مدينة بليموث هي واحدة من المدن التي تقع في المملكة المتحدة في قارة أوروبا، وهي مدينة في ديفون وأكبر مدينة على الساحل الجنوبي لإنجلترا ويبلغ عدد سكانها 250 ألف نسمة، وكان البحر في قلب مدينة بليموث منذ أن تأسست في العصور الوسطى كمركز تجاري ومصدر ازدهارها، وكانت بليموث هي النقطة التي غادر منها الآباء الحجاج إنجلترا في عام 1620 ميلادي متوجهين إلى ماساتشوستس والتي تم الاحتفال بها اليوم في خطوات ماي فلاور.

موقع مدينة بليموث

 

مدينة بليموث هي مدينة ساحلية في مقاطعة ديفون التاريخية في المملكة المتحدة. تقع على الساحل الجنوبي لمدينة ديفون جنوب غرب إنجلترا، حيث تقع بليموث بين نهر بليم ونهر تامار، والمدينة هي موطن لكلية سيتي كوليدج بليموث وكلية بلايموث للفنون وجامعة سانت مارك وسانت جون وجامعة بليموثز.

 

كما أن قاعدة صاحبة الجلالة البحرية ديفونبورت (HMNB Devonport) هي أكبر قاعدة بحرية في أوروبا الغربية يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر وتقع في غرب بليموث، وتعد مدينة بليموث مكان تاريخي مهم له تاريخ يعود إلى العصر البرونزي، وتعد المدينة مركزًا صناعيًا مهمًا تشتهر بمرافق بناء السفن، وقد يرغب الزائر في رؤية (Prysten House) وهو أقدم منزل في مدينة بليموث.

 

وتقع المدينة على بعد حوالي 190 ميلاً (310 كم) جنوب غرب مدينة لندن، حيث يتدفق نهر بليم ونهر تامار (يُنطق “تاي مار”) في الخليج الكبير لبليموث ساوند مما يخلق ميناءًا طبيعيًا مثاليًا، تعد بليموث موطنًا لبعض مناطق الجذب الرائعة، حيث يوجد شيء يستمتع به كل فرد في العائلة من أكبر أكواريوم في المملكة المتحدة إلى حمامات السباحة الخارجية والمتاحف المثيرة.

 

وإذا كان الخروج في الهواء الطلق هو ما تفضله فإن الخط الساحلي إلى جانبي مدينة بليموث إلى ديفون وكورنوال مليء ببعض الشواطئ الأكثر حسدًا في البلاد والخلجان الرومانسية المخفية، وعلى حافة مدينة بليموث فقط  يوجد واحدًا من أرقى الشواطئ، وأكبر الحدائق الوطنية في بريطانيا.

 

مواقع سياحية في مدينة بليموث

 

المربى البحري الوطني

 

هو أكبر حوض مائي في بريطانيا والأعمق في أوروبا، وسيجده الزائر بالقرب من منطقة باربيكان التاريخية والتي تضم أقدم مخبز في بريطانيا (جاكا) وخطوات ماي فلاور، حيث غادر آباء الحج إلى العالم الجديد في عام 1621 ميلادي، ويعد هذا الموقع مكان مميز ورائع للعائلات أيضًا.

 

ويمكن للزائر الوصول إليه من (Mayflower Steps /Barbican) عن طريق عبور الجسر عبر القفل الذي يتيح الوصول إلى المرسى، حيث يتأرجح الجسر للسماح للقوارب بالمرور وهو أمر ممتع للمشاهدة، وتطبق رسوم القبول في المبنى، ويحتوي الأكواريوم أيضًا على مطعم أسماك ممتاز بالخارج، حيث يمكن تناول الطعام فيه أو تناوله بعيدًا. 

 

بليموث هوو

 

متنزه عام كبير على الواجهة البحرية مبدعًا لمدينة بلايموث، ووفقًا للأسطورة كان مشهد لعبة السير فرانسيس دريك الملفقة للأوعية قبل أن يتغلب على الأسطول الأسباني في عام 1588 ميلادي، واليوم يمكن الحصول على منظر رائع للصوت من (Hoe) بما في ذلك سفن البحرية الملكية التي عادة ما تكون موجودة يوميًا.

 

يمكن للزائر أن يقف على (Hoe) وينظر إلى البحر ليرى ما يمكنك رؤيته، حيث يأتي البليموثيون والزوار إلى هنا للاستمتاع بالبحر والاستمتاع بأشعة الشمس في فصل الصيف ولعب كرة القدم والمشي مع كلابهم والمشي والاستمتاع بشكل عام، ويوفر برج سيتون منارة مناظر رائعة للمدينة والصوت والبحر.

 

حيث توجد الكثير من المعالم الأخرى المنتشرة حول (Hoe) ومنها المعالم الأثرية لقتلى البحرية الملكية في جميع الحروب حتى الآن وتمثال للسير فرانسيس دريك ومختلف الآخرين، حيث اعتاد أن يكون هناك ” عجلة فيريس بليموث آي لكن هذا مغلق الآن، والمقر الرسمي للعمدة العمدة (3 Elliot Terrace) يطل أيضًا على (Hoe)، وعادة ما يكون يوم القوات المسلحة واحتفالات المدينة الأخرى محورها هنا على المعزقة.

 

برج سميتون

 

في قمم (Hoe) يعد البرج واحد من المواقع المميزة في مدينة بليموث، وفي أغلب الأوقات يتم استخدام البرج في تصوير مشاهد من المدينة، وهو عبارة عن منارة مطلية باللونين الأبيض والأحمر وقد تم بنائه على شعاب (Eddystone) في عام 1759 ميلادي بقيمة 40.000 جنيه إسترليني من قبل المهندس (John Smeaton)، ولقد كان إنجازًا هندسيًا لا يصدق في ذلك الوقت.

 

وقد تم ظهور البرج في الكثير من البرامج التلفزيونية، حيث تم بنائه من صخور الجرانيت المتشابكة وكان أحد ابتكاراتها أنها كانت على شكل شجرة بلوط (أي أوسع في القاعدة) مما مكنها من الصمود في البحر على صخرة، حيث جرفت المنارتان السابقتان.

 

وبعد ذلك وجد أن الصخرة التي كانت تقف عليها قد تأثرت بتأثير من البحر لذا تم تغيرها بمنارة فيكتورية في القرن التاسع عشر وتم نقل برج سميتون إلى مدينة بليموث هو كنصب تذكاري، ومنذ ذلك الحين أصبح رمزًا للمدينة، يمكن التسلق للحصول على مناظر خلابة ومعروضات عن حياة المنارة – احذر من الصعود على سلالم شديدة الانحدار لكنها ممكنة وتستحق ذلك، ويتم تشغيله من قبل مجلس مدينة بليموث.

 

خطوات ماي فلاور

 

ميزة تذكارية من القرن العشرين تم بناؤها بالقرب من الموقع، حيث غادر الآباء الحجاج على متن ماي فلاور التي تم إصلاحها قبل عبور المحيط الأطلسي للعيش في أمريكا الشمالية، وتغادر رحلات القوارب اليوم من هناك للقيام بجولات في بليموث ساوند على الرغم من أنه يُعتقد أن الموقع الأصلي هو المكان الذي يقف فيه الآن منزل (Admiral McBride) العام، إلا أن خطوات (Mayflower) لا تزال هي المكان الذي يقف فيه السياح وينظرون.

 

باربيكان

 

يعد هذا الموقع هو أقدم قسم في مدينة بليموث، ويسمى الشارع الرئيسي باسم (New Street)، ولكن كان في السابق يسمى شارع (Rag Street)، وهذا هو المركز التاريخي لمدينة بليموث مع الكثير من المعارض الفنية والمطاعم والمتاجر وبيوت العطلات، وهناك أيضًا حانات وبارات رائعة، ولمجرد التجول حولها يمكن أن يشعر الزائر بجو رائع بل وأكثر من ذلك إذا كان في أمسية صيفية.

 

وتم تصوير بعض المزيد من (Sense and Sensibility) هنا، وإذا كان الزائر من محبي الفن فإن مطعم (Barbican) يضم العديد من المتاجر المتخصصة ومحلات الأعمال اليدوية والمعارض الفنية، حيث اكتسب العديد من الفنانين المحليين سمعة عالمية بما في ذلك بيريل كوك ولي وودز وبريان بولارد والراحل روبرت لينكيفيتش. 

 

تتمتع مدينة بليموث بتاريخ متنوع ومثير للاهتمام وهناك بعض المواقع المحلية الرائعة التي يجب زيارتها في المنطقة التي يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر وما بعده مثل خطوات ماي فلاور الشهيرة، حيث أبحر الحجاج في عام 1620 ميلادي.