أمراض الدمصحة

اضطرابات نخاع العظام

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نخاع العظم
  • أنواع خلايا الدم
  • اصظرابات نخاع العظم

ما هو نخاع العظم؟

النخاع العظمي: هو نسيج دهني ناعم موجود داخل الجزء الإسفنجي المركزي للعظام في جميع أنحاء الهيكل العظمي، هو المُنتج الرئيسي للجسم لخلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية.

يحتوي النخاع العظمي على خلايا جذعية مكونة للدم وهي خلايا غير ناضجة، يُمكن أن تنضج في أنواع مختلفة من خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية حسب الحاجة. تتم هذه العملية في سلسلة من الخطوات، لن يحتوي نخاع العظم عادة على خلايا ناضجة تماماً فحسب، بل يحتوي على خلايا في كل مرحلة من مراحل التطوّر وهي سلائف غير ناضجة. عادةً، يتم إطلاق الخلايا الناضجة بالكامل فقط من نخاع العظام في الدم.

أنواع خلايا الدم:

أولاً: خلايا الدم البيضاء (WBCs)

هناك خمسة أنواع مختلفة من خلايا الدم البيضاء:

  1. الخلايا الليمفاوية.

  2. العدلات.

  3. الحمضات.

  4. خلايا قاعدية.

  5. الحيدات.

يلعب كل منهم دوراً مُختلفاً في حماية الجسم من العدوى. هناك نوعان رئيسيان من الخلايا الليمفاوية والخلايا التائية والخلايا البائية. الخلايا التائية تنضج في الغدة الزعترية. فهي تُساعد الجسم على التمييز بين خلاياه الخاصة والخلايا الغريبة مثل البكتيريا. تدور الخلايا البائية في الدم وتنتج أجساماً مُضادة وبروتينات مناعية تستهدف مستضدات مُعينة وتُعلّق بها.

العدلات، الخلايا القاعدية، الحمضات تقتل البكتيريا وتهضمها. حيدات، هي الخلايا التي تعيش لفترة أطول بكثير من العدلات، أيضاً قادرة على استيعاب وهضم البكتيريا.

ثانياً: خلايا الدم الحمراء (RBCs)

تنقل خلايا الدم الحمراء (RBCs) الأكسجين في دورة مستمرة إلى خلايا الجسم المُختلفة. يرتبط الهيموغلوبين الموجود داخل خلايا الدم الحمراء بالأكسجين في الرئتين. ثم يتم حمل خلايا الدم الحمراء في جميع أنحاء الجسم في مجرى الدم ويطلق الهيموغلوبين الأكسجين إلى الأنسجة.

تتكوّن جزيئات الهيموغلوبين من صبغة الهيم المُحتوية على الحديد وكذلك بروتينات الغلوبين. يجب أن يكون هناك كميّة كافيّة من الحديد مُتوفرة في نخاع العظام لإنتاج الهيموغلوبين الطبيعي و RBC.

ثالثاً: الصفائح الدموية (الخثرات)

الصفائح الدموية، تُسمّى أيضاً الصفيحات، هي شظايا السيتوبلازم من الخلايا الكبيرة جداً في نخاع العظم تُسمّى خلايا نواة الخلايا، هي ضرورية لتخثّر الدم الطبيعي. يتم إنتاجها بواسطة النخاع العظمي وتُطلق للدوران في الدم.

عندما يكون هناك إصابة في الأوعيّة الدمويّة أو الأنسجة قد يبدأ نزيف الدم، تُساعد الصفائح الدموية على وقف النزيف عن طريق تجمع الصفائح الدمويّة مكان موقع الإصابة، تُحرر المركبات الكيميائية التي تُحفز المزيد من التجميع.


هذه الخطوات تُؤدي إلى تكوين سدادة صفيحية سائبة في مكان الإصابة. في الوقت نفسه، تدعم الصفائح الدموية سلسلة التخثّر، وهي سلسلة من الخطوات التي تنطوي على التنشيط المتسلسل للبروتينات التي تُسمّى عوامل التخثّر. تُؤدي هذه العمليات إلى تكوين جلطة تبقى في مكانها حتى تلتئم الإصابة.

يُمكن لعدد من الأمراض أو الحالات أن تُؤثّر على بنية ووظيفة نخاع العظام. هذا بدوره يُمكن أن يُؤثّر على إنتاج أو وظيفة أيّ من خلايا الدم الناضجة أو سلائفها غير الناضجة.

قد تكون الاضطرابات التي تُؤثّر على نُخاع العظم وخلايا الدم التي ينتجها خفية جداً، مُسببة أعراضاً خفيفة أو غير مُحددة على مدى فترة طويلة من الزمن، أو قد تكون شديدة وتهدد الحياة. قد يتم اكتشاف بعض الحالات المُزمنة فقط خلال الفحوصات الصحيّة السنوية، عندما يتم إجراء فحص دم كامل (CBC) كفحص صحي عام. يُمكن للحالات الحادة، من ناحية أخرى، أن تُسبب أعراضاً خطيرة تتعلّق بالكثير أو القليل جداً من خلايا الدم العاملة، ممّا يكشف عن وجود حالة خطيرة.

اضظرابات نخاع العظم:

  • لا يُمكن لنُخاع العظام إنتاج نوع أو أكثر من الخلايا (مثل فقر الدم اللاتنسجي).

  • تُؤثّر الكمية غير الكافيّة من العناصر الغذائية، مثل الحديد أو فيتامين ب 12 أو الفولات على قدرة نخاع العظم على إنتاج خلايا الدم الحمراء الطبيعية، تلك الخلايا المنتجة قد تكون صغيرة أو خلايا كبيرة أو قد يكون لديها كميات أقل من الهيموغلوبين بداخلها.

  • يتم إفراز خلايا الدم البيضاء مثل الخلايا الليمفاوية غير الطبيعية أو خلايا البلازما (على سبيل المثال، الأورام الليمفاوية، المايلوما المتعددة).

  • يُمكن أن يكون سبب الإصابة بنخاع العظام فيروسات أو بكتيريا أو فطريات ويُمكن أن تُؤثر على إنتاج الخلايا.

  • قد يبدأ نوع واحد أو أكثر من الخلايا في الإنتاج الزائد، هذا يقلل إنتاج أنواع الخلايا الطبيعية الأخرى.

  • ينتج النخاع العظمي خلايا غير طبيعية لا تنضج أو تعمل بشكل صحيح (مثل سرطان الدم، متلازمة خلل التنسج النقوي).

  • تزيد شبكة الأنسجة الليفية الداعمة داخل النخاع العظمي وتضغط الخلايا الموجودة في النخاع، ممّا ينتج عنه خلايا غير طبيعية وأعداد مُنخفضة من الخلايا (مثل التليف النخاعي).

  • قد ينتشر السرطان من أجزاء أخرى من الجسم إلى نخاع العظام، ممّا يُؤثّر على إنتاج الخلايا.

المصدر
Bone Marrow DisordersBone MarrowBone Marrow Disorders

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى