العلاج الطبيعيصحة

ما هي الطرق العلاجية التي يتم استخدامها في العلاج الطبيعي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الطرق العلاجية التي يتم استخدامها في العلاج الطبيعي

ما هي الطرق العلاجية التي يتم استخدامها في العلاج الطبيعي؟

 

يعتقد العديد من المعالجين أن أيديهم وتمارينهم هي أفضل الأدوات لعلاج إصابات العظام. هذه ليست الأدوات الوحيدة، ومع ذلك، فإن دمج الأساليب العلاجية كجزء من نظام العلاج غالبًا ما يسهل العلاج العملي. على سبيل المثال، تتضمن حركات التجميد تخدير المفاصل بالبرد، متبوعًا بتمرين نشط.

 

إذا لم يقم المريض بوضع الثلج على الكاحل قبل التمرين، فإن الألم والتثبيط من شأنه أن يضعف التمرين، مما يجعله أقل فعالية. في هذه الحالة، يعتبر الثلج هو الأداة التي تسبب التخدير، لذلك يمكن للمريض أداء مستوى أعلى من التمرين، إن التمرين وحده جيد، لكن التخدير والتمرين معًا ذكيان. في الطب الطبيعي، الطريقة العلاجية هي أداة لتحقيق الاستجابة العلاجية المرغوبة.

 

تحديد وتصنيف الأساليب العلاجية:

 

الطريقة العلاجية هي جهاز أو تطبيق يقوم بإيصال عامل مادي إلى الجسم لأغراض علاجية. العوامل الفيزيائية الأكثر شيوعًا المستخدمة في علاج إصابات العظام هي:

 

  • الحرارة.

 

  • البرد.

 

  • الضوء.

 

  • الكهرباء.

 

  • ممارسه الرياضة.

 

تتمثل الأغراض العلاجية لهذه العوامل في تعزيز أو تحسين:

 

  • التئام الجروح.

 

  •  تخفيف الآلام.

 

  • المرونة ومدى الحركة.

 

 

  •  التحمل العضلي.

 

  •  سرعة العضلات.

 

 

  •  القوة العضلية.

 

  • الرشاقة.

 

  •  التحمل القلبي التنفسي.

 

هناك عدة أنظمة لتصنيف الطرائق العلاجية، حيث يمكن تصنيفها وفقًا للعامل الفيزيائي المستخدم، مثل العلاج المائي والعلاج الحراري والعلاج الكهربائي، كما يمكن تصنيفها وفقًا لاستجابات الأنسجة، مثل التسخين العميق والتدفئة المركزية الفائقة والتبريد.

 

ومع ذلك، فإن هذه الفئات ليست حصرية وهناك العديد من الأساليب العلاجية في فئات مختلفة. على سبيل المثال، يمكن تصنيف الموجات فوق الصوتية على أنها حرارة حرارية أو ميكانيكية أو تسخين عميق. العلاج المتباين هو العلاج بالتبريد والعلاج الحراري، نظرًا لوجود العديد من الأساليب في فئات متعددة، فإن محاولة فرض نظام تصنيف معين هو تمرين في العبث.

 

تنظيم فعالية الأساليب العلاجية:

 

يمكن أن تكون الأساليب العلاجية أدوات قوية للعناية بإصابات العظام وإعادة تأهيلها أو يمكن أن تضيف القليل من الجزية إلى العملية تكون فعالة فقط عندما يتم تطبيق الطريقة المناسبة بالطريقة المناسبة على الأنسجة المصابة. كما لا توجد قيمة تذكر في استخدام الطريقة الخاطئة بشكل صحيح أو في استخدام الطريقة الصحيحة بشكل غير صحيح.

 

يجب وضع في الاعتبار الأفكار التالية أثناء تطوير أساس المعالج الفلسفي الشخصي لاستخدام الأساليب العلاجية:

 

الفن والعلوم:

 

استخدام الأساليب العلاجية، مثل جميع الممارسات في المهن الصحية، هو فن متأثر بالخبرة والتقاليد والعلم والنظرية سيكون من المثالي إذا كان استخدام الأساليب العلاجية يعتمد بالكامل على الحقائق العلمية. لكن هذا غير واقعي لسببين: أولاً، جسم الإنسان معقد للغاية ولم يكن هناك بحث كافٍ لشرح استجابته بشكل كامل إما للإصابة أو لتطبيق الأساليب العلاجية.

 

ثانيًا، العديد من الأطباء ليسوا على دراية ببحوث الطريقة التي تم إجراؤها، وبالتالي فإن استخدامهم للطرق أصبح قديمًا وسوف يتأثر استخدام المعالج الأولي للطرق العلاجية بشدة بتقاليد ونظريات مدربي كليني الخاص بهم. لقد سمعنا قصص رعب على مدار سنوات من العيادات حيث تم علاج معظم المرضى بنفس الطريقة بغض النظر عن إصابتهم وبالنسبة إلى الفحص العام، كان 95٪ من المرضى في عيادة واحدة وتم علاجهم باستخدام الكمادات الساخنة والموجات فوق الصوتية والتعبئة، بغض النظر عن النهج الذي يتبعه معلمو السريريون الأوليون، يجب محاولة زيادة بشكل تدريجي من التأثير العلمي والنظري على الممارسة السريرية.

 

علم المعرفة:

 

علم المعرفة هو مصطلح لسان في الخد لدراسة التطبيق دون نظرية، حيث يستخدم أحد زملائنا مصطلح “اختصاصي المقابض” للطلاب والأطباء الذين يريدون أن يعرفوا فقط أي المقابض على طريقة علاجية، كما يجب أن يتحولوا ولكنهم غير مهتمين لماذا يطلبون ذلك، لن يكون هناك القليل من الطب المنهجي المتقدم فقط إذا كان جميع الأطباء متخصصين في العيادة، ولكن المرضى سيعانون من العلاج غير الكافي.

 

التطبيق” الدليل مقابل الرأي والإشاعة مقابل الواقع والحقيقة مقابل الخيال”:

 

المثالي هو أن جميع التطبيقات تستند إلى أدلة ونظرية مستمدة علميًا. ومع ذلك، فإن هذا غير ممكن، لأن التطبيق يسبق النظرية دائمًا تقريبًا وهناك نقص في البحث الصحيح. تحاول المعالجة المحبطة من حالة معينة أو مجموعة من الحالات المماثلة، شيئًا جديدًا لمساعدة مرضاها. كما يبدو أنها تعمل، لذا فهي تعدل النهج وتتحدث إلى المرضى وتقوم بضبط بعض الأمور أكثر وتشارك النهج مع الآخرين.

 

تصبح هذه التفسيرات نظرية. وبمرور الوقت، يختبر العلماء النظرية بالبحث، حيث يقوي البحث النظرية أو يغيرها وغالبًا ما يؤدي إلى تعديلات على التطبيق. وبالتالي، فإن التطبيق والنظرية والبحث متشابكان، كل منهما يحفز الآخر ومن الأهمية بمكان أن يتعلم المعالج كلاً من التطبيق والنظرية. كما يجب عليه تعديل التطبيق وأساسه النظري عندما تصبح المعرفة الجديدة متاحة، قد توفر هذه الممارسة حتى فرصًا للمشاركة في اكتشاف مناهج جديدة.

 

اتخاذ القرار السريري:

 

صنع القرار السريري هو عملية تحديد كيفية علاج المرضى، كما إنها عملية ديناميكية مستمرة يجب أن تحدث قبل تطبيق كل طريقة علاجية ويتطلب تفكيرًا نقديًا وتقييمًا للأدلة المتاحة للسيناريو المحدد والمريض وتوافر الأساليب العلاجية والتدخلات العلاجية الأخرى، مثل الأدوية والتمارين العلاجية وتبدأ العملية بتقييم شامل للمريض والمواصفات. “ج ” إصابة أو حالة، حيث يؤدي تحليل البيانات الذاتية والموضوعية إلى تشخيص مبدئي، كما يتم بعد ذلك تحديد خطة عمل تحدد كيفية علاج المريض والتي تتضمن دور الأساليب العلاجية.

