صحةعلم الأشعة

أشعة تصدر من البيئة الطبيعية NATURALLY OCCURRING RADIATION

اقرأ في هذا المقال
  • المواد الغذائية مصدراََ للأشعة
  • الشمس مصدراََ للأشعة
  • الأرض تحت اقدامنا مصدراََ للأشعة
  • الجسم البشري مصدراََ للأشعة

المواد المشعة شائعة إلى حد ما في طبيعتها، وهي غير ضارة بشكلٍ عام في هذه الحالة ومن المهم فهم كمية المواد المشعة التي يصادفها الشخص في يوم معين من البيئة الطبيعية المحيطة به.

المواد الغذائية مصدراََ للأشعة:

الموز:

أحد المصادر الأكثر شيوعًا للإشعاع الطبيعي هو مصدر لا يشك فيه الكثير من الناس الموز، الذي يحتوي بشكل طبيعي على نسبة عالية جدًا من البوتاسيوم، وبالتالي يحتوي على كمية أكبر من المعتاد من البوتاسيوم 40، وهو نظير مشع، في الواقع أصبح مصطلح “جرعة مكافئة من الموز” شائع الاستخدام كنقطة مرجعية لإيصال التعرض للإشعاع.

بعض الأغدية الأخرى:

تشمل الأطعمة الشائعة الأخرى التي تحتوي على مستويات مرتفعة من العناصر المشعة الجزر والبطاطس البيضاء، التي تحمل مستويات أقل قليلاً من البوتاسيوم 40، كما تحتوي حبوب ليما على ما يقرب من 50٪ من البوتاسيوم أكثر من الموز، وكذلك كميات صغيرة جدًا من الرادون 224.


الطعام الذي يحتوي على أعلى تركيز من العناصر المشعة في هذه الحالة الراديوم هو الجوز البرازيلي، ومع ذلك في جميع هذه الأطعمة تكون المستويات منخفضة للغاية ولا تعتبر ضارة، ولا يتم الاحتفاظ بأي شيء تقريبًا من المواد المشعة المستهلكة أثناء تناول أي منها في الجسم، على سبيل المثال وقد يشكل محتوى الدهون من المكسرات البرازيلية خطرًا على الصحة قبل فترة طويلة من الإشعاع فيها.

الشمس مصدراََ للأشعة:

مدعومًا بتفاعل نووي مستمر، ليس من المفاجئ أن تتسبب الشمس في قدر كبير من الإشعاع، حيث أن هناك أيضًا جزء جيد من نشأة الإشعاع الكوني من مصادر خارج النظام الشمسي، ولحسن الحظ للحياة على الأرض ومع ذلك، يتم اعتراض واستيعاب معظم هذه الطاقة من قبل الغلاف المغناطيسي للأرض وطبقة الأوزون.

ومع ذلك، يشكل الإشعاع الكوني نسبة صغيرة (حوالي 13٪) من إجمالي إشعاع الخلفية السنوي الذي يتعرض له الشخص على مدار العام، كما يتم زيادة معدل التعرض هذا بشكل طفيف من خلال العيش على ارتفاعات أعلى، وأكثر من ذلك عن طريق السفر الجوي.


تميل طواقم الطيران على الرحلات الطويلة والمرتفعة إلى تراكم التعرض للإشعاع السنوي بنسبة 30٪ أكثر من الشخص العادي.

الأرض تحت اقدامنا مصدراََ للأشعة:

المصدر الرئيسي الآخر للإشعاع الذي يحدث بشكلٍ طبيعي هو من المعادن والمواد المدفونة في الأرض، حيث أن الأكثر شيوعًا هي البوتاسيوم 40، واليورانيوم 238، والثوريوم 232، وجميعها نصف عمر طويل إلى حد ما بالإضافة إلى ذلك، هناك كميات صغيرة من المواد ذات العمر القصير، مثل الراديوم -226 وهو منتج اضمحلال لـ U-238، والرادون -222، وهو منتج لـ Ra-226.


يمكن أن يصبح الرادون كونه غازًا، مشكلة في بعض المنازل والمباني الأخرى، ويتسرب عادة من خلال الشقوق في الأسس الصلبة، ويتراكم في غرف ذات تهوية سيئة، ففي الولايات المتحدة، تواجه منطقة جبال الآبالاش في جنوب شرق ولاية بنسلفانيا، إلى جانب أجزاء من ولاية أيوا، معظم المشاكل المتعلقة بتركيز الرادون؛ وذلك نظرًا لتراكم أكبر لليورانيوم في الأساس الصخري لتلك المناطق.


هناك مجال آخر حيث يمكن أن يصبح الإشعاع الأرضي شيئًا ما مشكلة في صناعات تعدين النفط والغاز الطبيعي، حيث يشار إليه باسم المواد المشعة التي تحدث بشكل طبيعي، أو NORM.


وغالبًا ما يتم تجريفها في الأنابيب في عملية استكشاف وإنتاج التعدين، سوف ترتبط العناصر المشعة مثل الرادون والراديوم بجزيئات في السوائل المستخدمة، مما يجعلها تصل إلى السطح وربما تلوث خطوط الأنابيب والخزانات وغيرها من المعدات.

الجسم البشري مصدراََ للأشعة:

قد تكون مفاجأة لبعض الناس، ولكن بما أن جسم الإنسان يتكون من العديد من نفس الذرات والعناصر الموجودة في بقية البيئة الأرضية، فإن نسبة معينة من تلك الذرات تكون مشعة، والأكثر شيوعًا هو الكربون 14، لأن الحياة تعتمد على الكربون، والبوتاسيوم 40، حيث يشكل البوتاسيوم جزءًا مهمًا من جزيئات الحمض النووي.


إن وجود الكربون المشع 14 في الكائنات الحية يشكل في الواقع أساس التأريخ للكربون المشع للمواد العضوية، ويرجع ذلك إلى حقيقة أن مستويات C-14 في النباتات والحيوانات تتطابق مع المستويات المحيطة في الغلاف الجوي وقت وفاتها.


بعد ذلك يتحلل الكربون C-14(مع نصف عمر حوالي 5730 عامًا) وقياس الكمية المتبقية، ومقارنتها بالمبالغ المعروفة أو المحسوبة في أوقات مختلفة، و من خلال هذه الطريقة يمكن تحديد عمر عينة تصل إلى حوالي 45000 سنة بدقة إلى حد ما.

المصدر
كتاب "learning radiology" للمؤلف "william herring"كتاب "Basic radiology" للمؤلف "Michael Y. M. Chen "كتاب"diagnostic radiology" للمؤلف "A. Adam"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى