متلازمة انحشار الكتف هي ضغط مؤلم للعضلات أو الأوتار أو الأعصاب في منطقة مفصل الكتف، وبشكل أكثر تحديدًا في الفراغ تحت الأخرم، هذه هي المسافة بين سقف الكتف (الأخرم) ورأس عظم الذراع، هذا هو المكان الذي يعمل فيه الوتر فوق الشوكة محميًا بواسطة الجراب (الجراب تحت الأخرم)، هناك أربع عضلات تشبه الكفة تحيط بمفصل الكتف (الكفة المدورة)، بسبب الضغط، عند الإصابة لم تعد أوتار عضلات الكفة المدورة تنزلق بحرية في مساحة المفصل، يشار إلى المرض أيضًا باسم متلازمة انقباض الكتف بسبب نقص المساحة في المفصل.

 

أشكال متلازمة انحشار الكتف

 

متلازمة انحشار الكتف المخرج

 

هناك أشكال كثيرة من متلازمة انحشار الكتف منها متلازمة انحشار المخرج الأولية والثانوية، تحدث متلازمة انحشار المخرج الأساسي للكتف بسبب تغير في الهياكل العظمية، وهناك سبب محتمل لتضييق مساحة المفصل هو التغيرات الهيكلية التنكسية أو نتوء العظام، من ناحية أخرى فإن متلازمة الانحشار الثانوي المخرج للكتف تعتمد على تغيير غير عظمي، يؤدي التهاب الجراب وتلف العضلات أو الأوتار إلى تقليل مساحة المفصل في مثل هذه الحالة وتسبب تقييد الحركة والألم.

 

متلازمة انحشار الكتف التردد

 

في العالم، يعاني حوالي 10٪ من السكان من متلازمة انحشار الكتف التردد في مرحلة ما من حياتهم، والمقصود بمتلازمة انحشار الكتف التردد أن أعراض المتلازمة تختفي وتأتي بدون موعد، يتأثر الرجال والنساء بالتساوي تقريبًا في سن الخمسين، مفصل الكتف هو أكثر مفصل كروي حركة في الجسم ولديه درجة عالية من المرونة، مما يجعل المفصل في نفس الوقت عرضة للإصابة.

 

عوامل الخطر

 

تلف الأنسجة الرخوة المحيطة بالمفصل

 

مفصل الكتف هو المفصل الأكثر حركة في الجسم، يتكون من رأس الجزء العلوي من الذراع (caput humeri) والسطح المفصلي للكتف، لوح الكتف له بروز عظمي، الأخرم وهو أعلى نقطة في مفصل الكتف، بالمقارنة مع مفصل الورك، فإن مفصل الكتف أقل حماية بكثير من الهياكل العظمية، إنه محاط بأربع عضلات تشبه الكفة المدورة، تعمل أوتار الكفة المدورة تحت الأخرم من خلال ما يسمى بالفضاء تحت الأخرم وتساهم في استقرار مفصل الكتف أكثر من الأربطة المحيطة، في متلازمة انحشار الكتف، يحدث تضيق مساحة المفصل إما عن طريق التغيرات العظمية في الأخرم أو بسبب تلف الأنسجة الرخوة المحيطة.

 

تضيق مساحة المفصل

 

في متلازمة انحشار الكتف تسبب الأنسجة الرخوة المحيطة الأعراض مثل التهاب الجراب، عادة ما يكون مصحوبًا بتورم مما يضيق مساحة المفصل، غالبًا ما يلتهب الوتر فوق الشوكة أو وتر العضلة ذات الرأسين، يؤدي التهاب غمد الوتر (التهاب الأوتار) أيضًا إلى تضييق مؤلم في مساحة المفصل ويقيد الحركة الناتجة، في بعض الحالات تتمزق الأوتار تمامًا مما يسبب فقدان مفصل الكتف قدرًا كبيرًا من الاستقرار.

 

التقدم في العمر

 

متلازمة الانحشار لها عوامل خطر مختلفة وكثيرة، تنقسم إلى تغييرات هيكلية عظمية وتلف الأنسجة الرخوة (العضلات والأوتار والجراب)، يزداد خطر الإصابة بمتلازمة الانحشار مع تقدم العمر.

 

الرياضيون

 

تحدث متلازمة انحشار الورك أحيانًا عند الرياضيين الشباب بسبب زيادة الضغط على المفاصل المتحركة، إذا كانت المفاصل غير مستقرة بدرجة كافية وتسبب الإجهاد الشديد في تضخم الأوتار فإن متلازمة انحشار الكتف هي النتيجة المحتملة.

 

العلاج الجراحي لمتلازمة انحشار الكتف

 

إذا لم تتحسن الأعراض في غضون ستة أشهر نتيجة العلاج المحافظ أو إذا ساءت حالة الوتر، فغالبًا ما يمكن للجراحة فقط تخفيف الأعراض، هذا الإجراء الجراحي يسمى تخفيف الضغط تحت الأخرم.

 

رأب الأخرم للعلاج الجراحي لمتلازمة الانحشار

 

رأب الأخرم هو تضييق جراحي للأخرم لتحسين انزلاق الوتر، يقوم الجراح بتوسيع المساحة الضيقة تحت الأخرم حتى تتمكن الأوتار من إيجاد مساحة مرة أخرى للحركة اللازمة الخالية من الاحتكاك، اعتمادًا على مدى الانقباض، يتم تنعيم الحافة السفلية للأخرم وإزالة جزء من الحافة الأمامية، عادة ما يتم إجراء التصحيحات بالمنظار (كجزء من انعكاس المفصل )، تحقق عملية رأب الأوعية الدموية نتائج جيدة جدًا في حوالي 90٪ من المرضى، ومع ذلك فإن حوالي 60٪ فقط من المصابين يستأنفون التمارين الرياضية بنفس مستوى الأداء كما كان قبل العملية، علاوة على ذلك هناك خطر متزايد هو حدوث المزيد من الضرر بسبب النطاق الوظيفي المنخفض لمفصل الكتف.

 

إغلاق الكفة المدورة جراحياً

 

إذا كان الوتر قد تعرض بالفعل لأضرار بالغة، يتم خياطة الوتر وما به من  وتمزقات الجزئية معًا وفي أصل العظم من أجل تثبيته، بالإضافة إلى ذلك يقوم أخصائي العظام بإزالة المناطق المتضررة بشدة من الوتر ثم يخيطها مرة أخرى عند حواف التمزق، يمكن أيضًا إزالة رواسب الكالسيوم في الوتر والجراب الملتهب بشكل كامل، بالتوازي مع هذه التصحيحات غالبًا ما يقوم الطبيب بإجراء عملية رأب الأخرم (تضييق الأخرم من أجل انزلاق الوتر بشكل أفضل).

 

بعد العملية الجراحية، يجب تثبيت الذراع بوضع جبيرة ذات إبعاد مناسبة لمدة ستة أسابيع تقريبًا، بفضل الإجراءات الجراحية الحديثة بالمنظار، تم تقليل مخاطر العدوى وضعف التئام الجروح بشكل كبير، وعادة ما تكون العملية خالية من المضاعفات، بالإضافة إلى ذلك تم تحسين النتيجة التجميلية بشكل كبير من خلال شقوق الجلد التي يبلغ طولها 1 سم فقط.

 

الرعاية اللاحقة للجراحة

 

في الأيام الأولى بعد العملية يمكن ويجب تحريك الذراع في منطقة خالية من الألم، ويتم ذلك تحت التوجيه العلاجي، يتم إجراء تمارين الحركة المساعدة والنشطة في أسرع وقت ممكن في منطقة خالية من الألم وهذا مهم بشكل خاص لمنع الالتصاقات، إذا كان لابد من ارتداء جبيرة خاصة بسبب شدة الإصابة، فقد يستغرق الأمر وقتًا أطول قليلاً قبل إزالة الجبيرة ويمكن إجراء الحركات التي تزيد عن 90 درجة، بالإضافة إلى الحركة في المرحلة المبكرة من العملية الجراحية، يمكن أن تدعم التطبيقات الفيزيائية مثل العلاج بالثلج والكهرباء التجدد وتخفيف الألم.

 

إذا تم التحرر من الألم فإن إجراء ما بعد العملية الجراحية ينصب على تقوية عضلات الكتف، وخاصة عضلات شبه المنحرف السفلية والوسطى، والعضلات تحت الكتف والعضلات فوق الشوكة، وكذلك ما يسمى عضلة المنشار الأمامية، خاصةً في علاج المتابعة بمجرد أن تكون جميع الحركات مجانية، فمن المنطقي استخدام تدريب EMS لتدريب العضلات الضعيفة دون وضع الكثير من الضغط على المفصل الذي تم تشغيله.

 

كعلاج بعد عمليات الجراحة يوصي أطباء العظام بإعادة تأهيل مفصل الكتف بواسطة أخصائي العلاج الطبيعي. ينصب التركيز الرئيسي هنا على التدريب الصحيح لعضلات الكتف. يمكن لبناء العضلات وزيادة التنسيق أن يحقق التوجيه الأمثل لمفصل الكتف، مما يعزز عملية الشفاء ويمنع الأمراض الجديدة أيضًا، بالإضافة إلى ذلك يجب شد عضلات الكتف بانتظام لحماية الأنسجة الرخوة من خلال اكتساب مساحة أكبر.