 

فيما يلي المصادر الأربعة الرئيسية للمعلومات التي يعتمد عليها الأطباء عند صياغة خطط العمل:

 

  • التقليد: كيف تم ذلك دائما، التقنيات والإجراءات التي تم تسليمها من طبيب إلى آخر، وما إلى ذلك.

 

  • الخبرة: نتيجة النجاحات والفشل مع مرضى مشابهين وحالات مشابهة في الماضي.

 

  • البحث: نتيجة التحقيق العلمي، سيتراوح هذا الدليل من عام إلى محدد.

 

  • النظرية: أفضل تخمين لما يجري بناءً على تقييم منطقي للأدلة، كما تتحدد قوة الخام من خلال قوة الدليل الذي يقوم عليه والعناية التي يتم بها ربط الأدلة معًا.

 

اختيار الطريقة العلاجية:

 

من الذي يختار طريقة علاج المريض X؟ على أي معايير يعتمد هذا القرار؟

 

من الذي يختار الطريقة العلاجية التي يجب استخدامها في علاج المريض؟ المدرب الرياضي؟ المعالج الفيزيائي؟ الطبيب الفريق؟ طبيب أسرة المريض؟ يعتمد القرار على قانون ممارسة الدولة الخاص والذي ينص عادةً على أن تطبيق المدرب الرياضي يطبق الإجراءات العلاجية تحت إشراف الطبيب.

 

على سبيل المثال، إذا وصف الطبيب “علاجًا للمريض بسبب الألم والتورم في الكاحل الأيسر”، يجب على الطبيب اختيار الطريقة المحددة لاستخدامها. تعمل أحيانًا أجهزة العلاج الطبيعي و المدرب الرياضي تحت إشراف طبيب فيزيائي، طبيب مختص في الطب الطبيعي وإعادة التأهيل والتخصص الطبي الفرعي المتعلق بعلاج وإعادة تأهيل الحالات الجسدية.

 

يقدم الأطباء الفيزيائيون عادة وصفات طبية واضحة، لذلك يعرف الطبيب بالضبط الطريقة التي يجب استخدامها، لكن معظم أخصائيو العلاج الطبيعي وأخصائي العلاج النفسي يتلقون وصفات طبية من أطباء لم يتم تدريبهم على استخدام الأساليب العلاجية أو لم يكونوا محدثين فيما يتعلق باستخدامها. ماذا بعد؟ هل يتخذ المدرب الرياضي قراره بنفسه ويتجاهل الطبيب؟ هذا ليس فقط ضد القانون ولكنه غير أخلاقي. بدلاً من ذلك، يجب على المعالج مساعدة الطبيب في فهم سبب استخدام الأساليب العلاجية المختلفة ومتى يتم استخدامها حتى يتمكن من توجيه استخدامها بشكل مناسب.

 

معايير الاختيار:

 

لتحديد الطريقة التي يجب استخدامها بمسؤولية، يجب على الاخصائي ما يلي:

 

  •  الحصول على تشخيص صحيح ناتج عن تحليل البيانات الذاتية والموضوعية التي تم الحصول عليها أثناء التقييم الشامل للمريض والإصابة أو الحالة المحددة.

 

  •  أن يكون لدى الاخصائي مفهوم محدد للتغيرات المرضية والفسيولوجية المرتبطة بالإصابة.
  • تحديد خطة علاجية شاملة تتضمن أهدافًا علاجية طويلة المدى ومتوسطة المدى وقصيرة المدى.

 

  •  فهم تأثيرات الطريقة والمؤشرات وتوجيهات الرمز، بما في ذلك نوع وقوة الأدلة التي تدعم هذه المعلومات.

 

  •  مطابقة الهدف العلاجي بطريقة تساعد على تحقيق هذا الهدف.

 

المصدر
كتاب" Physical medicine Rehabilitation" للمؤلف JOEL A.deliseكتاب" كارولين" في العلاج الطبيعيكتاب" Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلف William E. Prentice, Michael L. Voightكتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلف ستايسي ج. فروث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى