العلاج الطبيعيصحة

العلاج الطبيعي وتحليل الحركة مدى الحياة

اقرأ في هذا المقال
  • العلاج الطبيعي وتحليل الحركة مدى الحياة
  • تطور المهارات الحركية خلال فترة الرضاعة عند سن البلوغ

العلاج الطبيعي وتحليل الحركة مدى الحياة:

 

نظرًا لأن المعالجين الفيزيائيين والمهنيين يضطلعون بأدوار أكبر في الرعاية الأولية للمرضى، فإنهم يدركون أهمية اتباع نهج متعدد العوامل لتقييم الحركة الوظيفية بكفاءة عبر مدى الحياة، لذلك يجب أن يمتلك الأطباء المعرفة والمهارات في تطوير الحركة الماهرة والمكررة عبر المجالات. عندها فقط سيكون المعالجون مستعدين لإجراء الاختبارات التقييمية والتشخيصية اللازمة ووضع خطط رعاية فعالة وتنفيذها بهدف تقليل الإعاقات واستعادة المهارات الوظيفية أو اكتسابها بشكل أساسي وتحسين نوعية الحياة.

 

طوال معظم القرن العشرين، ركز الباحثون في مجال تنمية المهارات الحركية بشكل كبير على اكتساب المهارات من الطفولة حتى الطفولة المبكرة. في السبعينيات، مع تطور نماذج البحث الموجهة نحو التطور الحركي والتعلم الحركي، أصبح من الواضح أن التغييرات في المهارات الحركية كانت لا يقتصر على الطفولة ولكنه حدث طوال فترة الحياة. وبالتالي، فإن مفهوم تطور مدى الحياة يشمل فترة ما قبل الولادة خلال مرحلة البلوغ الأكبر سنًا.

 

تطور المهارات الحركية خلال فترة الرضاعة عند سن البلوغ:

 

خلال فترة الرضاعة (من الولادة حتى عام واحد) والطفولة (من سنة إلى 10 سنوات)، يعد اكتساب المهارات الحركية إلى جانب التطور المعرفي والإدراكي البؤر الأساسية للباحثين والأطباء التطوريين. مع انتقال الطفل الصغير إلى مرحلة المراهقة (11 إلى 19 عامًا) ولديه فرصة لتجربة السلوكيات الحركية عبر السياقات البيئية المختلفة، تظهر سلوكيات أكثر تعقيدًا.

 

تشير مرحلة البلوغ (من 20 إلى 59 عامًا) إلى فترة يتم فيها صقل المهارات وتنضج السلوكيات الحركية. كما يتم اكتساب المهارات والاحتفاظ بها فقط من خلال الممارسة والتكرار. الأفراد الذين يستمرون في استخدام استراتيجيات التعلم الحركي حتى مرحلة البلوغ المتأخرة (60 عامًا حتى الوفاة) غالبًا ما يبلغون عن شيخوخة أكثر نجاحًا من أولئك الذين لا ينخرطون في هذه المهارات الحركية.

 

يعد تحديد الآليات التي تمكن الأفراد من النجاح في اكتساب السلوكيات الحركية الوظيفية والاحتفاظ بها أمرًا بالغ الأهمية لفحص المتغيرات التي تغير أو تضعف هذه السلوكيات لدى الأفراد الآخرين. اقترح الباحثون أن “مهمة العلم العصبي هي فهم العمليات العقلية التي من خلالها ندرك ونتصرف ونتعلم ونتذكر”. يدعم هذا العرض الطبيعة التفاعلية والتعاونية للأنظمة الداخلية والخارجية لإنجاز مهام التعلم الحركي.

 

مع التركيز على إعادة التأهيل العصبي، فمن الضروري دمج الطبيعة المعقدة والمتداخلة للأنظمة الفسيولوجية والمعرفية والإدراكية. وعلى الرغم من أنه يمكن البحث عن تطور الحركة على مدار العمر، إلا أنه لن يندمج في الممارسة السريرية حتى يفهم المعالج حركات المريض وكيف تعكس هذه الحركات تجميع الأنظمة المتفاعلة للسماح لذلك الفرد بالتعبير عن الحركة، سواء كان ذلك يكون كمهمة وظيفية أو نص مكتوب أو استخدام لغة لفظية.

 

بدون هذا الرابط بين الحركة المحددة والتحكم الحركي الذي يعبر عن تلك الحركة، غالبًا ما يفقد المعالج أدلة مهمة لتحليل الجهاز العصبي المركزي للمريض وأفضل طريقة لتوفير بيئة توفر الفرصة لذلك الفرد لتحسينها، وتطوير المهارات الوظيفية ونوعية الحياة.

 

نظريات التطور:

 

غالبًا ما يتم تصوير التطور على أنه سلسلة من المراحل التي يتقدم من خلالها الرضيع، بترتيب ثابت للتسلسل يمكن وصف النظرية التنموية بأنها بيان منهجي للمبادئ والتعميمات التي توفر إطارًا متماسكًا لدراسة التطور. تاريخيًا، كان يُعتقد أن التطور خطي ويحدث في تسلسل ثابت وينتج عنه تغيرات أخلاقية في السلوك تمثل انعكاسات مباشرة لنضج النظم التشريحية والفسيولوجية.

 

يتم فحص التطور عمومًا من حيث التغيير الكمي والنوعي. على الرغم من أنه من المقبول عالميًا أن اكتساب المهارات التنموية لا يمكن عكسه، فقد تطورت المبادئ الأساسية المحيطة بظهور هذه السلوكيات على مدار الخمسين إلى 75 عامًا الماضية. حيث قدم هؤلاء الباحثون أوصافًا مكتوبة في المختبر لاكتساب الموقف والطباعة القادرة على تحديد تنمية المهارات. كما ركز البحث على ظهور السلوكيات المعرفية والعاطفية وتجاهل العمليات والآليات المتضمنة في اكتساب المهارات الحركية.

 

عزا العديد من الباحثين التغيرات التنموية إلى المتغيرات الجوهرية مثل نضج الجهاز العصبي المركزي، في حين ربط آخرون التغييرات مع المتغيرات الخارجية التي تنطوي على البيئة. خلال الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، قاد الباحثون كادرًا من الباحثين الطليعيين الذين يستكشفون مجال تطوير المحركات للأطفال. وقد تم وصف الإطار الزمني المعياري لظهور السلوكيات وفحص الآليات الأساسية التي تستجيب لظهور هذه السلوكيات. الفرضية الأساسية، الأساس لأوصافهم التفصيلية للتطور الحركي، كانت قائمة على عمليات النضج في الجهاز العصبي المركزي.

 

اقترح الباحثون أن النمو عملية معقدة وحساسة جدًا لدرجة أن العوامل الجوهرية هي وحدها المسؤولة عن التأثير على التنمية. وقد تم استخدام التفكير التطوري لشرح التغييرات في السلوكيات الحركية. كان يعتقد أن ظهور السلوكيات الحركية كان مرهونًا بالنضج في الجهاز العصبي المركزي وخلص إلى أنه فقط بعد ظهور الهياكل العصبية عالية المستوى ستظهر السلوكيات الحركية المعقدة. ضمن هذا المنظور النظري المقيد، كان يُعتقد أن المحفزات الخارجية أو البيئية البشرية أو غير ذلك، لها تأثير ضئيل على مظهر السلوكيات الحركية. خلصت الدراسات إلى أن نمو الرضيع مبرمج مسبقًا وخطي ويظهر في مراحل أو فترات زمنية محددة مسبقًا ولعل أكبر المساهمات في التطور الحركي هي وضع تصور للمعالم باعتبارها علامات لتقييم سلوك الرضيع.

 

حاول الباحثون شرح ظهور السلوكيات الحركية من خلال التأثيرات البيئية أيضًا كنضج للجهاز العصبي المركزي، حيث قاموا بفحص الجوانب الزمنية والنوعية لاكتساب المهارات الحركية من خلال دراستها لجيمي وجوني، 16 دراسة للأخوين التوأمين حيث تم تزويد أحدهما ببرنامج تمرين، في حين لم يتم التدخل في التوأم الآخر. وقد وجد فروقًا نوعية في اكتساب الأولاد للمهارات الحركية وعزت هذه الاختلافات في اكتساب هذه السلوكيات إلى التفاوتات في فرص الممارسة، واعتقد أن اكتساب الحركة (العملية) لا يقل أهمية عن (الإطار الزمني ) ) يتم اكتساب السلوك (النتيجة).

 

وأوضحت  الدراسات كذلك أنه في ظل القيود التي يفرضها تطوير الجهاز العصبي المركزي، يمكن للبيئة الغنية والصعبة أن تسهل الكفاءة الزمنية في اكتساب السلوكيات الحركية. وأخيراً، تم اقتراح أن ممارسة المهارات الحركية تؤثر على ظهور نفس السلوك وتوجد أدلة كافية لدعم الفرضية القائلة بأنه على الرغم من حدوث بعض العمليات المحددة مسبقًا في نقاط متشابهة نسبيًا في النمو، لا تظهر جميع السلوكيات الحركية في نفس العمر البيولوجي أو الزمني أو النفسي في كل فرد.

 

على الرغم من أن المعالم الحركية توفر معلومات بخصوص النتيجة، لا يمكن اشتقاق أي معلومات حول عملية اكتساب المهارات الحركية من تلك المعالم المحددة. ربما يكون التفسير الأكثر واقعية هو أن ظهور مهارات جديدة يحدث بدافع الحاجة إلى حل مشاكل معينة داخل البيئة. ومن خلال العمل ضمن هذا النص المضاد، من الواضح أن النظريات التقليدية للتطور والنضج تفشل في تغليف التباين الفطري في التنمية البشرية بشكل مناسب.

 

خلال العقود القليلة الماضية، استخدم الباحثون نظريات أكثر حداثة عن التنمية عند تصميم الدراسات التي تشمل الأطفال والرضع. الأطفال الصغار من 17 إلى 19 فحصت هذه الاستقصاءات عملية اكتساب المهارات بدلاً من استخدام الأساليب التقليدية التي تقيم النتيجة كمقياس للتطور الحركي، كما تصور التنمية على أنها “فوضوية” و “مرنة” وحساسة للسياق وغير خطية.

 

على الرغم من أن تطوير بعض الكائنات الحية في بيئة معملية خاضعة للرقابة قد يعكس أكثر تقليدية لكل سيبلات من التطور، في الخارج  في بيئة أكثر طبيعية، من المرجح أن يكون التطور مرنًا وسلسًا ومبدئيًا. وقد وجد أيضًا أن العوامل التي من المرجح أن يكون لها تأثير على الأداء هي “فورية الموقف” و “المهمة المطروحة” بدلاً من “قواعد” الأداء. بالنظر إلى هذا المنظور، حدد الباحثون ستة أهداف أساسية لنظرية التنمية. هذه الأهداف هي على النحو التالي:

 

  • لفهم أصول الحدث.

 

  •  للتوفيق بين القواعد النظامية العالمية والتنوع المحلي والتعقيد وخصوصية السياق.

 

  •  لدمج البيانات التنموية في مستويات عديدة من الشرح.

 

  • لتحسين حساب مقبول بيولوجيا ولكن غير اختزالي لتطور السلوك.

 

  •  لفهم كيف تؤدي العمليات المحلية إلى نتائج عالمية.

 

  •  إنشاء أساس نظري لتوليد وتفسير البحث التجريبي.

 

المصدر
• كتاب"Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلفWilliam E. Prentice, Michael L. Voight• كتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلفستايسي ج.فروث• كتاب"Physical medicine Rehabilit" للمؤلفjoel A.deliseكتاب" كارولين في العلاج الطبيعي"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى