العلاج الوظيفيصحة

العلاج الوظيفي ودوره في الأمراض العصبية

اقرأ في هذا المقال
  • العلاج الوظيفي والأمراض العصبية
  • الأمراض العصبية
  • العواقب العاطفية والاجتماعية والاقتصادية
  • التكيف مع مرض التصلب العصبي المتعدد
  • تقييم العلاج الوظيفي
  • الأهداف التي يركز عليها العلاج الوظيفي
  • علاج الآلام

العلاج الوظيفي والأمراض العصبية:

مصطلح التنكس العصبي عبارة عن مزيج من كلمتين “عصبي”، في إشارة إلى الخلايا العصبية و “التنكس”، في إشارة إلى الضرر التدريجي. كما يمكن تطبيق مصطلح “التنكس العصبي” على العديد من الحالات التي تؤدي إلى فقدان بنية العصب ووظيفته. كل هذه الحالات تؤدي إلى تلف تدريجي في الدماغ وتنكس عصبي.

أسباب الأمراض العصبية:

  • نسبة صغيرة (أقل من 5٪) من الأمراض التنكسية العصبية سببها طفرات جينية.

  • جزء من الشيخوخة.

  • التغيرات الهيكلية أو الكيميائية العصبية داخل الجهاز العصبي المركزي.

  • تراكم البروتينات السامة في الدماغ بسبب فقدان وظيفة الميتوكوندريا التي تؤدي إلى تكوين جزيئات سامة للأعصاب.

الأمراض العصبية:

  • التصلب اللويحي (MS) (Multiple Sclerosis).

  • مرض باركنسون (PD) (Parkinson’s disease).

  • التصلب الجانبي الضموري (ALS) (Amyotrophic lateral sclerosis).

  • مرض الزهايمر (AD) (Alzheimer’s Disease).

  • متلازمة غيان باريه (GBS) (Guillain Barre Syndrome).

  • مرض هنتنغتون (HD) (Huntington disease).


    جميعها أمراض مزمنة، من المحتمل أن تتقدم، بل هي أمراض قاتلة.

1- التصلب اللويحي MS:

يعتبرالاضطراب العصبي المدمر الأكثر شيوعًا بين الشباب، حيث أن التصلب المتعدد: (ندوب على المادة البيضاء في المحاور والميالين بسبب هجمات المناعة الذاتية)، السبب غير معروف. كما أن محفزات سلسلة أحداث المناعة الذاتية (ربما يكون الفيروس هو المحفز)، مشاكل فيتامين د، إزالة الميالين، معاملة محور عصبي (قطع محاور مستعرضة)، يحدث كلاهما أثناء فترة الالتهاب، كما تختلف شدتها بين الأفراد، لذلك التدخل المبكر مهم للغاية.

تشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد:

يحدث التصلب المتعدد على عمر 15-50، حيث تبلغ الذروة 20-30 سنه، يعد انتشاره أكثر بين النساء (2-3 مرات أكثر عرضة للإصابة بالتصلب المتعدد) من الرجال، كما يعتمد التشخيص على التاريخ والفحص العصبي والصورة السريرية الشاملة. أيضًا: تحليل السائل الدماغي النخاعي، حيث يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي لإثبات عدم تشخيص الأعراض، كما يمكن أن يؤثر مرض التصلب العصبي المتعدد على أي جزء من الجهاز العصبي المركزي، وبالتالي تختلف الأعراض وصعوبات الأداء.

تشمل الإعاقات: الضعف، التغيرات الحسية، اضطرابات التوازن، التغيرات البصرية، اضطرابات الأمعاء والمثانة، التغيرات المعرفية، عسر الكلام، الدوخة، الدوار، الألم، المشية الرنح، الرعشة، العجز الجنسي، الاكتئاب، التشنج، التعب.

تشمل العلامات: فرط المنعكسات (ردود الفعل المفرطة أو مفرطة الاستجابة) وعلامة بابينسكي وخلل التماثل (عدم تنسيق الحركة) والرأرأة (التذبذب اللاإرادي السريع لمقل العيون) وضعف الإحساس بالاهتزاز أو الموضع.

مقياس حالة الإعاقة الموسع: طريقة لقياس العجز في التصلب المتعدد ورصد التغيرات في مستوى الإعاقة بمرور الوقت. كما يتراوح مقياس حالة الإعاقة من 0 إلى 10 بزيادات قدرها 0.5 وحدة تمثل مستويات أعلى من الإعاقة.

دورة/ مسار التصلب المتعدد:

  • الانتكاس: وهو (تدهور حاد في الوظيفة العصبية يتبعه تحسن جزئي أو كامل ثم فترات مستقرة من الهدوء بين النوبات).

  • يفضل بعد ذلك أن يطلق على الانتكاس تفاقم.

  • يصبح مرض التصلب العصبي المتعدد الثانوي التقدمي (التدهور العصبي المستمر).

  • مرض التصلب العصبي المتعدد الأولي تقدمي (تقدمي من البداية).

  • الانتكاس التدريجي (التطور المستمر للمرض بين فترات الانتكاس والتحويل).

  • حميدي (تعمل بكامل طاقتها في أول 15 سنة) خبيث (تقدم سريع يؤدي إلى إعاقة كبيرة أو وفاة).

العواقب العاطفية والاجتماعية والاقتصادية:

  • التعب والإعياء: 60-80٪ من الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد يتم الإحالة إلى العيادات الخارجية)، يبدأ المرض بشكل خفيف إلى حاد، أسوأ في فترة ما بعد الظهر، حيث يزيد من درجة حرارة الجسم، كما يكون التعب الأولي لمرض التصلب العصبي المتعدد: التعب الناجم عن قلة النوم، التعب بسبب الاكتئاب، التعب الحركي (التوصيل العصبي غير الفعال)، ضعف، التعب المرتبط (التشنج، الضعف)، التعب المرتبط بالأعراض الجانبية.

  • الضعف: أجزاء من الجسم أو كله، معظمها عطف ظهري (يبدأ في الطرف السفلي مما يؤدي إلى السقوط والتعثر).

  • الإدراك: 40-60٪ من المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد يواجهون مشكلة في الإدراك في جميع مراحل المرض، كما أن موقع الإصابة غير مرتبط مباشرة بالمشاكل المعرفية.

  • المشاكل الشائعة: استرجاع الكلمات، إبطاء سرعة معالجة المعلومات، التعلم، الانتباه والتركيز، الذاكرة، الوظائف التنفيذية، الحكم، التجريد، الطلاقة اللفظية، التنظيم، الإعاقات البصرية المكانية (حوادث السيارات).

  • تختلف على مدار اليوم (أكثر في فترة ما بعد الظهر).

  • قد لا يكتشف الاختبار الكلاسيكي التغييرات.

  • الألم: يعاني 40-60٪ من المصابين بمرض التصلب العصبي المتعددمن الألم، من الممكن أن يكون الألم أولي بسبب الآفة (يخفف بالأدوية)، أو ثانوي بسبب الضعف والوضعية (يعاد العلاج).

  • التشنج: أكبر في الأطراف السفلية، كما يجب أن يكون المعالج الوظيفي على دراية بالآثار الجانبية لأدوية التشنج (على سبيل المثال، مضخة باكلوفين داخل القراب للتشنج الشديد، الأدوية الفموية التي تسبب النعاس، التعب).

  • التغيير من الأداء المعرفي الأساسي مهم لاكتشاف التغييرات المستقبلية.

التكيف مع مرض التصلب العصبي المتعدد:

  • تغيير الأعراض والضعف.

  • الخوف من عدم اليقين (الانتكاسات).

  • احترام الذات والجنس والعلاقات والعمل.

  • ينشغل الناس بالتشخيص، ويصعب شرح ذلك لزملاء العمل والأصدقاء والعائلة.

  • يساعد المعالج الوظيفي المريض في معالجة آثار التغييرات وتحديد التعديلات لتقليل آثارها.

تقييم العلاج الوظيفي:

  • التاريخ: مقابلة حول الأعراض والتشخيص وأهداف العلاج، الاطلاع على الملف المهني، معرفة استراتيجيات المواجهة والصعوبات المعرفية. أسئلة حول الدوخة، سقوط الأشياء، النسيان، التنميل، المشي / الوقوف لفترات طويلة، البيئة الاجتماعية، الراحة، المنزل، أنشطة الحياة اليومية، التعب، تقلص العضلات، الألم، الأنشطة الحركية الدقيقة، السقوط، التوازن، الصلابة.

أدوات وطرق التقييم:

  • تقييم القدرة العضلية، اختبارات المهارة، نطاق الحركة، تقييم القدرات الوظيفية.

  • تقييم التعب (مقياس تأثير التعب المعدل).

  • التحمل / التعب (اختبار المشي لمدة 6 دقائق).

  • تاريخ النوم / يوميات.

  • المشي والنقل والتشنج (مقياس أشوورث المعدل).

  • سرير التنقل.

  • أنشطة الحياة اليومية.

  • عسر الكلام، الدهليزي، الرعاش، الترنح.

  • البراعة اليدوية والتنسيق (اختبار ربط تسعة ثقوب، الصندوق والكتل، لوحة ربط Purdue).

  • الاختبار الحسي (الخيوط الأحادية Semmes-Weinstein) واستقبال الحس العميق.

الأهداف التي يركز عليها العلاج الوظيفي:

  • أولويات المريض واهتماماته.

  • التدخلات التي يحددها التقييم الشامل.

  • العلاج المنعزل للأعراض غير فعال.

  • تمارين العلاج الطبيعي والوظيفي من أجل (الحفاظ على الطاقة).

  • إنشاء برنامج تمرين والنظر في الألم والتشنج وتنفيذ التعويض المعرفي وتوفير المعدات والتعديلات البيئية.

التعب والإعياء:

  • اطلب من المريض أن يملأ دفتر يوميات المهام 5-7 أيام وقائمة الأنشطة.

  • استخدام القائمة للحفاظ على الطاقة (تحليل الأنشطة، وتحديد التعديلات / المعدات لتوفير الطاقة).

  • تقليل الوقوف / المشي لفترات طويلة (استخدم دورة مياه تعمل بالطاقة).

  • الراحة البديلة للنشاط العضلي (المشي والجلوس والمشي).

  • درجة الحرارة والتعب (تقليل درجة الحرارة).

  • طبقة الملابس، ومكيف الهواء، وإزالة الاستحمام بالماء الساخن، والجلوس عند الاستحمام، واستخدام سترة التبريد، وبطانيات النوم / اللحاف.

  • تحويل الأنشطة الهامة إلى الصباح.

  • استخدام المعدات المناسبة.

  • استخدام مقاعد مناسبة (كمبيوتر، عمل).

  • التعديلات على المعدات السلوكية والبيئية.

للتعويض عن الضرر الناجم من البيئة / المعدات (تقليل المسافة إلى الحمام، استخدام برامج تنشيط الصوت، ومرحاض يعمل بالطاقة، دورة مياه ذاتية الدفع، استخدام المصعد، السكوتر والمداخل المتسعة).

التشنجات:

للتقليل من التشنجات يمكن استخدام برامج التمدد، تقنيات الاكتئاب الملائمة مثل عصي التضميد للتعويض عن عدم القدرة على الوصول إلى القدمين، إطار الوقوف لمدة 30-60 ثانية (اجعل المريض يقف لمدة 3-10 دقائق أثناء مراقبة العلامات الحيوية والاستجابة للنشاط، تحديد المواقع والمواقف، اللجوء إلى الجبائر).

التعويض المعرفي:

يفضل القيام بجدولة المهام عندما يشعر المرضى بالراحة في الحد الأدنى من التشتت والنظر في الأداء الوظيفي وتثقيف المريض والأسرة والتعديلات اللازمة:

  • تقليل المشتتات.

  • مساعدات الذاكرة.

  • هيكلة البيئة وتنظيمها والحد من الفوضى.

  • حافظ على المهام الصعبة في الصباح.

  • استخدام تعليمات بسيطة خطوة بخطوة.

  • القيام بنشاط واحد في كل مرة.

  • زيادة الوقت للأنشطة.

  • تفويض المهام الصعبة للآخرين.

علاج الآلام:

الألم المرتبط بالضعف:

  • استخدام تمارين التمركز.

  • الجلوس.

  • تمارين الشد بالمنزل.

  • استخدام طرق الحرارة البؤرية لتخفيف الألم.

  • محطة عمل مريحة.

تعديل التوظيف / الوظيفة:

  • قم بتغيير توقيت المهام إن أمكن.

  • الحد من المشي / الوقوف لفترات طويلة.

  • محطة عمل مريحة (كرسي، لوحة مفاتيح، سماعات رأس، ماوس).

  • تخفيف ساعات العمل.

  • العمل في المنزل.

  • برامج الصوت المنشطة.

المصدر
كتاب" مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" أسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاحكتاب"إطار ممارسة العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب"dsm5بالعربية" للمؤلف أنور الحمادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى