صحةمشاكل الجهاز الهضمي

العلاقة بين الصداع النصفي والإسهال

اقرأ في هذا المقال
  • الإسهال والصداع النصفي
  • ما هو الصداع النصفي؟
  • ما الذي يسبب الصداع النصفي؟
  • ما الرابط بين الإسهال والصداع النصفي؟
  • ما هي عوامل الخطر؟
  • التشخيص والعلاج
  • الوقاية من الصداع النصفي

الإسهال والصداع النصفي:

 

إذا كنت قد عانيت من أي وقت مضى من الصداع النصفي، فأنت تعلم كيف يمكن أن تكون منهك. تعد الآلام الخافقة والحساسية للضوء أو الصوت والتغيرات البصرية من الأعراض الأكثر شيوعاً المرتبطة بالصداع المتكرر بشكل متكرر. من الممكن أن يتصل الإسهال أو علامات الجهاز الهضمي الأخرى أيضاً بالصداع النصفي في حين أنه أقل شيوعاً، يعمل الباحثون حالياً على التحقيق في العلاقة بين الصداع النصفي وأعراض الجهاز الهضمي (GI).

 

ما هو الصداع النصفي؟

 

الصداع النصفي (Migraine):  هو عبارة عن اضّطراب عصبي مزمن متكرر في جانب الرأس فهو يتسم بتكرر حالات معتدلة إلى شديدة من الصداع، ويسمى أيضاً بالشقيقة. أكثر من 10 في المائة من الأمريكيين يعانون من الصداع النصفي بحسب دراسة أمريكية حول انتشار الصداع النصفي والوقاية منه. الصداع النصفي هو أكثر من مجرد صداع سيء. إنه نوع معين من أنواع الصداع يتميز ببعض الأعراض التالية:

 

  • آلام خفقان في الرأس.

 

  • ألم في جانب واحد من الرأس.

 

  • حساسية تجاه الضوء أو الأصوات.

 

  • التغييرات البصرية التي يشير إليها الأطباء على أنها هالة.

 

 

  • التقيؤ.

 

 

ما الذي يسبب الصداع النصفي؟

 

لا يزال يتعين على الأطباء تحديد السبب الدقيق للصداع النصفي، قد تلعب الجينات دوراً ما على الأقل في مدى احتمالية الإصابة بالصداع النصفي. تنجم أعراض الصداع النصفي عن تغيرات في الدماغ. تحدث هذه التغييرات بسبب تشوهات وراثية في خلايا الدماغ.

 

يمكن أيضاً تضمين عوامل بيئية معينة. من المحتمل أن تكون المحفزات البيئية للصداع النصفي لشخص ما مختلفة عن مسببات الصداع النصفي لشخص آخر. هذا يعني أن العلاج سيكون مخصصاً للحالة.

 

تتضمن بعض المحفزات الشائعة ما يلي:

 

  • ضغط عصبي.

 

  • شوكولاتة.

 

  • تناول الكحول.

 

  • الدورة الشهرية.

 

ما الرابط بين الإسهال والصداع النصفي؟

 

يتميز الإسهال باستمرار براز رخو أو أكثر خلال فترة 24 ساعة. قد يحدث أيضاً ألم في المعدة أو ألم في منطقة البطن. الغثيان والقيء من أعراض الصداع النصفي الشائعة. يعتبر الإسهال أقل شيوعاً، لكن من الممكن الإصابة بالإسهال مع الصداع النصفي.

 

السبب من ما وراء هذا الارتباط غير الواضح، تدل بعض الأبحاث والدراسات إلى أنّ الصداع النصفي قد يكون متصلاً بالكثير من اضطرابات الجهاز الهضمي، بما في ذلك متلازمة القولون العصبي ومتلازمة الأمعاء الالتهابية. تتميز كل من هذه المتلازمات جزئيًا بالإسهال وأعراض الجهاز الهضمي الأخرى.

 

قد يكون الأشخاص الذين يشتكون من علامات الجهاز الهضمي المنتظمة، مثل الإسهال أو الإمساك، أكثر فرصة للإصابة بالصداع النصفي. ارتفاع نفاذية الأمعاء والالتهابات هما السببان المتوقعان لهذا الرابط. قد تلعب بكتيريا الأمعاء، أو عدد البكتيريا الصحية الموجودة في الأمعاء، دوراً أيضاً. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لتأكيد هذا الارتباط.

 

ما هي عوامل الخطر؟

 

يمكن أن يعاني كل من الرجال والنساء من الصداع النصفي، ولكن النساء أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي يثلاث أضعاف. الصداع النصفي البطني هو شكل فرعي من الصداع النصفي المتصل بالإسهال. يشعر الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي البطني بالألم بشكل عام في البطن وليس الرأس.

 

يمكن أن تتضمن أعراض الصداع النصفي البطني أيضاً الغثيان والقيء أو الإسهال. الأطفال هم أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي البطني. قد ترفع طريقة التعامل مع التوتر من فرص الإصابة بالإسهال كأحد أعراض الصداع النصفي. إن التوتر والقلق يمكن أن يزيدان من تواتر الصداع وقد يجعل هذا الشخص أكثر عرضة للإصابة بمرض القولون العصبي.

 

التشخيص والعلاج:

 

سيكون طبيب الأعصاب قادراً بشكل أفضل على تشخيص الصداع النصفي للحالة من خلال الفحص البدني. قد تحتاج أيضاً إلى نوع من التصوير العصبي، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي. نادراً ما يكون الصداع ناتجاً عن ورم دماغي متزايد، لذلك يجب على الأخصائي تقييم حالات الصداع شبه المنتظمة. يكون هذا أكثر أهمية إذا لاحظ الشخص أن الصداع يزداد سوءاً أو يتكرر.

 

وبالمثل، يجب على الشخص طلب المشورة من أخصائي الجهاز الهضمي إذا أصبح الإسهال أو أعراض الجهاز الهضمي الأخرى أكثر انتظاماً. يمكنه استبعاد سرطان القولون والتهاب القولون التقرحي ومرض كرون وتقديم نصائح حول كيفية التعامل مع أي مشاكل اعتيادية في المعدة.

 

بالنسبة لمشاكل الجهاز الهضمي، قد يوصي الطبيب بتغييرات صغيرة في النظام الغذائي. هناك العديد من الأدوية التي يمكن تناولها لعلاج الصداع النصفي. يتم تناول بعض الأدوية يومياً للوقاية من الصداع النصفي. يتم استخدام الأدوية الأخرى عندما يبدأ الصداع النصفي في علاج الأعراض. تحدث مع الطبيب لتحديد الأدوية المناسبة لك.

 

قد يتمكن المريض حتى من إيجاد دواء يستطيع علاج الإسهال وعلامات الصداع النصفي الأخرى. بحسب ما قال الطبيب سيجيل، يمكن أن تؤدي الأدوية المضادة للاكتئاب الإمساك وقد تساهم في علاج الصداع.

 

الوقاية من الصداع النصفي:

 

تكون محفزات الصداع النصفي فردية، لذا سيرغب المريض في العمل مع الطبيب لتحديد ما الذي قد يحفز نوبات الصداع النصفي لديه. الاحتفاظ بمفكرة تسرد فيها ما تم أكله، ومحفزات التوتر، أو العوامل الأخرى التي تحدث قبل وقت قصير من حدوث الصداع النصفي. قد يساعد في العثور على أنماط لا يراها الشخص عادة.

 

عند حدوث الصداع النصفي، قد تجد بعض الراحة في غرفة مظلمة وهادئة. يمكن أن تساعد درجة الحرارة أيضاً. تجربة الكمادات الباردة أو الساخنة. تجربة كلاهما لمعرفة ما إذا كان أي منهما يحسن الأعراض. أظهر الكافيين أيضاً أنه يحسن أعراض الصداع النصفي، لكن التزم بكميات صغيرة من الكافيين. كوب من القهوة كافٍ للمساعدة. تشمل بعض أدوية الصداع النصفي الكافيين أيضاً.

 

يعد فهم المحفزات خطوة مهمة في منع الصداع النصفي، ولكن قد لا يزال المريض يعاني من الصداع النصفي العرضي. العمل مع الطبيب لوضع خطة للوقاية والعلاج. يمكن أن يجعل الاستعداد للصداع النصفي أكثر قابلية للتحكم وأقل إجهاداً.

المصدر
Biliary Lithiasis: Basic Science, Current Diagnosis and Management,Giuseppe Borzellino‏,Claudio CordianoWheat Belly Total Health: The Ultimate Grain-Free Health and Weight-Loss,William Davis‏Appendicitis: Symptoms, Diagnosis, and Treatments,William L. RyanCystic Fibrosis,Anne Thomson, ‏Ann Harris

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى