الأمراض النسائيةصحة

أسباب ضعف بطانة الرحم وعلاجها

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف بطانة الرحم
  • أسباب ضعف بطانة الرحم
  • أعراض ضعف بطانة الرحم
  • علاج بطانة الرحم الضعيفة
  • عوامل تساعد على حدوث ضعف في بطانة الرحم

قد تتعرض المرأة إلى حدوث بعض المُضاعفات الصحيّة التي تؤثر عليها من الناحية الصحية، وبالأخص في حال كانت هذه المشاكل في بطانة الرحم، لذا سنتحدث في هذه المقال عن ضُعف بطانة الرحم.

تعريف بطانة الرحم:

هي عبارة عن نمو بعض الخلايا في الرحم والتي تُساعد على انغراس الأجنة في الرحم، كما أنها تمنع حدوث بعض الالتصاقات التي قد تحدث فيه، لكن في بعض الحالات قد تتعرض البطانة إلى حدوث بعض المضاعفات، والتي قد تؤدي إلى ضعفها.

أسباب ضعف بطانة الرحم:

هناك عدّة أسباب تؤدي إلى ضُعف في بطانة الرحم، وهي كالتالي:

  • الإصابة بالتهاب الحوض.

  • انقطاع الدورة الشهرية لعدة أشهر.

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.

  • عدم وجود ما يكفي من هرمون الأستروجين في الجسم.

  • التصاق الرحم وقنوات فالوب.

  • إجراء تنظيف الرحم ويحدث ذلك بسبب حدوث الإجهاض أو بعض المشاكل الأخرى التي يصاب بها الرحم.

  • تكون خلايا المُبطنة للرحم غير سليمة.

  • عدم وصول الكمية الكافية من الدّم إلى الرحم.

  • الإصابة بالألياف الرحمية.

أعراض ضعف بطانة الرحم:

هناك عدّة أعراض تظهر على المرأة عند إصابتها بضعف بطانة الرحم، مثل:

  • الشُّعور بالألم الشديد خلال الدورة الشهرية.

  • الإجهاض.

  • تلاحظ المرأة تغيير في كميّة الدم خلال الدورة الشهرية.

  • قدوم الدورة الشهرية في غير موعدها.

  • الولادة المبكرة.

  • عدم قدرة البويضة على الانغراس في جدار الرحم، وذلك بسبب رقتها.

علاج بطانة الرحم الضعيفة:

يتم علاج بطانة الرحم الرقيقة من خلال ما يلي:

  • يقوم الطبيب بعمل مساج للخلايا الموجودة في الرحم؛ وذلك لتنشيط على النمو بشكل طبيعي.

  • إعطاء الأدوية التي تحتوي على هرمون الأستروجين.

  • القيام بالتمارين الرياضية التي تساعد على تقوية عضلات الرحم، وتعزيز الدم الواصل إليه.

  • في حال وجود التصاق في الرحم، يعمل الطبيب على إزالتها من خلال عمل فحص الصبغة للرحم؛ وذلك لكي يتم السماح لنمو الخلايا بشكل سليم.

عوامل تساعد على حدوث ضعف في بطانة الرحم:

هناك عدة عوامل تزيد من فرص الإصابة في ضعف بطانة الرحم، وهي كالتالي:

  • التدخين والمشروبات الكحولية.

  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل السكري.

  • الإجهاضات المتكررة.

  • التعرض للتوتر والقلق .

المصدر
Gynocology/أ. د محمد السنوسيFamily medicine/emma parryكتاب أمراض النسائية/د. كارولين برادييرPregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى