العلاج الطبيعيصحة

دور العلاج الطبيعي في تحسين التحكم في التوازن

اقرأ في هذا المقال
  • دور العلاج الطبيعي في تحسين التحكم في التوازن
  • كيف يتم تحسين الوقوف؟
  • كيف يتم تحسين القفز والالتفاف؟

دور العلاج الطبيعي في تحسين التحكم في التوازن:

 

يشير التحكم في التوازن التكيفي إلى القدرة على تعديل أو تغيير استجابات التوازن بناءً على الظروف المتغيرة (على سبيل المثال، إما المهمة أو المتطلبات البيئية). كما يشار إلى هذه الاستجابات أحيانًا بمهارات التوازن المعقدة، حيث يجب أن تتضمن التدخلات لتعزيز التحكم في التوازن التكيفي مجموعة متنوعة من التحديات لتحقيق التوازن، بما في ذلك اختلافات المهام والتغيرات البيئية ويجب أن تكون تعديلات المهام تدريجية في البداية، مما يؤدي إلى مواجهة التحديات الأكثر أهمية مع تطور العيوب.

 

يمكن للمعالج أن يزيد من التحدي لموازنة التحكم من خلال التلاعب بالسرعة ونطاق النشاط والإيقاع الخارجي للنشاط (باستخدام التوجيه اللفظي (العد) أو الإشارات الرجولية (التصفيق) أو المسرع أو الموسيقى مع تيمبو متسق (موسيقى مسيرة)). بناءً على مبادئ اللدونة العصبية، يجب أن تركز التدخلات العلاجية على المهام التي تتحدى المريض.

 

يجب أن تكون التعديلات البيئية تدريجية في البداية وتتقدم من بيئة مغلقة (ثابتة) مع الحد الأدنى من الانحرافات إلى بيئة أكثر انفتاحًا ومتغيرة (متغيرة)، حيث يتدرب المريض أولاً في بيئة العيادة (على سبيل المثال، غرفة هادئة أو ممر، يتقدم إلى ممارسة التمارين في صالة ألعاب رياضية مزدحمة بالعيادة) ثم يتدرب المريض في بيئات محاكاة المنزل والمجتمع والعمل وأخيراً بيئات الحياة غير الواقعية. أحد البرامج الواقعية القائمة على المجتمع والتي تعزز التحكم الوضعي التكيفي هي tai chi.

 

بالإضافة إلى مطالب التحكم في الوضع، تتطلب المهام التي تنطوي على إزاحة رأسية أو تسريع مركز الكتلة أن يقوم النظام بإدارة حركة الجسم في الفضاء بسرعات متغيرة مع تقليل الدعم. ولإنجاز المهام عالية المستوى مثل القفز، يجب إنشاء قوى (plyometric) وتثبيتها أثناء مواجهة قوى رد الفعل الأرضية. في هذه المرحلة من التدريب على التوازن، يتمثل دور المعالج في تصميم أنشطة الممارسة لتقريب المستوى المطلوب من الأداء مع الحفاظ على سلامة المرضى.

 

كيف يتم تحسين الوقوف؟

 

يقف المريض مع مباعدة قدميه بعرض الورك ودرجات للخزانة بحوالي 2 قدم (0.6 متر) مع الطرف الديناميكي، مما يسمح لعجلة الطرف الساكن بالارتفاع عن الأرض، كما ينخفض ​​المريض إلى وضع الانجراف عن طريق ثني الركبة جزئيًا وإبقاء الركبة مباشرة فوق القدم، كما يُثبَّت هذا الوضع لمدة ثانيتين أو ثلاث ثوانٍ ثم يعود المريض إلى وضعية الوقوف.

 

الجذع ملطخ بشكل رئيسي مع الوركين في وضع محايد. إذا كان المريض ينحني للأمام أثناء النشاط (ثني الجذع)، فيمكن أن يُطلب منه أن يمسك وتد خلف الظهر أو أمامه لتذكير لإبقاء الجذع في وضع مستقيم، كما أن الاندفاع الجزئي مع قدم الطرف الديناميكي الموضوعة على وسادة من الفوم أو وسادة قبة منتفخة تزيد من صعوبة النشاط.

 

يمكن أن تتطور الدفعات الجزئية إلى اندفاع كامل، حيث ينزل المريض على ركبة واحدة ثم يدفع مرة أخرى لأعلى إلى الوقوف، كما يمكن أيضًا إحراز تقدم في الاندفاع عن طريق تغيير اتجاه الطرف الديناميكي ويمكن إجراء تمارين الاندفاع ذات الوقفة العريضة والجانبية. يخطو المريض إلى الجانب ويثني الركبة على الطرف الديناميكي ويخفض الجسم لأسفل ثم يقوم المريض بدفع القدم إلى الوراء وتحريك القدم الديناميكية للخلف إلى وضعية متناسقة. تتضمن الدفعات الخلفية خطوة إلى الوراء وخفض الجسم.

 

كيف يتم تحسين القفز والالتفاف؟

 

أثناء القفز، يُطلب من المريض الوقوف مع المباعدة بين القدمين والوركين والركبتين في وضعية القرفصاء الجزئية ويوصف بأنه “يدفع” من خلال القدمين. وعادة ما تؤدي المحاولات المبكرة للقفز إلى عدم كفاية الدفع للأعلى وضعف التنسيق بين الأطراف والجذع.

 

استخدام الأسطح المتوافقة مثل الترامبولين الصغير أو مدرب التوازن (BOSUBalance) يمكن أن يساعد في المرحلة المبكرة من تدريب البليومتري وتحسين قوة العضلات وقوتها وتوقيتها. كما يوفر السطح المتوافق للمريض الفرصة لممارسة انثناء أخمص القدمين المتقارب السلسلة والتوقيت التآزري مع عدم استقرار القدمين اللذين يتركان سطح الدعم. التغييرات الاتجاهية، مثل القفز للأمام والخلف ومن جانب إلى جانب (تعرج) تزيد من صعوبة المهمة ويمكن وضع الأهداف على الأرض لزيادة اتساع القفز.

 

يؤدي القفز على قدم واحدة إلى زيادة وضعية دعم الساق الواحدة للقفز. تجمع لعبة (hopscotch) بين التنسيق بين القفز من وضعية الطرف السفلي على الجانبين، إلى القفز على قدم واحدة ومعدلات التراجع التي تصل إلى الأرض لتحرر العلامة من الشبكة.

 

الربط هو قفزة للأمام من وضعية رجل واحدة على قدم واحدة وضع جانبي لساق واحدة على الجانب المقابل وهو مزيج من الأنشطة الموصوفة لأغراض التدريب، قد يقف المريض على ساق واحدة للبدء، كما يمكن أن يكون طول كل جزء مجعدًا وتغيير السطح مع تقدم المريض.

 

التدريب التعويضي:

 

عندما تتكرر قيود نشاط الوضعية والتوازن، تكون الاستراتيجيات التعويضية ضرورية لضمان سلامة المريض ويمكن تعليم الاستراتيجيات المعرفية لاستبدال التحكم التلقائي في الوضعية المفقودة. كما تؤكد استراتيجيات الاستبدال الحسية على استخدام مدخلات حسية أكثر استقرارًا وموثوقية لتحقيق التوازن، يمكن الإشارة إلى الأجهزة المساعدة للتأكد من سلامة المرضى ومنع السقوط. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون الأحذية المصممة لتحسين ثبات الكاحل مفيدة وهناك نوعان من الأحذية الرياضية المتاحة تجاريًا يخدم هذا الغرض، أحذية الاستقرار والتحكم في الحركة.

 

أنشطة ممارسة الطلاب:

 

توفر أنشطة ممارسة الطلاب فرصة لتبادل المعرفة والمهارات وكذلك لتأكيد أو توضيح فهم التدخلات العلاجية. سيساهم كل طالب في المجموعة بفهمه أو أسئلة حول الاستراتيجية أو الأسلوب أو النشاط الذي تتم مناقشته وإثباته، كما يجب أن يستمر الحوار إلى أن يتم التوصل إلى توافق في الآراء.

 

المصدر
• كتاب"Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلفWilliam E. Prentice, Michael L. Voight• كتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلفستايسي ج.فروث• كتاب"Physical medicine Rehabilit" للمؤلفjoelA.deliseكتاب" كارولين في العلاج الطبيعي"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى