مدينة سموليان هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا في قارة أوروبا، حيث تقع مدينة سموليان في جنوب بلغاريا، وتقع في الجزء (Perelik-Prespa) من جبال رودوبي الغربية على ارتفاع عالٍ – 1035 مترًا، حيث تم تشكيل المدينة في 18 من شهر يونيو من عام 1960 ميلادي من قبل مدينتي سموليان وأوستوفو وقرى رايكوفو وإيزيروفو، وهي المركز الإداري لبلدية سموليان ومنطقة سموليان، ووفقًا لبيانات المعهد الوطني للإحصاء اعتبارًا من 31.12.2019 ميلادي يبلغ عدد سكانها 27.092 نسمة مما يجعلها أصغر مدينة إقليمية في بلغاريا، مدينة سموليان في بلغاريا هي واحدة من أطول المدن في بلغاريا – حوالي 25 كيلومترًا ويرجع ذلك إلى بنائها الخطي على طول نهر تشيرنا.

 

تاريخ مدينة سموليان

 

يأتي اسم سموليان من قبيلة سموليان السلافية التي سكنت هذه المنطقة، ويعتقد أن القرية تعود إلى العصور القديمة، وكانت تسمى (Ezerovo ،Aha Chelebi ،Pashmakli) وفقًا للمؤرخ اليوناني القديم هيرودوت كان يسكنها التراقيون حوالي 2500 – 3000 سنة قبل بداية عصرنا، وتم العثور على بقايا مجمع مسيحي عتيق استخدم في القرن الخامس والسابع بما في ذلك البازيليكا والمباني الملحقة الواقعة شماله في منطقة موغيلاتا.

 

بعد سقوط الدولة البلغارية تحت الحكم العثماني بمرسوم سلطان عام 1519 ميلادي، تم تسليم رودوبي الوسطى لطبيب البلاط آها شلبي ولهذا عُرفت هذه الأراضي باسم آها شلبي، وفي الوثائق العثمانية من القرن السابع عشر ورد ذكر المستوطنة التي كانت موجودة في موقع سموليان الحالي باسم إزيروفو، وتم تغيير اسمها لاحقًا إلى بشمكلي ثم تغيرت لاحقًا إلى بشمكلي وبشماكلي، وظلت بهذا الاسم حتى عام 1934 ميلادي.

 

في الفترة 1871 – 1872 ميلادي كان قضاء آها جلبي مع مستوطنة الباشماكلي المركزية يضم 14 قرية تضم ما مجموعه  4191 أسرة منها 2961 من المسلمين البلغاريين و1500 من المسيحيين البلغاريين و240 من الغجر، وبين عامي 1896 و1900 ميلادي مر السكان المسيحيون في القرية تحت حكم إكسرخسية البلغارية، وفي عام 1912 ميلادي كانت 8252 أسرة تعيش بالفعل في قضاء آها جلبي من بينهم 2815 من البلغار البلغاريين و140 من البطاركة البلغاريين و5297 من المسلمين البلغاريين.

 

في عام 1912 ميلادي عاشت في الباشماكلي 320 أسرة مسلمة بلغارية و80 عائلة بلغارية (exarchist) و40 عائلة بطريركية بلغارية، وفي أوستوفو عام 1912 ميلادي عاشت 420 عائلة من (exarchists) البلغاريين وفي غورنو ودولنو رايكوفو – ما مجموعه 700 عائلة من (exarchists) البلغاريين 100 عائلة من البطاركة البلغاريين و 70 عائلة من المسلمين البلغاريين.

 

تمت إعادة تسمية (Pashmaklii) باسم سموليان بموجب الأمر 2820 والذي أعاد تسمية إجمالي 1043 مستوطنة في بلغاريا في عام 1930 ميلادي، وفي عام 1936 ميلادي تم إجراء أعمال تنقيب حول الآثار المحفوظة لقلعة (Aetos) القديمة (النسر) فوق سموليان وكشفت عن جدران القلعة الحجرية وقذائف الهاون، والتي يبلغ سمكها حوالي 2 متر والقرية السلافية القديمة موغيلاتا، وفي 18 من شهر يونيو من عام 1960 ميلادي اندمجت مدن سموليان وأوستوفو وقرى رايكوفو وإيزيروفو في بلدة سموليان، وكانت مدينة سموليان مركزًا إداريًا قديمًا وكان رايكوفو مركزًا للحرف اليدوية وكان أوستوفو مركزًا تجاريًا.

 

جغرافية مدينة سموليان

 

تقع بلدية سموليان في الجزء الجنوبي الأوسط من بلغاريا في وسط جبال رودوبي على مساحة 854 كيلومتر مربع (329 ميلاً مربعاً)، وتتكون البلدية من 86 مستوطنة في الغالب قرى في 42 بلدية، كما يشمل جزءًا من المنتجع الوطني بامبوروفو – مركز التزلج الشهير عالميًا والموقع المثالي للسياحة على مدار العام والأنشطة الترفيهية، والمركز البلدي والإقليمي – مدينة سموليان تقع على بعد 220 كم من العاصمة – صوفيا، على بعد 100 كم من ثاني أكبر مدينة في بلغاريا – بلوفديف مع أقرب مطار دولي وعلى بعد 40 كم من الحدود مع اليونان.

 

حدود بلدية سموليان إلى الشمال هي – تشيبيلاره ولاكي إلى الشرق – بلديات رودوزيم ومادان وبانيت إلى الغرب – بلدية ديفين وإلى الجنوب – جمهورية اليونان، والتضاريس في جميع أنحاء المنطقة جبلية مع صورة ظلية للتلال المتدحرجة ومرتفعات بأشكال دائرية، تتكسر أحيانًا مع الوديان الخلابة، ومتوسط ​​الارتفاع حوالي 1300 م، وأعلى قمة هي جوليام بيريليك – 2191 متر، ويبلغ متوسط ​​ارتفاع مدينة سموليان 987 مترًا فوق مستوى سطح البحر.

 

توفر المناظر الطبيعية لتطوير الرياضات الشتوية جميع أنواع السياحة لتطوير تربية الماشية الوديان مناسبة لبناء المستوطنات وشبكة الطرق، ولا يوجد تدخل كبير على الطبيعة من الأنشطة البشرية، وتخلق التكوينات الصخرية المختلفة والكهوف والشلالات والبحيرات والتنوع البيولوجي المحمي ظروفًا مواتية لتطوير رياضة المشي لمسافات طويلة والسياحة البيئية، والمناخ عابر للقارات مع تأثير البحر الأبيض المتوسط يتنوع بشكل كبير حسب تأثير التضاريس والارتفاع وميل المنحدرات.

 

يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة الشهرية القصوى 22.7 درجة مئوية ومتوسط ​​الحد الأدنى الشهري 5.2 درجة مئوية، وتتراوح كمية الأمطار السنوية بين 700 و900 لتر لكل متر مربع، وفصل الشتاء معتدل ومثلج مع عدم وجود صقيع حاد وطويل بفضل التلال المرتفعة حول المدينة في الاتجاهين الغربي والشمالي، ولا يوجد حد أدنى أو انهيارات ثلجية متطرفة، ويبقى الغطاء الثلجي لمدة 80-120 يومًا، وفصل الصيف منعش ورطب والخريف – طويل ودافئ.

 

تقع بلدية سموليان في منطقة تربة الغابات البنية وأنواعها، ومركبها الميكانيكي هو طين رملي وطين رملي قابل للتفتيت، والمواد الخام المتوفرة في البلدية هي الفحم البني (القار) والفضة وخام الرصاص والزنك والحجر الجيري والنيس والطين؛ الرخام والمواد الخاملة ومعظم الحقول غير مطورة.

 

جولة في مدينة سموليان

 

على بعد 15 كم إلى الشمال أعلى المدينة هي واحدة من أكبر المنتجعات الشتوية البلغارية – بامبوروفو (راجع الفصل المتعلق بجبال رودوبي هنا)، وتقع منطقة بحيرات سموليان على بعد 10 كم إلى الغرب من وسط المدينة، والمعروفة باسم “العيون الزمردية لجبل رودوبي”، حيث بلغ عددهم 20 ولكن لا يوجد حاليًا سوى 7 بحيرات، وأكبرها – بيستروتو إيزيرو أو ما يسمى ب “البحيرة الصافية” – هي أيضًا الأعمق والأجمل.

 

تشكل المنطقة بأكملها متنزهًا طبيعيًا من الغابات والمروج والفنادق والشاليه والمصليات والممرات ومصعد الكراسي إلى جبل (Snejanka) والصخور العمودية الخلابة، وخط الحافلات رقم 4 يسافر إلى هذه المنطقة، وشلال سموليان – على نهر كريفا (منحني) وهو الرافد الأيسر لنهر تشيرنا، ويبلغ ارتفاع الشلال 20 مترًا ويقع في المناطق المجاورة مباشرة جنوب غرب المدينة، وتقع قرية موغيليتسا على بعد 27 كم جنوب مدينة سموليان في وادي نهر أردا.

 

تحتوي على منازل جميلة تعود إلى فترة النهضة ولكن المبنى الأكثر إثارة للاهتمام هو مبنى كوناك في أجوشيف الذي تم بناؤه عام 1843 ميلادي، وكان مخصصًا للمعيشة طوال العام (على عكس كوناك أجوشيف الصيفي في منطقة تشيريشوفو)، بها 221 نافذة و86 باب و24 مدخنة، إنه مصمم بشكل فني من الداخل والخارج مع منحوتات خشبية على السقف وخزائن ودرابزين وملاجئ.

 

برج كوناك مطلي بالزهور والتصميم المعماري الداخلي والخارجي وكله من خشب الصنوبر والجوز وخشب الكرز هو قطعة فنية رائعة لمعلم رودوبي غير معروف، هذه هي القلعة الإقطاعية الوحيدة المحفوظة في العصور الوسطى في شبه جزيرة البلقان، ويوجد حوالي 20 كهفًا في محيط القرية وأكثرها إثارة للاهتمام هو كهف (Ultsata) الذي يشتهر ببحيراته المتتالية الرائعة، والكهف يسهل الوصول إليه، ويوجد خط حافلات منتظم من بلدة سموليان إلى القرية.