العلاج الوظيفيصحة

العلاج الوظيفي والتدخل المبكر

اقرأ في هذا المقال
  • العلاج الوظيفي والتدخل المبكر

العلاج الوظيفي والتدخل المبكر:

 

تعريف برامج التدخل المبكر:

 

يشير مصطلح التدخل المبكر إلى معاني مختلفة لمختلف المهنيين. في هذا المقال، يشير مصطلح المبكر إلى الفترة الحرجة لنمو الطفل بين الولادة و 3 سنوات من العمر، كما يشير التدخل إلى البرامج والخدمات المصممة لتعزيز نمو الطفل كأحد أفراد الأسرة ودعم الأسر في رعاية أطفالهم.

 

حيث يصف التدخل المبكر الخدمات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الولادة وسنتين والذين لديهم مخاطر مؤكدة أو لديهم تأخر في النمو أو يعتبرون معرضين للخطر بيئيًا أو بيولوجيًا وتخدم برامج التدخل المبكر عدة أغراض، بما في ذلك تعزيز نمو الرضع والأطفال الصغار ذوي الإعاقة وتقليل احتمال تأخرهم في النمو والاعتراف بالنمو الدماغي الهام الذي يحدث خلال السنوات الثلاث الأولى من حياة الطفل.

 

هدف آخر للتدخل المبكر كما هو محدد في الجزء ج من قانون تعليم الأفراد ذوي الإعاقة هو تعزيز قدرة الأسر على تلبية الاحتياجات الخاصة لأطفالهم الرضع والأطفال الصغار.

 

التشريعات المتعلقة بالتدخل المبكر:

 

جلبت الثمانينيات قبولًا ودعمًا واسع النطاق للرعاية التي تركز على الأسرة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والاحتياجات العاطفية. وفي الوقت نفسه، تؤثر ولادة طفل ذي احتياجات رعاية صحية خاصة على الأسرة بأكملها عاطفياً واجتماعياً واقتصادياً.

 

في عام 1986، أدخلت التعديلات على قانون تعليم المعوقين (EHA) حوافز للولايات لتطوير أنظمة رعاية منسقة تركز على الأسرة للرضع ذوي الإعاقة. كما تم تعزيز هذه الحوافز في عام 1990، عندما تم تعديل (EHA) بشكل إضافي وإعادة تسمية قانون تعليم الأفراد ذوي الإعاقة. من خلال الجزء C من (IDEA)، يجب على الدول تطوير وتوفير خدمات شاملة لجميع الرضع والأطفال الصغار الذين يعانون من تأخر في النمو.

 

“(IDEA)” اختصار” Individuals with Disabilities Education Act” وتعني “قانون تعليم الأفراد المعاقين”.

 

أهمية ونتائج التدخل المبكر:

 

أهمية التدخل المبكر معترف بها على نطاق واسع. على وجه الخصوص، تشير الأبحاث التي أجريت على الدماغ النامي إلى أن التأثير على النمو المبكر يمكن أن يغير بشكل كبير من إمكانات التعلم لدى الطفل. كما تقل اللدونة بمرور الوقت، حيث تشكل التجارب المبكرة الإيجابية الدماغ وتقويته وتؤثر الصحة الاجتماعية والعاطفية والجسدية على التطور المعرفي والتواصلي.

 

التدخل المبكر ليس فقط لديه القدرة على التأثير على نمو الطفل وصحته ولكن هذه الخدمات قد تقلل أيضًا من إجهاد مقدم الرعاية، وبالتالي زيادة قدرة العائلات على رعاية أطفالهم ودعم احتياجات أطفالهم، بالإضافة إلى الحاجة إلى تعليم خاص عندما ينتقل الأطفال إلى المدرسة.

 

في عام 2010، تلقى أكثر من 340.000 طفل خدمات الجزء ج لضمان تقديم خدمات التدخل المبكر الجيدة للأسر والأطفال، كما بدأ مكتب برامج التعليم الخاص في جمع الدول مبكرًا بيانات التدخل الخاصة بنتائج الطفل والأسرة، يجب على الدول الإبلاغ عن النسبة المئوية للرضع والأطفال الصغار الذين لديهم خطط خدمة الأسرة الفردية الذين يظهرون تحسنًا فيما يلي:

 

  •  المهارات الاجتماعية والعاطفية الإيجابية (بما في ذلك العلاقات الاجتماعية).

 

  •  اكتساب واستخدام المعارف والمهارات (بما في ذلك اللغة المبكرة والتواصل ومحو الأمية في وقت مبكر).

 

  •  استخدام السلوكيات المناسبة لتلبية احتياجاتهم، حيث يجب على الدول أيضًا توثيق النسبة المئوية للأسر المشاركة في الجزء ج الذين أفادوا بأن خدمات التدخل المبكر أدخلت تحسينات على ما يلي: معرفة الأسرة بحقوقهم، قدرة الأسرة على توصيل احتياجات أطفالهم على نحو فعّال.

 

تشير قدرة الأسرة على مساعدة أطفالهم في النمو والتعلم إلى أن البيانات على الصعيد الوطني من عام 2011، كما تشير إلى أن ما بين 71٪ و 76٪ من الأطفال منذ الولادة وحتى عامين أظهروا نموًا أكبر من المتوقع في نتائج الأطفال الثلاثة، وبين 85٪ و 90٪ من الأسر أفادت بأن ساعدتهم خدمات التدخل المبكر على تلبية المؤشرات الأسرية أعلاه عندما خرجوا من التدخل المبكر.

 

خدمات العلاج الوظيفي في أنظمة التدخل المبكر:

 

يعتبر الجزء ج من قانون تعليم الأفراد المعاقين (IDEA) العلاج المهني بمثابة “خدمة أولية” للرضع والأطفال الصغار المؤهلين للحصول على خدمات التدخل المبكر كخدمة أساسية، كما يمكن تقديم العلاج المهني باعتباره الخدمة الوحيدة التي يتلقاها الطفل أو بالإضافة إلى خدمات التدخل المبكر الأخرى.

 

يشمل العلاج المهني بتعريفه القانوني خدمات لتلبية الاحتياجات الوظيفية للطفل المتعلقة بالتطور التكيفي (الرعاية الذاتية) والسلوك التكيفي واللعب، بما في ذلك التفاعل الاجتماعي والتنمية الحسية والحركية والوضعية.

 

كما تشمل الخدمات تكييف البيئة واختيار وتصميم وتصنيع الأجهزة المساعدة وتقويم العظام لتسهيل التطوير وتعزيز اكتساب المهارات الوظيفية. وتشمل نتائج العلاج المهني للأطفال والأسر المشاركين في خدمات الجزء ج من قانون تعليم الأفراد المعاقين تحسين الأداء التنموي وزيادة المشاركة وتحسين نوعية الحياة.

 

حيث أن أنشطة الحياة اليومية والراحة والنوم واللعب والمشاركة الاجتماعية هي المجالات الأساسية في المهنة التي تم تناولها في خدمات الجزء ج من قانون تعليم الأفراد المعاقين (IDEA).

 

تقليدياً، قدم المعالجون المهنيون خدمات التدخل المبكر بتوجيه طبي. أي، تم تقديم العلاج المهني في عيادة أو مركز، وعادة ما يتم إجراء الجلسات على حدة مع المعالج المهني والطفل أو في مجموعة صغيرة مع أقرانهم الذين كانوا يتلقون أيضًا خدمات التدخل المبكر.

 

ومع التغييرات التي أدخلت على قانون تعليم الأفراد المعاقين (IDEA) لعام 1997 والتي تتطلب تقديم الخدمات في البيئة الطبيعية، فإن ما يقرب من 94٪ من خدمات التدخل المبكر تحدث في المنزل أو غيرها من البيئات المجتمعية والمنازل والبيئات المجتمعية الأخرى، كما يتم تضمين التدخلات العلاجية في الروتين العائلي (أي أنماط الأداء).

 

يقدم المعالجون المهنيون خدمات التدخل المبكر في البيئات الطبيعية كجزء من فريق ومدرب واستشارة أعضاء الفريق لدعم تدخلات العلاج المهني واستخدام نهج يركز على الأسرة يحترم الاختلافات الثقافية.

 

المصدر
كتاب" أسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاحكتاب" dsm5بالعربية" للمؤلف أنور الحماديكتاب" مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" إطار ممارسةالعلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى