أمراض السرطانصحة

الأنواع الشائعة للأورام الحميدة

اقرأ في هذا المقال
  • الأنواع الشائعة للأورام الحميدة

الأنواع الشائعة للأورام الحميدة:

هناك العديد من الأنواع المُختلفة للأورام الحميدة الناشئة عن الهياكل المُختلفة في الجسم. هذه بعض الأنواع الأكثر شيوعًا للأورام الحميدة:

  • الأورام الغدية: هي أورام حميدة تبدأ في الأنسجة الظهارية للغدة أو البنية الشبيهة بالغدة. النسيج الظهاري هو طبقة رقيقة من الأنسجة التي تغطي الأعضاء والغدد وغيرها من الهياكل. النوع الشائع من الورم الحميد هو ورم في القولون. قد تنمو الأورام الغدية أيضًا في الكبد أو الغدة الكظرية أو الغدة النخامية أو الغدة الدرقية. إذا لزم الأمر، يُمكن في الغالب إزالة الأورام الغدية بالجراحة. على الرغم من أن هذا النوع من الورم ليس شائعًا، فقد يُصبح خبيثًا. في القولون يصبح أقل من 1 من كل 10 أورام غدية سرطانية.

  • الأورام الليفية: هي أورام في الأنسجة الليفية أو الضامة ويُمكن أن تنمو في أيّ عضو. تنمو الأورام الليفية بشكل شائع في الرحم. على الرغم من أنها ليست سرطانية، يُمكن أن تُؤدي الأورام الليفية الرحمية إلى نزيف مهبلي شديد أو مشاكل في المثانة أو ألم أو ضغط في الحوض.

  • ورم الأنسجة الليفية: وهو ورم دزمي، يُمكن أن تُسبب هذه الأورام مشاكل من خلال النمو في الأنسجة المجاورة. ولأنها قد تُسبب أعراضًا، فقد يلزم إزالة أورام الأنسجة الليفية بالجراحة.

  • الأورام الوعائية: وهي تراكم لخلايا الأوعية الدموية في الجلد أو الأعضاء الداخلية، الأورام الوعائية هي نوع شائع من الوحمة، وغالبًا ما تحدث في الرأس أو الرقبة أو الجذع. قد تظهر باللون الأحمر أو المُزّرق. قد تتطلب تلك التي تتدخل في الرؤية أو السمع أو الأكل العلاج بالكورتيكوستيرويدات أو الأدوية الأخرى.

  • الأورام الشحمية التي تنمو من الخلايا الدهنية: وهي أكثر أنواع الأورام الحميدة شيوعًا لدى البالغين، وغالبًا ما توجد في الرقبة أو الكتفين أو الظهر أو الذراعين. تكون الأورام الشحمية بطيئة النمو وعادة ما تكون مستديرة ومتحركة وناعمة الملمس. قد يلزم العلاج إذا كان الورم الشحمي مُؤلمًا أو ينمو بسرعة. قد يشمل ذلك طلقات الستيرويد أو الإزالة من خلال شفط الدهون أو الجراحة. كما أن هناك نوعان آخران من أورام الدهون الحميدة، هما أورام الأرومة الشحمية التي تُصيب الأطفال الصغار والأورام السرطانية.

  • الأورام السحائية: وهي أورام تتطوّر من الغشاء المحيط بالدماغ والحبل الشوكي، حوالي تسعة من كل عشرة منها يكون حميدة. ينمو الكثير ببطء وينمو البعض الآخر بسرعة أكبر. يختلف العلاج حسب مكان الورم السحائي والأعراض التي يُسببها. قد تشمل الأعراض الصداع والضعف على جانب واحد والنوبات وتغيرات الشخصية ومشاكل بصرية. وفي بعض الأحيان سيختار الطبيب مشاهدة الورم لبعض الوقت. إذا كانت الجراحة ضرورية، فإنَّ نجاحها يعتمد على العمر وموقع الورم وما إذا كان مُرتبطًا بأيّ شيء. يُمكن استخدام العلاج الإشعاعي للأورام التي لا يُمكن إزالتها.

  • الأورام العضلية: وهي أورام تنمو من العضلات، ينمو الورم العضلي الأملس من العضلات الملساء الموجودة في الأعضاء الداخلية مثل المعدة والرحم. يُمكن أن تبدأ في جدران الأوعية الدموية. في جدار الرحم، غالبًا ما تُسمّى أورام العضلات الملساء بالأورام الليفية. ورم حميد نادر في العضلات الهيكلية هو ورم عضلي. يُمكن مشاهدة هذه الأورام ببساطة. لمُعالجة الأعراض قد يتم تقليصها بالأدوية أو إزالتها بالجراحة.

  • الشامات: وهي أورام على الجلد، يُمكن أن تتراوح في اللون من الوردي إلى البني أو الأسود. قد تُصاب بشامات جديدة حتى سن الأربعين تقريبًا. قد تكون الشامات التي تبدو مُختلفة عن الشامات العادية (وحمة خلل التنسج) أكثر عرضة للإصابة بنوع من سرطان الجلد. لهذا السبب، من المُهم فحص البشرة بانتظام من قبل أخصائي رعاية صحية. هذا صحيح بشكل خاص إذا كانت الشامات تبدو غير عادية أو تنمو أو تتغير في الشكل أو لها حدود غير مُنتظمة أو تتغير في اللون أو بأيّ طريقة أخرى. في بعض الأحيان يكون من الضروري إزالة الشامة مثل هذه للتحقق من وجود علامات للسرطان.

  • نمو الأورام العصبية من الأعصاب: يُمكن أن تحدث هذه الأورام العصبية الحميدة في أيّ مكان تقريبًا في الأعصاب التي تنتشر في جميع أنحاء الجسم. الأورام الليفية العصبية أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين يُعانون من حالة وراثية تُسمّى الورم الليفي العصبي. الجراحة هي النوع الأكثر شيوعًا لعلاج أورام الأعصاب الحميدة.

  • الداء العظمي الغضروفي: وهو النوع الأكثر شيوعًا لورم العظام الحميد، تظهر هذه الأورام عادة على شكل نتوء غير مُؤلمة أو نتوءات بالقرب من المفصل مثل الركبة أو الكتف. في كثير من الأحيان، سوف يُشاهد الطبيب ببساطة هذا الورم الحميد بالأشعة السينية. قد تكون الجراحة ضرورية إذا تسبب الورم في أعراض مثل الألم أو الضغط على الأعصاب أو الأوعية الدموية.

  • الأورام الحليمية: وهي أورام تنمو من الأنسجة الظهارية، يُمكن أن تكون حميدة أو خبيثة. يُمكن أن تنمو في الجلد أو عنق الرحم أو قناة الثدي أو الغشاء المخاطي الذي يغطي الجزء الداخلي من الجفن، على سبيل المثال. يُمكن أن تنتج هذه الأورام عن الاتصال المباشر بعدوى مثل فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). تختفي بعض أنواع الورم الحليمي من تلقاء نفسها. في بعض الحالات، تكون الجراحة ضرورية لاستبعاد السرطان.

المصدر
كتاب "السرطان" لـ أحمد توفيق حجازيكتاب "إمبراطور الأمراض/ السرطان" للمؤلف سيدهارتا موخيرجيكتاب "يوميات السرطان" للدكتور إيهاب عبدالرحيم علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى