العلاج الوظيفيصحة

العلاج الوظيفي والمضاعفات المصاحبة لمصابي الحبل الشوكي

اقرأ في هذا المقال
  • الإعياء والتعب
  • التشنج والتشنجات
  • تجلط الأوردة العميقة
  • التغير غير المتغاير
  • التكيف النفسي والاجتماعي

الإعياء والتعب:

تساهم العوامل الفسيولوجية والنفسية والبيئية في إرهاق المرضى، الألم المستمر والأدوية المضادة للتشنج والراحة الطويلة في الفراش هي عوامل جسدية يمكن أن تجعل المريض يشعر بالتعب أو النعاس.


غالبًا ما تتفاقم هذه العوامل بسبب الليالي المضطربة التي تقطعها إجراءات المستشفى، مثل إعادة وضع المرضى في السرير وإيقاظهم للتحقق من العلامات الحيوية وإدارة الأدوية، يجب أن يكون المعالجون المهنيون على دراية بهذه القيود وملاحظة المريض والاستماع إليه.


يجب أن يجدوا ساعات الاستيقاظ المثلى للأنشطة والإبلاغ عن اضطرابات النوم أثناء الليل، وأي تغييرات في السلوك قد يسببها الدواء، وعوامل أخرى.

التشنج والتشنجات:

غالبًا ما تؤدي إصابة الحبل الشوكي إلى زيادة في الانتقال داخل منعكس التمدد المشبكي، هذا يؤدي إلى التشنج، حيث يتطور التشنج إلى تشنجات منشطة ناتجة عن محفزات حسية مثل اللمسات المفاجئة أو العدوى أو تهيج آخر، تعتبر إدارة التشنج مهمة في زيادة الاستقلالية الوظيفية للمريض.

التشنج الشديد قد يعوق الوظيفة على سبيل المثال، فرط التوتر في مفاصل الورك والركبة يمكن أن يجعل ارتداء السراويل صعباً، والطريقة الأكثر شيوعًا لتقليل التشنج هي استخدام مرخِي للعضلات، مثل باكلوفين أو ديازيبام، يمكن استخدام مضخة داخل نقطة محركة أو كتل عصبية في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي التشنج إلى تقلصات، وبالتالي فإن التموضع الروتيني في السرير وفي كرسي متحرك وممارسة نطاق الحركة أمران ضروريان، يجب على المريض والأسرة المشاركة في هذه التدابير لاستمرارية الرعاية.

تجلط الأوردة العميقة:

تجلط الأوردة العميقة هو تكوين جلطة دموية،غالبًا في الأطراف السفلية أو منطقة البطن أو الحوض، وقد تتطور الجلطة أكثر وتزاح من الجدار الوريدي، مكونة صمة، تشكل هذه الحالة تهديدًا للمريض لأن الصمة قد تسافر وتغلق الدورة الدموية الرئوية.


يساعد المعالج على منع هذه الحالة من خلال ملاحظة أي عدم تناسق في الأطراف السفلية من حيث اللون والحجم و/ أو درجة الحرارة، عندما يتم تحديد الجلطة العميقة، يجب أن يكون لدى المريض راحة كاملة في الفراش ومضادات التخثر لمنع الصمة، إذ يكون هذا هو الوقت المناسب لإبلاغ المريض والأسرة عن الأعراض والوقاية والرعاية من الجلطات الدموية العميقة.

التغير غير المتغاير:

تم تسجيل التعظم غير المتجانسة، وهو تكوين عظمي مرضي في المفاصل في 15 ٪ – 53 ٪ من مرضى اصابات النخاع الشوكي وهي حالة يتم فيها تحوّذل النسيج الضام حول المفصل،وعادة ما يظهر التعظم غير المتغاير بعد 1-4 أشهر من الإصابة.


الأعراض هي طرف دافئ متورم، حمى، قيود نطاق الحركة، غالبًا ما يُرى في مفاصل الورك والكتف، يمكن أن تؤدي الأيونات غير المتجانسة إلى تقلصات مشتركة، كما أن التموضع في السرير وفي الكرسي المتحرك والمدى اليومي للحركة يمنع أو يتحكم في التعظم المغاير؛ نظرًا لأن أول إشارة إلى التعظم غير المتغاير عادةً ما يكون الحد من نطاق الحركة، لذلك يجب على المعالج الوظيفي استخدام كل جلسة من نطاق الحركة لمراقبة نطاقات المفاصل، خاصة في المرضى الذين يعانون من عضلات تشنجية.

التكيف النفسي والاجتماعي:

اصابات النخاع الشوكي بغض النظر عن شدتها،هو حدث مؤلم عاطفيا خلال الأيام الأولى بعد الإصابة وغالبًا أثناء إعادة التأهيل الحاد، يكون الشلل والمشكلات الطبية المتعددة والحاجة إلى الاعتماد على الآخرين في الوظائف الأساسية أمرًا مربكًا.


قد يعاني المرضى من مجموعة لا حصر لها من المشاعر مثل الارتباك والقلق والفقدان والأمل والحزن والاكتئاب والعجز، وقد يعاني الآخرون من الأسرة والعائلة بشكل كبير من مشاعر مماثلة، على الرغم من ندرة البيانات المستندة إلى أدلة محددة لـ SCI، كانت النماذج القائمة على المسرح سائدة في العقود الماضية، ولحسن الحظ، تم استبدالهم بفهم أكثر انفتاحًا وانسيابية لعملية التكيف الفردية.


في المتوسط، يعاني الأشخاص المصابون بمرض اصابات النخاع الشوكي من محنة واكتئاب أكثر من عامة السكان ومع ذلك، فإن الفروق الفردية كبيرة وتتحسن المشاعر بشكل عام بمرور الوقت.


ومع مرور الوقت، فإن معظم الأشخاص الذين يعانون من اصابات النخاع الشوكي يبلغون عن حياة مرضية وشعور جيد، تعتبر أهمية اتجاهات الموظفين في جعل إعادة التأهيل من اصابات النخاع الشوكي تجربة إيجابية قدر الإمكان، وقد يلعب الدعم الاجتماعي والاستقرار المالي والمهن الهادفة والمشاركة الكاملة دورًا حيويًا في تحسين نوعية حياة الأفراد المصابين بمرض النخاع الشوكي.

يجب على المعالج المهني تسهيل تجنيد مهارات التكيف الإيجابي طوال سلسلة الرعاية المتواصلة، فيما يلي بعض الأمثلة لكيفية القيام بذلك خلال المرحلة الحادة:

  • عزز الاستقلالية في اتخاذ القرارات (“ما هي الملابس التي ترغب في ارتدائها اليوم؟” “إلى متى تريد أن تستريح بين الجلسات؟”).

  • تسهيل حل المشكلات “ما رأيك في أفضل طريقة لتمسك قلمك؟”ما الذي تعتقد أنه سيجعلك تنام بشكل أفضل في الليل؟.

  • إشراك الشخص في أنشطة ذات صلة وذات مغزى شخصي.

في وقت لاحق من استمرارية الرعاية، يمكن للمعالجين تسهيل التكيف الإيجابي من خلال مساعدة المريض على تحديد النقل الأمثل وتقليل الحواجز البيئية وتسهيل العودة إلى العمل المربح.

لفهم مدى تعقيد التكيف النفسي والاجتماعي مع اصابات النخاع الشوكي، يجب علينا أيضًا فحص ردود فعل الآخرين ذوي الصلة بالمريض، قد يعاني أفراد العائلة والأصدقاء أيضًا من الكرب والحزن والغضب أو عدد لا يحصى من العواطف الأخرى في الوقت نفسه، قد يضطرون إلى إعادة تقييم التزامهم المستقبلي تجاه الشخص المصاب على سبيل المثال، قد يحزن بينما يتعين عليه أن يقرر ما إذا كان سيأخذ ابنه المعتمد بالكامل إلى المنزل بعد فترة المراهقة المضطربة.

يجب علينا أيضًا فحص ردود أفعالنا العاطفية الخاصة بنا وتأثير هذه العواطف على المريض والعملية العلاجية على سبيل المثال، في بعض الأحيان عند إجراء مقابلة مع شخص مصاب حديثًا، نشعر بالحزن بشكل خاص لأننا نتعامل بقوة مع شيء ما في رواية حياة المريض.

المصدر
كتاب" الحبل الشوكي" للمؤلف توماس برايسكتاب" اصابات الحبل الشوكي الأسباب والأعراض" للمؤلف مايو كلينككتاب" اصابات الحبل الشوكي التشخيص والعلاج" للمؤلف مايو كلينك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى