العلاج الوظيفيصحة

العلاج الوظيفي والعلاج بالموجات فوق الصوتية

اقرأ في هذا المقال
  • العلاج الوظيفي والعلاج بالموجات فوق الصوتية
  • التأثيرات على الأنسجة: الموجات فوق الصوتية الحرارية مقابل غير الحرارية
  • الاستخدام السريري للموجات فوق الصوتية
  • احتياطات استخدام الموجات فوق الصوتية

العلاج الوظيفي والعلاج بالموجات فوق الصوتية:

الموجات فوق الصوتية هي طاقة صوتية (موجات صوتية) تستخدم في الطب للتشخيص وإعادة التأهيل للمساعدة في استعادة وشفاء الأنسجة الرخوة. حيث تصنف الموجات فوق الصوتية العلاجية كطريقة للحرارة العميقة.


الموجات فوق الصوتية هي اهتزاز صوتي عالي التردد غير مسموع ينتج عنه تأثيرات فيزيولوجية حرارية و / أو غير حرارية (ميكانيكية) على الأنسجة. كما تشير التأثيرات الحرارية إلى تلك التغيرات الفسيولوجية الحيوية الناتجة عن التسخين الخلوي، في حين تشير التأثيرات غير الحرارية أو الميكانيكية إلى التغيرات الفسيولوجية الحيوية الناتجة عن التأثيرات الخلوية للتجويف أو التدفق الدقيق أو التدفق الصوتي. كما يمكن استخدام كل من الموجات فوق الصوتية الحرارية وغير الحرارية لتسهيل الشفاء وتحسين الوظيفة المهنية في نهاية المطاف.

المبادئ الفيزيائية:

تتكون وحدات الموجات فوق الصوتية القياسية من مصدر طاقة ومولد وكابل متحد المحور ومحول طاقة وبلور. حيث ينتج المولد تيارًا متناوبًا عالي التردد بمعدل 1-3 ملايين دورة في الثانية. كما ينتقل التيار المتردد عبر الكيبل المحوري إلى محول الطاقة. كما يحوي محول الطاقة البلورة المهتزة ويحول الطاقة الكهربائية إلى طاقة فوق صوتية أو صوتية.


ويولد اهتزاز البلورة موجات صوتية تنتقل إلى حجم صغير من الأنسجة، مما يتسبب في تحرك الجزيئات داخل الأنسجة. وتنتقل الموجات فوق الصوتية بشكل سيئ عبر الهواء، لذلك يتم استخدام مادة تشحيم للحفاظ على الاتصال بين محول الطاقة والأنسجة ممّا يضمن تشتت الطاقة في الأنسجة.


عندما تتولد الموجات الصوتية بسرعة وتنتشر في الأنسجة، يتم دفع الجزيئات الموجودة في مسار الموجات ذهابًا وإيابًا من خلال المراحل المتناوبة للموجات المتتالية حتى نفاد طاقة الموجة. كما يُطلق على هذا النوع من الموجات، الذي يتحرك في اتجاه واحد ويضغط ويفك ضغط الجزيئات في طريقه” موجة طولية”. وعندما تصطدم الموجة بالعظم، تنتقل الطاقة الصوتية على طول غشاء العظم ثم تنحرف لأعلى بزاوية قائمة مسببة موجة القص.


تحدث موجات القص عندما تضرب الطاقة الصوتية مادة صلبة. وقد يتسبب هذا في تسخين الغطاء الخارجي للعظم ولكنه لا يكاد يذكر من حيث ارتفاع درجة حرارة الأنسجة. كما تحدث الموجة الواقفة عندما لا يتم تحريك رأس الصوت بشكل كافٍ وتواجه الموجات الصوتية الواردة الموجات الصوتية المنعكسة التي تتحرك مرة أخرى نحو السطح مما يخلق نقاطًا ساخنة واحتمال ارتفاع درجة حرارة الأنسجة.


كل نسيج في الجسم ينقل ويمتص طاقة الموجات فوق الصوتية وفقًا لخصائصه الفريدة والمعروفة باسم معاملات الامتصاص. حيث يعتمد المعدل الذي تنتقل به الموجة الصوتية على كثافة جزيئات النسيج، حيث تتمتع سوائل الجسم مثل الدم والماء بأقل مقاومة وأقل معامل امتصاص صوتي. كما تمتلك العظام، جنبًا إلى جنب مع الهياكل الأخرى كثيفة البروتين مثل الندبات وكبسولات المفاصل والأربطة والأوتار، معاملات مقاومة وامتصاص عالية، مما يجعلها تمتص جيدًا طاقة الموجات فوق الصوتية.

توزيع الطاقة:

يتأثر انتشار الموجات فوق الصوتية في الأنسجة بالتردد (الناتج عن المولد) وحجم البلورة (المركبة داخل رأس محول الطاقة). كما يحدد تردد الموجات فوق الصوتية (عدد المرات في الثانية التي يتغير فيها شكل البلورة) عمق الاختراق ومعدل التسخين. عند 1 ميجاهرتز، يكون عمق الاختراق 2.5-5 سم وعند 3 ميجاهرتز، يصل العمق إلى 2.5 سم. ثلاثة ميغاهيرتز ستسخن ثلاث مرات أسرع من 1 ميغاهيرتز.


تختلف شدة شعاع الطاقة داخل الموجة الصوتية وتسمى هذه الظاهرة نسبة عدم انتظام الحزمة. وهو مقياس لتجانس الموجات فوق الصوتية العلاجية. يشير مقياس تجانس الموجات لمحول الطاقة إلى النسبة (المثالية 1: 1) بين ذروته المكانية ومتوسط الشدة في موجة الخرج. حيث أن المناطق الأكثر كثافة مسؤولة جزئيًا عن النقاط الساخنة والتي يمكن منعها عن طريق تحريك رأس الصوت أثناء العلاج. كما تشير النسب الأصغر إلى حزمة موجات فوق صوتية أكثر انتظامًا. كما تعد شدة شعاع الطاقة عاملاً مهمًا في تحديد استجابة الأنسجة.


بشكل عام، هناك ارتفاع أكبر في درجة حرارة الأنسجة مع كثافة أعلى. حيث يتم توثيق الكثافة بالواط لكل سنتيمتر مربع (W / cm). كما ستنخفض طاقة الموجات فوق الصوتية لأنها تمر عبر طبقات مختلفة من الأنسجة، حيث يرتبط هذا بامتصاص الأنسجة للطاقة وتشتت الحزمة.


للتبسيط، يتم امتصاص الموجات فوق الصوتية في الأنسجة، مما يتسبب في دوران جزيئات الأنسجة، مما يؤدي إلى تأثيرات حرارية أو غير حرارية اعتمادًا على إعدادات المعلمات (التردد، الشدة، النبض والوقت)، وأهداف العلاج (الحرارية / غير الحرارية) و المنطقة المعالجة. كما تحدد دورة العمل المقدار الإجمالي للطاقة الصوتية التي يتلقاها المريض وتلعب دورًا في تحديد استجابة الأنسجة.


دورة العمل (تشير إلى النبض أو المستمر) وهي نسبة مئوية أو نسبة من الوقت يتم فيها إدخال طاقة الموجات فوق الصوتية في الجسم. حيث توفر دورة العمل بنسبة 50٪ ضعف الطاقة الصوتية التي توفرها دورة العمل بنسبة 25٪ لأن وقت التشغيل يكون أطول بمرتين. وعندما تكون الموجة الصوتية 100٪ ، فإن موجة الصوت والطاقة ثابتان.


عندما يتم تشغيل وإيقاف طاقة الصوت بسرعة، تنبض موجة الصوت ويتم وصفها من حيث نسبة الدورة. كما يعتمد استخدام الموجات فوق الصوتية المستمرة أو النبضية على الحالة المرضية ومرحلة التئام الجروح والمنطقة التي تتم معالجتها.

التأثيرات على الأنسجة: الموجات فوق الصوتية الحرارية مقابل غير الحرارية

في الوضع الحراري، الموجات فوق الصوتية هي عامل تسخين عميق قادر على رفع درجة حرارة الأنسجة إلى عمق 5 سم. حيث يتم تحقيق التأثيرات الحرارية عادةً باستخدام الموجات الصوتية المستمرة (كما هو الحال في دورة عمل بنسبة 100٪). كما تمارس الموجات فوق الصوتية غير الحرارية تأثيرات ميكانيكية على المستوى الخلوي مثل زيادة نفاذية الخلايا وانتشارها ولكنها لا ترفع درجة حرارة الأنسجة.


عادةً ما تتضمن إزالة الموجات فوق الصوتية في دورة عمل بنسبة 20٪ – 80٪ من كل دورة. وقد يستخدم الأطباء الموجات فوق الصوتية لتحقيق تأثيرات حرارية أو غير حرارية ويجب عليهم تحديد التأثير مع مراعاة مشكلة المريض المحددة والتأثير العلاجي المطلوب.


تحدث التأثيرات غير الحرارية للموجات فوق الصوتية النبضية في غشاء الخلية بسبب التجويف المستقر والتدفق الصوتي والتدليك المجهري. كما يحدث التدفق الصوتي مع الحركة أحادية الاتجاه لسوائل الجسم التي تسبب تيارات تمارس القوة والتغيرات الهيكلية في غشاء الخلية جنبًا إلى جنب مع زيادة النفاذية.


حيث تعود تأثيرات الموجات فوق الصوتية غير الحرارية من الدرجة الثانية إلى زعزعة استقرار الغشاء الخلوي. مع عدم الاستقرار، يكون المزيد من الجزيئات قادرة على دخول الخلية وتسهيل زيادة تخليق الكالسيوم والبروتين بين الخلايا وإفراز الهيستامين. كل هذا يساهم في تعزيز الاستجابة الالتهابية لتسريع التئام الأنسجة.

الاستخدام السريري للموجات فوق الصوتية:

من الضروري إجراء تقييم شامل للمريض لتحديد مكان الإصابة ومرحلة الشفاء والعمق والموقع التشريحي للإصابة والمنطقة ونوع الأنسجة المراد علاجها. كما أنه من الأفضل علاج الحالات الطبية الفائقة، مثل التهاب اللقيمة باستخدام تردد 3 ميجاهرتز. كما يتم علاج الحالات الأعمق، مثل التهاب المحفظة اللاصق بشكل أفضل بتردد 1 ميجا هرتز. سيسمح هذا للموجات فوق الصوتية أن تكون أكثر فعالية وفعالية امتصاصها في الأنسجة المطلوبة.


يجب تحديد الجرعة الحرارية للموجات فوق الصوتية وفقًا لأهداف العلاج. حيث أنه عند علاج الالتهاب تحت الحاد، يجب أن يكون التأثير الحراري خفيفًا، أي زيادة في درجة حرارة الأنسجة بحوالي 1 درجة مئوية (1.8 درجة فهرنهايت). كما يتم استخدام التأثير الحراري لمعدل الوضع لتعديل الألم / سرعة التوصيل العصبي المتغيرة وإرخاء / تصلّب العضلات وتشنج العضلات وتضخم الانتفاخ المزمن.


ويتم استخدام زيادة قوية في درجة حرارة الأنسجة (حوالي 4 درجات مئوية [7.2 درجة فهرنهايت]) عندما يكون الهدف هو التسخين من أجل شد الكولاجين (التمدد الموضعي، التجبير،العلاج اليدوي) وزيادة تدفق الدم. من المهم احترام نافذة التمدد بعد التطبيقات عالية الكثافة حيث ستبرد درجة حرارة الأنسجة تقريبًا 2 درجة مئوية (3.6 درجة فهرنهايت) في غضون 5-10 دقائق.


يجب أن يشعر المرضى بالدفء اللطيف مع العلاجات الحرارية. كما يجب أن نتذكر أن 3 ميجاهرتز تسخن أسرع من 1 ميجاهرتز، لذلك ستكون أوقات المعالجة أطول (بنفس مستوى الكثافة) مع 1 ميجاهرتز للحصول على نفس الزيادة المطلوبة في درجة حرارة الأنسجة.


نظرًا لأن تطبيق الموجات فوق الصوتية يتطلب وسيطًا أو مادة تشحيم بين رأس الصوت والجلد لتجنب تداخل الإرسال من الهواء، فإن الغمر في الماء مناسب للمناطق الصغيرة عندما لا يمكن أن يكون رأس الصوت مسطحًا (النتوءات العظمية). وعند الغمر في الماء، يجب أن يكون رأس الصوت بعيدًا عن المنطقة المعالجة بحوالي 0.5 سم وعموديًا عليها. كما يجب أن تكون درجة حرارة الماء دافئة وقريبة من درجة حرارة الجسم.


مع تطبيق الموجات فوق الصوتية بشكل عام، يجب أن يقتصر حجم منطقة العلاج على ضعف حجم رأس الصوت. كما يجب أن تغطي حركة محول الطاقة حوالي 4 سم في الثانية باستخدام ضربات ذهابًا وإيابًا أو دائرية. الهدف هو إبقاء وجه رأس الصوت مسطحًا. كما تعتمد مدة العلاج (الوقت لكل تطبيق) وعدد العلاجات على أهداف العلاج وحجم المنطقة المعالجة وشدة وتكرار وفعالية الطريقة. كما يجب تجنب الشدة المحددة مسبقًا لأنها لن تكون على الأرجح فعالة في توليد نتائج العلاج المطلوبة وفوائد الموجات فوق الصوتية العلاجية.

الرحلان الصوتي:

الرحلان الصوتي هو استخدام الموجات فوق الصوتية لتسهيل توصيل الأدوية الموضعية إلى الأنسجة المختارة. على الرغم من استخدامه من قبل بعض الممارسين، إلا أن هناك تساؤلات حول فعاليته بسبب التباين في النتائج المرتبطة بمعايير العلاج غير المتسقة، مثل شدة الموجات الصوتية وخصائص انتقال الوسيط الموصّل (عادةً كريم هيدروكورتيزون أو هلام ديكساميثسون فوسفات الصوديوم. خليط). كما يجب على المعالجين مراجعة الأدبيات الحالية قبل اختيار التحويل الصوتي كطريقة علاج مفضلة.

احتياطات استخدام الموجات فوق الصوتية:

يجب مراقبة المرضى أثناء الموجات فوق الصوتية وأي ألم أو إزعاج قد يشير إلى أن الشدة عالية جدًا أو أن هناك كمية غير كافية من الجل. وعند استخدام الموجات فوق الصوتية كعامل حراري، يجب اتباع الموانع والاحتياطات العامة لأي طريقة حرارية.

المصدر
كتاب" مقدمة في العلاج الويفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" اسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاحكتاب" إطار ممارسة العلاج الوظيفي " للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" DSM5 بالعربية" للمؤلف أنور الحمادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى