التغذيةالتغذية العلاجيةصحةمشاكل الجهاز الهضمي

أعراض حساسية الطعام على الجهاز الهضمي

ما الفرق بين الحساسية تجاه الطعام وعم تحمله؟


حساسية الطعام هو استجابة الجسم، عندما يكون عند الشخص حساسية من الطعام، فإن جهازه المناعي يسبب رد الفعل. إذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه الطعام أو عدم تحمله، فإن رد فعل الجهاز الهضمي هو الذي يحفزه.

  • تشمل أعراض عدم تحمل الطعام، الغازات والانتفاخ والإسهال والإمساك والتشنج والغثيان.

  • تشمل أعراض حساسية الطعام، ثقل والتورم والحكة والتأق والدوخة.

الحساسيات الغذائية:

تقول شيري فرزان، طبيبة أمراض الحساسية والمناعة في نظام (North Shore-LIJ Health System) في Great Neck، نيويورك، إن الحساسيات الغذائية لا تهدد الحياة. تشرح أن هناك حالات عدم تحمل الطعام لا تتم بوساطة المناعة وبدلاً من ذلك، فهي ناتجة عن عدم القدرة على معالجة الطعام أو هضمه.


تعد الحساسيات الغذائية وعدم تحملها أكثر شيوعاً من الحساسية الغذائية، وفقًا لمؤسسة الحساسية البريطانية. لا يشمل أي منهما جهاز المناعة، يتسبب الطعام في عدم تحمل الجهاز الهضمي. هذا هو المكان الذي لا يستطيع الجسم تحطيمه بشكل صحيح، أو يتفاعل الجسم مع طعام تشعر بالحساسية تجاهه. على سبيل المثال، يحدث عدم تحمل اللاكتوز عندما لا يستطيع الجسم تكسير اللاكتوز وهو سكر موجود في منتجات الألبان.

قد يكون الشخص حساساً أو غير متسامح مع الطعام لعدة أسباب. وتشمل هذه ما يلي:

  • عدم وجود الإنزيمات الصحيحة التي يحتاجها لهضم طعام معين.

  • ردود الفعل على المضافات الغذائية أو المواد الحافظة مثل الكبريتات، MSG، أو الألوان الاصطناعية.

  • العوامل الدوائية، مثل الحساسية للكافيين أو المواد الكيميائية الأخرى.

  • الحساسية للسكريات الموجودة بشكل طبيعي في بعض الأطعمة مثل البصل أو البروكلي أو كرنب بروكسل.

تختلف أعراض حساسية الطعام. لكن أعراض عدم التحمل كلها مرتبطة بالجهاز الهضمي. يمكن أن تشمل ما يلي:

  • الغازات والانتفاخ.

  • إسهال.

  • إمساك.

  • تشنج.

  • غثيان.

حساسية الطعام:

جهاز المناعة الخاص بالأشخاص هو دفاع الجسم ضد الغزاة مثل البكتيريا والفطريات أو فيروس نزلات البرد. إذا كان لديهم حساسية من الطعام عندما يتعرف الجهاز المناعي على البروتين في ما يتم أكله على أنه غازي، ويتفاعل عن طريق إنتاج الأجسام المضادة لمكافحته.


إنّ حساسية الطعام هي رد فعل مناعي على الطعام. الأكثر شيوعاً هو تفاعل الغلوبولين المناعي (IgE). IgEs) هي أجسام مضادة للحساسية. تؤدي إلى تفاعلاً فورياً عند إطلاق مواد كيميائية، مثل الهيستامين من الخلايا البدينة.


يمكن أن تكون الحساسية الغذائية مهدده للحياة، على غرار عدم تحمل الطعام أو الحساسية. في الحالات القصوى، يمكن أن ينتج عن تناول أو حتى لمس كمية صغيرة من مسببات الحساسية في حدوث تفاعل حاد.

تشمل أعراض حساسية الطعام ما يلي:

  • ردود فعل الجلد، مثل التورم والحكة.

  • الحساسية المفرطة، بما في ذلك صعوبة التنفس، والصفير، والدوخة، وأحياناً الموت.

  • أعراض الجهاز الهضمي.



هناك أيضاً حساسيات غذائية لا تتبع IGE. تحدث هذه التفاعلات عندما يتم تنشيط أجزاء أخرى من الجهاز المناعي بصرف النظر عن الأجسام المضادة لـ IGE. في العادة ما تتأخر أعراض تفاعلات غير IGE، وتنتج بشكل أساسي في الجهاز الهضمي. وتتضمن القيء أو الإسهال أو الانتفاخ. لا يُعرف الكثير عن هذا النوع المعين من ردود الفعل، وبصفة عامة هذا النوع من الاستجابة لا يهدد الحياة.

ماذا يجب فعلة في الحالات الطارئة؟

ثمانية أطعمة مسؤولة عن 90٪ من تفاعلات الحساسية تجاه الطعام. وهذه هي:

  • حليب.

  • بيض.

  • سمك.

  • المحار.

  • الفول السوداني.

  • شجرة الجوز.

  • قمح.

  • فول الصويا.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الغذائية تجنب هذه الأطعمة. يقول فرزان إنه يجب أيضاً تدريب الوالدين والقائمين على رعاية الطفل المصاب بالحساسية الغذائية على علاج الابتلاع العرضي. يجب أن يكون الإبينفرين الذي يتم حقنه ذاتياً متاحاً دائماً، ويجب على الآباء ومقدمي الرعاية معرفة كيفية إدارة الحقن، كما توضح.


الآثار المتوقعة لرد فعل تحسسي شديدة. لكن الجهود تُبذل لاستيعاب الأشخاص الذين يشتكون من الحساسية الغذائية. قد تكون غرف الغداء المدرسية خالية من الفول السوداني لتلبية احتياجات الأطفال المصابين بحساسية الفول السوداني. أيضًا، من الضروري أن يتابع الشخص ملصقات المنتج ما إذا كان الطعام مصنوعاً في نفس المنشأة التي تعالج مسببات الحساسية الأكثر شيوعاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى