العلاج الوظيفيصحة

العلاج الوظيفي وطرق زيادة نطاق الحركة

اقرأ في هذا المقال
  • العلاج الوظيفي وطرق زيادة نطاق الحركة

العلاج الوظيفي وطرق زيادة نطاق الحركة:

إذا كان التقييد في نطاق الحركة يضعف قدرة المريض على العمل بشكل مستقل أو من المحتمل أن يؤدي إلى تشوه المفاصل، لذلك فإن التدخل الماهر لتسهيل وتحسين الحركة له ما يبرره. في حين أنه يمكن تحسين أو تصحيح بعض القيود الهامة في الحركة من خلال استخدام المهنة والتمرين، حيث لا يمكن للبعض الآخر ذلك.


تشمل المشاكل التي يمكن تغييرها تقلصات الأنسجة الرخوة، مثل الجلد والعضلات والأوتار والأربطة. كما قد يعالج المعالجون المهنيون قيود الحركة باستخدام العديد من التدخلات التي تم اختبارها بمرور الوقت مثل الحرارة الرطبة، وتمزق الأغشية الباكر مع التمدد السلبي لفترات طويلة في النطاق النهائي للمريض والتكلفة لكل ألف ظهور وتقنيات مختلفة للتجبير. ومع ذلك، قد يدرك المعالجون عالميًا أهمية الامتداد في مساعدة المرضى على تطوير القدرات اللازمة لأداء المهن.


لا يمكن تغيير بعض المشاكل من خلال هذه الوسائل بما في ذلك القسط أو إيثاق المفاصل والتقلصات طويلة الأمد التي تحدث فيها تغيرات شديدة في الأنسجة الرخوة وتدمير شديد للمفاصل. حيث إذا تعذر التغلب على قيود نطاق الحركة فإن العلاج المهني يسهل التنقل الوظيفي من خلال توفير تقنيات تعويضية من خلال استخدام المعدات لتمكين المشاركة في المهن الحياتية.

1- التمدد:

التمدد هو عملية يتم من خلالها إطالة النسيج المستهدف بقوة خارجية، عادةً من خلال العلاج اليدوي أو من خلال استخدام التجبير أو الصب أو المعدات الخارجية. حيث يُستخدم التمدد للتخلّص من الضيق الذي قد يتسبب في حدوث تقلصات، حتى في فترات الخمول الوجيز. كما ينتج التمدد تغيرًا في قابلية تمدد الأنسجة الرخوة التي تتبدد عند إزالة الضغط، لذلك لتحقيق مكاسب دائمة، يجب تكرار التمدد أو الحفاظ عليه بمرور الوقت. العوامل التي تحدد فعالية التمدد هي المدة والشدة والسرعة وتكرار التمدد المطبق.


تشير مدة التمدد إلى مقدار الوقت الذي تقضيه الأنسجة تحت قوة خارجية، فكلما طال أمد المفصل في النطاق النهائي تحت التوتر الكافي، زادت المكاسب في الحركة. ومع ذلك، هناك أنواع مختلفة من التمدد مثل الشد الباليستي أو تقنيات تحريك المفاصل التي تتضمن تمديدات أقصر. ومن المعترف به سريريًا أن التمدد المستمر أكثر فعالية، ومع ذلك، يتم ملاحظة المكاسب أيضًا باستخدام الامتدادات لفترة وجيزة.


بالنسبة لسرعة التمدد، يُعتقد عمومًا أن السرعة يجب أن تكون بطيئة للسماح للأنسجة بالتكيف تدريجيًا مع القوى المطبقة كآلية وقائية، حيث يقاوم النسيج الضام التمدد القوي السريع عن طريق استحضار منعكس التمدد الذي يزيد من التوتر في الهياكل الانقباضية للعضلات وبالتالي يتعارض مع الغرض من التمدد. كما يشير تواتر التمدد إلى عدد الجلسات خلال اليوم أو الأسبوع التي يتم فيها شد الأنسجة إما في المنزل أو بواسطة معالج أو أثناء القيام بالوظيفة.


هناك القليل من الأدلة لتحديد التكرار الأمثل للتمدد ولكن من المعروف أنه يجب أن يكون هناك وقت كافٍ بين التمدد للسماح بالتئام الأنسجة ومنع الالتهاب. في حالة التمدد المنخفض والحمل لفترات طويلة لإطالة التقلص الموجود في التجبير التدريجي الثابت، فإن التردد ليس مشكلة بقدر مدة تآكل الجبيرة.

2- طرق التدخل:

هناك نوعان من التمدد: الإيجابي والسلبي. حيث أنه في التمدد النشط، يكون تقلص العضلات المعاكس لاتجاه الحد هو مصدر القوة، وفي التمدد السلبي، يتم تطبيق قوة خارجية.

  • التمدد النشط: تكمن الخبرة السريرية للمعالج المهني في استخدام المهنة كوسيلة للعلاج وفي هذه الحالة كوسيلة للوصول إلى هدف زيادة الحركة في مفصل معين أو تنقل داخل طرف معين. كما يعتمد استخدام المهنة من أجل التمدد بشكل تجريبي على فكرة أن الشخص المنخرط في نشاط مثير للاهتمام وهادف سوف يكتسب نطاقًا أكبر لأنه مرتاح ولا يتوقع الألم ولديه الدافع لإكمال المهمة وبالتالي من المرجح أن التحرك حسب متطلبات النشاط.


    يختار المعالج والمريض مهنة حياتية لها أهمية للمريض. يكما مكن أداء المهن باستخدام عدد من أنماط العضلات. لذلك، من خلال استخدام تحليل النشاط، يجب على المعالج تحديد كيفية إكمال المريض للنشاط قبل الإصابة. حيث أنه إذا كان النشاط كما يقوم به المريض بشكل طبيعي يتطلب شد الأنسجة الرخوة التي يتم تقصيرها، فيمكن استخدامه كشكل من أشكال التمدد النشط.


    يجب أن توفر المهن المستخدمة كوسيلة لزيادة نطاق الحركة تمددًا نشطًا لطيفًا عن طريق استخدام تقلصات متساوية التوتر بطيئة ومتكررة للعضلة المقابلة للتقلص أو عن طريق استخدام وضع ممتد سلبي مطول للنسيج المتعاقد. وفي كلا النوعين من التمدد، وقد يكون الشرط هو زيادة النطاق قليلاً إلى ما بعد الحدود. كما يمكن أيضًا دمج تصنيف المهمة أو المهام الفرعية بسلاسة في النشاط وهي ذات فائدة علاجية كبيرة.


    التقنيات المستخدمة، مثل إبطاء تسلسل المهمة أو الحدث وزيادة أو تقليل مسافة الموضع من مركز ثقل المريض وزيادة وزن الجسم الذي يتم نقله من وإلى المستويات المختلفة، كلها تعالج التمدد النشط باستخدام الحركة. حيث لا تسهل هذه التقنيات التمدد النشط فحسب، بل تعزز أيضًا التحكم الكلي في المحرك وتوازن الجذع وتحويل الوزن وكلها تُستخدم في أداء المهام المهنية.


    يتحرك الأشخاص بطرق مميزة بشكل فردي ويقومون بالتعويض في كثير من الأحيان باستخدام الحركة المتاحة في المفاصل المجاورة، لذلك يجب على المعالج مراقبة حركات المريض بعناية. كما لا يمكن للمعالج أن يفترض أن النشاط نفسه سوف يثير الاستجابة المرغوبة لدى جميع الأشخاص. حيث يمكن أحيانًا استخدام التعديلات المعقولة للمهنة لاستنباط الحركات المرغوبة، وقد تتضمن أمثلة التعديلات تعديل حجم المقبض لتمديد ثنيات الأصابع أو عن طريق وضع جسم يجب رفعه لأعلى لزيادة مقدار الحركة للكتف أثناء النشاط.

  • التمدد السلبي: غالبًا ما يتم إجراء التمدد السلبي بواسطة معالج مهني كطريقة تحضيرية لزيادة نطاق الحركة حتى يتمكن المرضى من الانخراط في نشاط هادف. وقد تشمل تقنيات المط السلبي المطّ اليدوي واستخدام الأجهزة التقويمية، مثل الجبائر أو القوالب لتوفير تمدّ سلبي محكوم.


    هناك العديد من الطرق التي يمكن للمرضى من خلالها أداء شد تقلصات الأنسجة الرخوة بأنفسهم. حيث يمكن إعطاء المرضى برنامجًا منزليًا على تمددات مشتركة محددة أو يمكنهم المشاركة في أنشطة مثل البيلاتس أو اليوجا أو رقصة الحركة، والتي تتضمن بعض التمدد السلبي ويمكن دمجها في وظائفهم اليومية. كما يمكن أن يساعد المعالجون المهنيون المريض على تعديل هذه الأنشطة لتوفير الامتدادات النشطة والسلبية اللازمة لتلبية احتياجات الحركة، كما يجب أن يتذكر المعالجون أنه مع أي طريقة لزيادة تطاق الحركة بدلاً من الحفاظ عليها، يجب أن يتحرك طرف المريض إلى نقطة التمدد الأقصى.

3- طرق التمدد اليدوية:

  • توفير بيئة مريحة للمريض.

  • وصف الإطالة اليدوية مع ملاحظة أنها تنطوي على ألم يمكن تحمله.

  • استخدام حركات مماثلة للحركات المستخدمة في تقييم نطاق الحركة.

  • تثبيت العظم القريب والبعيد من المفصل الذي سيتم تحريكه لتجنب أي حركة تعويضية.

  • تحريك العظم بسلاسة وبطء ولطف إلى نقطة أقصى امتداد (ألم خفيف يشير إليه المريض شفهيًا أو وجهيًا).

  • تأكد من أن الحركة في خط شد العضلة.

  • تشجيع المريض على المساعدة في تحريك الطرف إن أمكن.

  • امساك الطرف عند نقطة أقصى امتداد لمدة 15-60 ثانية.

  • تخفيف الانزعاج حيث يجب أن يتبع على الفور إطلاق التمدد.

  • إإذا اشتكى المريض من آلام متبقية فيجب إجراء تمارين الإطالة المستقبلية بشكل أبطأ وبقوة أقل.

4- احتياطات السلامة المتعلقة بالتمدد السلبي:

  • يؤدي الالتهاب إلى إضعاف بنية أنسجة الكولاجين. لذلك، يجب شد الأنسجة الملتهبة بحذر بحركات بطيئة ولطيفة.

  • فقدان الحواس يمنع المريض من مراقبة الألم. وبالتالي، يجب أن يولي المعالج اهتمامًا خاصًا لتوتر الأنسجة التي يتم شدها.

  • يجب تجنّب الإجهاد المفرط لأنه قد يزيد الألم والالتهاب ويسبب نزيفًا داخليًا وتشكيل ندبة لاحقة، كما قد يؤدي أيضًا إلى تعظم غير متجانس.

  • يمكن توفير المقاومة من خلال الأوزان سواء كانت مثبتة في يد المريض أو مربوطة حول الجزء المتحرك. كما يمكن أيضًا توفير المقاومة بواسطة أدوات ومواد النشاط. كلما زادت المقاومة التي يتم توفيرها، كان التمدد أكثر عدوانية، لذلك يجب على المعالج أن يحرص على أن يكون التمدد بطيئًا ولطيف.

المصدر
كتاب" مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب"إطار ممارسة العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب"dsm5 بالعربية" للمؤلف أنور الحماديكتاب" اسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى