين سنة الماضية تقريباً، يبدو أيضاً أن تسخين الوشاح هذا كان مسؤولاً جزئياً على الأقل عن الارتفاع الحالي لكثير من كورديليرا في أمريكا الشمالية.

 

البراكين وأقواس الجزر المحيطة المشهورة:

 

تمتد سلسلة من البراكين من البر الرئيسي في ألاسكا أسفل شبه جزيرة ألاسكا على طول جزر ألوشيان ثم جنوب غرب شبه جزيرة كامتشاتكا في شمال شرق سيبيريا وعلى طول جزر الكوريل إلى اليابان، يتم إنزال صفيحة المحيط الهادئ تحت هذه السلسلة البركانية الطويلة، إن معظم التضاريس ناتجة عن البراكين.

 

إن جزر الأليوتيان والكوريل هي جزر بركانية ومعظم البراكين في المناطق القارية لشبه جزيرة ألاسكا وكامتشاتكا واليابان مبنية من مستوى سطح البحر، بدلاً من النطاقات العالية كما هو الحال مع جبال الأنديز، على سبيل المثال يرتفع جبل فوجي وهو مخروط بركاني متماثل الشكل من ارتفاع منخفض إلى أكثر من 4000 متر.

 

في الجزء الأوسط من جزيرة هونشو اليابانية ينقسم نظام المحيط الهادئ إلى سلسلتين، ويستمر المرء جنوباً على طول جزر إيزو وبونين وماريانا، تشكل هذه الجزر البركانية أقواساً للجزيرة، حيث تنزل صفيحة المحيط الهادئ تحت قاع بحر الفلبين إلى الغرب، جنوب غرب هونشو جزر ريوكيو هي قوس جزيرة آخر، حيث ينحدر قاع بحر الفلبين تحت البحر الأصفر.

 

ينتهي قوس جزيرة ريوكيو فجأة في جزيرة تايوان وهي ليست جزءاً من قوس ريوكيو، وتايوان هي جزيرة جبلية صغيرة تتكون من صخور رسوبية مطوية ومدفوعة على الحافة الجنوبية الشرقية للقارة الآسيوية، ترسبت الصخور الرسوبية لتايوان على ذلك الهامش في ظل ظروف هادئة تماماً مثل ترسبت الصخور الرسوبية على أطراف المحيط الأطلسي.

 

بعد ذلك في ملايين السنين القليلة الماضية واجه جزء من الهامش القاري الآسيوي منطقة اندساس انحدرت من الشرق إلى الجنوب الشرقي، وعندما بدأ هذا الجزء القصير من الهامش في الانهيار تم كشط الصخور الرسوبية من الحافة الأمامية ودفعها مرة أخرى فوقها، وهكذا ليس فقط جبال تايوان، ولكن أيضاً الجزيرة بأكملها تقريباً تتكون من صخور رسوبية مطوية ومدفعية تراكمت بسرعة على ما كان عبارة عن جرف قاري مغمور.

 

 

المصدر
جيولوجيا النظائر/قليوبي، باهر عبد الحميد /1994الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية/إدوارد جي تاربوك, ‏فريدريك كي لوتجينس, ‏دينيس تازا /2014الجيولوجيا البيئية: Environmental Geology (9th Edition)/Edward A. Keller/2014علم الأحافير والجيولوجيا/مروان عبد القادر أحمد /2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى