الأمراض المُعديةصحة

التهاب الكبد الوبائي أ

اقرأ في هذا المقال
  • التهاب الكبد الوبائي أ
  • أعراض المرض
  • كيف تنتقل العدوى؟
  • تشخيص المرض
  • العلاج
  • الوقاية

التهاب الكبد الوبائي أ وبالإنجليزية ( hepatitis A): هو من أحد الأمراض الّتي تُصيب الكبد الّذي يُسبّبه فيروس الكبد أ، ينتشر عن طريق تناوُل الأغذية الملوّثة بالفيروس أو ماء ملوّث بفضلات المُصاب. وتتراوح فترة حضانة المرض من 2- 6 أسابيع، ويوصف هذا الفيروس بأنّه أقل الأنواع ضَرَراً من نوع ب، ونوع ج. يُصاحبه علامات وأعراض تستمرّ ما بين شهرين إلى ستّة أشهر ومنها:

أعراض المرض

تبدأ الأعراض بالظّهور بعد انتهاء فترة الحضانة والّتي تتراوح من أسبوعين إلى ستّة أسابيع من الإصابة بالفيروس، وخلال هذه الفترة يكون الشّخص حاملاً للمرض وقادراً على نشره ولكنّ لا تظهر عليه أعراض المرض، وبعد أيّام عدّة تبدأ الأعراض بالظّهور ومنها:

  • أعراض شبيهة بالإنفلونزا مثل ارتفاع درجة الحرارة.
  • التّعب العام للجسم.
  • الغثيان والتقيُّؤ.
  • الصّداع.
  • آلام في المفاصل.
  • حدوث إسهال عند الأطفال.
  • تحوّل لون مُلتحمة العين إلى اللّون الأصفر.
  • تحوّل لون البُراز إلى اللّون الأصفر الغامق.
  • شعور المريض بألم في الجانب الأيمن من البطن أسفل القفص الصّدري.

كيف تنتقل العدوى؟

  • تناول الطّعام الملوّث الّذي أعدّهُ شخص مُصاب ولم يغسل يديهِ بشكلٍ صحيح.
  • غسل اليدين بالماء المُلوّث بمياه الصّرف الصحّي.
  • المياه المُلوّثة بما فيها إضافة مُكعّبات الثّلج المُلوثة.
  • تناول الطّعام غير المطهوّ جيّداً مثل المحار النيء.
  • الاتّصال الوثيق مع شخص مُصاب بالتهاب الكبد أ.
  • الحقن بالمُخدّرات عن طريق استخدام معدّات مُلوّثة.

تشخيص المرض

يتمّ تشخيص المرض عن طريق أخذ عيّنة من الدّم وتحليلها للكشف عن وجود أجسام مُضادّة والتي يتمّ إنتاجها في الجسم لمُقاومة الفيروس. ويُوجد نوعان من فُحوصات الأجسام المُضادّة :

  • فحص الأجسام المُضادّة( igM) لالتهاب الكبد الوبائي أ: يصنع جسمك هذه الأجسام المُضادّة عندما تتعرّض للإصابة بالتهاب الكبد أ وتبقى في مجرى الدّم لمُدّة تتراوح بين 3 و 6 أشهر بعد الإصابة .
  • فحص الأجسام المُضادّة ( igG) لالتهاب الكبد الوبائي أ: حيث تظهر هذه الأجسام المُضادّة بعد 8-12 أسبوع من الإصابة، أثبتت النّتائج بأنّها تَحميك من التهاب الكبد أ مدى الحياة

العلاج

لا يُوجد علاج لالتهاب الكبد أ، ولكنّه عادةً ما يتحسّن من تلقاء نفسه في غُضون شهرين، ويُمكنك عادةً الاعتناء بنفسك في المنزل من خلال الخُطوات الآتية:

  • الحصول على الرّاحة التّامة .
  • اغْسل يديك جيّداً بالماء والصّابون بانتظام .
  • الحفاظ على بيئة جيّدة التهوية.
  • تعاطي مُسكّنات الألم مثل الباراسيتمول، أو الأيبروفين عند الشُّعور بألم مع مراعاة استشارة طبيبك بخصوص تحديد كميّة الجرعة حسب حالة الكبد وفاعليّته عند المُصاب.
  • تناوُل جرعات صغيرة و خفيفة من الطّعام للمُساعدة في تقليل الغثيان والتقيّؤ.
  • ارتداء ملابس فضفاضة لتُساعد على الشّعور بالرّاحة.
  • البقاء في البيت وعدم الذّهاب للمدرسة أو العمل.
  • تجنّب الحمّامات السّاخنة؛ لتَّقليل من الحكّة.
  • تجنّب شُرب الكحول لما لهُ من ضغط وإجهاد على الكبد.
  • التحدُّث إلى طبيبك إذا كانت الأعراض مُزعجة ولم تبدأ في التّحسّن في غُضون أشهر، فيمكنُه وصف أدوية الغثيان والتقيّؤ والحكّة وأدوية المضادّة للهيستامين إذا لزم الأمر.

الوقاية

للوقاية فوائد عديدة يُمكنها أن تمنعك من الإصابة بالمرض بنسبة كبيرة، خصوصاً عند السّفر إلى الخارج. لذا يجب عليك اتّباع مجموعة من الاحتياطات، هيّا بنا عزيزي القارئ لنتعرّف أبرز هذه الاحتياطات:

  • المُحافظة على النّظافة الشّخصيّة أمرمهمٌّ جدّاً للوقاية من انتشار العدوى وتشمل غسل اليدين، ونظافة الجسم وتنظيف الأسنان.
  • غسل الفواكة والخُضروات جيّداً قبل تناولها.
  • تجنُّب إضافة مُكعّبات الثّلج على الماء.
  • طهي الطّعام بطريقة جيّدة وخصوصاً طهي اللّحوم بدرجة حرارة كافية لقتل الجراثيم.
  • احْرص على شُرب المياه المُعبّأة في زجاجات، وإن لم تتوفّر قُم بغليها دقيقة واحدة على الأقل.
  • عدم شراء الأطعمة من الباعة المُتجوّلين لأنّها قد تكون ملوّثة .
  • تجنُّب التّعامل مع المرضى المُصابين بالتهاب الكبد الوبائي.
  • عدم استخدام الحُقن لأكثر من مرّة والتّخلُّص منها فوراً .
  • عدم مُشاركة الآخرين والمرضى الأدوات الشّخصيّة مثل شفرات الحِلاقة، أدوات الأسنان، الملابس.

المصدر
Hepatitis AHepatitis AWhat is hepatitis A?Hepatitis A

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى