العلاج الوظيفيصحة

العلاج الوظيفي والهوية الذاتية والرفاهية

اقرأ في هذا المقال
  • العلاج الوظيفي والهوية الذاتية والرفاهية
  • المراهقة والصحة العقلية

العلاج الوظيفي والهوية الذاتية والرفاهية:

إن سعي المراهقين للهوية الذاتية هو مادة الأفلام والبرامج التلفزيونية والأدب، وقلق المراهقة موجود في كلمات الموسيقى الشعبية التي تستهدف هذه الفئة العمرية وينعكس في المنشورات والمدونات على (Facebook) و (YouTube). ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى أن الواقع أقل دراماتيكية، وأن معظم المراهقين يتنقلون في هذه المرحلة التنموية النفسية والاجتماعية بأقل قدر من الضيق.


المراهقون الذين لديهم إحساس ثابت بالهوية قادرون على التكيف والاستجابة للمطالب الشخصية والاجتماعية دون قلق لا داعي له. كما تشير الدراسات إلى أن المراهقين الملتزمين بإحساس الهوية (منجزات الهوية) يبلغون عن مستويات أعلى من الرفاهية. كما يرتبط الشعور المستقر نسبيًا بالذات بتقدير الذات والفعالية في قدرات الفرد.


المراهقون الذين يلتزمون بقيمهم ومهنهم واهتماماتهم هم أقل استيعابًا للذات وأقل وعيًا بذاتهم وأقل عرضة للضغط من أقرانهم. حيث يمكن أن يكونوا منفتحين ومبدعين في تفكيرهم ولديهم القدرة على الحميمية. كما إنهم قادرون على تنظيم العواطف ذاتيًا، ويظهرون تفكيرًا أخلاقيًا ناضجًا (ما بعد التقليدي).


قد يواجه المراهقون غير القادرين على تطوير شعور مستقر ومتميز بالذات صعوبات، مثل انعدام الثقة وانخفاض احترام الذات. وهم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب أو القلق والإبلاغ عن إحساس ضعيف بالرفاهية من أقرانهم الذين يظهرون التزامات قوية. كما أن المراهقون الذين يواصلون البحث ويفشلون في الالتزام لا يتكيفون أو يطورون مهارات مدى الحياة المطلوبة للمستقبل بصفتهم بالغين، قد يواجهون مشاكل في العمل وإقامة علاقات حميمة والحفاظ عليها وتلبية مسؤوليات الحياة، مثل الأبوة والأمومة أو كونهم عضوًا مساهمًا في مجتمعهم. كما يمكّن تكوين الهوية المراهقين والشباب من دمج جوانب متناقضة من الذات في مفهوم الذات العالمي، مما يمكنهم من تلبية المتطلبات الظرفية (السياقية) المختلفة.


تستمر دراسة تطوير الهوية في توسيع المنظورات متعددة التخصصات، بما في ذلك تأثير الحواجز الخارجية والثقافة على استكشاف المراهقين والتزامهم بالهوية. كما يلاحظ المعالجون المهنيون استكشاف الهوية في الأنشطة التي يختارها المراهقون والأدوار التي يقومون بها والرغبات التي يقومون بها في التعبير عن مستقبلهم.

يعزز المعالجون المهنيون التطور النفسي والاجتماعي، بما في ذلك تكوين الهوية، من خلال دعم المراهقين عاطفياً والعمل معهم لتنمية قدراتهم في الأنشطة والأدوار التي يختارونها وتوفير فرص للاستكشاف الذاتي من خلال المشاركة في الأنشطة المتعلقة بالعمر. كما تعمل جلسات العلاج المهني على تطوير واستكشاف أنشطة العمل والترفيه وتعزيز اكتساب المهارات الاجتماعية والحياتية وتعزيز المشاركة وحتمية الذات ومعالجة الحواجز التي تحول دون الوصول إلى المجتمع، ويمكن أن تخلق جلسات العلاج المهني بيئة تدعم تحقيق الهوية.

التوجه الجنسي – الهوية الجنسية:

يشير التوجه الجنسي إلى نمط الاستثارة الجسدية والعاطفية للفرد تجاه الأشخاص الآخرين من الجنس الآخر أو من نفس الجنس. كما يحدث الوعي بالتوجه الجنسي بشكل عام خلال فترة المراهقة، وهي فترة الاستكشاف الجنسي والتعارف والرومانسية. كما يُعرِّف معظم المراهقين ميولهم الجنسية على أنهم من جنسين مختلفين، على الرغم من أن حوالي 15٪ من المراهقين في منتصف مرحلة المراهقة يعانون من انجذاب عاطفي أو جنسي لجنسهم.


ما يقرب من 5 ٪ من المراهقين يحددون ميولهم الجنسية كمثليين أو سحاقيات، وعلى الرغم من أنهم غالبًا ما يتأخرون في تحديد ميولهم الجنسية بشكل علني حتى أواخر مرحلة المراهقة أو بداية البلوغ. كما تشمل أسباب هذا التأخير نقص الدعم بين أقرانهم وخبرات التحرش اللفظي والجسدي في المدرسة الثانوية. ويُعدّ الانفتاح والاستعداد لمناقشة النشاط الجنسي الناشئ مع جميع المراهقين أمرًا مهمًا لجميع المعالجين المهنيين الذين يعملون معهم.


يحتاج المعالجون المهنيون إلى استخدام لغة محايدة بين الجنسين (على سبيل المثال، الشريك بدلاً من الصديق أو الصديقة، الحماية بدلاً من تحديد النسل) والاستفسار عما إذا كانوا يشتبهون في تعرضهم للعنف في العلاقات الحميمة وتقديم دعم غير قضائي للمراهقين أثناء تطوير ميولهم الجنسية.

مفهوم الذات واحترام الذات:

عندما يحدد المراهقون هويتهم، كما يصبح مفهومهم الذاتي (المشاعر والإدراك لهوية الفرد التي تتكون من قيم ومعتقدات وقدرات ثابتة) مختلفًا. كما أن مفهوم الذات متعدد الأوجه. ويشمل قبول الذات، الذي يرتبط بالعديد من مجالات حياة المراهق (على سبيل المثال، الرياضة والكفاءة الرياضية والعلاقات بين الوالدين والأقران والكفاءة الأكاديمية والقبول الاجتماعي والمظهر الجسدي). في مرحلة المراهقة، يتطور مفهوم الذات من وصف ممتص ذاتيًا يعتمد على الأدوار الاجتماعية وخصائص الشخصية في مرحلة المراهقة المبكرة إلى مفهوم ذاتي متكامل يعكس التطور في الإدراك والتفكير الأخلاقي والوعي الاجتماعي.


أحد الجوانب المهمة لمفهوم الذات هو تقدير الذات والتقييم الذاتي العالمي للقيم والصفات الإيجابية والسلبية (أي كيف يشعر الشخص تجاه نفسه). في مرحلة المراهقة المبكرة، تميل الثقة بالنفس إلى الانخفاض، ويرجع ذلك جزئيًا إلى زيادة الوعي الذاتي والميل إلى مقارنة الذات بالمثل الأعلى وإدراك التناقض بين الذات الفعلية للفرد والنفس المثالية المرغوبة.


ومع ذلك، فإن احترام الذات يتحسن عادة خلال فترة المراهقة. كما يرتبط استمرار تدني احترام الذات بصعوبات نفسية خطيرة (مثل الاكتئاب واضطرابات القلق مثل الرهاب الاجتماعي والشره المرضي وإساءة معاملة الذات). وقد يأخذ الإساءة إلى الذات شكل قطع أو إيذاء النفس أو الإفراط في استخدام الكحول والمخدرات أو الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر مثل الجنس غير المحمي.



السلوكيات مثل التصريحات السلبية المتكررة للنقد الذاتي والمخاوف من الفشل المتوقع وصعوبة التعامل مع الفشل المتصور تشير أيضًا إلى ضعف احترام الذات. كما أن المراهقون الذين يعانون من ضعف احترام الذات لديهم حساسية مفرطة للتعليقات السلبية من أقرانهم والبالغين على حد سواء ونقص الاستجابة أو المبالغة في رد الفعل من قبل الآخرين ويمكن أن يكونوا دفاعيين تجاه النقد البناء. وفي الرغبة في الانتماء أو التوافق من خلال السعي للحصول على الموافقة الاجتماعية، يكونون أكثر عرضة لتأثير مجموعة (peergroup).


تتشابه العوامل التي تساهم في تقدير الذات لدى المراهقين ذوي الإعاقة مع العوامل التي تؤثر على المراهقين غير المعوقين، ولا سيما التقييم الذاتي المحمّل بالقيمة لسمات الفرد والقيود. كما أن النظرة النمطية للمراهقين ذوي الإعاقة تشير إلى تدني احترام الذات. ومع ذلك، أفاد تحليل (ameta) للدراسات التي تفحص احترام الذات لدى المراهقين الذين يعانون من إعاقات جسدية طفيفة أن لديهم ثقة أقل بأنفسهم فيما يتعلق بالكفاءات البدنية مقارنة بأقرانهم من غير ذوي الإعاقة، ولكن التأثير على احترام الذات العام والاجتماعي والجسدي كان فقط معتدل.


وجد هذا التحليل علاقة بين شدة الإعاقة الجسدية ومستوى احترام الذات العام. وجد الباحثون أن هذا التدني في تقدير الذات كان مرتبطًا بسوء الفهم من قبل الأقران والبالغين وسوء الأداء الذي يعكس نقص الجهد بدلاً من الإعاقة. كما وجدت دراسة لتقدير الذات والوعي الذاتي بين المراهقين المصابين بانشقاق العمود الفقري أن تصورهم للعلاج من قبل الوالدين بطريقة مناسبة للعمر وتحمل الوالدين للمشاركة الاجتماعية ساهم بشكل إيجابي في تقدير الذات، في حين أن مشاكل المدرسة وتصورات الإعاقة من قبل الآخرين ساهم بشكل سلبي.


وبالمثل، تساهم مواقف الأقران الإيجابية والإدماج في تقدير الذات لدى المراهق وإحساسه بالقيمة. كما يحتاج المعالجون المهنيون إلى التعرف على العقبات المحتملة التي تحول دون احترام الذات الإيجابي ودمج الاستراتيجيات والخبرات التي تؤكد وتسهل الاعتراف الذاتي بنقاط القوة والقدرات كجزء من العملية العلاجية.

المراهقة والصحة العقلية:

تُعرَّف الصحة النفسية بأنها “الأداء الناجح للوظائف العقلية، مما يؤدي إلى الأنشطة الإنتاجية وتحقيق العلاقات مع الآخرين والقدرة على التغيير والتعامل مع الشدائد”. كما أن المراهقون الذين يتمتعون بصحة عقلية جيدة يتمتعون عمومًا بصحة بدنية أفضل من أقرانهم الذين لديهم ضعف الصحة العقلية يظهرون سلوكيات اجتماعية إيجابية ويقل احتمال مشاركتهم في السلوكيات المحفوفة بالمخاطر.


ومع ذلك، هناك قابلية متزايدة للإصابة باضطرابات الصحة العقلية في مرحلة المراهقة والبلوغ المبكر. كما تبدأ معظم اضطرابات الصحة العقلية التي يمكن تشخيصها والمرتبطة بتغيير التفكير أو الحالة المزاجية أو التغيرات في السلوك التي تسبب الضيق أو ضعف الأداء الإدراكي، في مرحلة المراهقة، والعديد منها قبل سن 14 عامًا.


من المحتمل أن يواجهوا صعوبات في التعلم وتطوير المهارات الاجتماعية والحياتية، وهم أكثر عرضة من أقرانهم للانخراط في سلوكيات صحية محفوفة بالمخاطر. كما يمكن أن يؤدي الانخراط في السلوكيات المحفوفة بالمخاطر إلى زيادة التعرض لمشاكل الصحة العقلية أو أن يكون نذيرًا.


يقدر تقرير “الصحة العقلية للمراهقين” أن 1 من كل 5 مراهقين يعاني من أعراض الاضطراب العاطفي وأن واحدًا من كل 10 يعاني من ضعف عاطفي. حيث أن الاضطرابات الأكثر شيوعًا هي الاكتئاب واضطرابات القلق وتعاطي / تعاطي المخدرات والانتباه – اضطراب العجز (مع أو بدون فرط نشاط).


أفادت دراسة نظام مراقبة سلوك مخاطر الشباب أن 35.9٪ من الإناث و 21.5٪ من طلاب المدارس الثانوية أجابوا بـ “نعم” على السؤال “هل شعرت يومًا بالحزن أو اليأس كل يوم لمدة أسبوعين متتاليين بحيث لا يمكنك هل تقوم ببعض أنشطتك المعتادة؟”.


غالبًا ما يصاحب هذا الاكتئاب لدى الشباب (من 15 إلى 20 عامًا) اضطرابات الصحة العقلية الأخرى، مثل الإدمان واضطرابات القلق واضطراب السلوك. كما أن الانتحار، ثالث سبب رئيسي للوفاة بين المراهقين، مرتبط بشكل كبير بالاكتئاب. في عام 2011، أفاد 15.8٪ من طلاب المدارس الثانوية (من الصف التاسع إلى الثاني عشر) أنهم يفكرون بجدية في الانتحار في الأشهر الـ 12 الماضية وحاول 7.8٪ الانتحار وتطلب 2.4٪ العلاج الطبي.


على الرغم من أن محاولات الانتحار كانت أكثر تكرارا بين الطالبات وخاصة في الصف التاسع، إلا أن عدد الوفيات بين الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 14 سنة كان أعلى بنسبة 2.5٪ من الوفيات بين الفتيات وبين الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 19 سنة كان 3.5٪. تهدف إلى الحد من الانتحار بين المراهقين وتوفر موارد أساسية لممارسي الرعاية الصحية والمربين الذين يعملون مع المراهقين.


تشمل اضطرابات الصحة العقلية الأخرى اضطرابات الأكل (مثل فقدان الشهية العصبي والشره المرضي) واضطرابات التعلم والاضطرابات السلوكية (على سبيل المثال، اضطراب السلوك واضطراب التحدي المعارض). كما يعتبر الفصام والاضطراب ثنائي القطب من الاضطرابات الخطيرة ولكنها أقل شيوعًا. وعادة ما يكون ظهور الفصام (باستثناء الفصام المصحوب بجنون العظمة) عند الذكور في أواخر سن المراهقة. كما أن كل من الفصام والاضطراب ثنائي القطب لهما آثار كبيرة على المراهقين لأنهما يعطلان المشاركة في الأنشطة التنموية النموذجية، ويمكن أن تساهم هذه الفرص الضائعة في الإعاقة مدى الحياة.

المصدر
كتاب" اسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاحكتاب"إطار ممارسة العلاج الوظيفي" للمؤلف سمية الملكاويكتاب" dsm5 بالعربية" للمؤلف سمية الملكاويكتاب" مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى