ما هو نهر هوكسبيري؟

 

نهر هاوكسبري (نهر هاوكيسبيري-نيبيان) هو عبارة عن مصب وادي غارق يسيطر عليه المد شبه الناضج ويقع إلى الغرب والشمال من سيدني نيو ساوث ويلز أستراليا، نهر هاوكيسبيري والرافد الرئيسي المرتبط به نهر نيبين يكاد يحيط بمنطقة العاصمة سيدني، ينبع نهر (Hawkesbury) عند التقاء نهر (Nepean) ونهر (Grose) إلى الشمال من (Penrith) ويسافر لمسافة 120 كيلومتر تقريباً (75 ميل) في اتجاه الشمال الشرقي ثم الجنوب الشرقي حتى مصبه في (Broken Bay) على بعد حوالي 15 كيلومتر (9.3 ميل) من بحر تاسمان.

 

نهرهاوكيسبيري هو الرافد الرئيسي لخليج بروكن، تشمل الروافد الثانوية مياه بريسبان وبيت ووتر التي تتدفق مع نهر هاوكيسبيري إلى خليج بروكن، ومن ثم إلى بحر تاسمان شمال بارينجوي هيد تبلغ مساحة مستجمعات المياه الإجمالية للنهر حوالي 21،624 كيلومتر مربع (8،349 ميل مربع) وتدار المنطقة بشكل عام من قبل (Hawkesbury-Nepean Catchment Management Authority)، واحتل السكان الأصليون الأرض المجاورة لنهر هاوكيسبيري وداركينجونج وداروج وإيورا وكورنجاي، استخدموا النهر كمصدر للغذاء ومكان للتجارة.

 

ممر نهر هوكسبيري:

 

ترتفع منابع نهر هوكسبري ونهر أفون ونهر كاتاراكت ونهر كوردو على بعد بضعة كيلومترات فقط من البحر، على بعد حوالي 80 كيلومتر (50 ميل) جنوب سيدني، تبدأ هذه الجداول على منحدرات الهضبة المواجهة للداخل والتي تشكل الجرف خلف ولونجونج، تتدفق هذه الجداول التي تتدفق شمال غرب بعيداً عن البحر لتشكل نهر نيبين، وتتدفق شمالاً عبر مدينتي كامدن وبنريث، بالقرب من بنريث ينبثق نهر (Warragamba) من الوادي عبر الجبال الزرقاء وينضم إلى النيبين، يتكون (Warragamba) من الانضمام إلى نهر (Wollondilly) ونهر (Nattai) ونهر (Kowmung) ونهر (Coxs) يستنزف منطقة واسعة من نيو ساوث ويلز على الجانب الشرقي من (Great Dividing Range)، المكون الرئيسي الآخر لنظام نهر هاوكيسبيري العلوي، نهر جروس، يرتفع في منطقة جبل فيكتوريا في الجبال الزرقاء.

 

بمجرد تشكله يتدفق نهر هاوكسبري بشكل عام باتجاه الشمال وإن كان ذلك مع عدد كبير من التعرجات، في البداية يمر النهر بمدينتي ريتشموند ووينسور وهما أكبر المستوطنات على النهر، في ويندسور ينضم إلى النهر ساوث كريك الذي يستنزف الكثير من الجريان السطحي الحضري في الضواحي الغربية لسيدني الذي لا يقع في مستجمعات نهر باراماتا، عندما يتدفق شمالاً، فإنه يدخل منطقة ريفية أكثر مع وجود مستوطنات صغيرة فقط على النهر، على هذا الامتداد يمر من ساكفيل وبورتلاند السفلى، حيث ينضم إليه نهر كولو، يستنزف نهر كولو وروافده الجزء الشمالي من الجبال الزرقاء.

 

من بورتلاند السفلى يستمر نهر هاوكيسبيري في التدفق شمالاً إلى مجتمع (Wisemans Ferry) الصغير، حيث ينضم إليه نهر (Macdonald)، هنا يتجه مسارها نحو الشرق وتصبح المناظر الطبيعية المحيطة تدريجياً أكثر انحداراً وعورة، في سبنسر ينضم مانجروف كريك إلى النهر من الشمال، من هنا إلى مصب النهر يقتصر الوصول إلى النهر على بضع نقاط.

 

في (Milsons Passage) ينضم إلى النهر (Berowra Creek) من الجنوب، في المنطقة المحيطة ببروكلين يتم عبور النهر من خلال خدمات الطرق والسكك الحديدية الرئيسية التي تتبع الساحل شمالاً من سيدني، يصل النهر أخيراً إلى المحيط في (Broken Bay)، ومن التقاء نهري نيبين وجروس إلى البحر يبلغ إجمالي طول نهر هاوكيسبيري حوالي 120 كيلومتر (75 ميلاً).

 

تاريخ نهر هوكسبيري:

 

نُشر اسم السكان الأصليين للنهر باسم (Deerubbun) في عام 1870، كانت القبائل الأصلية الرئيسية التي تعيش في المنطقة هي (Wannungine) في المنطقة الساحلية على الروافد الدنيا (أسفل Mangrove Creek) وشعب (Darkinyung)، الذين كانت أراضيهم واسعة في (Hawkesbury) السفلي إلى (Mangrove Creek ،Hawkesbury) العليا الداخلية (Hunter Lower Blue Mountains) كان معروفاً أيضاً على ضفاف النهر شعبا (Eora و Guringai).

 

في عام 1789 قامت بعثتان باستكشاف (Hawkesbury) إلى الشمال الغربي من سيدني ونهر نيبين إلى الجنوب الغربي، استغرق الأمر حوالي ثلاث سنوات لإدراك أنهم اكتشفوا نفس نظام النهر، وكان نهر هاوكيسبيري أحد المواقع المحورية في حروب هوكسبيري ونيبيان وهي سلسلة من المناوشات والمعارك بين مملكة بريطانيا العظمى والسكان الأصليين المقاومين، العشائر التي حدثت بين أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر وأواخر عشرينيات القرن التاسع عشر.

 

كان نهر (Hawkesbury) أحد طرق النقل الرئيسية لنقل الطعام من المنطقة المحيطة إلى سيدني خلال القرن التاسع عشر، كانت القوارب تنتظر في حماية (Broken Bay وPittwater)، حتى سمح لها الطقس الملائم بالقيام برحلة المحيط إلى (Sydney Heads)، مع افتتاح خط السكة الحديد من سيدني إلى وندسور في عام 1864، كان من الممكن شحن المنتجات الزراعية إلى أعلى النهر لنقلها بالقطار، ومع ذلك بحلول ثمانينيات القرن التاسع عشر أصبح النهر غارياً بين ساكفيل وويندسور وأصبح ساكفيل رئيس الملاحة للسفن البحرية، حتى نهاية القرن التاسع عشر ربطت السفن البخارية الساحلية بين ساكفيل وسيدني.

 

أطلق الحاكم فيليب اسمه الحالي على نهر هاوكيسبيري في يونيو 1789 بعد تشارلز جينكينسون إيرل ليفربول الأول، والذي كان يُطلق عليه في ذلك الوقت اسم بارون هاوكيسبيري، على اسم قرية كوتسوولدز في هاوكيسبيري أبتون في إنجلترا، حيث لا يزال جنكينسون يعيشون، تم الكشف عن مسلة في عام 1939 في بروكلين لإحياء ذكرى التسمية، في عام 1794 تم منح 22 عائلة الأرض في باردينارانغ المعروفة الآن باسم بيت تاون بوتومز بالقرب من وندسور، في نفس العام اندلعت المواجهات بين السكان الأصليين والمستوطنين.

 

في مايو 2017 أصدرت حكومة ولاية نيو ساوث ويلز إستراتيجية إدارة مخاطر الفيضانات في وادي هاوكيسبيري نيبيان، التي اقترحت رفع ارتفاع سد واراجامبا بمقدار 17 متر إضافي باستخدام صندوق التخفيف من حدة تغير المناخ، وزُعم أن هذا من شأنه أن يقلل من مخاطر الفيضانات إلى المنازل الواقعة على طول نهر (Hawkesbury-Nepean) وهي المنطقة الأكثر تعرضاً لخطر الفيضانات المدمرة في أستراليا والتي تفاقمت بسبب الاحتباس الحراري.

 

بدأت حملة معارضة عامة كبيرة بلغت ذروتها في حركة (GIVE A DAM) في حماية التراث البيئي والتاريخي والسكان الأصليين للمنطقة الإضافية المعرضة للفيضانات بسبب رفع جدار السد، يقع جزء كبير من الأرض المراد غمرها داخل منطقة الجبال الزرقاء للتراث العالمي التي حددتها اليونسكو، والتي ذكرت أنه يمكن إلغاء هذا الوضع إذا تم غمر أجزاء من منطقة التراث العالمي.

 

يزعم النشطاء أيضاً أن سيؤدي رفع جدار السد إلى ظهور تطورات إضافية في اتجاه مجرى النهر، والتي لا يُسمح لها حالياً بالبناء على السهول الفيضية مع خطر حدوث فيضان واحد في المائة عام، يزعمون أيضاً أن أي رفع لجدار السد سيكون غير فعال في التخفيف من الفيضانات، حيث يساهم نهر (Warragamba) بحوالي 15٪ فقط من حجم المياه في نظام (Hawkesbury Nepean).

 

تسببت خطط استبدال جسر وندسور وحركة المرور المباشرة عبر ميدان طومسون التاريخي في معارضة مجتمعية كبيرة بلغت ذروتها في حركة العمل المجتمعي لجسر وندسور (CAWB)، بدأت حكومة الولاية على الرغم من الرفض العام الصارم أعمال الجسر اعتباراً من أواخر عام 2018.

 

تسبب خطط لعبور ثالث في محمية نافوا في ياراموندي وفي شمال ريتشموند على بعد 50 متراً من موقع جسر ريتشموند الحالي معارضة عامة، لا يعتقد النشطاء أن هذه الجسور ستخفف من حركة المرور مشيرين إلى أن الممر الجانبي شمال ريتشموند وريتشموند مطلوب.

 

استخدامات نهر هوكسبيري:

 

نهر (Hawkesbury) صالح للملاحة من وندسور إلى البحر، لا توجد سدود أو أقفال على النهر وآثار المد والجزر محسوسة حتى وندسور، في حين أن استخدام النهر لنقل المنتجات الزراعية والسلع الأخرى قد تم استبداله الآن إلى حد كبير بالنقل البري لا يزال النهر هو الشكل الوحيد للوصول إلى عدد كبير من المنازل والمجتمعات المعزولة، هذا صحيح بشكل خاص في الروافد الدنيا من النهر، حيث تمنع التضاريس شديدة الانحدار والوعرة بناء الطرق، إحدى نتائج ذلك هو تشغيل آخر ساعي بريد للقارب النهري في أستراليا وهي خدمة نهرية تقدم البريد إلى العقارات الواقعة على النهر بين بروكلين وسبنسر.

 

يقام سباق (Hawkesbury Canoe Classic)، وهو سباق زوارق بطول 111 كم سنوياً في أكتوبر أو نوفمبر، يبدأ السباق في وندسور وينتهي في بروكلين، (The Bridge to Bridge Water Ski Classic) هو سباق للتزلج على الماء يتم تشغيله في الاتجاه المعاكس، من (Dangar Island) إلى (Windsor) تقام المحطة الأسترالية من بطولة (Red Bull Cliff Diving World Series) في (Hawkesbury).

 

تعقد (Windsor) ومتنزه (Dargle) للتزلج على نهر (Hawkesbury) كل عام اجتماعاً لسباق (Circuit Boat) مع القوارب التي تسافر من جميع أنحاء البلاد، وفقاً لهوكيسبيري نيبين لإدارة المصايد يدعم مصب نهر هاوكسبري ثاني أكبر مصايد ساحلية تجارية للقريدس والمحار (قبل تفشي مرض QX) والأسماك في نيو ساوث ويلز بقيمة بيع بالجملة تبلغ 6.3 مليون دولار سنوياً.