الأطراف الصناعيةالصحةالعلاج الطبيعي

أجهزة تقويم الأطراف السفلية للأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية

أجهزة تقويم الأطراف السفلية للأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية

 

السكتة الدماغية هي متلازمة إكلينيكية (مجموعة من الأعراض والعلامات) لاضطراب بؤري (أو شامل) في الوظيفة الدماغية، لا يستمر لأكثر من 24 ساعة أو يؤدي إلى الوفاة، مع عدم وجود سبب واضح بخلاف من أصل وعائي، هو التعريف القياسي المقبول على نطاق واسع للسكتة الدماغية، كما  يعتبر التعريف عمومًا ليشمل جميع حالات الاحتشاء الدماغي والنزيف الدماغي الأولي والنزيف تحت العنكبوتية، قد تشمل السكتة الدماغية أيضًا المخيخ أو جذع الدماغ.

 

يعتبر النزف الدماغي واحتشاء الدماغ من النوعين المرضيين الرئيسيين للسكتة الدماغية، مع احتشاء دماغي يؤدي إلى 81٪ من السكتات الدماغية. المرض الدماغي الوعائي الحاد الثالث، نزيف تحت العنكبوتية، كما قد يؤدي أو لا يؤدي إلى سكتة إكلينيكية. على الرغم من أن النوع المرضي للسكتة الدماغية له أهمية إكلينيكية ويؤثر على الإدارة الطبية الفورية، إلا أنه مجرد مؤشر أولي للإعاقة والتكامل الاجتماعي وهما محددات مهمة للوسيط واحتياجات الرعاية الصحية طويلة الأمد، كما يستخدم على نطاق واسع نظام تصنيف السكتة الدماغية المستخدم في مشروع السكتة الدماغية بأوكسفوردشاير.

 

منظور تاريخي

 

تاريخياً، كان مجتمع إعادة التأهيل يقاوم استخدام أجهزة التقويم في علاج الأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية، لقد كان هذا على وجه الخصوص متخصصي العلاج الحقيقي الذين تم تدريبهم على بعض الأساليب العصبية والنمائية العصبية ويعتقدون أن استخدام أجهزة التقويم سوف يتداخل بطريقة ما مع التعافي الفسيولوجي الطبيعي للمرضى، كما يوجد الآن قبول متزايد لاستخدام أجهزة التقويم، سواء بالنسبة للطرف السفلي أو العلوي، كعامل مساعد للعلاج.

 

في الحالات التي تم فيها استخدام أجهزة التقويم، بشكل شائع جدًا تم اعتبارها في مرحلة متأخرة من عملية إعادة التأهيل، كحل أخير تقريبًا. ومع ذلك، فإن هذا يتغير أيضًا مع الاعتراف بفوائد التدخل المبكر، كما كانت أجهزة التقويم المستخدمة في الماضي مصنوعة من المعدن والجلد وغالبًا ما تكون سيئة التصميم من وجهة نظر ميكانيكية حيوية، تملي الممارسة الحالية لتقويم العظام الجيدة أن تلبي أجهزة التقويم البلاستيكية المصنوعة حسب الطلب احتياجات المرضى على أفضل وجه وأن التصاميم المعدنية والجلدية التقليدية يجب أن تُحفظ في التاريخ.

 

توصيات العلاج

 

بغض النظر عن الأسباب والأمراض الدقيقة للسكتة الدماغية، فإن التحليل التفصيلي للآثار الميكانيكية الحيوية والوظيفية على المريض ضروري لتخطيط استراتيجيات العلاج المناسبة. على وجه التحديد، بالنسبة للطرف السفلي والجذع، فإن معرفة الحركة والقدرة للمشي الطبيعي ستسمح للطبيب بتحديد الأنماط (أو المكونات) غير الطبيعية لمشي وحركة السكتة الدماغية.

 

بشكل عام، فإن تبرير وصف جهاز التقويم هو معالجة مشكلة القدم الساقطة. ومع ذلك، تواجه هذه المجموعة من المرضى العديد من التحديات الأكثر أهمية في القدرة على الحركة من الاعتدال البسيط في مرحلة التأرجح. على الرغم من أنه من الصحيح أنه في المراحل المبكرة من التعافي بعد السكتة الدماغية غالبًا ما تكون القدم والرقبة مترهلة، مما يؤدي إلى صعوبة تنظيف مرحلة التأرجح أثناء الأصابع، إلا أن الصورة تتغير عادةً بمرور الوقت إلى حالة يتبنى فيها القدم والكاحل وضعًا نموذجيًا أكثر من الثني الأخمصي المستمر و استلقاء.

 

تحدث العديد من مشكلات المشية الأكثر أهمية التي تواجه الناجين من السكتة الدماغية في مرحلة الوقوف للمشي وترتبط بالحالة الميكانيكية الحيوية غير الطبيعية. على الرغم من أن عدد الناجين من السكتة الدماغية ليسوا متجانسين، إلا أنه يمكن تحديد عدد من مشاكل المشي الشائعة، كما يمكن وصف المشية النصفية بأنها صلبة ومتصلبة، مع انخفاض في كل من الوتيرة وطول الخطوة، كما يؤدي التنسيق الضعيف للحركة إلى انحرافات أولية وتعويضية في المشي وزيادة كبيرة في تكلفة الطاقة. المشية النصفية غير متكافئة بشكل ملحوظ، حيث يكون طول الطرف المصاب أكبر من طول الجانب غير المصاب، في حين أن مدة الوقوف أقصر ومدة التأرجح على الجانب المصاب، حيث يرتبط هذا الموقف بصعوبة في تحمل الوزن من خلال الطرف المصاب.

 

يحدث التلامس الأولي للقدم على الأرض عادةً مع مقدمة القدم الجانبية بسبب تشوه الاعتدال الناجم عن النغمة، كما يؤثر استمرار الاستلقاء طوال الموقف على ثبات الكاحل وتوازنه. من الشائع حدوث تمدد مفرط للركبة في منتصف إلى وقت متأخر من الموقف، كما أن تطور الظنبوب في الصخرة الثانية يعوقه الوضع المنعطف الأخمصي للقدم بشكل غير طبيعي.

 

في حالة التأرجح، يتم تقليل ثني الورك والركبة وعطف ظهري الكاحل أو غيابهما مع استخدام محيط الورك للمساعدة في الخلوص الأرضي، كما تنشأ مضاعفات أخرى للمشي النصفي بسبب المحاذاة غير الطبيعية لقوة رد الفعل الأرضي النسبية لمفاصل الطرف السفلي، مما يؤدي إلى لحظات متغيرة وزيادة الطلب على الجهاز العصبي العضلي التالف. من المرجح أن يؤدي أي علاج يمكن أن يحقق إعادة محاذاة قوة رد الفعل الأرضي وتقليل هذا الطلب إلى تحسين التنقل والوظيفة. بالإضافة إلى إعادة تنظيم المفاصل لتصحيح التشوه، تعد إعادة تنظيم قوة رد الفعل الأرضي أمرًا أساسيًا لإدارة تقويم العظام.

 

مبادئ التقييم لاستخدام أجهزة التقويم

 

يعتمد العلاج الفعال للسكتة الدماغية على التقييم الدقيق للعجز ومعرفة مجموعة العلاجات المتاحة وتحديد أهداف أو أهداف واقعية بمشاركة المريض والأسرة ومقدمي الرعاية. عملية التقييم، في أفضل حالاتها، متعددة التخصصات بطبيعتها ويجب أن تشمل النظر في التوازن والوضع ونطاق الحركة السلبي للمفاصل. ومع ذلك، فإن طول العضلات وتأثيرات التناغم والتشنج متساويان ويمكن القول أنهما أكثر أهمية.

 

على سبيل المثال، عادة ما يتم مواجهة تقصير الساق بعد السكتة الدماغية. نتيجة للتقصير، تكون مجموعة الانحناء الظهري في الساق المصابة أكبر عند ثني مفصل الركبة مما هي عليه عند تمديد الركبة، كما قد يؤدي عدم مراعاة هذه الحالة عند توفير جهاز تقويمي إلى وضع يكون فيه ثني ظهر القدم في وضع لا يتوافق مع طول عضلة الساق.

 

قد تكون نتيجة هذا الانثناء الظهري غير المناسب هو منع التمدد الكامل للركبة في الموقف النهائي وبالتالي استمرار حركة ثني الورك الخارجية في هذه المرحلة المهمة من المشي. الحد الأقصى للزاوية المرغوبة لعطف ظهري في الجهاز التقويمي يتم تحديده من خلال طول عضلة الساق، كما يجب أن يكون الفريق المسؤول عن التقييم من ذوي الخبرة والمهارة في تحليل المشي القائم على الملاحظة، يمكن استخدام أنظمة تحليل مشية أكثر تطورًا وفقًا للتوافر المحلي وهي شرط أساسي للإجراءات الجراحية.

 

أهداف التدخل التقويمي

 

عند التفكير في أي تدخل تقويمي بعد السكتة الدماغية، يجب أن يعتمد وصف جهاز التقويم على أهداف محددة بوضوح، كما قد يكون أحد الأهداف هو مساعدة المعالج في إعادة تأهيل المريض، حيث يعمل الجهاز التقويمي كزوج من اليدين لتحسين المواءمة الوضعية، كما قد تكون بعض الأهداف محددة للغاية، مثل تحسين الخلوص الأرضي لمرحلة التأرجح وتحمل وزن طور الوقوف والثبات أو التحكم في التشوه أو منعه، مثل التواء القدم والكاحل أو فرط التمدد عند الركبة، لا يمكن تحديد الأهداف إلا بعد التقييم الجسدي والعصبي الشامل وتحليل المشية وتحديد أوجه القصور في النشاط الحيوي.

 

إدارة وحدها لن تعالج بنجاح جميع المشاكل. على سبيل المثال، قد يعاني المريض المصاب بتشوه في القدم والكاحل والركبة الباسطة الضعيفة أيضًا من تقلص انثناء في الورك، مما يساهم في حدوث انثناء خارجي في هذا المفصل، كما قد يكون توفير جهاز تقويم للتحكم في مشاكل القدم والكاحل والركبة هو الحل المثالي لتقويم العظام ومع ذلك، فإن العلاج الطبيعي لزيادة نطاق تمديد الورك قبل تركيب تقويم العظام من شبه المؤكد أن يؤدي إلى تحسين وظيفة تقويم العظام. وبالمثل، فإن الأدوية التي يمكنها تعديل قوة العضلات وتقليل فرط المنعكسات قد تكون مفيدة في تحسين حركة الأطراف.

 

المصدر
كتاب" Pediatric Orthopaedics and Sports Injuries"كتاب" Operative Techniques in Orthopaedic Surgical Oncology"كتاب" Essential Paediatric Orthopaedic Decision Making"كتاب" Orthopaedic Surgical Approaches"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى