الأمراض التنفسيةصحة

إدخال أنبوب الصدر

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو إدخال أنبوب الصدر؟
  • أسباب استخدام أنبوب الصدر
  • كيفية الاستعداد لإدخال أنبوب الصدر
  • كيف يتم إجراء أنبوب الصدر؟
  • مضاعفات أنبوب الصدر
  • إزالة أنبوب الصدر

ما هو إدخال أنبوب الصدر؟

إدخال أنبوب الصدر(chest tube insertion): هو إجراء طبي ويتم فية إدخال أنبوب بلاستيكي؛ ليتم تصريف الهواء أو الدم أو السوائل من المساحة المحيطة بالرئتين، والتي تسمى الفضاء الجنبي. ويشار أيضًا إلى إدخال أنبوب الصدر باسم فغر الصدر الأنبوبي للصدر. عادةً ما يكون إجراءً طارئاً. يمكن أن يتم ذلك أيضاً بعد الجراحة على الأعضاء أو الأنسجة في تجويف الصدر.

أثناء إدخال أنبوب الصدر، يتم إدخال أنبوب بلاستيكي مجوف بين الأضلاع في الفضاء الجنبي. قد يتم توصيل الأنبوب بجهاز للمساعدة في الصرف. سيبقى الأنبوب في مكانه حتى يتم تصريف السوائل أو الدم أو الهواء من الصدر.

أسباب استخدام أنبوب الصدر:

قد يحتاج المصاب إلى أنبوب صدر إذا كان لديه أي مما يلي:

  • الاسترواح الصدري.

  • عدوى الرئة.

  • نزيف حول الرئة، خاصة بعد الإصابة (مثل حادث سيارة).

  • تراكم السوائل بسبب حالة طبية أخرى، مثل السرطان أو الالتهاب الرئوي.

  • صعوبة في التنفس بسبب تراكم السوائل أو الهواء.

  • الجراحة، وخاصة جراحة الرئة والقلب والمريء.

كيفية الاستعداد لإدخال أنبوب الصدر:

يتم إجراء إدخال أنبوب الصدر بشكل شائع بعد الجراحة أو كإجراء طارئ، لذلك لا توجد عادةً طريقة للاستعداد لذلك. سيطلب الطبيب موافقة الشخص على تنفيذ الإجراء إذا كان واعياً. إذا كنت فاقدًا للوعي فسوف يشرح سبب ضرورة وجود أنبوب في الصدر بعد الاستيقاظ.

في الحالات التي لا تكون فيها حالة طارئة، سيطلب الطبيب الأشعة السينية للصدر قبل إدخال أنبوب الصدر. يتم ذلك للمساعدة في تأكيد ما إذا كان تراكم السوائل أو الهواء هو سبب المشكلة وتحديد ما إذا كان هناك حاجة إلى أنبوب في الصدر. يمكن أيضاً إجراء بعض الاختبارات الأخرى لتقييم السائل الجنبي، مثل الموجات فوق الصوتية للصدر أو الأشعة المقطعية للصدر .

كيف يتم إجراء أنبوب الصدر؟

شخص متخصص في أمراض الرئة والأمراض يسمى اختصاصي الرئة. عادة ما يقوم الجراح أو الأخصائي الرئوي بإدخال أنبوب الصدر. أثناء إدخال أنبوب الصدر، يحدث ما يلي:

التحضير: سيقوم الطبيب بإعداد منطقة كبيرة على جانب الصدر، من الإبط إلى البطن وعبر الحلمة. يشمل التحضير تعقيم المنطقة وحلق أي شعر من موضع الإدخال، إذا لزم الأمر، قد يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية لتحديد موقع جيد لإدخال الأنبوب.

التخدير: قد يقوم الطبيب بحقن مخدر في الجلد أو الوريد لتخدير المنطقة. سيساعد الدواء على جعل الشخص أكثر راحة أثناء إدخال أنبوب الصدر، مما قد يكون مؤلماً. إذا كان الشخص يجري جراحة قلب أو رئة رئيسية، فمن المحتمل أن يتم التخدير بشكل عام وأن ينام قبل إدخال أنبوب الصدر.

الشق: باستخدام مشرط، سيقوم الطبيب بعمل شق صغير (¼ إلى 1 ½ إنش) بين الأضلاع، بالقرب من الجزء العلوي من الصدر، يعتمد مكان الشق على سبب أنبوب الصدر.

الإدراج: سيفتح الطبيب بعد ذلك برفق مساحة في تجويف الصدر ويوجه الأنبوب إلى الصدر. تأتي أنابيب الصدر بأحجام مختلفة لظروف مختلفة، سيقوم الطبيب بخياطة أنبوب الصدر في مكانه لمنعه من الحركة، سيتم تطبيق ضمادة معقمة على موقع الإدراج.

الصرف: يتم بعد ذلك توصيل الأنبوب بنظام تصريف خاص أحادي الاتجاه يسمح بتدفق الهواء أو السوائل فقط. هذا يمنع السائل أو الهواء من التدفق مرة أخرى إلى تجويف الصدر. عندما يكون أنبوب الصدر في الداخل، ربما يحتاج الشخص إلى البقاء في المستشفى. سيقوم طبيب أو ممرضة بمراقبة التنفس والتحقق من وجود تسربات هواء محتملة.

تعتمد مدة بقاء أنبوب الصدر على الحالة التي تسببت في تراكم الهواء أو السوائل. يمكن لبعض سرطانات الرئة أن تتسبب في تراكم السوائل. قد يغادر الأطباء الأنابيب لفترة أطول في هذه الحالات.

مضاعفات أنبوب الصدر:

يسبب إدخال أنبوب الصدر لخطر الإصابة بمضاعفات عديدة. وتشمل هذه ما يلي:

  • الألم أثناء الوضع: عادة ما يكون إدخال أنبوب الصدر مؤلماً جداً. سيساعد الطبيب في التحكم في الألم عن طريق حقن مخدر عبر الوريد أو مباشرة في موقع أنبوب الصدر. سيتم إعطاء إما تخديراٍ عاماً، مما يجعل الشخص ينام، أو تخديراً موضعياً، يخدر المنطقة.

  • العدوى: كما هو الحال مع أي إجراء جراحي، هناك خطر الإصابة بالعدوى. يساعد استخدام الأدوات المعقمة أثناء الإجراء على تقليل هذا الخطر.

  • النزيف: يمكن أن يحدث كمية صغيرة جداً من النزيف في حالة تلف الأوعية الدموية عند إدخال أنبوب الصدر.

  • وضع الأنبوب الضعيف: في بعض الحالات، يمكن وضع أنبوب الصدر بعيداً جداً داخل الفضاء الجنبي أو ليس بعيداً بما فيه الكفاية. قد يسقط الأنبوب أيضاً.

من النادر حدوث مضاعفات خطيرة، ولكن يمكن أن تشمل ما يلي:

  • نزيف في الفضاء الجنبي.

  • إصابة الرئة أو الحجاب الحاجز أو المعدة.

  • انهيار الرئة أثناء إزالة الأنبوب.

إزالة أنبوب الصدر:

يبقى أنبوب الصدر عادة لبضعة أيام، بعد التأكد من أن الشخص لا يحتاج إلى تصريف المزيد من السوائل أو الهواء، سيتم إزالة أنبوب الصدر.

عادة ما يتم إزالة أنبوب الصدر بسرعة وبدون تخدير. سيعطي الطبيب تعليمات محددة حول كيفية التنفس عند إزالة الأنبوب. في معظم الحالات ستتم إزالة أنبوب الصدر أثناء حبس النفس. يضمن ذلك عدم دخول الهواء الزائد إلى الرئتين.

بعد أن يزيل الطبيب أنبوب الصدر، سيطبق ضمادة على موضع الإدخال. قد يكون لدى الشخص ندبة صغيرة. من المرجح أن يقوم الطبيب بجدولة الأشعة السينية في وقت لاحق للتأكد من عدم وجود تراكم آخر للهواء أو السوائل داخل الصدر.

المصدر
Chest Drains in Daily Clinical Practice,Thomas KieferEmergency Procedures and Techniques,Barry E. Brenner,Robert Rutha SimonClinical Management of Chest Tubes, An Issue of Thoracic Surgery Clinics, E-Book,Pier Luigi Filosso‏
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق