القرارات السريرية لتطوير تصميم جهاز تقويم العظام

 

يجب أن تعمل أجهزة التقويم على تحسين نوعية الحياة اليومية عن طريق تحسين أو الحفاظ على قدرة الفرد على أداء الأنشطة الوظيفية، كما يكون للجهاز التقويمي تأثير إيجابي على قدرة المريض على العمل عندما يجعل من الممكن أداء المهام غير الممكنة بدونه أو عندما يجعل الأنشطة الوظيفية أقل صعوبة أو أكثر اتساقًا أو أكثر أمانًا أو أكثر كفاءة (تتطلب طاقة أقل)، لضمان وصف أفضل أجهزة تقويمية وأكثرها فاعلية، يجب على الممارسين استخدام عملية متدرجة لاتخاذ القرارات السريرية التي تؤدي إلى جهاز تقويم مصمم خصيصًا لكل مريض.

 

  • قم بتقييم نتائج فحص ما قبل الجراحة لتحديد إعاقات المريض وقيود النشاط الوظيفي وقيود المشاركة.

 

  • وضع أهداف وظيفية للمريض يمكن تحقيقها باستخدام جهاز تقويم مناسب.

 

  • وضع أهدافًا محددة للجهاز التقويمي (بناءً على ضعف المريض) لتوجيه وصفة الجهاز التقويمي.

 

  • تصميم جهاز تقويم يطبق القوى اللازمة لتحقيق أهداف تقويم العظام.

 

  • وصف جهاز تقويم يمكّن المريض من تحقيق النتيجة الوظيفية المطلوبة.

 

تقييم نتائج فحص الوصفة الطبية قبل الجراحة

 

قبل تحديد أهداف تقويم العظام المحددة، يجب على الطبيب تقييم نتائج فحص الوصفة الطبية قبل تقويم العظام لتحديد الإعاقات التي يجب أن يعالجها جهاز التقويم لتحقيق التحسين المطلوب في الوظيفة. من خلال الملاحظة والتحليل الميكانيكي الحيوي للأنشطة الوظيفية للمشكلة للمريض، يجب على الممارسين تحديد الموقع المحدد وطبيعة الإعاقات التي تسبب المشاكل الوظيفية، كما قد تكون القيود على الأنشطة الوظيفية ناجمة عن ضعف، مثل:

 

  • عدم كفاية حركات الأطراف أو المفاصل.

 

  • حركات الأطراف أو المفاصل غير الطبيعية (والضارة).

 

  • الحركات المفرطة في الأطراف أو المفاصل.

 

  • تشوه في الأطراف أو المفاصل (ثابت أو مرن).

 

يسمح تأهيل الموقع المحدد وطبيعة إعاقات المريض للمعالجين بتطوير تدخل خاص وأهداف تقويم العظام التي تتوافق بشكل مباشر مع الإعاقات التي تم تحديدها.

 

تطوير أهداف لتقويم العظام

 

مثل جميع التدخلات (العلاجات)، يتطلب جهاز التقويم أهدافًا واضحة ومحددة، كما توفر الأهداف أيضًا المعايير التي يتم من خلالها الحكم على نجاح الجهاز، يحقق الجهاز التقويمي الناجح والفعال هدفه (أهدافه) أثناء الأنشطة الوظيفية، مع الحد الأدنى من الآثار الجانبية السلبية. وبالتالي، من المهم وضع أهداف وظيفية بالإضافة إلى أهداف محددة للجهاز التقويمي قبل تطوير وصفة تقويم العظام للمريض، كما يتم تجميع أهداف تقويم العظام في ما يلي:

 

  • للمساعدة في حركة المفاصل عندما تكون حركة المفصل غير كافية.

 

  • لتثبيت المفصل عن طريق إيقاف أو تقييد الحركة عندما تكون حركة المفصل مفرطة أو غير طبيعية أو غير مرغوب فيها.

 

  • لحماية مفصل أو مكون هيكلي من التحميل المفرط أو غير المرغوب فيه أو الضار أو القوى التي قد تسبب الألم أو الإصابة.

 

 

  • لمنع تطور التشوه.

 

  • لاستيعاب أو موازنة أو دعم التشوهات الثابتة الموجودة.

 

  • لتصحيح التشوهات المرنة الموجودة التي تتداخل مع الوظيفة.

 

يتم توضيح مثال باستخدام هذه العملية المنهجية لتطوير أهداف تقويم العظام من الملاحظات الوظيفية والتحليلات الميكانيكية الحيوية للمريض الذي يبلغ عن حالات سقوط متعددة، كما يكشف تحليل طريقة مشية المريض عن العيوب التالية:

 

  • عطف ظهري الكاحل غير كافٍ أثناء التأرجح.

 

  • ثني أخمصي غير كافٍ أثناء الموقف النهائي (دفع للخارج).

 

  • التقريب المفرط للورك وانثناء الركبة وكب القدم أثناء الوقوف.

 

يتم وضع هدف محدد لكل ضعف يساهم في المشكلة الوظيفية ويتم اختيار التدخلات لمعالجة كل هدف، لاحظ أنه يتم استخدام مجموعة من التدخلات، بما في ذلك جهاز التقويم والجهاز المتنقل أو المساعد، بالإضافة إلى التدخلات الأخرى، مثل التمرين والتدريب معًا لإنتاج النتيجة الوظيفية الأكثر فعالية وعملية، إن محاولة تصميم جهاز تقويم يعالج جميع إعاقات المريض ستكون مرهقة وغير فعالة والأرجح أنها غير عملية.

 

تصميم تقويم ميكانيكي حيوي

 

بعد تحديد أهداف محددة للجهاز التقويمي، يجب على الممارسين تصميم جهاز تقويم يطبق القوى على المريض لتحقيق الأهداف، تم وصف الطرق المختلفة التي تطبق بها الأجهزة. ومع ذلك، يمكن استخدام مجموعة متنوعة من الأساليب الميكانيكية الحيوية في جهاز التقويم لإنتاج قوى أو التحكم فيها. وبالتالي، يمكن تحديد الجهاز الذي يتم اختياره أو كيفية تصميمه لمريض معين بوضع محيرة وصعبة، يمكن للأطباء استخدام أهداف تقويم العظام المحددة بوضوح لتوجيه اختيار أو وصف الأدوية المناسبة.

 

إذا كان هدف تقويم العظام للمريض هو تثبيت المفصل أو حمايته، فاختر طريقة ميكانيكية حيوية تحد من الحركة أو تتحكم فيها. ومع ذلك، إذا كان الهدف هو المساعدة أو الاستعاضة عن الحركة غير الكافية، فاختر من الطرق التي تنتج أو تسهل الحركة. في حالة توفر أكثر من طريقة ميكانيكية حيوية فعالة متساوية لتحقيق الهدف، يجب على الأطباء مراعاة عوامل إضافية لاختيار أفضل حل لمريض معين، أحد أوجه الضعف التي تساهم في سقوط هذا الفرد هو ثني الركبة المفرط أثناء مرحلة المشي. وبالتالي، فإن الهدف هو تصميم جهاز تقويم يمنع هذه الحركة المفرطة غير المرغوب فيها أثناء الوقوف، كما يمكن استخدام طريقتين مختلفتين في النشاط الحيوي لتحقيق هذا الهدف:

 

  • نظام قوة معاكسة من ثلاث نقاط للحد من ثني الركبة أو منعه.

 

  • معالجة متجه قوة رد الفعل الأرضي لإنتاج لحظة تمديد عند الركبة.

 

على الرغم من أن كلتا الطريقتين تمنعان الانثناء المفرط للركبة بشكل فعال، يجب على الممارسين أيضًا مراعاة الآثار السلبية المحتملة لأجهزة تقويم العظام وتأثيرها على الوظيفة الكلية. في هذه الحالة، يمتد الجهاز التقويمي المزود بنظام القوة المضادة ذي النقاط الثلاث والقفل فوق الركبة ويمنع ثني الركبة أثناء التأرجح ومرحلة الوقوف وهذا يتطلب من المريض أن يغير طريقة تقدمه للطرف ومسح القدم أثناء مرحلة التأرجح باستخدام المشي لمسافات طويلة أو الجذع المعاكس الهزيل والقطع المماثل.

 

تتطلب كلتا الطريقتين تغيير أنماط الحركة الطبيعية أثناء المشي وانخفاض الكفاءة وزيادة إنفاق الطاقة، كما يعالج جهاز التقويم البديل لإنتاج لحظة تمدد في الركبة دون قفلها في وضع ممتد، كما يوفر هذا الحل لحظة التمديد للركبة من المرحلة الضرورية ولكنه يسمح للمريض بثني ركبته أثناء التأرجح.

 

يسمح الجهاز التقويمي الأخير بنمط مشية أكثر طبيعية وأكثر كفاءة. في هذه الحالة، على الرغم من أن كلا الطريقتين الميكانيكيتين الحيويتين تحققان بشكل فعال الهدف المرغوب فيه، فإن تقويم رد الفعل الأرضي يعزز نمط الحركة الطبيعي والفعال ويفضل البرزخ.

 

الأساليب الميكانيكية الحيوية لتحقيق أهداف الجهاز التقويمي

 

نظرًا لأن معظم أجهزة التقويم مصممة لتحقيق أكثر من هدف واحد، يتم تكرار هذه العملية لتحديد أنسب الحلول الميكانيكية الحيوية لكل هدف، كما يجب أن يتأكد الأطباء من أن الأساليب الميكانيكية الحيوية المختلفة المستخدمة لتحقيق كل من أهداف جهاز تقويم العظام مكملة ولا تؤدي إلى وصف جهاز غير عملي أو مرهق، تتمثل إحدى طرق القيام بذلك في استخدام الأجهزة المؤقتة أو التجريبية المتوفرة تجاريًا والتي يمكن تعديلها لتطبيق القوات المطلوبة.

 

 

هناك طريقة أخرى وهي تصنيع جهاز نموذج بالحجم الطبيعي يطبق التحكم الميكانيكي الحيوي المطلوب ولكنه يستخدم مواد أقل تكلفة للتجبير أو الصب أو ضمادة مرنة أو شريطًا. على الرغم من أن هذه الأجهزة قد لا تكون آمنة للاستخدام خارج الإعداد السريري، إلا أنها تسمح للأطباء بمراقبة وتقييم ما إذا كان حل تقويم العظام المقترح لمشكلة وظيفية فعالًا وعمليًا، إذا أظهر الجهاز التجريبي أو المؤقت أو النموذجي أن الوظيفة قد تم تحسينها بتصميم خاص لتقويم العظام، فيمكن تطوير جهاز نهائي يستخدم هذا التصميم بثقة.