العلاج الوظيفيصحة

العلاج الوظيفي والتطور المعرفي للمراهقين

اقرأ في هذا المقال
  • العلاج الوظيفي والتطور المعرفي للمراهقين
  • التنمية النفسية والاجتماعية

العلاج الوظيفي والتطور المعرفي للمراهقين:

الإدراك هو المصطلح المستخدم لتعريف العمليات الذهنية لبناء واكتساب واستخدام المعرفة بالإضافة إلى الإدراك والذاكرة واستخدام الرمزية واللغة. وقد عزز التقدم في التصوير بالرنين المغناطيسي فهم العمليات العصبية التي تمكن هذه العمليات العليا. كما أن مستوى الوظائف المعرفية والتغيرات التي تحدث في الدماغ خلال فترة المراهقة. على سبيل المثال، ينضج الفص الجبهي في وقت متأخر عن المناطق الأخرى وينعكس تطوره في زيادة القدرات في التفكير المجرد وكذلك سرعة المعالجة وتثبيط الاستجابة.


تتغير جودة تفكير المراهق خلال فترة المراهقة. حيث أشارت الدراسات إلى هذا التطور المعرفي باعتباره التفكير المنطقي (العمليات الرسمية)، والذي يتضمن وظائف مثل التفكير الرمزي والتفكير الاستنتاجي الافتراضي. كما أصبح التفكير أكثر شمولية وتنظيمًا ومنهجية مما كان عليه في مرحلة الطفولة المتأخرة وأصبح حل المشكلات والتفكير أكثر تعقيدًا.


في تطوير القدرة على التفكير المجرد، يعتمد المراهقون بدرجة أقل على الأمثلة الملموسة. على سبيل المثال، لا يتطلب التفكير الاستنتاجي الافتراضي مواقف فعلية. بدلاً من ذلك، يحدد الشخص ويستكشف العديد من النتائج المحتملة المتخيلة لتحديد النتيجة الأكثر ترجيحًا لموقف أو مشكلة معينة بالإضافة إلى العلاقة بين الإجراءات الحالية والعواقب المستقبلية.


المنطق الافتراضي الاستنتاجي ضروري لحل المشكلة وعملية الجدل. حيث يجد المراهقون في مرحلة ما قبل المراهقة صعوبة في اعتبار الاحتمالات على أنها تعميمات لأحداث حقيقية فعلية، في حين يقدر المراهقون أن العالم الفعلي هو أحد الاحتمالات العديدة.


تنمية القدرات المعرفية تمكن المراهقين من تحقيق الاستقلال في الفكر والعمل. كما يطورون منظورًا للوقت ويصبحون مهتمين بالمستقبل. حيث يعد التطور المعرفي أيضًا أمرًا أساسيًا لتنمية القيم الشخصية والاجتماعية والأخلاقية والسياسية التي تشير إلى العضوية في مجتمع البالغين. كما يظهر تطور التفكير الأخلاقي والاجتماعي في قدرة المراهق المكتسبة حديثًا على التعامل مع مفاهيم مثل العدالة والحقيقة والهوية والشعور بالذات.


بسبب هذا التطور المعرفي، قد يفهم المراهقون عواقب أفعالهم والقيم التي تؤثر على صنع القرار. كما أنها تصبح موجهة نحو المستقبل. حيث يقومون بتقييم سلوكياتهم وقراراتهم بشكل متزايد فيما يتعلق بالمستقبل الذي يرغبون فيه. ويتم استبدال السلوكيات الاندفاعية لطالب المدرسة الإعدادية أو المدرسة الثانوية المبكرة بالقرارات والإجراءات التي تتوقع العواقب. يعني هذا التنظيم الذاتي الناشئ أن المراهق يكتسب القدرة على التحكم في العواطف وتعديل السلوك بشكل مناسب بالنسبة لكل من الموقف والإشارات الاجتماعية.


يواجه المراهقون الذين يعانون من إعاقات معرفية صعوبات في فهم عواقب أفعالهم وتعديل سلوكهم وفقًا لذلك. بسبب الافتقار إلى الاستدلال الاستنتاجي الافتراضي أو حل المشكلات فيما يتعلق بالمستقبل أو الاستجابة لدقة الإشارات الاجتماعية، لذلك فإن التقييم الذاتي الذي يُعلم عادةً بالحكم غير موجود. بدلاً من ذلك، تكون قراراتهم وأفعالهم الاندفاعية أكثر اتساقًا مع المستوى المعرفي الذي تم توقيفه في مرحلة ما قبل الوضع ومهارات الأداء المهني لديهم محدودة.


قد يجد المراهقون المصابون باضطرابات طيف التوحد والمراهقون الذين يعانون من إعاقات في النمو، والذين تم تصنيف قدراتهم في المستويات الوظيفية المتوسطة إلى الأعلى للإعاقة الذهنية والمراهقين الذين تعرضوا لإصابة دماغية رضية في هذه المرحلة، أن المتطلبات الأكاديمية للمدرسة الثانوية تتجاوز بشكل ملحوظ قدراتهم . كما يزيد النضج النفسي الاجتماعي المتزايد واستقلالية أقرانهم من الآثار طويلة المدى لإعاقاتهم المعرفية والاجتماعية. في هذه المرحلة من تعليمهم، غالبًا ما ينتقلون إلى البرامج والبرامج المهنية التي تتوافق بشكل أفضل مع مهاراتهم وتسهل المستوى الأمثل من الاستقلال في مرحلة البلوغ.

التنمية النفسية والاجتماعية:

من المفيد عرض التطور النفسي والاجتماعي للمراهقين على ثلاث مراحل. كما تعد سنوات المراهقة المتوسطة هي أشد فترات التطور النفسي والاجتماعي. في هذه المرحلة، يحل الأقران محل الوالدين باعتباره تأثيرًا مهمًا في حياة المراهق. حيث أن التوافق مع مجموعات الأقران أمر مرغوب فيه وآراء الأصدقاء والأقران مهمة.


المراهقة المتأخرة تدور حول التوحيد، كما يتطور المراهقون بشكل مثالي إلى شباب بالغين مسؤولين يمكنهم اتخاذ القرارات ولديهم نظام قيم مستقر ومتسق ويمكنهم تولي أدوار الكبار بنجاح، مثل موظف أو عضو مساهم في المجتمع. كما أن الإحساس المستقر والإيجابي بالذات ومعرفة الذات بالقدرة يمكّن المراهقين والشباب المتأخرين من إقامة علاقات صحية.


يمكن أن يكون للصعوبات التي تواجه التطور النفسي والاجتماعي نتائج صحية واجتماعية سلبية، مثل المشكلات النفسية (مثل اضطرابات الأكل والاكتئاب وتعاطي المخدرات) وعلم النفس المرضي مع المشكلات السلوكية (على سبيل المثال، اضطراب التحدي المعارض والنشاط الإجرامي).


لا تؤدي المشكلات النفسية إلى صعوبات في حياة البالغين، على الرغم من أن الاضطرابات يمكن أن تزيد من التعرض لمزيد من التحديات النفسية والحياتية. ومع ذلك، ترتبط بعض اضطرابات المراهقين، مثل اضطراب السلوك، بنتائج سلبية (على سبيل المثال، التسرب من المدرسة وانخفاض معدلات التوظيف وتعاطي المخدرات).

البحث عن الهوية – تشكيل الهوية:

تشير الأبحاث إلى أن الهوية هي متغير رئيسي في تنمية المراهقين. حيث أن للهوية الذاتية مكونان، أحدهما مكون فردي: من أنا؟ الحس الفردي الصحي للهوية هو مفهوم داخلي مستقر للذات يتفاعل من خلاله الشخص بشكل فعّال مع العالم المادي والاجتماعي من حوله. المكون الآخر للهوية سياقي: أين وكيف أكون مناسبًا في عالمي؟ المكون السياقي هو الموقف الذي يفهم منه الشخص قيمه ومعتقداته واهتماماته والتزاماته بوظيفة أو مهنة وأدوار اجتماعية، مثل الابنة أو الصديق. كما يكون البعد السياقي للهوية الذاتية أكثر وضوحًا للآخرين و تتشكل بتأثيرات خارجية (أي الأقران والأسرة والمجتمع).


يعتبر تكوين الهوية بمثابة النتيجة المثلى “للأزمة النفسية والاجتماعية” ومهمة نفسية واجتماعية حاسمة خلال فترة المراهقة. كما أن السمة المميزة لتشكيل الهوية هي تطوير استراتيجيات حل المشكلات والشعور بالمسؤولية عن أفعال الفرد والقدرة على التنظيم الذاتي للعواطف والسلوكيات والالتزام بمجموعة من القيم والمعتقدات المتوافقة مع الأعراف الاجتماعية وقيم المجتمع.


يُعتقد أن الاستكشاف والتجريب يؤديان إلى شعور إيجابي بالهوية (أي استثمار في مجموعة من القيم والمعتقدات والاهتمامات والمهنة). في هذه العملية المعقدة، يحدد المراهقون معتقداتهم الروحية والدينية، المصالح الفكرية والاجتماعية والسياسية ومسار مهني أو مهني. كما يتضمن أيضًا استكشاف الصداقات والعلاقات الحميمة والتوجه الجنساني (أي الوعي وقبول الهوية الذكورية أو الأنثوية والتوجه الجنسي) والثقافة والعرق وتصورات السمات الشخصية للفرد (على سبيل المثال، الانطوائي، المنفتح، الضميري).


لتحقيق إحساس بالهوية، يحلم المراهقون بأحلام اليقظة ويتخيلون أنفسهم الحقيقية والمتخيلة. وهذه الصور تنشط وتحفز، كما يحاول المراهقون بنشاط فهم عالمهم وإيجاد معنى لما يحدث لهم وتجاربهم الحياتية من خلال استكشاف الأدوار المختلفة والتعبير عن مجموعة متنوعة من الآراء والتفضيلات واتخاذ الخيارات والسعي لتفسير تجاربهم.


حيث إنهم يشاركون في أنشطة مختلفة ويجربون أنماط حياة مختلفة قبل الاستقرار على وجهة نظر أو مجموعة من القيم أو أهداف الحياة. حيث أن المراهقون انعكاس واستبطان، يقضون الوقت في التفكير في أنفسهم وإجراء مقارنات اجتماعية بين أنفسهم وأقرانهم وتقييم كيف ينظر إليهم الآخرون. كما يضعون الأهداف ويتخذون الإجراءات ويتعلمون حل النزاعات والمشاكل ومن خلال هذه العملية، يحددون ما يجعلهم أفرادًا وكيف يتفاعلون بفعالية مع العالم بإحساس ثابت بالذات.


يمكن أن تبدو سلوكيات المراهقين وأفكارهم وعواطفهم متناقضة، خاصة بين سن 13 و 15 عامًا، على سبيل المثال، قد يتعرض المراهق لثقب في الجسم ويخالف قواعد الوالدين ويذهب إلى المدرسة بشكل غير منتظم، ولكن في نفس الوقت يشغل وظيفة ويلبس بشكل مسؤول. وبالمثل، قد يختار المراهقون سلوكيات صحية مثل اتباع أسلوب نباتي أو المشاركة في الرياضة، ولكنهم أيضًا يجربون الكحول أو المخدرات أو التبغ.


كما يمكن أن يكون المراهقون متقلبين ومتناقضين، قد يكونون مهتمين بالديانات والأنظمة السياسية المختلفة، ويتجادلون بحماس مع والديهم حول وجهات النظر السياسية أو يتجاهلون القيم الأبوية ظاهريًا. وفي أحد الأيام، يعبرون عن عدم الاهتمام بالعلاقات مع الجنس الآخر، لكن في اليوم التالي يقضون حصريًا مع صديقة أو صديق.


كان إريكسون أول من اقترح أن اكتساب الإحساس بالهوية هو مهمة حاسمة للمراهقة التي تتميز بإحدى الدولتين أو حل الهوية أو ارتباك الهوية. ولا تزال هذه النظرية حول كيفية تطور الهوية من خلال التعرف على قدرات الفرد واهتماماته ونقاط قوته وضعفه من قبل الذات والآخرين هي الأساس لكيفية النظر إلى تكوين الهوية في البحث والممارسة السريرية.


يتوسع بشكل كبير في نظرية إريكسون التنموية للمراهقين، حيث يجادل الباحثون في نموذج حالة الهوية الخاص به بأن تطوير الهوية يُفهم من خلال دراسة المدى الذي يستكشف فيه المراهق الهوية ويلتزم بها في مجموعة متنوعة من مجالات الحياة، مثل المهنة والدين والصداقات، أدوار الجنسين والعلاقات الحميمة. كما أن الاستكشاف والالتزام مكونان رئيسيان لهذه العملية التي تؤدي إلى تشكيل الهوية.


الاستكشاف هو عندما يفكر المراهقون بفاعلية ويبحثون في مجموعة متنوعة من البدائل في العديد من مجالات حياتهم. ومن خلال استكشاف وتقييم الخيارات واتخاذ الخيارات، يحددون خياراتهم المفضلة ويلتزمون بها. كما يصبح الالتزام بخياراتهم استثمارًا مستقرًا في القيم والمعتقدات والأهداف والسياسة والمصالح التي تحدد إحساسهم بالذات وطريقتهم في رؤية العالم.


يصف الباحثون أربع حالات لتشكيل الهوية: نشر الهوية والوقف الاختياري وحبس الهوية وتحقيق الهوية. كما انتقد منظرو التنمية الآخرون، مدعين أن وصف الهوية على أنها “حالات” يعني ضمناً وجود حالة مثالية نهائية لتشكيل الهوية، بدلاً من الواقع الذي يلاحظه المرء بين المراهقين، وهو عملية مستمرة معقدة من التفاوض والتكيف واتخاذ القرار مما يجعل ذلك يمتد إلى مرحلة البلوغ وطوالها.

المصدر
كتاب" اسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاحكتاب" إطار ممارسة العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" dsm5 بالعربية" للمؤلف أنور الحمادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى