مدينة أوسترافا هي واحدة نم المدن التي تقع في جمهورية التشيك في قارة أوروبا، وتعد مدينة أوسترافا ثالث أكبر مدينة في جمهورية التشيك وثاني أكبر تجمع حضري بعد براغ، وتقع بالقرب من الحدود البولندية وهي أيضًا المركز الإداري لمنطقة مورافيا-سيليزيا ومنطقة مدينة أوسترافا، وتقع مدينة أوسترافا عند التقاء أنهار أوسترافايس وأودر ولوتشينا وأوبافا، حيث تأثر تاريخها ونموها إلى حد كبير بالاستغلال والاستخدام الإضافي لرواسب الفحم الأسود عالية الجودة المكتشفة في المنطقة، مما أعطى المدينة مظهرًا لمدينة صناعية واسمًا مستعارًا “قلب الجمهورية الفولاذي” خلال الحقبة الشيوعية، ويتم إغلاق العديد من شركات الصناعات الثقيلة أو تغييرها ومع ذلك تظل المدينة واحدة من أكثر المدن تلوثًا في الاتحاد الأوروبي.

 

مدينة أوسترافا

 

مدينة أوسترافا مع أكثر من 300.000 نسمة هي ثالث أكبر مدينة في جمهورية التشيك، وتقع في الشمال الشرقي بالقرب من الحدود البولندية وهي أيضًا المركز الإداري لمنطقة مورافيا-سيليزيا ومنطقة أوسترافا-سيتي، وتقع مدينة أوسترافا عند التقاء أنهار أوسترافايس وأودر ولوتشينا وأوبافا، حيث تأثر تاريخها ونموها إلى حد كبير بالاستغلال والاستخدام الإضافي لرواسب الفحم الأسود عالية الجودة المكتشفة في المنطقة، مما أعطى المدينة مظهر المدينة الصناعية واللقب “قلب الجمهورية الفولاذي”.

 

تم بالفعل إغلاق معظم شركات الصناعات الثقيلة أو تحويلها إلى مشاريع غير صناعية مثل (The Lower Area of ​​Vitkovice)، حيث تم بناء منطقة جديدة بالكامل بها متاحف ومطاعم ومركز معارض ومناطق زمنية مجانية، ومع ذلك فقد تم الاحتفاظ بالمخزون المتبقي كما هو وتم توقيعه على قائمة التراث الثقافي الأوروبي، وإلى جانب المرافق الأخرى يوجد مطار في أوسترافا (أوسترافا موسنوف)، ومدينة أوسترافا هي أيضًا مركز مرور مهم للحافلات والقطارات.

 

توجد أربعة مسارح في مدينة أوسترافا وهي مسرح مورافيا-سيليزيا الوطني ويحتوي على مبنيين هما (Divadlo Antonína Dvořáka) سميت على اسم (Antonín Dvořák) و(Divadlo Jiřího Myrona)، وعلاوة على ذلك يوجد مسرح (Petr Bezruč) الذي سمي على اسم (Petr Bezruč) و(Komorní Scéna Aréna) قاعة مسرح الغرفة و(Divadlo loutek) مسرح الدمى، وفي شهر يوليو من كل عام يقام مهرجان عالمي للموسيقى (Colours of Ostrava)، ويوجد في أوسترافا أوركسترا أوركسترا جاناكيك الفيلهارمونية (كانت تسمى سابقًا أوركسترا الراديو التشيكية)، وكانت مدينة أوسترافا مرشحة للحصول على لقب عاصمة الثقافة الأوروبية لعام 2015 ميلادي وخسرت من 6 إلى 5 أصوات أمام مدينة بلزن.

 

جغرافية مدينة أوسترافا

 

تقع مدينة أوسترافا في المنطقة الشمالية الشرقية من جمهورية التشيك، وهي قريبة جدًا من الحدود البولندية (15 كم (9.3 ميل)) والسلوفاكية (55 كم (34 ميل))، وينتشر على الجزء الشمالي من الوادي الطبيعي بين الشمال والجنوب المسمى بوابة مورافيا (Moravská brána) بمتوسط ​​ارتفاع يبلغ حوالي 210 م (690 قدمًا) فوق مستوى سطح البحر، والمناخ المحلي قاري معتدل فصل الصيف حار ورطب وفصل الشتاء جاف ومعتدل، ومتوسط ​​درجة الحرارة السنوي هو 10.2 درجة مئوية (50.4 درجة فهرنهايت).

 

اعتبارًا من شهر يناير من عام 2011 ميلادي كان عدد سكان أوسترافا التقديري الرسمي نحو ما يقارب 310464 نسمة يعيشون في إجمالي 23 مقاطعة تشكلت من خلال توحيد 34 بلدة وقرية صغيرة أصلية، وتبلغ مساحة مدينة أوسترافا 214 كيلومترًا مربعًا، وتبلغ الكثافة السكانية 1450 نسمة لكل كيلومتر مربع، وكان البولنديون والألمان واليهود من بين أكثر المجموعات العرقية تأثيرًا إلى جانب التشيك في مدينة أوسترافا.

 

ومع ذلك خلال سنوات الحرب العالمية الثانية وبعدها تغير الوضع تمامًا، حيث قُتل معظم يهود أوسترافيا أو نُقلوا إلى معسكرات الاعتقال (في 17 من شهر أكتوبر من عام 1939 ميلادي أول نقل لليهود إلى معسكر بموجب خطة نيسكو والابتكار الإداري النازي المعروف باسم الحكومة العامة وعقد في أوسترافا – الأول من نوعه في أوروبا).

 

بعد الحرب العالمية الثانية طُرد الألمان من مدينة أوسترافا وفقًا لاتفاقية بوتسدام، وهكذا أصبح سكان المدينة مزيجًا من سيليزيا ومورافيا وتشيكيين وسلوفاك وبولنديين، حيث عارض رئيس بلدية أوسترافا جوزيف هينر الترحيل مع القاضي والقوات الألمانية وبدأ في تنظيم المقاومة لتهريب المواطنين اليهود من المدينة والمناطق المحيطة بها، وبسبب معارضته تم ترحيل العمدة هينر ووضعه في معسكر اعتقال بالكاد نجا من الحرب العالمية الثانية، وتم بناء نصب تذكاري لإحياء ذكرى السكان اليهود في مدينة أوسترافا الذين وقعوا ضحايا الهولوكوست في متنزه ميلادا هوراكوفا، وفي 16 من شهر أغسطس من عام 2011 ميلادي تم تخريب النصب التذكاري فيما يبدو أنه عمل معاد للسامية.

 

تاريخ مدينة أوسترافا

 

كانت مدينة أوسترافا مفترق طرق مهمًا لطرق التجارة في عصور ما قبل التاريخ وبالتحديد طريق العنبر، حيث أثبتت الاكتشافات الأثرية أن المنطقة المحيطة بأوسترافا مأهولة بشكل دائم منذ 25000 عام، وحوالي 23000 قبل الميلاد تم صنع فينوس ​​من (Petřkovice) في مدينة أوسترافا في جمهورية التشيك، وهو الآن في المعهد الأثري وفي القرن الثالث عشر حدد نهر أوسترافيس الحدود بين دوقية أوبول سيليزيا ومارسة مورافيا تحت حكم بوهيمي.

 

نشأت مستوطنتان على جانبي النهر حيث ذُكر سليزكا أوسترافا (سيليزيا أوسترافا) لأول مرة في عام 1229 ميلادي، ومورافسكا أوسترافا (مورافيا أوسترافا) في عام 1267 ميلادي، وحصلت على امتيازات المدينة في عام 1279 ميلادي، وبنى دوقات أوبول بياست في عام 1297 ميلادي حصنًا على أراضيهم على جانب النهر، وتم تسوية كلا الجزأين إلى حد كبير من قبل الألمان في سياق (Ostsiedlung).

 

حتى أواخر القرن الثامن عشر كانت مورافسكا أوسترافا مدينة إقليمية صغيرة يبلغ عدد سكانها حوالي ألف نسمة يعملون في الحرف اليدوية، وفي عام 1763 ميلادي تم اكتشاف رواسب كبيرة من الفحم الأسود مما أدى إلى ازدهار صناعي وتدفق من المهاجرين الجدد في القرون التالية، وخلال القرن التاسع عشر تم بناء العديد من أبراج المناجم في المدينة وحولها وتم إنشاء أول أعمال الصلب في فيتكوفيتشي والتي استحوذ عليها سالومون ماير فون روتشيلد في عام 1843 ميلادي.

 

أصبح النمو الصناعي ممكنًا من خلال استكمال (Kaiser-Ferdinands-Nordbahn) من مدينة فيينا في عام 1847 ميلادي، حيث شهد القرن العشرين مزيدًا من التوسع الصناعي للمدينة مصحوبًا بزيادة في عدد السكان ونوعية الخدمات المدنية والثقافة، ومع ذلك خلال الحرب العالمية الثانية عانت مدينة أوسترافا كمصدر مهم للصلب لصناعة الأسلحة من عدة حملات قصف ضخمة تسببت في أضرار جسيمة للمدينة.

 

منذ ثورة (Velvet) في عام 1989 ميلادي كانت المدينة تمر بتغييرات كبيرة، حيث تجري إعادة هيكلة شاملة للصناعة – تم إيقاف تعدين الفحم في منطقة المدينة في عام 1994 ميلادي وتم إغلاق جزء كبير من مصانع الحديد في فيتكوفيتشي بالقرب من وسط المدينة في عام 1998 ميلادي، وقد أدى كلا الإجراءين إلى تحسين البيئة بشكل كبير على الرغم من أرسيلور ميتال مصنع (Nová Huť السابق) يلوث بشدة منطقة (Radvanice) والمنطقة المحيطة مما أدى إلى واحدة من أعلى تركيزات الغبار (PM10) في أوروبا.