أمراض الدمصحة

فقر الدم اللاتنسجي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو فقر الدم اللاتنسجي؟
  • أسباب فقر الدم اللاتنسجي:
  • أعراض فقر الدم اللاتنسجي:
  • تشخيص فقر الدم اللاتنسجي:
  • علاج فقر الدم اللاتنسجي:
  • مضاعفات فقر الدم اللاتنسجي:

فقر الدم اللاتنسجي: هو حالة طبية تُدمّر الخلايا الجذعية في النُخاع العظمي للشخص. هذه الخلايا مسؤولة عن صنع خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية، والتي تُعتبر حيوية لصحة الإنسان.

يعتقد الأطباء أن الحالات المُختلفة يُمكن أن تُسبب فقر الدم اللاتنسجي، في حين أن المرض نفسه تتراوح شدته من خفيفة إلى مهددة للحياة.

التقدم الطبي يعني أن فقر الدم اللاتنسجي أكثر قابلية للعلاج من أيّ وقت مضى.

ما هو فقر الدم اللاتنسجي؟

عندما يُصاب الشخص بفقر الدم اللاتنسجي، فإنّ نُخاع العظم لا يكوّن خلايا الدم التي يحتاجها. هذا يجعل الشخص يشعر بالمرض ويزيد من خطر الإصابة بالتهابات.

لا يعرف الأطباء بالضبط عدد الأشخاص الذين يُعانون من فقر الدم اللاتنسجي في الولايات المتحدة. وفقاً للمنظمة الوطنية للاضطرابات النادرة (NORD)، يُشخّص الأطباء ما بين 500 إلى 1000 حالة كل عام. هو الأكثر شيوعاً في الأطفال الأكبر سناً والمراهقين والشباب.

أسباب فقر الدم اللاتنسجي:

يعتقد الباحثون أن مُعظم حالات فقر الدم اللاتنسجي ناتجة عن الجهاز المناعي الذي يُهاجم خلايا نُخاع العظم الصحية، وفقاً لـ NORD. حدد الأطباء أيضاً بعض الأسباب المُحتملة لاستجابة جهاز المناعة، بما في ذلك:

  • التعرّض للبنزين: وهي مادة كيميائية تُستخدم في صناعة البلاستيك والألياف الصناعية والأصباغ والمنظفات والمبيدات الحشرية.

  • التعرّض للمبيدات الحشرية.

  • التهاب الكبد غير الفيروسي.

  • التعرّض للمبيدات.

  • الأدوية، مثل أدوية العلاج الكيميائي أو الكلورامفينيكول.

  • التهاب الكبد.

  • الحمل.

  • التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة.

  • السرطان.

  • الأمراض المعدية الأُخرى.

ومع ذلك، لا يُمكن للأطباء تحديد السبب الكامن في معظم حالات فقر الدم اللاتنسجي. عندما يكون السبب غير معروف، يشير الأطباء إلى الحالة على أنها فقر الدم اللاتنسجي مجهول السبب.

أعراض فقر الدم اللاتنسجي:

تشمل أعراض فقر الدم اللاتنسجي:

  • الدوخة.

  • حدوث كدمات.

  • إعياء.

  • صداع الراس.

  • التهيّج.

  • الدوار.

  • شحوب الجلد.

  • مشاكل في التنفّس.

  • ضعف.

هذه الأعراض قد تكون شديدة. قد يكون لدى بعض الأشخاص أعراض مرتبطة بالقلب، مثل ألمْ الصدر.

تشخيص فقر الدم اللاتنسجي:

سيبدأ الطبيب بالسؤال عن أعراض الشخص وتاريخه الطبي. وعادة ما يستخدمون فحص الدم المعروف باسم تعداد الدم الكامل (CBC) لتقييم خلايا الدم الحمراء للشخص وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية. إذا كانت هذه المكونات الثلاثة منخفضة، فإنّ الشخص يُعاني من قلة الخلايا الشاملة.

قد يوصي الطبيب أيضاً بأخذ عينة من نخاع العظام، والتي تأتي من الحوض أو الفخذ. سيقوم فني المختبر بفحص النُخاع العظمي. إذا كان لدى الشخص فقر الدم اللاتنسجي، لن يكون لنخاع العظم خلايا جذعية نموذجية.

يمكن أن يكون لفقر الدم اللاتنسجي أيضاً أعراض مشابهة للحالات الطبية الأخرى، مثل متلازمة خلل التنسّج النقوي وبيلة ​​الهيموجلوبين الليلي الانتيابي. سيرغب الطبيب في استبعاد هذه الحالات.

في بعض الأحيان، يمكن أن يُصاب الشخص المُصاب بحالات طبية أُخرى بفقر الدم اللاتنسجي. تشمل هذه الشروط:

  • متلازمة ترنح القلة.

  • فانتكوني فقر الدم.

  • متلازمة شاخمان دياموند.

  • أمراض التيلومير.

إذا كان الشخص يُعاني من هذه الحالات، سوف يدرك الطبيب أنه من المُرجّح أن يُصاب بفقر الدم اللاتنسجي.

علاج فقر الدم اللاتنسجي:

عادة ما يكون للأطباء هدفين عند علاج فقر الدم اللاتنسجي. الأول هو تقليل أعراض الشخص، والثاني هو تحفيز نُخاع العظام لإنشاء خلايا دم جديدة.

يمكن للأشخاص الذين يُعانون من فقر الدم اللاتنسجي تلقّي الدم ونقل الصفائح الدموية لتصحيح انخفاض عدد خلايا الدم.

قد يصف الطبيب أيضاً المضادات الحيوية حيث يحتاج الشخص إلى خلايا الدم البيضاء لمُحاربة العدوى. من الناحية المثالية، ستمنع هذه الأدوية العدوى حتى يتمكن الشخص من بناء المزيد من خلايا الدم البيضاء.

يوصي الأطباء عادة بإجراء عملية زرع نُخاع العظم لتحفيز نمو خلايا جديدة على المدى الطويل.

مضاعفات فقر الدم اللاتنسجي:

أولئك الذين يعانون من فقر الدم اللاتنسجي قد يواجهون مضاعفات بسبب مرضهم وكذلك علاجهم. وفي بعض الأحيان، يرفض جسم الشخص زرع نُخاع العظم. يُسمّي الأطباء هذا المرض التطعيم مقابل المضيف أو (GVHD).

GVHD يُمكن أن تجعل الشخص يشعر بمرض شديد ويُمكن أن يُسبب الأعراض التي تشمل:

  • تقرّحات الجلد.

  • غثيان.

  • قيء.

  • إسهال.

  • إصابة الكبد.

وفقا لبحث 2015، فإنّ حوالي 15 ٪ من مرضى فقر الدم اللاتنسجي الذين يتلقّون العلاج المثبّط للمناعة سيطورون متلازمات خلل التنسّج النخاعي أو سرطان الدم النخاعي الحاد. يمكن أن تتطوّر هذه الحالات بعد سنوات من التشخيص الأولي للشخص.

بعض الناس لا يستجيبون لعلاج فقر الدم اللاتنسجي. عندما يكون هذا هو الحال، فهي أكثر عرضة للعدوى التي يُمكن أن تُهدد الحياة.

فقر الدم اللاتنسجي يُدمّر الخلايا الجذعية في نُخاع عظم الشخص. يُصنع النُخاع العظمي خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية، وكلها ضرورية للجسم. قد يُصاب الشخص المُصاب بفقر الدم اللاتنسجي بأعراض فقر الدم. قد يشمل العلاج العلاج الكيميائي وزرع الخلايا الجذعية والعلاج المناعي.

المصدر
Aplastic anemia: Everything you need to knowWhat Is Aplastic Anemia?Aplastic anaemia

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى