العلاج الطبيعيصحة

أنواع التدليك العلاجي الشائع المستخدم

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع التدليك العلاجي الشائع المستخدم

أنواع التدليك العلاجي الشائع المستخدم:

 

التدليكات العلاجية الأولية هي السيلان الصخري والاحتكاك والقرع والاهتزاز. حيث تختلف ضربات التدليك حسب العوامل التالية: تطبيق ضغط أكثر أو أقل باستخدام أجزاء مختلفة من اليد، تغيير اتجاه الضربة، تغيير إيقاع وسرعة التطبيق.

 

التدليك باستخدام راحة اليد” التجويف”:

 

تدليك التجويف: هو تلاعب بالانزلاق يتم إجراؤه بضغط مؤكد (موجه نحو القلب) يشوه الانسداد تحت الجلد وصولاً إلى اللفافة العميقة. حيث يشار إليه أيضًا باسم التمسيد ويجب أن يبدأ التدليك وينتهي بعمر خفيف. كما يريح المريض في البداية، وفي النهاية يهدئ أي أعصاب تتهيج أثناء التدليك وفيما يلي مفاتيح تطبيق الجروح:

 

  • القيام بضرب الجلد بشكل إيقاعي.

 

  • استخدام الضغط الخفيف أو العميق: تأثير خفيف للارتخاء والتخدير الحسي، كما يعزز الانسياب العميق التأثيرات الميكانيكية، مثل زيادة تدفق الدم والتدفق اللمفاوي.

 

  •  عند التمسيد العميق، يجب اتباع مسار الأوردة والأوعية الليمفاوية لتوجيه السوائل نحو القلب.

 

  • عند التمسيد السطحي، يجب اتباع محيط الجسم أو النسيج الأساسي.

 

  • استخدام راحتي اليدين بطريقة متعمدة ومنتظمة.

 

  • يجب الحفاظ على ملامسته للجلد في جميع الأوقات عن طريق الضرب في اتجاه واحد بكلتا يديه وإعادتهما إلى البداية مع ملامسة خفيفة للأطراف، في ضحلة (اليد اليمنى) والعكس (اليد اليسرى). بدلاً من ذلك، ربط اليدين، والاتصال بالثانية قبل رفع الأول من الجسم.

 

التدليك بطريقة العجن “الحجر الصخري”:

 

تدليك العجن: هي مجموعة من التقنيات ذات الصلة التي تضغط بشكل متكرر (الضغط)، القص (العصير) وتحرير الأنسجة العضلية بكميات متفاوتة من السحب والرفع والانزلاق. يتم استخدام الحجر الصخري عندما يكون الهدف هو تمديد وفصل الأنسجة العضلية واللفافة والأنسجة الندبية، وفيما يلي مفاتيح تطبيق هذا الحجر:

 

  • يتم رفع وعجن الأنسجة: الجلد والأنسجة تحت الجلد والعضلات.

 

  • يتم رفع المناديل بين الإبهام والراحة والنخيل، ثم القيام بلف ودلك المنديل في اليد برفق.

 

  • يتم عصر العضلات بين اليدين برفق كما لو كنت تقوم بعصر الماء من صحن الغسيل.

 

  • يمكن عمل هذا التطبيق بدون مواد المزلقة أو غسول.

 

الاحتكاك:

 

تدليك الاحتكاك: هو تقنية قص متكررة ومحددة وغير قابلة للانزلاق تنتج حركة بين حشوات النسيج الضام الكثيف، مما يزيد من تمدد الأنسجة ويعزز محاذاة ألياف الكولاجين.

 

الأساس المنطقي لتدليك الاحتكاك هو تحريك العضلة وفصل التصاقات في العضلات أو الأوتار أو النسيج الندبي الذي يقيد الحركة ويسبب الألم. كما يحدث تضخم مزمن في بعض الأحيان لأن الإصابة لا تمر بالمراحل الطبيعية للتضخم والشفاء.

 

الغرض من تدليك الاحتكاك هو زيادة الالتهاب (“بدء القفز”) إلى النقطة التي ستبدأ فيها عملية النفخ في مسارها الطبيعي ويمكن أن تتطور الإصابة إلى مراحل لاحقة من الشفاء. هذا هو السبب في أن تدليك الاحتكاك المتقاطع غالبًا ما يستخدم لإصابات الإجهاد المتكررة مثل التهاب الأوتار، حيث توجد إصابات مجهرية مستمرة ونفخ الهواء وإعادة تشكيل الأنسجة. هذه التقنية مؤلمة عادة، خاصة عند علاج نقاط الزناد.

 

فيما يلي مفاتيح تطبيق تدليك الاحتكاك:

 

  • استخدم الاحتكاك بطريقة دائرية أو عرضية. إذا كانت دائرية، فاعمل الإبهام في حركة دائرية، إذا كان العرض مستعرضًا، فإن الإبهام يداعب الأنسجة من اتجاهات متعاكسة.

 

  •  القيام بتطبيق الضربات على الأوتار عند علاج الرباط أو الوتر.

 

  •  عند معالجة النسيج الندبي الذي يكون فيه الكولاجين تنظيمًا غير منتظم، يجب القيام بتبديل الاتجاهات أو تطبيق الضربات في حركة دائرية.

 

  • استخدام المرفق على العضلات الكبيرة.

 

  •  وضع العضلات في وضع مريح.

 

  •  استخدام ضغطًا كافيًا حتى يصل إلى عمق الأنسجة.

 

 

الإيقاع:

 

الإيقاع، الذي يشار إليه أيضًا باسم النقر، يتكرر بشكل إيقاعي خفيف على الجلد. حيث تشمل التقنيات النقر بلطف والقصف والحجامة والقرصنة والصفع على الجلد والاستخدامان الرئيسيان لتدليك الإيقاع هما لعلاج أمراض الجهاز التنفسي لتعزيز تعبئة البلغم وتحفيز الرياضي أثناء التحضير المسبق للمنافسة.

 

فيما يلي مفاتيح تطبيق الإيقاع:

 

  • الاختراق مع الجانب الزندي (الخنصر) من اليد مع الرسغ والعرج (فرم الكاراتيه).

 

  •  بالحجامة، ترك فقط حافة اليد تتلامس مع الجسم.

 

  •  استخدام قطرات المطر، وهو شكل مختلف لتعزيز الاسترخاء وإزالة حساسية النهايات العصبية المتهيجة، عن طريق لمس الجلد برفق بالأصبع بطريقة متناوبة، مثل الكتابة.

 

الاهتزاز:

 

الاهتزاز، الذي يشار إليه أيضًا باسم الاهتزاز، هو تحريك الأنسجة الرخوة بشكل متكرر (عادةً العضلات) ذهابًا وإيابًا فوق العظم السفلي مع الحد الأدنى من حركة المفصل والاستخدامات الرئيسية للتدليك بالاهتزاز هي إرخاء العضلات الهيكلية وكمحفز لالتماس ما قبل المنافسة والاتصال الداخلي، نظرًا لآثاره على التوعية الجهازية وتعزيزها.

 

فيما يلي مفاتيح تطبيق الاهتزاز:

 

  • وضع ضربات اهتزاز معتدلة إلى سريعة على الجلد.

 

 

  •  وضعه باليدين أو بآلة.

 

الافراج عن اللفافة العضلية:

 

يجمع إطلاق اللفافة العضلية بين الجر بكميات متفاوتة من التمدد لإنتاج قوة متواصلة معتدلة على العضلات واللفافة المرتبطة بها. الهدف هو استحداث إطالة اللزوجة المرنة وتشوه البلاستيك للفافة. بمعنى آخر، تُستخدم هذه التقنية للمساعدة في إطالة طبقات العضلات واللفافة وتمكينها من البقاء في الحالة المطولة واستعادة الحركة بين الطبقات اللفافية وتقليل التأثيرات من الالتصاقات على الجهاز العضلي. كما يشار إلى هذه التقنية لمجموعة متنوعة من الحالات التي يؤدي فيها تقصير اللفافة المزمن إلى محدودية نطاق الحركة المفصلية وسهولة الحركة والألم.

 

اللفافة عبارة عن نسيج ضام كثيف يحيط بالخلايا العضلية الفردية وحزم العضلات بأكملها، وبالتالي فهي مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالعضلة ومستمرة مع الوتر. حيث يعتقد البعض أنها مثل الغلاف المنكمش الذي يحيط باللحم على صفيحة الستايروفوم في محل البقالة، هذا هو تبسيط، ومع ذلك.

 

اللفافة ليست مادة خاملة، بل هو عبارة عن مادة هلامية كثيفة (مادة أرضية غير خلوية) حيث يتم تعليق العديد من أنواع الخلايا والألياف (بما في ذلك الخلايا الجذعية الضامة والخلايا البدينة والكولاجين والإيلاستين)، إنه غني بالأعصاب بمجموعة متنوعة من النهايات العصبية الحرة والمغلفة.

 

في الحالات المرضية وما بعد الصدمة، يمكن سحب اللفافة أو تكثيفها. وبالنسبة للرياضيين، فإن أنسجة اللفافة ذات الأهمية الرئيسية هي اللفافة تحت الجلد والأغلفة اللفافية مثل الشبكية عند الكاحل والمعصم واللفافة المرتبطة بالعضلة، كما تعزز أنسجة اللفافة العضلية غير المقيدة سهولة الحركة وتحسن الحركة.

 

تتمثل أهداف تقنيات اللفافة في جعل الأنسجة اللفافة أكثر مرونة وكسر الروابط أو الالتصاقات، حيث يتم ذلك عن طريق شد الأنسجة وتطبيق قوة القص أفقيًا عبر الأنسجة التي تفصل اللفافة التي أصبحت عالقة معًا.

 

  • استخدام الملاحظة والجس ومعرفة التشريح العضلي العضلي لتحديد مناطق تقييد اللفافة.

 

  •  اختيار التقنيات المناسبة للمنطقة والعمق الذي يتم العمل فيه.

 

  •  استخدام القليل من مواد التزليق أو لا تستخدم على الإطلاق حتى يتم الشعور بالقيود وتجنب الانزلاق.

 

  • القيام باتصال لطيف وادخل الأنسجة ببطء حتى يتم الشعور بمقاومة.

 

  •  نقل الأنسجة أفقيًا بمجرد الوصول إلى العمق الصحيح.

 

  •  الاستمرار في شد الأنسجة حتى تتحرر، عادة في غضون 2-5 دقائق، سيشعر الإفراج كأنه ذوبان أو تلاشي.

 

  •  التدفق مع الأنسجة.

 

  • الخروج من الأنسجة ببطء وبوعي.

 

  •  ترك أنسجة اللفافة ترتاح وتتكامل مع التغيير بعد التمدد.

 

يعد التدريب السريري والممارسة الخاضعة للإشراف أمرًا بالغ الأهمية للتطبيق السليم لهذه التقنية، وهما خارج النطاق. لكي تصبح مبتدئًا بشكل كافٍ في تدليك اللفافة العضلية، فإن ذلك يستغرق الكثير من الفصل الدراسي. إذا كنت مهتمًا بتعلم اللفافة، فقم بالتسجيل في ورشة عمل أو دورة تدريبية حيث يتم تدريس التعليمات المناسبة والمهارات السريرية أو قراءة النصوص المخصصة لتقنيات التدليك المتقدمة.

 

التدليك الرياضي:

 

التدليك الرياضي هو ببساطة تدليك يطبق على الرياضيين وغيرهم، يستخدم نفس السكتات الدماغية والتقنيات التي تمت مناقشتها إن تسميته بـ “التدليك الرياضي” بدلاً من “الحكيم” يرفع من أهميته في أذهان الناس. كما يتم تصنيف التدليك الرياضي بطرق عديدة، وفقًا لهدفه أو هدفه. كل هذه العناصر في واحدة من فئتين رئيسيتين من أجل: الحفاظ على صحة الرياضي أو تحسين الأداء الرياضي. تنقسم كل فئة من الفئات الرئيسية إلى مجموعات فرعية، مرة أخرى حسب الهدف.

 

هذه التقنيات مشكوك فيها. بعد مراجعة مكثفة في عام 2005، خلصت الدراسات إلى أن البحث لم يظهر أي فائدة واضحة للتدليك على الرياضة حسب الشكل أو الوقاية من الإصابة، هذا لا يعني أنهم غير مستفيدين، فقط أن البحث الذي تم قبل عام 2005 قد فشل في إثبات أي فائدة.

 

تشير دراستان منذ ذلك الحين إلى أن التدليك قد يكون مفيدًا في تقليل التعب بعد ركوب الدراجات عالي الكثافة لمدة قصيرة، كما يقلل استخدام اللفافة لمدة 40 دقيقة من حجم معدل ضربات القلب وضغط الدم الانبساطي، وأن 10-20 دقيقة من التدليك الصخري يقلل من التعب.

 

المصدر
• كتاب"Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلفWilliam E. Prentice, Michael L. Voight• كتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلفستايسي ج.فروث• كتاب"Physical medicine Rehabilit" للمؤلفjoel A.deliseكتاب"كارولين في العلاج الطبيعي"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى