يحتوي جسم الإنسان على حوالي 400 مفصل وهذا يمنحه القدرة على الحركة والمرونة، ولكنها تمثل أيضًا مصادر محتملة للألم، آلام المفاصل، التي تحدث بشكل خاص مع تقدم العمر، ولكن ليس فقط في تقدم العمر، هي في الواقع واحدة من أكثر المشاكل الصحية شيوعًا، المفاصل التي تربط أجزاء الجسم المختلفة ببعضها البعض، هي أيضًا آليات معقدة، تتكون من العديد من العناصر مثل الغضاريف والأربطة والأغشية والسوائل والأنسجة، وبالتالي يمكن أن تكون أسباب آلام المفاصل متعددة.

 

أنواع أمراض المفاصل

 

  • النقرس.

 

  • الفصال العظمي.

 

  • التهاب المفاصل الروماتويدي وهو ألم التهابي ناتج عن التهاب أو عدوى فيروسية في المفصل، ويحدث هذا غالبًا عندما يكون المفصل أحمر اللون ومتورمًا.

 

  • التهاب المفاصل التفاعلي.

 

  • التهاب المفاصل الأنتاني.

 

  • التهاب المفاصل الصدفي.

 

  • هشاشة العظام وهو عبارة عن ألم ذو أصل ميكانيكي ناتج عن تآكل وتمزق غضروف المفاصل و غالبًا ما يحدث ذلك عندما يلاحظ حدوث تصلب في المفصل عند الاستيقاظ ويقل الألم مع استخدام المفصل، يمكن أن يكون ألم المفاصل أيضًا مؤلمًا ويحدث بعد ضربة أو سقوط، على سبيل المثال.\

 

أعراض أمراض المفاصل

 

يمكن أن يظهر مرض المفاصل بعدة طرق، يمكن أن تحدث بدون سبب واضح أو أثناء الحركة، وتظهر تدريجيًا أو فجأة، أو تنخفض أو تستمر في حالة الراحة، أو تكون قصيرة العمر أو تدوم مع مرور الوقت، يمكن أن تكون مصحوبة أيضًا بأعراض مختلفة وإعاقة أكثر أو أقل مثل، تصلب في المفصل، غالبًا بعد فترة من الخمول أو في الصباح، وتورم المفصل، واحمرار، وشعور بالحرارة في المفصل، و نقص المرونة، وفقدان الحركة في المفصل.

 

تختلف أعراض آلام المفاصل حسب السبب، في حالة هشاشة العظام، تكون المفاصل مؤلمة عند الاستيقاظ خاصةً، يتحسن الألم عندما ترتفع درجة حرارة المفاصل، لكنه يزداد سوءًا بعد ممارسة التمارين الشاقة بشكل غير عادي، مثل جلسة طويلة بوضع القرفصاء وغيرها من حركات الجلوس غير الصحية والتهاب المفاصل، ويتجلى ذلك من خلال المفاصل الحمراء والمنتفخة، والألم الطويل خلال اليوم، آلام المفاصل الناتجة عن الصدمة مؤلمة مع أدنى حركة للمفصل المصاب

 

أسباب أمراض المفاصل

 

غالبًا ما يكون ألم المفاصل بسبب هشاشة العظام، ويرجع ذلك إلى تآكل الغضروف المرتبط بالعمر، وخاصة عند كبار السن، والرياضيين الذين يعانون من زيادة الوزن، والذين يعانون من إجهاد شديد في المفاصل والنساء بعد انقطاع الطمث، والتهاب المفاصل هو التهاب أو عدوى تصيب المفاصل، يمكن أن تكون حادة أو مزمنة في بعض الأوقات، يمكن أن يكون مرض المفاصل أيضًا بسبب الإصابة أو التهاب الأوتار أو الأربطة أو حتى مرض آخر مثل الأنفلونزا أو النقرس، ويمكن أن تلخص أهم الأسباب المتعددة لأمراض المفاصل ما يلي:

 

الإصابة

 

عندما يحدث الألم بعد حادث أو سقوط أو تلقي ضربة، يمكن أن نذكر على سبيل المثال الالتواءات والخلع أو الاستطالة المفرطة.

 

الالتهابات

 

عندما يأتي الألم من منطقة في المفصل مصابة بالتهاب، يحدث التهاب المفاصل وعندها يصاب المفصل بأكمله، والتهاب الأوتار أيضاً عندما يؤثر الالتهاب على الأوتار.

 

العوامل الميكانيكية

 

عندما يكون المرض ناتجًا عن تشوه أو تآكل أو وتمزق في الغضروف مع تقدم العمر بشكل خاص، كما في حالة هشاشة العظام، فان الأصل يعتبر هنا ميكانيكياً، يعد الفصال العظمي، الذي يحدث لوقت طويل، ويؤثر بشكل رئيسي على الكتفين والمرفقين والمعصمين واليدين والوركين والركبتين والقدمين، أحد الأسباب الرئيسية لأمراض المفاصل.

 

العدوى

 

عندما يكون الألم متعلقًا بفيروس مثل الأنفلونزا أو الشيكونغونيا، فإن مرض المفصل يكون ناتج عن طريق العدوى.

 

ترسبات عنصر الكريستال في المفصل

 

عندما يحدث المرض بسبب ترسب بلورات بولات الصوديوم في المفصل كما هو الحال مع نوبات النقرس، في جميع الأحوال، إذا كان الألم مصحوبًا بانتفاخ أو احمرار يشتد ويستمر، خاصة إذا كان مصحوبًا بالحمى، فيجب استشارة طبية عاجلة.

 

ما هي مضاعفات أمراض المفاصل

 

تعتمد مضاعفات تلف المفاصل وأمراضها بشكل أساسي على مصدرها، يمكن أن تؤدي إلى تشوهات في المفاصل أو ألم أثناء الحركة أو تقييد في الحركة، يسمى الألم المنعزل، الذي يؤثر على مفصل واحد فقط، بالألم أحادي المفصل، قد يكون المفصل مؤلمًا بشكل خفيف وغير ملحوظ ويسمى عندها ألم مفصلي، أو قد يكون ملتهبًا أيضًا ويكون أكثر ألماً ويسمى عندها التهاب مفصلي.

 

عادة ما يسبب أمراض المفاصل الدفئي، والتورم، ونادرًا الاحمرار في الجلد الذي يغطيه، قد يظهر الألم فقط مع حركة المفصل، أو قد يكون موجودًا أيضًا أثناء الراحة، يمكن أن يتراكم السائل داخل المفصل، وعندها يجب مراجعة الأخصائي، وذلك لتحديد إذا ما كان الجراحة، في مثل هذه الحالات، هي الحل الأفضل.

 

يتكون الألم الذي يبدو أنه خفيف في بداية الأمر، في المفصل أحيانًا من بنية في خارج المفصل، مثل الرباط أو الوتر أو العضلات، ويمكن أن يكون، على سبيل المثال، التهاب كيسي مفصلي، أو التهاب في الأوتار، أو التواء أو توتر في الأنسجة أو العضلات أو المفاصل، لا يعتبر الألم الناجم عن هذه الاضطرابات عمومًا ألمًا حقيقيًا في المفاصل

 

علاج أمراض المفاصل

 

عندما يكون ألم المفاصل طفيفًا، فعادةً ما يكفي القليل من الراحة وتناول المسكنات لتجاوزه، وقبل تفاقمه وحدوث المرض، في حالات الصدمة الخفيفة، يوصى باستخدام مصدر بارد مثل الجليد، والراحة، ورفع وضغط الطرف المصاب بضمادة.

 

إذا كان سبب المرض هو هشاشة العظام أو التهاب المفاصل، بالإضافة إلى إزاحة المفصل، فهذه المرة ينصح باستخدام مصدر حرارة لأنه من خلال تعزيز الدورة الدموية، فإنه يخفف من وجع المفصل، في حالة أمراض المفاصل الناتجة عن أمور أكثر خطورة، يصف الطبيب مسكنات للألم بالإضافة إلى علاج المرض.

 

في حالة وجود مفصل مؤلم، يمكن أيضًا وصف تمارين تقوية العضلات المناسبة لمنع تدهور الحالة، ينصح بالأنشطة التي تمارس في الماء بشكل خاص في حالة أمراض المفاصل لأن وزن الجسم لم يعد عبئًا على المفاصل.

 

أخيرًا، هناك حلول معينة تجعل من الممكن تقليل وتخفيف آلام العضلات بدون دواء، هذا هو الحال بشكل خاص مع أجهزة إدارة الألم، من خلال الجمع بين الحرارة المسكنة وتحفيز العصب الكهربائي عبر الجلد (TENS)، تقلل هذه الأجهزة بشكل فعال من أمراض العضلات والمفاصل.

 

يمكن أن يكون لأمراض المفاصل وتسمى أحيانًا ألم المفاصل أسباب متعددة، كقاعدة عامة، فتكون الاستشارة الطبية مهمة جداً وذلك اذا حدث الألم بشكل متكرر، عندما تكون مرتبطة بمشكلة صحية تم تشخيصها مسبقًا، يمكن التخلص منها عن طريق العلاج الذاتي وفقًا لنصيحة الطبيب.