أمراض السرطانصحة

أسباب سرطان المعدة

اقرأ في هذا المقال
  • ما الذي يسبب سرطان المعدة؟
  • عوامل خطر الاصابة بسرطان المعدة:

ما الذي يسبب سرطان المعدة؟

هناك العديد من عوامل الخطر المعروفة لـ سرطان المعدة، ولكن من غير المعروف بالضبط كيف تتسبب هذه العوامل في أنّ تصبح خلايا بطانة المعدة سرطانية. يمكن أنّ تحدث العديد من التغييرات التي يُعتقد أنّها سرطان في بطانة المعدة.

في التهاب المعدة الضموري المزمن، إما أنّ تنقص أو تغيب الغدد الطبيعية للمعدة. هناك أيضاً درجة ما من الالتهابات (تلف خلايا المعدة بواسطة خلايا الجهاز المناعي). غالباً ما يحدث التهاب المعدة الضموري بسبب عدوى جرثومة المعدة (H. pylori) كما يمكن أنّ يكون سبب تفاعل المناعة الذاتية، حيث يهاجم الجهاز المناعي للشخص الخلايا المبطنة للمعدة.

يواصل بعض الأشخاص المصابين بهذه الجرثومة الإصابة بفقر الدم الخبيث أو مشاكل أخرى في المعدة، بما في ذلك السرطان. ليس من المعروف بالضبط كيف يمكن أنّ تتطور هذه الحالة إلى السرطان.

تغيير محتمل آخر سرطاني هو التحول النسيجي المعوي. في هذه الحالة، يتم استبدال البطانة الطبيعية للمعدة بخلايا تشبه الخلايا التي عادة ما تبطن الأمعاء. الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة عادة ما يكون لديهم التهاب المعدة الضموري المزمن. كيف ولماذا يحدث هذا التغيير والتقدم في سرطان المعدة ليست مفهومة. قد يكون هذا مرتبطاً أيضاً بالعدوى بالبكتيريا الحلزونية.

قدمت الأبحاث الحديثة أدلة على كيفية تشكيل بعض سرطانات المعدة. على سبيل المثال، يمكن لبكتيريا H. pylori، وخاصة الأنواع الفرعية، تحويل المواد الموجودة في بعض الأطعمة إلى مواد كيميائية تسبب طفرات في الحمض النووي للخلايا في بطانة المعدة. قد يفسر هذا أيضاً السبب في أنّ بعض الأطعمة مثل اللحوم المحفوظة تزيد من خطر إصابة الشخص بسرطان المعدة.

من ناحية أخرى، فإنّ بعض الأطعمة التي قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة، مثل الفواكه والخضروات، تحتوي على مضادات الأكسدة التي يمكن أنّ تسد المواد التي تضر الحمض النووي للخلية.

تتحكم بعض الجينات عندما تنمو الخلايا وتنقسم إلى خلايا جديدة:

  • الجينات التي تساعد الخلايا على النمو والانقسام تسمى الجينات المسرطنة.

  • تسمى الجينات التي تساعد في الحفاظ على انقسام الخلايا أو تسبب موت الخلايا في الوقت المناسب باسم الجينات الكابتة للورم.

يمكن أنّ تتسبب تغييرات الحمض النووي التي تعمل على تشغيل الجينات المسرطنة أو إيقاف تشغيل جينات تثبيط الورم في حدوث السرطان.

الطفرات الوراثية (تغيرات غير طبيعية) في بعض الجينات يمكن أنّ تزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة. ويعتقد أنّ هذه تسبب سوى نسبة مئوية صغيرة من سرطانات المعدة. ومع ذلك، يمكن إجراء الاختبارات الجينية للبحث عن طفرات الجينات التي يمكن أنّ تسبب بعض متلازمات السرطان الموروثة.

معظم التغيرات الجينية التي تؤدي إلى سرطان المعدة تحدث بعد الولادة. بعض هذه التغييرات قد يكون سببها عوامل الخطر مثل عدوى H. pylori أو استخدام التبغ. لكن التغيرات الجينية الأخرى قد تكون مجرد أحداث عشوائية تحدث أحياناً داخل الخلايا، دون أنّ يكون لها سبب خارجي.

عوامل خطر الاصابة بسرطان المعدة:

عامل الخطر هو أيّ شيء يؤثر على فرصتك في الإصابة بمرض مثل السرطان. السرطانات المختلفة لها عوامل الخطر المختلفة. يمكن تغيير بعض عوامل الخطر، مثل التدخين. لا يمكن تغيير الآخرين، مثل عمر الشخص أو تاريخ العائلة.

لكن وجود عامل خطر، أو حتى العديد من عوامل الخطر، لا يعني أنّك ستصاب بالمرض. والعديد من الأشخاص الذين يصابون بالمرض قد يكون لديهم عدد قليل أو لا يوجد لديهم عوامل خطر معروفة.

لقد وجد العلماء العديد من عوامل الخطر التي تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة. بعض هذه يمكن السيطرة عليها، ولكن البعض الآخر لا يمكن.

أولاً: الجنس

سرطان المعدة هو أكثر شيوعاً في الرجال أكثر من النساء.

ثانياً: العمر

هناك زيادة حادة في معدلات الإصابة بسرطان المعدة لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً. تتراوح أعمار معظم الأشخاص المصابين بسرطان المعدة بين أواخر الستينيات والثمانينيات من العمر.

ثالثاً: العرق

في الولايات المتحدة، يعد سرطان المعدة أكثر شيوعاً بين الأميركيين اللاتينيين والأميركيين الأفارقة والأميركيين الأصليين وجزر آسيا/ المحيط الهادئ مقارنةً بالبيض غير اللاتينيين.

رابعاً: جرثومة المعدة

يبدو أنّ العدوى بكتريا هيليكوباكتر بيلوري (H. pylori) سبب رئيسي لسرطان المعدة، وخاصة السرطانات في الجزء السفلي من المعدة. قد تؤدي الإصابة طويلة المدى للمعدة بهذه الجرثومة إلى التهاب (يسمى التهاب المعدة الضموري المزمن) وتغيرات ما قبل السرطانية للبطانة الداخلية للمعدة.

الأشخاص الذين يعانون من سرطان المعدة لديهم نسبة أعلى من العدوى بالبكتيريا الحلزونية أعلى من الأشخاص غير المصابين بهذا السرطان. ترتبط العدوى بالبكتيريا الحلزونية الحلزونية ببعض أنواع الأورام الليمفاوية في المعدة.

ومع ذلك، فإنّ معظم الأشخاص الذين يحملون هذه الجرثومة في المعدة لا يصابون بالسرطان أبداً.

خامساً: سرطان الغدد الليمفاوية في المعدة

الأشخاص الذين لديهم نوع معين من سرطان الغدد الليمفاوية في المعدة المعروف باسم سرطان الغدد الليمفاوية المرتبطة بالأنسجة اللمفاوية (MALT) يكون لديهم خطر متزايد في الإصابة بسرطان غدي في المعدة. ربما يرجع السبب في ذلك إلى أنّ ليمفوما MALT في المعدة ناتجة عن إصابة بكتريا H pylori.

سادساً: الحمية

يتزايد خطر الإصابة بسرطان المعدة لدى الأشخاص الذين يعانون من حمية غذائية تحتوي على كميات كبيرة من الأطعمة المدخنة والأسماك المملحة واللحوم والخضروات المخللة. النترات والنتريت هي مواد شائعة في اللحوم المعالجة. يمكن تحويلها بواسطة بعض البكتيريا، مثل H. pylori، إلى مركبات ثبت أنّها تسبب سرطان المعدة.

من ناحية أخرى، يبدو أنّ تناول الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة يقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة.

سابعاً: تعاطي التبغ

التدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة، خاصة بالنسبة لسرطانات الجزء العلوي من المعدة بالقرب من المريء. معدل الإصابة بسرطان المعدة يتضاعف عند المدخنين.

ثامناً: جراحة المعدة السابقة

من المرجح أنّ تتطور سرطانات المعدة لدى الأشخاص الذين أزيلوا جزءاً من المعدة لعلاج الأمراض غير السرطانية مثل القرحة. قد يكون هذا بسبب أنّ المعدة تنتج كمية أقل من الحمض، ممّا يسمح بوجود المزيد من البكتيريا المنتجة للنتريت. ارتداد (نسخة احتياطية) من الصفراء من الأمعاء الدقيقة في المعدة بعد الجراحة قد تضيف أيضاً إلى زيادة خطر. تتطور هذه السرطانات عادة بعد عدة سنوات من الجراحة.

تاسعاً: فقر الدم الخبيث Pernicious anemia

عادة ما تصنع بعض الخلايا الموجودة في بطانة المعدة مادة تسمى العامل الداخلي (IF) والتي نحتاجها لامتصاص فيتامين ب 12 من الأطعمة. قد ينتهي المطاف بالأشخاص الذين ليس لديهم ما يكفي من IF إلى نقص فيتامين ب 12، ممّا يؤثر على قدرة الجسم على تكوين خلايا دم حمراء جديدة ويمكن أنّ يسبب مشاكل أخرى أيضاً. وتسمى هذه الحالة فقر الدم الخبيث. إلى جانب فقر الدم (عدد قليل جداً من خلايا الدم الحمراء)، يزداد خطر الإصابة بسرطان المعدة.

المصدر
What Causes Stomach Cancer?What to know about stomach cancerCauses -Stomach cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى